البعض ممن لم يستطع انكار كتابة الوصية لتوافقها مع القرآن تجده ينهال بالشبهات كي يذهب بها بعيدا عن هدفها ؟!
رداً على اشكال المعاندين حول ان الوصية تقول بالابن المباشر ؟!
(الوصية لم تقل فليسلمها لابنه المباشر، فمن يقول بضرورة التسليم للابن المباشر يلزمه الإتيان بالدليل، ولا دليل. بل الدليل خلافه فقد ورد أن الإمامة في الأعقاب وأعقاب الأعقاب.
عن حماد بن عيسى الجهني، قال: قال أبو عبد الله ع: (لا تجتمع الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين (عليهما السلام)، إنما هي في الأعقاب وأعقاب الأعقاب)(1).
عن أبي عبد الله ع، قال: (لا تعود الإمامة في أخوين بعد الحسن والحسين (عليهما السلام) أبداً، إنها جرت من علي بن الحسين (عليهما السلام) كما قال عز وجل: ﴿وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ﴾، فلا تكون بعد علي بن الحسين (عليهما السلام) إلا في الأعقاب وأعقاب الأعقاب)(2).
والأعقاب: هم الأولاد. وأعقاب الأعقاب: أولاد الأولاد.
عن أبي بصير، عن أبي عبد الله ع، قال: (إن الله تعالى أوحى إلى عمران أني واهب لك ذكراً سوياً ... إلى قوله: فإذا قلنا في الرجل منا شيئاً وكان في ولده أو ولد ولده فلا تنكروا ذلك)(3).
عن أبي عبد الله ع، قال: (إذا قلنا في رجل قولاً، فلم يكن فيه وكان في ولده أو ولد ولده فلا تنكروا ذلك، فإن الله تعالى يفعل ما يشاء)(4).)
#من كتاب جامع الأدلة





1- الغيبة للطوسي: ص226.
2- الغيبة للطوسي: ص226.
3- الكافي: ج1 ص535.
4- الكافي: ج1 ص535