اللهم إني أعوذ بك أن أكون من قتلة الحسين ع
بسم الله الرحمن الرحيم
ولاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما

"السلام عليك يا أبا عبد الله سلام العارف بحرمتك المخلص في ولايتك المتقرب إلى الله بمحبتك البريء من أعدائك, سلام من قلبه بمصابك مقروح ,ودمعه عند ذكرك مسفوح, سلام المفجوع الحزين, الواله المستكين, سلام من لو كان معك بالطفوف لوقاك بنفسه حد السيوف, وبذل حشاشته دونك للحتوف وجاهد بين يديك ونصرك على من بغى عليك وفداك بروحه وجسده وماله وولده. وروحه لروحك فداء وأهله لأهلك وقاء، فلئن أخرتني الدهور وعاقني عن نصرك المقدور ولم أكن لمن حاربك محارباً ولمن نصب لك العداوة مناصباً فلأندبنك صباحا ومساء ولأبكين لك بدل الدموع دما حسرة عليك وتأسفا على ما دهاك حتى أموت بلوعة المصاب وغصة الاكتئاب ,إنا لله وإنا إليه راجعون والحمد لله رب العالمين" . (خطاب محرم)

قُمْ جَدِّدِ الحُزْنَ فِي العِشْرِينَ مِنْ صَفَرِ فَفِيهِ رُدَّتْ رُؤوسُ الآلِ لِلْحُفَرِ

يَا زَائِرِي بُقْعَةً أَطْفالُهُم ذُبِحَتْ فِيها خُذُوا تُرْبَها كُحْلاً إلى البَصَرِ

وا لَهْفَتا لِبَناتِ الطُّهْرِ يَوْمَ رَنَتْ إلى مَصارِعِ قَتْلاهُنَّ وَالحُفَرِ

رَمَيْنَ بِالنَّفْسِ مِنْ فَوْقِ النِّياقِ عَلَى تِلْكَ القُبورِ بِصَوْتٍ هَائِلٍ ذَعِرِ

فَتِلْكَ تَدْعُو حُسَيْناً وَهيَ لاطِمَةٌ مِنْها الخُدودَ وَدَمْعُ العَيْنِ كَالمَطَرِ

وَتِلْكَ تَصْرُخُ وا جَدَّاهُ وا أَبَتا وَتِلْكَ تَصْرُخُ وا يُتْماهُ فِي الصِّغَر

يا دَافِنِي الرَأْسَ عِنْدَ الجُثَّةِ احْتَفِظُوا بِاللهِ لا تَنْثُروا تُرْباً عَلَى قَمَرِ

لا تَدْفُنوا الرَأْسَ إلّا عِنْدَ مَرْقَدِهِ فَإنَّهُ جَنَّةُ الفِرْدَوْسِ وَالزَهَرِ
لا تَغْسِلُوا الدَمَّ عَنْ أَطْرافِ لِحْيَتِهِ خَلُّوا عَلَيْها خِضابَ الشَّيْبِ وَالكِبَرِ

رُشُّوا عَلَى قَبْرِهِ مَاءً فَصاحِبُهُ مُعَطَّشٌ بَلِّلُوا أَحْشاهُ بِالقَطَرِ

لا تَدْفُنُوا الطِّفَلَ إلَّا عِنْدَ وَالِدِهِ فَإِنَّهُ لا يُطِيقُ اليُتْمَ فِي الصِّغَرِ

لا تَدْفُنُوا عَنْهُمُ العبَّاسَ مُبْتَعِداً فَالرَأْسُ عَنْ جِسْمِهِ حتّى اليَدَيْنِ بُرِي

http://www.almaaref.org/books/contentsimages/books/almajaless_alhussaineya/majaliss_alsabaya_mn_cham_ila_%20madina/page/lesson5.htm

