النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: شكر الخالق

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    15-03-2012
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    621

    افتراضي شكر الخالق



    شكـــــــــرالخالـــــــــــــــق
    بقلم الشيخ حبيب السعيدي على صفحته الرسمية بالفيسبوك


    بسم الله الرحمن الرحيم

    رأينا التأكيد على التفكر في خلق الله تعالى والنهي عن التفكر في الله تعالى ، فمن خلال التفكر في خلق الله تعالى وخلق هذا الكون الرهيب العجيب والدقيق بمنتهى الدقة التي لا يستطيع أي عالم أو أي تطور أو تقدم بالتقنية أن يعرف هذه الدقة الدقيقة .

    هذا الكون الواسع جداً والذي تكون هذه الأرض الواسعة بما فيها على قول الفلكيين ذرة بالنسبة لهذا الكون . وكل هذا خلق من اجل بني آدم
    ( يا ابن آدم خلقت كل شيء من أجلك وخلقتك من اجلي ).

    وكل هذا الكون وهذه المخلوقات صغيرها وكبيرها تنادي بلسان حالها (خالقنا الله الواحد القهار) والتفكر في هذه المخلوقات يقدح في ظلمات القلب نور الهداية ، وكلما زاد التفكر زاد ذلك النور وزادت المعرفة وتحرك القلب نحو الذكر الحقيقي القلبي ،حتى وإن لم يتلفظ الإنسان بلسانه.

    فلو اجتمعت الخلائق بما عندهم من أحدث الأجهزة التي ينفقون بها ليل نهار بذكرها وعرضها والتفاخر بها ، على أن يخلقوا خلية واحدة أو كرية دم واحدة التي لا ترى بالعين المجردة ، لا يستطيعون ذلك !! فكم يكون عجز الإنسان الحقير وكم تكون قدرة الله سبحانه وتعالى
    ثم إذا عرف الإنسان خالقه العظيم جل جلاله فعليه أن يتوجه إليه بكل جوانحه وجوارحه وفي كل الأمور صغيرها وكبيرها في الشدة والرخاء وفي الغنى والفقر والصحة والمرض … لأن لولاه لما عاش لحظة واحدة ولا غير ذلك .
    عن أميرالمؤمنين (عليه السلام) ما معناه :
    ( أقل ما يلزمكم لله أن لا تستعينوا بنعمه على معاصيه ) .

    والله تعالى يقول :
    ( وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا ) (النحل: 18).

    الإحصاء فضلاً عن الشكر ، فينبغي أن نستعين بهذه النعم التي جعلها الله تعالى تحتتصرفنا أمانات في أيدينا وفق ما يرضي الله جل جلاله صاحب هذه النعم وخالقها.

    وقبيح جداً أن يعطيك إنسان أمانة ، ويقول لك : اعمل بها ما شئت لمنافعك ، ولكن اطلب منك طلباً يسيراً وهو أن لا تنجس هذه الأمانة ولا تسيء استخدامها وسوف أجازيكعلى ذلك . مُجازاة لا نظير لها ، ثم تخون ذلك الإنسان وتستعمل أمانته فيما لا يرضى به !! وتقابل إحسانه بالإساءة . فينبغي أن نحاسب أنفسنا قبل أن نحاسب .
    قال تعالى : ( فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْراً يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَذَرَّةٍ شَرّاً يَرَهُ ). (الزلزلة 7-8) .
    وفي الحديث ما مضمونه :
    (الدنيا في حلالها حساب ، وفي حرامها عقاب ، وفي الشبهات عتاب).

    فالكل يحفظ هذه الآية ، ومضمون هذه الأحاديث ، ولكن من منا يعمل عملاً تطبيقياً وجدانياً صادقـاً أمام الله تعالى ؟.

    فكم نحن بخطر عظيم من المراقبة الإلهية ؟ونحن ساهون لاهون عما يراد بنا في هذه الدنيا الدنية والتي كلها امتحانات وعقاباتفي الصغيرة والكبيرة ، في الكلام وفي الصمت ، وفي الحركة وفي السكون . فينبغي أن نكون على حذر عن ما يصدر عنا ، لأن الكرام الكاتبين يكتبون ليل ونهارا ويحصون أعمالنا ويحفضونها ونحن ننساها أو نتناساها .
    والحمد لله وحده

    ( لا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْراً كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلا تُحَمِّلْنَا مَا لا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ ) (البقرة:286) .
    -----------------------





    " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء... "

  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-04-2010
    الدولة
    عراق
    المشاركات
    763

    افتراضي رد: شكر الخالق

    نعم والله صدقت يا شيخ حفظك الله

    جزيل الشكر على النشر

    نسال الله ان يعفو عنا ويتقبل منا القليل الذي لولاه لما عملناه
    ((حتى متى نبقى ننظر إلى أنفسنا.
    والله لو أنه سبحانه وتعالى استعملني من أول الدهر حتى آخره ثم أدخلني النار لكان محسناً معي، وأيّ إحسان أعظم من أنه يستعملني ولو في آن.
    المفروض أننا لا نهتم إلا لشيء واحد هو أن نرفع من صفحتنا السوداء هذه الأنا التي لا تكاد تفارقنا))

    الإمام أحمد الحسن (عليه السلام)

المواضيع المتشابهه

  1. شكر الخالق
    بواسطة ايمان الانصارية في المنتدى مواقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك وغيرها)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-01-2016, 12:02
  2. شكر الخالق
    بواسطة Daawat E Ishq في المنتدى مواقع التواصل الإجتماعي (الفيسبوك وغيرها)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-08-2015, 21:05
  3. ما فرق بین التفویض و الخالق المباشر ؟
    بواسطة AliReza في المنتدى الاسئلة العقائدية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 02-02-2015, 00:12
  4. شكر الخالق
    بواسطة الشمس المضيئة في المنتدى الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-12-2013, 23:51
  5. طيور سبحان الله الخالق
    بواسطة احمدابن نرجس في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 04-05-2009, 05:57

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).