بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
السلام على سيدي ومولاي وامامي احمد الحسن ع
مولاي بالتوكل على الله انوي ان أتقدم للزواج من احدى الانصاريات وأحب ان استفسر عن قيمة المهر في هذا الزمان حيث يجب ان يثبت مبلغ مقدم الصداق ومؤخر الصداق في العقد الرسمي في المحاكم الرسمية في الدولة، هل يجب ان يكون المهر بمقدار مهر الزهراء ع او يمكن ان يكون اعلى؟

ج:
بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بينت في جواب سابق ما هو مهر الزهراء في هذا الزمن وفي أي زمن، وهو قيمة اثاث بيت لشخصين، وهذا هو المعيار، أي ان المهر هو مبلغ يؤثث به البيت الذي سيعيش فيه الزوجان.
واذا كنت تريد رقماً أو مبلغاً معيناً كحد أعلى فالأفضل ان لا يتجاوز مبلغ المهر ما قيمته أربعين مثقال ذهب عيار ثمانية عشر أو ما يعادلهما بأي عملة، واذا اريد تقسيم المهر الى جزء يدفع كمقدم وجزء كمؤخر فتقسم القيمة المذكورة عليهما.
والافضل – عموماً - تجنب أي مهر مرتفع حتى وان كان الزوج ميسوراً لأنه سنة سيئة في المجتمع المؤمن، فمن بركة المرأة قبولها بمهر قليل ومن شؤمها رفع المهر والتفاخر.
أحمد الحسن
1436