إنا لله وإنا إليه راجعون وسيعلم الذين ظلموا آل محمد أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين
من هم قتلة الحسين في هذا الزمان ؟ - اللهم إنا نعوذ بك أن نكون من قتلة الحسين ع - لتعرف الجواب افتح مسامع قلبك لهذا الكلام :
"تفكروا وتبينوا على أي خط وأي منهج كان الحسين عليه السلام وعلى أي خط وأي منهج كان أعداؤه الذين قاتلوا الحسين عليه السلام كانوا على خط حاكمية الناس وكانوا يقولون بحاكمية الناس أما الحسين عليه السلام فكان على الخط الإلهي رغم قلة سالكيه خط حاكمية الله ومن المؤسف اليوم ان نجد الناس مضللين إلى درجة أنهم يسيرون ويؤيدون خط قتلة الحسين , ثم يدعون أنهم يشايعون الحسين. ويذهبون لزيارة الحسين ويحيون شعائر صورية لا قيمة لها إذا فرّغت من الهدف وهو إحياء الأمر الذي ثار لأجله الحسين عليه السلام ,أي حاكمية الله. فما بالك وهم اليوم يقيمون الشعائر الحسينية حاملين راية أعدائه وهي حاكمية الناس ومن ثم تكون النتيجة تحريف هدف الثورة الحسينية وجعل الحسين عليه السلام زورا وبهتانا مؤيدا وناصرا لحاكمية الناس أو خط الشورى والانتخابات وما أنتجه هذا الخط الباطل من أمثال يزيد.
انه لأمر مؤلم أن ينجح فقهاء الضلال اليوم بتغييب وعي الناس إلى درجة أنّا نرى المقلدين المجهلين المضللين يحملون راية حاكمية الناس ومن ثم يذهبون إلى زيارة الحسين عليه السلام الذي ذبح لأجل نقض حاكمية الناس وإقامة حاكمية الله. هل يمكن أن يكون الإنسان متناقضا إلى درجة انه يرمي راية المقتول أرضا ويطؤها بقدمه ويحمل راية القاتل ثم يذهب بها ويقف على قبر المقتول ويترحم عليه ويلعن القاتل ؟ ثم لو شئنا تصنيف هكذا إنسان فعلى من سنحسبه ؟ هل سنقول هو مع القاتل وضد المقتول لأنه يحمل راية القاتل ويهين راية المقتول , أم نقول هو مع المقتول وضد القاتل لأنه يترحم على المقتول ويلعن القاتل ؟ يا أولي الألباب يا عقلاء تدبروا... حاكمية الناس ويزيد شيء واحد, حاكميه الناس ويزيد شيء واحد , وحاكمية الله والحسين شيء واحد أيضا فمن يحمل راية حاكميه الناس ويؤمن بها ويعمل بها هو حتما وقطعا مع يزيد وهو يزيدي حتى النخاع ولو زار الحسين كل يوم ولو قضى حياته وهو يبكي على مصاب الحسين عليه السلام. لا يمكن بأي حال من الأحوال فصل الحسين عليه السلام عن ثورته المباركة وهدفها المبارك وهو إقامة حاكمية الله في أرضه وفقهاء الضلال عندما أفتوا اليوم بوجوب الشورى والانتخابات وإنها سبيل شرعي للحكم وعندما أفتوا بشرعية الحكومات المترشحة عن الشورى والانتخابات فهم حتما يزيديون حتى النخاع وإذا كان إغفال تصنيفهم كيزيديين جريمة فان تصنيفهم على أنهم حسينيون هو أكبر جريمة ترتكب بحق الحسين عليه السلام وبحق ثورته المباركة وهدفها وهو نقض حاكمية الناس وتحقيق حاكمية الله في أرضه. لأن هذا التصنيف الظالم الجائر الذي يخالف أبسط معايير الإدراك عند الإنسان يهدف لقتل الحسين الذي فشل