كتب الدكتور علاء السالم وفقه الله على صفحته الشخصية في الفيسبوك بتاريخ: 18-07-2015


السلام عليكم ورحمة الله وبركاتهكل عام وانتم بخير وعافية بحلول عيد الفطر المبارك ..
اسأل الله أن يعيده على آل محمد الطيبين (ص) وشيعتهم بالخير واليمن والنصر بفضله ورحمته .
كتبت الاخت الفاضلة Ansariyat Ahmed ما يلي :


(( السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شيخنا الفاضل... لدي سؤال لكم وفقكم الله
كنت اقرأ بكتاب مع العبد الصالح ج٢ وكل ما اقرأ به اتسائل عن نفس الأمر وهو:
كيف استطعتم ان تتذكروا النصوص والردود التي وردت عن السيد (ع) والتي نقلتوها في الكتاب؟ هل هي منقولة نصاً ام انها مضمون لكلامه (ع)؟
واذا كان نصاً فارجو ان توضحوا كيفية تذكر هذا الكم من الاجوبة الشافية من السيد (ع) لطفاً ..
هل كنتم تكتبونها مباشرة اثناء ما كان السيد (ع) يرددها مثلاً؟ ...لأني عندما اقرأ في الكتاب اميز طريقة كلام السيد (ع) وكلماته الشافية التي تعودنا عليها في بقية كتبه
فأقول لنفسي غير معقول ان تكون الاجوبة مضمونا لما قاله السيد (ع).. وهو من باب الاستفسار وان شاء الله نستفيد منكم ونتعلم وفقكم الله وسددكم
ويشهد الله اني ادعوا لكم كل ما قرأت به لشدة الفائدة التي حققها الكتاب ..
وكأن الكتاب يشفي غليلي بكلمات السيد (ع) المنقولة واشعر بان السيد (ع) ينطقها في اذني ، ولهذا اردت ان استفسر منكم حول نقلكم الدقيق لها ...
فعلاً اتخيل السيد (ع) وهو يقولها عندما اقرأها لشدة دقتها في ايصال المعلومة للمتلقي كما هو معروف عن كلام السيد (ع) - السهل الممتنع.

نسألكم الدعاء وجزاكم الله خيراً ))
انتهى.

الجواب / كتاب "مع العبد الصالح" بجزئيه يحتوي أجوبة السيد أحمد الحسن (ع) نصاً لا مضموناً وبدون أي تصرف مني أبداً،
فقد كنت حريصاً بفضل الله منذ أول لقائي به (ع) أن أدوّن كل شيء عنه، لاعتقادي بأن هذا الأمر هو أقل حق له في رقابنا نحن المؤمنين به وعلينا الوفاء به إليه صلوات الله عليه،
وطبعاً .. لا يسعني أن أجمع كل تلك الاجوبة النورانية بدقتها والحكم والنصائح والمعارف الالهية المنضوية فيها والتي ضمها الكتاب بجزئيه لولاه هو صلوات الله عليه،

وإليكم قصة الكتاب باختصار ..
كنت أحتفظ بتلك الاجوبة في ملفاتي، ولم أطلع على الكثير منها أحداً من المؤمنين فضلاً عن غيرهم إلا ما كان يأذن هو (ع) بإظهاره،
حتى أخبرني صلوات الله عليه بالعمل على إعداد الاجوبة في كتاب لينتفع به المؤمنون وطلاب الحق، وعمل مقدمة له،
وفعلاً عكفت على ذلك عدة أيام وهيأت ملف الكتاب الذي ضم الاسئلة والأجوبة في الجزء الأول، ثم سلّمته إليه (ع)، فاطلع عليه ورتبه وأحكمه بالشكل الذي ظهر به للناس،

وأذكر حينما سلّمت إليه الكتاب، لم أضع اسمي أسفل الكتاب لعلمي بأني لم أقم بشيء أبداً وأن ما فيه هو أجوبته وكلامه (ع)،
ولكنه (ع) أرجع لي الكتاب مصححاً من قبله وقد وضع اسمي عليه، فرجوته أن يرفعه ولكنه (ع) لم يقبل بكرمه وجوده،
وأذكر حينها قال لي ما مضمونه: "سيأتي يوم يتهم فيه هذا الكتاب والعلوم التي فيه بالإرسال كما اتهمت روايات الائمة ويقال إن ما فيه ليس لأحمد الحسن" !! والله على ما أقول شهيد.

