شركة ألمانية تبتكر مصاعد ثورية تعتمد على المغناطيس

ابتكرت شركة ألمانية مفهوماً جديداً لعمل المصاعد، إذ تعتمد على القوة المغناطيسية في تحركها بدلاً من الكابلات والروافع، ما يمنحها دينامية كبيرة حسب صحيفة ذي تيليغراف البريطانية.

وفي وقت اقتصر تطوير المصاعد على تصاميمها فقط منذ انتشارها قبل نحو 160 سنة، يسمح ابتكار "تايسنكروب" الألمانية للمصاعد بالتحرك بشكل أفقي ورأسي عبر المبنى.

وبينما يتطلب كل مصعد اليوم مساراً مستقلاً في المبنى الواحد، فإن المصاعد الجديدة التي أطلق عليها اسم "مالتي"، تسمح بإدراج أكبر عدد ممكن من المصاعد في المبنى نفسه، إذ تتحرك جميعها في المسار نفسه.

وتقول الشركة الألمانية أن مصاعد "مالتي" مخصصة للمباني المتوسطة الارتفاع والمرتفعة، مشيرة إلى أهميتها على صعيد حماية البيئة نظراً إلى توفيرها الطاقة، فضلاً عن تقليل التكلفة، وقدرتها الاستيعابية الكبيرة التي تصل إلى نحو 50 شخصاً.

ومن شأن هذه المصاعد أن تشكل ثورة حول العالم، وفي هذا الإطار يقول المدير التنفيذي أندرياس شيرنباك إن الموظفين في نيويورك يمضون 16.6 سنوات بانتظار المصاعد، و5.9 سنوات في المصاعد، وهو ما يؤكد ضرورة تطويرها لمساعدتهم.

ومن المقرر أن يبدأ عمل أول مصعد من هذا النوع عام 2016 حسب "تايسنكروب" الألمانية المتخصصة في مجال صناعة السفن والسيارات أيضاً، وتوظّف أكثر من 50 ألف عامل حول العالم.