يزيد لعنه الله في قتله. بل إن الحسين في المواجهة الأولى التي استشهد فيها استطاع أن يحقق الكثير لحاكمية الله وقد تمكنت دماء الحسين عليه السلام من إبقاء وإنشاء الأمة الإسلامية الحقيقية الأمة الحسينية المحمدية التي تؤمن بحاكمية الله وتكفر بحاكمية الناس. وقد سموا على طول الخط بالرافضة لأنهم رفضوا حاكمية الناس طوال أكثر من ألف عام وهذه الأمة المباركة تتحمل من الطواغيت آلام حمل راية حاكمية الله ولكن للأسف اليوم تمكن إبليس بواسطة فقهاء الضلال من حرف الخلف من هذه الأمة عن دين سلفهم ومن سبقوهم من صالح هذه الأمة ممن كانوا يقرون حاكميه الله.
(فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً)
اليوم تمكن إبليس أخزاه الله من اختراق هذه الأمة الحسينية المحمدية بجنده من فقهاء الضلال الذين تسللوا إلى مواضع القيادة فيها وحققوا اليوم لإبليس هدفه بإضلال الأمة التي كانت تقر حاكمية الله طوال أكثر من ألف عام وجعلوها تقر حاكمية الناس وتنقض حاكمية الله. إن المصيبة التي نحن فيها اليوم هي أن قضية الحسين قد اختطفها حاملوا راية قتلة الحسين بالذات وأمسى اليوم المتحدث باسم الحسين هم قتلة الحسين وحاملو الراية التي قاتلت الحسين عليه السلام قبل أكثر من ألف عام وقتل الحسين عليه السلام وهو يجاهدها ويبين بطلانها وبطلان من أسسها بل هي الراية التي قاتلها علي عليه السلام وهي التي أبعدت عليا وجعلته مقعدا في داره قرابة خمسة وعشرين عاما بل وهي الراية التي قاتلها محمد صلى الله عليه وآله وكل من سبقه من الأنبياء والأوصياء إنها راية حاكميه الناس راية الأنا أو نحن أو السقيفة والشورى أو الانتخابات أو ما يريد الناس والتي هي قابلت دائما ما يريد هو أو رايته هو سبحانه راية حاكمية الله أو البيعة لله أو الراية التي حملها الأنبياء والأوصياء وسيحملونها إلى يوم القيامة. إن هذه المصيبة التي نحن فيها اليوم وهي اختطاف الثورة الحسينية من قبل أعدائها جعلت من الحتمي ضمن الخطة الإلهية إعادة ملحمة كربلاء من جديد لتراق دماء حسينية طاهرة فتكون سببا في إحياء هدف الثورة الحسينية من جديد وهو حاكمية الله فتفشل خطة إبليس لعنه الله وجنده من فقهاء الضلال أخزاهم الله فكانت مشيئة الله وكان ما حدث في محرم الحرام. وها هي الحقيقة تظهر جلية وتعلو وترتفع يوما بعد يوم ليراها كل الناس رغم كل حملات التضليل وتغييب الحقيقة التي مارسها فقهاء الضلال وأذنابهم الحمد لله الذي أخزى إبليس وجنده من فقهاء الضلال وخيب فعلهم ببقية طاهرة قبضوا على دينهم ودين سلفهم من شيعة محمد وآل محمد عليهم السلام كما يقبض على جمر الغضى فتحملوا ثقل وألم حمل هذه الرسالة الإلهية رغم قلة الناصر وكثرة العدو واستكلابه عليهم سلام لأنصار الإمام المهدي الذين صَدَقُوا مَا عَاهَدُوا اللَّهَ عَلَيْهِ فَمِنْهُم مَّن قَضَى نَحْبَهُ وَمِنْهُم مَّن يَنتَظِرُ وَمَا بَدَّلُوا تَبْدِيلاً" (خطاب محرم)

