أنقرة: "داعش" يقف وراء الهجوم الدموي في مدينة سروج (صور+ فيديو)


تاريخ النشر:20.07.2015 | 16:25 GMT |

آخر تحديث:20.07.2015 | 19:34 GMT | أخبار العالم



أعلن رئيس الحكومة التركية أحمد داود أوغلو أن تنظيم "داعش" يقف وراء الهجوم الدموي الذي أسفر عن مقتل العشرات في مدينة سروج الحدودية مع سوريا الاثنين 20 يوليو/تموز.


بوتين يدين العمل الإرهابي في مدينة سروج التركية

وفي مؤتمر صحفي عقده في أنقرة قال داود أوغلو إن نتائج التحقيق الأولية تدل على ضلوع تنظيم "داعش" في التفجير الانتحاري الدموي، مضيفا "أننا لسنا جاهزين الآن لتقديم أحكام نهائية".

وذكر رئيس الوزراء التركي أن هوية منفذ الهجوم لم يتم تحديدها بعد، لكن السلطات ستنشر المعلومات حال توفرها. وأضاف أوغلو أن نشر تعزيزات للجيش التركي على الحدود مع سوريا، الذي بدأ منذ أسابيع، سيتواصل.

وأدى تفجير قوي هز مدينة سروج التركية الواقعة عند الحدود مع سوريا الاثنين إلى مقتل 30 شخصا على الأقل وإصابة نحو 100 آخرين.

وكشفت مصادر إعلامية أن التفجير نفذه انتحاري في الساعة الثانية عشرة وخمس دقائق في حديقة المركز الثقافي بالمدينة، مؤكدة أن انتحاريا آخر كان في موقع الحادث، وتمكنت عناصر الأمن من السيطرة عليه واعتقاله قبل أن يفجر نفسه.


قتلى وجرحى في انفجار عند الحدود التركية مع سوريا
RT


وذكرت وسائل إعلام تركية أن التفجير، استهدف متطوعين في المدينة كانوا ينوون العبور إلى عين العرب "كوباني" جنوب شرق تركيا قرب الحدود مع سوريا، للمشاركة في نشاطات إعادة إعمار المدينة، وتجمع المتطوعون فيما يسمى حديقة المركز للمشاركة في فعالية نظمها اتحاد الشباب الاشتراكي.

هذا وندد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالهجوم الانتحاري ووصفه بأنه عمل إرهابي. وقال أردوغان خلال زيارة إلى الشطر الشمالي من قبرص "نحن في حداد بسبب عمل إرهابي أوقع قتلى وجرحى، أنا أندد باسم شعبي، بمرتكبي هذا العمل الوحشي".وأعرب الرئيس التركي عن تعازيه لذوي الضحايا في كلمة متلفزة، وأكد أن الإرهاب ليس له دين ولا قومية، مشددا على ضرورة توحيد الجهود لمواجهة هذا الشر.

كما دان نائب رئيس الوزراء التركي يالجين أكدوغان التفجير الانتحاري الذي استهدف مدينة سروج قائلا "لا هجوم إرهابيا يمكنه أن يهزم تركيا، وحدة أمتنا وسيادتها وسلامها سيقوضون أهدافهم".