مسؤول حوثي: "مستعدون لإجراء محادثات السلام إذا توقفت الضربات الجوية"


آخر تحديث : 05/04/2015


© أ ف ب

نص فرانس 24



أكد صالح الصماد استعداد الحوثيين لإجراء محادثات سلام في حال أوقف التحالف العربي بقيادة السعودية شن غاراته على اليمن، وقال الصماد الذي شغل سابقا منصب مستشار الرئيس هادي إن الحوثيين لا يسعون للسيطرة على الجنوب بل التصدي لتنظيم "القاعدة".

أعلن عضو كبير في حركة الحوثيين‭ ‬اليمنية أن الحوثيين مستعدون لإجراء محادثات سلام إذا توقفت الضربات الجوية التي تقودها السعودية وأشرفت عليها أطراف "ليس لها مواقف عدائية".

وقال صالح الصماد الذي كان مستشارا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي أيضا في إجابات أرسلها عبر البريد الإلكتروني، إن اليمنيين يرفضون عودة هادي الذي فر إلى السعودية بعد أن اقترب المقاتلون الحوثيون من قاعدته الجنوبية عدن الشهر الماضي.

وقال الصماد "نحن لازلنا على موقفنا من الحوار ونطالب باستمراره رغم كل ما حصل على أساس الاحترام والاعتراف بالآخر ولا نشترط سوى وقف العدوان والجلوس على طاولة الحوار، وفق سقف زمني محدد بل ونطلب أن يتم بث جلسات الحوار للشعب اليمني ليعرف من هو المعرقل، وبإمكان أي أطراف دولية أو إقليمية ليس لها مواقف عدائية من الشعب اليمني أن تشرف على هذا الحوار."

وكان نقل عن الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل السعودية قوله يوم الاثنين، إن المملكة مستعدة لاجتماع سياسي للأطراف اليمنية تحت إشراف خمس دول من مجلس التعاون الخليجي الست المشاركة في التحالف العسكري الذي يقصف الحوثيين.

للمزيد: بورتريه: عبد الملك الحوثي زعيم شاب يعتبر حسن نصر الله قدوة له

ورفض الصماد اتهام السعودية لإيران بأنها بتسلح الحوثيين واصفا إياها بالشائعات. وقال "حتى وإن كان هناك دعم إيراني كما يردد فليس مبررا لهذا العدوان السافر والظالم."

ونفى الصماد أن يكون الحوثيون يريدون السيطرة على الجنوب وقال إنهم يركزون على مواجهة تهديد تنظيم القاعدة. وأضاف "أبناء الجنوب هم من سيديرون شؤونهم وهم من سيكون لهم الدور الأبرز في المشهد السياسي القادم."



فرانس24/ رويترز