مــــــاذا تــقولون إذا قــــال الـنبي لكم مــــــــاذا فــــــــعلــتم وأنتــم أخر الأمم
أضحى قائمي وأنصار الله بــــمضيعةٍ مــنــهــم أســـارى ومـنهـم ضرجوا بـدم
أومـاعـاهــــدتـمـوني بنصـــرتـهِ؟ أما لــــكم عـــــــهدٌ أما تــــوفــونَ بــــالــذمــــــــم؟

عظم لك الأجر سيدي يارسول الله أسأل الله بحق أحمد أن يقر عينك بقائمك ويشفي صدرك من أعدائه قريبا عاجلا
عن عطيّة العوفيّ قال: خرجت مع جابر بن عبد الله الأنصاريّ رحمه الله زائرين قبر الحسين بن عليّ بن أبي طالب عليه السلام فلمّا وردنا كربلاء دنا جابر من شاطئ الفرات فاغتسل ثمّ ائتزر بازار، وارتدى بآخر، ثمّ فتح صرّة فيها سعد فنثرها على بدنه، ثمّ لم يخط خطوة إلّا ذكر الله حتّى إذا دنا من القبر قال: ألمسنيه فألمسته، فخرّ على القبر مغشيّاً عليه فرششت عليه شيئاً من الماء فأفاق.

ثمّ قال: يا حسين - ثلاثاً- ثمّ قال: حبيب لا يجيب حبيبه، ثمّ قال: وأنّى لك بالجواب، وقد شحطت أوداجك على أثباجك وفرّق بين بدنك ورأسك فأشهد أنّك ابن النبيّين وابن سيّد المؤمنين، وابن حليف التقوى، وسليل الهدى، وخامس أصحاب الكساء، وابن سيّد النقباء، وابن فاطمة سيّدة النساء، وما لك لا تكون هكذا وقد غذّتك كفُّ سيّد المرسلين، وربيت في حجر المتّقين، ورضعت من ثدي الإيمان، وفطمت بالإسلام، فطبت حيّاً وطبت ميّتاً غير أنّ قلوب المؤمنين غير طيّبة لفراقك ولا شاكّة في الخيرة لك، فعليك سلام الله ورضوانه وأشهد أنّك مضيت على ما مضى عليه أخوك يحيى بن زكريا.

ثمّ جال ببصره حول القبر وقال: السلام عليكم أيّتها الأرواح التي حلّت بفناء الحسين، وأناخت برحله، أشهد أنّكم أقمتم الصلاة وآتيتم الزكاة وأمرتم بالمعروف ونهيتم عن المنكر وجاهدتم الملحدين، وعبدتم الله حتّى أتاكم اليقين والذي بعث محمّداً بالحقّ لقد شاركناكم فيما دخلتم فيه.

قال عطيّة: فقلت لجابر: وكيف؟ ولم نهبط وادياً، ولم نعل جبلاً، ولم نضرب بسيف، والقوم قد فرِّق بين رؤوسهم وأبدانهم، وأوتمت أولادهم وأرملت الأزواج؟ فقال لي: يا عطيّة سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقول: من أحبّ قوماً حشر معهم، ومن أحبّ عمل القوم أشرك في عملهم، والذي بعث محمّداً بالحقّ نبيّاً إنّ نيّتي ونيّة أصحابي على ما مضى عليه الحسين وأصحابه، قال عطيّة: فبينما نحن كذلك وإذا بسواد قد طلع من ناحية الشام، فقلت: يا جابر هذا سواد قد طلع من ناحية الشام، فقال جابر لعبده: انطلق إلى هذا السواد وأتنا بخبره، فإن كانوا من أصحاب عمر بن سعد فارجع إلينا لعلّنا نلجأ إلى ملجأ، وإن كان زين العابدين فأنت حرٌّ لوجه الله تعالى، قال: فمضى العبد فما كان بأسرع من أن رجع وهو يقول: يا جابر قم واستقبل حرم رسول الله! هذا زين العابدين قد جاء بعمّاته وأخواته!

فقام جابر يمشي حافي الأقدام مكشوف الرأس إلى أن دنا من زين العابدين عليه السلام ، فقال الإمام: أنت جابر؟! فقال: نعم يا ابن رسول الله،-تدرون اربعين يوم والإمام مابين شامت وشامت والآن يلتقي بالحبيب جابر فتح قلبه له بأبي وأمي - قال: يا جابر، ههنا والله قتلت رجالنا! وذبحت أطفالنا! وسبيت نساؤنا! وحرقت خيامنا!

