[أيها الناس فليختار كل مؤمن بالله طريقه بدقة وبحذر فيمكنه أن يكون جزءا من المشروع الشيطاني ويبوء بغضب الله ويمكنه أن يكون جزءا من المشروع الإلهي المهدوي وينصر الحق وينصر راية البيعة لله، راية حاكمية الله].
احمد الحسن
يوم الغدير المبارك
1433 هـ.ق

**
[ورجائي أن شيعة آل محمد (ع) يصطفون تحت هذه الراية فهي راية الحق الوحيدة البارزة، والمنادية بالحق، الراية الوحيدة التي لم تداهن ولم تدخل فيما دخل فيه أهل الباطل، ومُخطأ من شيعة آل محمد (ص) من يُعوِل على هؤلاء الذين أيديهم صفرات من الدليل سواء الشرعي أم العقلي على مايدعون من وجوب تقليد ونيابة، مُخطأ من يُعوِل على هؤلاء الذين لايثقون ببعضهم بعضا وكل واحد منهم اخذ مجموعة من شيعة آل محمد (ص) وحزَّبَهم لنفسه دون أن ينصبه الله، حتى فرقوا شيعة آل محمد (ع) شيعا وجعلوهم لايكادون يلتقون حتى في تحديد يومي العيدين فكيف يُعَوَل على مثل هؤلاء في قضية كبرى وفتنة عظمى تجعل الولدان شيبا، كيف يمكن أن يُعَوَل على هؤلاء وانتم ترونهم عندما تدخلوا في السياسة والحكم في العراق مثلا كانوا انحس من بصقة مسيلمة، فقد طلب منه أتباعه أن يبارك بئرا قليلة الماء فبصق فيها ليزداد ماءها فجفت].
احمد الحسن
يوم الغدير المبارك
1433 هـ.ق
**
[ فكما نرجوا أن يبدل الله سيئاتنا حسنات , لابد أن نحسن لمن أساء لنا , ونصل من قطعنا , ونرحم من ظلمنا , وإلا فأي فضل لنا على الظالم إن ظلمنا , وعلى المسيء أن أسأنا , اعمل كل جهدك أن يكون ثوبك نقي حتى نهاية المطاف , وأحسن الى من أساء ].
**
[ ما جئت ابحث عن خدم ولا جئت ليراني الناس فاكون حجاب بينهم وبين الله جئت لانقض هيكل الباطل وابني هيكل الحق فاعينوني على ذلك يرحمكم الله
------
I did not come seeking servants , nor did i come for people to see me so that i can be a veil between them and Allah.
I come to demolish the structure of falsehood and build the structure of truth, so help me do so may Allah have mercy on you].
**

[لو كانت نجاتهم وهدايتهم بإراقة دمي لما تأخرت اليوم قبل غد، والله إني حزين ومتألم لأجل عامة الناس المخدوعين، فأنا أرى أّن الهلاك قد أظلهم وهم يحسبون أنهم باقون في هذه الدنيا وهي باقية لهم ].
**

[ان صفحة وجود الانسان هي ظلمة ونور فكلما علم وعمل واخلص الانسان زاد النور في صفحة وجوده وانحسرت الظلمة حتى تكون شائبة ويكون اثرها ضئيل لا يخرج الانسان من هدى ولا يدخله في ضلال وهذه هي العصمة ]
**

[العلم والمعرفة هما اساس عصمة المعصوم ،ولهذا فالمعصوم يعصم بقدر علمه ومعرفته التي هي تعود بالحقيقة الى نفس الجهتين ((الاخلاص والتوفيق)) وقل ربي زدني علما ].
**

[ كونوا كالماء يطهر النجاسة ولكن يتخللها ويسير معها حتى يزيلها عن البدن برقة وبدون اذى للبدن لاتكونوا سكين تقطع اللحم مع النجاسة فتسببوا الم للبدن ربما يجعله يختار النجاسة على طهارتكم من شدة الالم ].
**

[ الدين كله معرفة الله ، فأن اردتم معرفة الله تخلقوا بأخلاق الله ولا تعدوا الثقلين فما خالفها خلق الشيطان رحم الله من سمع مقالتي فوعاها فعمل بها فعّرفها للناس].
**

[أيها المسلمون والمسلمات أيها الأحبة آمنوا بالله واكفروا بالطاغوت وتمسكوا بالعروة الوثقى حجة الله في أرضه المهدي عليه السلام واعلموا إن الإيمان بالله ملازم للكفر بالطاغوت وهما شيء واحد كذهاب الظلمة وبزوغ النور فلا يمكن أن يفهم شيء من ذهاب الظلمة غير بزوغ النور ]
**

[والله ما أبقى رسول الله (ص) وآبائي الأئمة (ع) شيء من أمري إلا بينوه ، فوصفوني بدقة وسموني وبينوا مسكني فلم يبقى لبس في أمري ولا شبهة في حالي بعد هذا البيان وأمري أبين من شمس في رابعة النهار وأني أول المهديين واليماني الموعود].
**
[واليوم أيها الناس بماذا أتيناكم ؟ هل آتيناكم ببدعة لم يأتي بها الأنبياء والأوصياء ورسول الله محمد صل الله عليه واله وعلي عليه السلام والحسن والحسين والأئمة من أولاد الحسين عليهم السلام قل ما كنت بدعا من الرسل أم أتيناكم بما أتوا به لقد آتيناكم بادلتهم وجئناكم بها واضحة وضوح الشمس لمن يطلب معرفة الحق].
**

[وإني اليوم أستنصركم كما أستنصركم جدي الحسين (عليه السلام) فهل من ناصر ينصرنا فإن خذلتمونا وغدرتم بنا فقديماً فعل آباءكم وطالما صبر أبي وسأصبر حتى يأذن الرحمن في أمري ].
**

[الويل لكم أيها الصامتون هذا هو الكتاب الذي لا يمسه إلا المطهرون ، هذا هو أحد الثقلين . فكيف خلفتم رسول الله فيه ، كيف تسكتون على من ينجسه بدمه الخبيث ، أخوفاً من الموت أو القتل ؟ ! . اذن لا تمتعون إلا قليلا ].