أبوه الذي يليه إمام وصي عالم. قال: قلت: يا نبي الله، المهدي أفضل أم أبوه ؟ قال: أبوه أفضل منه..؟؟؟؟؟؟؟!!! عن ما تتحدث هذه الرواية ..؟!!! فالنقرأ من العترة ونعرف ::
1. ورد في كتاب سليم بن قيس ص429، في خبر طويل عن رسول الله ص: (... ثم ضرب بيده على الحسين ع فقال: يا سلمان، مهدي أمتي الذي يملأ الأرض قسطاً وعدلاً كما ملئت جوراً وظلماً من ولد هذا. إمام بن إمام، عالم بن عالم، وصي بن وصي، أبوه الذي يليه إمام وصي عالم. قال: قلت: يا نبي الله، المهدي أفضل أم أبوه ؟ قال: أبوه أفضل منه. للأول مثل أجورهم كلهم؛ لأن الله هداهم به).
وفي هذه الرواية قرينتان تبينان هوية المهدي الذي يملأ الأرض عدلاً وقسطاً، أولهما قوله ص: (أبوه الذي يليه)، فهذه العبارة تعني أنّ أبا المهدي يأتي بعده، وهو ما لا ينطبق على الإمام محمد بن الحسن ع؛ لأن أباه كان قبله، ولكن ينطبق على (أحمد) ابن الإمام المهدي؛ لأنه يرسله أبوه ليقوم بالأمر ويطهر الأرض. لكن يهمني هنا أن أوضح للقارئ أنّ قيام (أحمد) بمهمة تطهير الأرض لا يعني أنّ الإمام المهدي ليس هو من يزهق الباطل ويقيم الحق، فالحقيقة أنّ نسبة الأمر له ع من باب أولى لأنه الآمر، وقد نسب الله عز وجل إخراج الأنفس (الموت) في القرآن لنفسه، ونسبه لملائكته، ونسبه كذلك لملك الموت، دون أن يعني ذلك وجود تعارض أو تنافي فما يفعله ملائكة الموت يفعلونه بأمر ملك الموت (عزرائيل ع )وهو بدوره يفعله بأمر الله عز وجل.
...بل لقد ورد في الكافي ج1 ص535: (عن أبي خديجة، قال: سمعت أبا عبد الله ع يقول: قد يقوم الرجل بعدل أو يجور وينسب إليه ولم يكن قام به، فيكون ذلك ابنه أو ابن ابنه من بعده، فهو هو).
وفي الإمامة والتبصرة: ص94: (عن أبي عبيدة الحذاء، قال: سألت أبا جعفر ع عن هذا الأمر، متى يكون ؟ قال: إن كنتم تؤملون أن يجيئكم من وجه، ثم جاءكم من وجه فلا تنكرونه).
أما القرينة الثانية فهي قوله ص: (أبوه أفضل منه)، أي إنّ أبا المهدي أفضل منه، وهذا بدوره لا ينطبق على الإمام محمد بن الحسن ع، إذ هو أفضل من أبيه، بل أفضل من آبائه جميعهم باستثناء أصحاب الكساء، فقد ورد كتاب الغيبة - محمد بن إبراهيم النعماني وفي كتاب سليم بن قيس كذلك ص133 وما بعدها: قال رسول الله ص لفاطمة: (إنّ لعلي بن أبي طالب ثمانية أضراس ثواقب نوافذ، ومناقب ليست لأحد من الناس ... إلى قوله ص: منهم المهدي والذي قبله أفضل منه، الأول خير من الآخر؛ لأنه إمامه، والآخر وصي الأول).
في هذه الرواية أيضاً يقول الرسول ص إنّ أبا المهدي أفضل منه - أي أفضل من المهدي - وقد علمنا أنّ الإمام المهدي محمد بن الحسن أفضل من أبيه العسكري بل أفضل من جميع الأئمة من ذرية الحسين، فيتحصل أنّ المراد من المهدي في الرواية هو أحمد ابن الإمام محمد بن الحسن المذكور في وصية رسول الله.
(من كتاب المهديون الاثنا عشر أبناء الامام المهدي )