يجابر مات أبوي حسين ظامي بشط العلقمي والماي طامي

ولا واحد لفى من أهلي واعمامي بس الخيل حول الخيم تفتر
http://www.almaaref.org/books/contentsimages/books/almajaless_alhussaineya/majaliss_alsabaya_mn_cham_ila_%20madina/page/lesson5.htm

زينب عليها السلام حينما لاحت لها القبور
رمت بنفسها من على ظهر ناقتها.... صاحت : ياحبيبي ياحسين نور عيني ياحسين .

*لاح قبر حسين ليها فانبرت من على الناقة تنادي آه يانور العين
هاي أطفالك على الهزل بكت بالدرب ما هومت تلطم على الخدين
مسلبات وفاقدات وضيم ومحن والله ذلونا العدا في كل محل ياحسين
محنا أهل النبوة والشرف والمروة
توجهت للعباس
*ياللي فوق النهر شيال العلم قوم شوف الي جرى باختك يانور العين
سلبوها ومارعوها ياشهم وقفت اعلى التل تنادي وينك بهل الحين
ماتجاوبني يا بوفاضل ترى أرد أمرغ وحهي بتربك يانور العين
شلون أبقى غريبه وبويه ليث الحريبة
*آنــــــــي الـلـي قـالـوا عـلـيـي خـارجـيــه وآني من بيت الشرف منبع وفى ومصدر
وآنـــي الـلـي قـالـوا عـلـيـي رافـضــــيـه وآني بنت المرتضى وبنت الوصي حــيدر
قــالــوا عــن ديـن الـنـبـوة احـنـا خـرجنا واحـنـا جـدنا المصطفى طـه النبي الانور
آه بـالـشـام الـمـشـؤمة اشـلـون ذلــــــه عــــيـدوا عـلـيـنـا اهـلـهـا وربــي مـقـدر
نـصـبـح مـسـيـريـنـا والـقـيـود ابـايـديـنـــا

آني زينب آني اليحكون عني
شلون أبقى غريبه وبويه ليث الحريبه

https://www.youtube.com/watch?v=MDmnCarMjOU

وجعلت زينب تقوم من قبر وتجلس عند قبر. وظلت العقائل ثلاثة أيام على القبور ينوحون ويلطمون حتى خاف عليهن السجاد من الموت وتوجهوا نحو المدينة ..

يا نازِلِينَ بِكَرْبَلا هَلْ عِنْدَكُمْ خَبَرٌ بِقَتْلانا وَما أَعْلامُها

مَا حَالُ جُثَّةِ مَيِّتٍ فِي أَرْضِكُم بَقِيَتْ ثَلاثاً لا يُزارُ مَقامُها

بِاللهِ هَلْ وَارَيْتُمُوها فِي الثَّرى وَهَل اسْتَقَرَّتْ فِي الُّلحودِ رِمامُها

http://www.almaaref.org/books/contentsimages/books/almajaless_alhussaineya/majaliss_alsabaya_mn_cham_ila_%20madina/page/lesson5.htm
بتصرف


"يا الله يا رحمن يا رحيم, يا من إذا تضايقت الأمور فتح لها بابا لم تذهب إليه الأوهام , يا من إذا تضايقت الأمور فتح لها بابا لم تذهب إليه الأوهام, يا من إذا تضايقت الأمور فتح لها بابا لم تذهب إليه الأوهام, صل على محمد وآل محمد وافتح لأمورنا المتضايقة بابا لم يذهب إليه وهم , والحمد لله وحده أولا وآخرا وظاهرا وباطنا" (خطاب محرم)
اللهم تقبل هذا القليل واعف عنا الكثير ولاتستبدل بنا غيرنا فهو علينا عسير وابعث بثواب هذا المجلس الى روح والدي مولانا احمد الحسن ع وشهداء دولة العدل وامواتنا واموات المؤمنين والمؤمنات لاسيما المنسيين وللجميع نهدي الفاتحة مع الصلوات