شخص يسأل عن نسبه هل هو صحيح أم لا ؟ وهو يرجع إلى علي الهادي (ع)، فيجيبه الامام ع...
[ وفقكم الله لكل خير بالنسبة لنسبكم فهو إن شاء الله نسب شريف ولكن وفقك الله كن أنت نسباً ينتسب له ويفخر الناس من بعدك بالانتساب لك؛ لأنك نصرت الله سبحانه في زمن عز فيه الناصر للحق. ]
الجواب المنير ج5 من السؤال474 للإمام أحمد الحسن ع


[فالإنسان إذا علم لابد له من العمل، والعمل لابد له من الإخلاص؛ ليرتقي الإنسان وتكون معرفته حقيقية...
فباب الارتقاء مفتوح للجميع لا فرق بين إنسان وآخر، فلا فرق بين ذكر وأنثى، ولا فرق بين عربي وأعجمي، ولا فرق بين أبيض وأسود، الباب مفتوح للجميع ضمن قانون: الدنيا كلها جهل إلا مواضع العلم، والعلم كله حجة إلا ما عمل به، والعمل كله رياء إلا ما كان مخلصاً، والإخلاص على خطر عظيم حتى ينظر المرء ما يختم له.
الجميع متساوون في هذا القانون.
طوبى لمن يسمعون ويعون بتوفيق الله لهم
وفقكم الله وسددكم
...]
الجواب المنير ج5 من السؤال493 للإمام أحمد الحسن


[ القول بأن الكورد الموجودين الان هم قوم من الجن او اصلهم من الجن اوانهم غير صالحين كلام كله باطل وغير صحيح فالكورد من بني آدم كسواهم لا فرق بينهم وبين غيرهم الا بالتقوى فالكوردي المتقي خير من العربي العلوي الفاطمي المنكر للحق فاي رواية او فهم لرواية يعارض القرآن فهو مكذوب عليهم عليهم السلام ولا قيمة له لان الائمة قالوا انهم لا يقولون بقول خلاف القرآن وفقكم الله فهل القرآن يفرق بين كردي وعربي وغيرهم من بني ادم؟! (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ [الحجرات : 13]) الكل مدعوون الى مائدة السماء ومن يحضرونها هم ابناء الله واحباءه سواء كانوا كوردا ام هنودا ام افارقة ام عربا ام صينين ام غيرهم من بني ادم ومن يردون طعام السماء فهم ابناء ابليس وهم وقود النار سواء كانوا عربا ام كورد ام هنود ام صينين ام غيرهم ]
الجواب في المنتدى للإمام أحمد الحسن ع


[ وقال الصادق (ع): (لما فتح رسول الله (ص) مكة قام على الصفا، فقال: يا بني هاشم يا بني عبد المطلب، إني رسول الله إليكم واني شفيق عليكم، لا تقولوا إن محمداً منا فو الله ما أوليائي منكم ولا من غيركم إلا المتقون، ألا فلا أعرفكم تأتوني يوم القيامة تحملون الدنيا على رقابكم، ويأتي الناس يحملون الآخرة، ألا وأني قد أعذرت فيما بيني وبينكم، وفيما بين الله عز وجل وبينكم، وان لي عملي ولكم عملكم) ]
مقدمة كتاب المتشابهات ج2 للإمام أحمد الحسن ع


[ (يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَىٰ وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا) الحجرات 13، أي لتناكحوا ]
شرائع الإسلام ج(1-3) ص178 للإمام أحمد الحسن ع