كان ذلك يمثل صدمة بالنسبة لي، لأني كنت أتصور أن مثل هذه الاتهامات التي ابتليت بها كلمات الائمة (ص) ومعارفهم ستنتهي بمجيء المهدي الأول (ع)،
ولكن كلامه أذهب هذا التصور عني وقلت في نفسي: ربما سيحصل هذا في زمن المهدي الثالث أو الرابع من قبل بعض المخدوعين،
ولم يخطر في بالي لحظة أن ذلك يحصل والمهدي الأول صاحب المعارف التي في الكتاب لا زال حياً !!

لذا، فإني حقيقة لم أتفاجئ من مقولة بعض المنافقين - أخزاهم الله - اليوم وكلامهم الذي أسمعه من أن كتاب "مع العبد الصالح" - كله أو بعضه - ليس للسيد أحمد الحسن !
ثم إن ما حصل في الجزء الأول من الكتاب حصل مثله في الجزء الثاني. فكلا جزئي الكتاب هما من العبد الصالح وإليه صلوات الله وسلامه عليه.

وأخيراً:
بالنسبة لي شخصياً اعتبر كتاب مع العبد الصالح له وجهتان: الأولى ظهرت للناس وهي انطواء الكتاب على معارف وحكم ونصائح إلهية،
والثانية خفيت ولا زالت عنهم، أعني بها طريقة تعليمه وصبره ووقته الذي ينفقه هذا المعلم الالهي لتعليم الجاهلين،
وسأذكر موقفاً واحداً منها: إني كنت أسأله ذات مرة ومضى الوقت وكدنا نصل وقت منتصف الليل، ثم بعد نهاية جوابه اعتذر هو لي عن تأخيري وأخذه لوقتي
وقال: اسمح لي كي أفطر، حينها علمت أنه كان صائماً !!

حقيقة، لا أجد كلمات تنصف هكذا مربي ومعلم إلهي أو تُعرّف بقدره، وكل ما أملكه هو دعائي له من كل قلبي بالحفظ والنصر والتمكين وأن يختم الله لي ولجميع المؤمنين بخير بين يديه.
والحمد لله رب العالمين.


علاء السالم - alaa alsalem
1436 هـ / 18-07-2015
رابط الموضوع


تعليق أحد الاخوة الانصار:

Khadm AlAnsar
اقسم بعزة الله وجلالة وكرمة وبحق هذا اليوم الكريم ان نقل لي احد الاخوة الانصار قبل اكثر من ثلاث سنين ذكر لنا هذا الشي
ان السيد طلب من الاخوة الطهار ان يكتبو الكتب باسماهم واذا تشاهدون بعض الكتب القديمه باسما ليس صريحه مثل ابو محمد الانصار او ابو حسان الانصاري ,,
ونقل نفس المضمون ما يقول الان الشيخ علاء سالم نقلا عن الامام ع ان الامام طلب منهم ان يكتبو باسماءهم الصريحه وهو ع يعلق علي بعض الكتب
لن قال الشيخ علاء الامام ع يقول سياتي يوم ينكرون الكتب ويقولون هذا تقول وليس من الامام ع

علاء السالم - alaa alsalem#
نقلا عن الامام"سيأتي يوم يتهم فيه هذا الكتاب والعلوم التي فيه بالإرسال كما اتهمت روايات الائمة ويقال إن ما فيه ليس لأحمد الحسن" !! والله على ما أقول شهيد.