بسم الله الرحمان الرحيم
اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

من هو السفياني ياترى هل نستطيع التعرف عليه بانفسنا ؟؟؟

ارجوا من كل منصف ويخاف الفوت ان يتدبر بكلام الاطهار صلوات الله عليهم وان لا يعتمد على من هو معه في نفس الامتحان .

اما السفياني فهو متعدد كما هو واضح من خلال روايات ال محمد صلوات الله عليهم فمنهم السفياني صاحب العمامة وهو هاشمي , والسفياني الذي يبايع الامام المهدي ويقول للامام يابن العم ثم ينكث البيعة بعد ان يعيروه اصحابه , والسفياني الذي يحثوه اصحابه الى بيعة الامام والا يقتل من قبل اصحابه , والسفياني الذي يخرج من الوادي اليابس وهو من ولد عتبة ابن ابي سفيان لعنه الله حيث يؤيدوه علماء الضلالة ويقولون عنه خير اهل الارض ويظهر الزهد قبل خروجه , والسفياني الاحمر الاشقر الذي لم يعبد الله قط , وهذا الامر لو تدبرتموه ايها الناس لعرفتم انكم في مازق خطر ربما انكم التحقتم بالسفياني وانتم لا تعلمون بحيث ان الناس تلتحق وتبايع السفياني في عاصمة الدولة المهدوية العادلة وهي النجف والكوفه كما اخبر عن هذا الامر الامام علي بن الحسين زين العابدين عليه السلام حيث قال عليه السلام: ( يقتل القائم (ع) من أهل المدينة حتى ينتهي إلى الاجفر ويصيبهم مجاعة شديدة قال: فيضجون وقد نبتت لهم ثمرة يأكلون منها ويتزودون منها، وهو قوله تعالى شأنه " وآية لهم الارض الميتة أحييناها وأخرجنا منها حبا فمنه يأكلون " ثم يسير حتى ينتهي إلى القادسية وقد اجتمع الناس بالكوفة وبايعوا السفياني.) الامام الثاني عشر ج2 ص 410

وايضا عن الصادق عليه السلام حيث قال عليه السلام: يقدم القائم عليه السلام حتى يأتي النجف فيخرج إليه من الكوفة جيش السفياني وأصحابه ، والناس معه ، وذلك يوم الأربعاء فيدعوهم ويناشدهم حقه و يخبرهم أنه مظلوم مقهور ويقول : من حاجني : في الله فأنا أولى الناس بالله فيقولون : ارجع من حيث شئت لا حاجة لنا فيك ، قد خبرناكم واختبرناكم بحار الأنوار ج 52 ص387

عن الأمام علي (ع) ( ويكون السفياني قد جعلت عمامته في عنقه وسحب ، فيوقفه ( بين يديه ) فيقول السفياني للمهدي : يا ابن عمي من علي بالحياة أكون سيفا بين يديك واجاهد اعدائك، معجم أحاديث الإمام المهدي (ع) - الشيخ علي الكوراني العاملي - ج 3 - ص 96

عن أبي جعفر (ع) قال: إذا بلغ السفياني أن القائم قد توجه إليه من ناحية الكوفة، يتجرد بخيله حتى يلقى القائم فيخرج فيقول: أخرجوا إلى ابن عمي، فيخرج عليه السفياني فيكلمه القائم (ع) فيجئ السفياني فيبايعه ثم ينصرف إلى أصحابه فيقولون له: ما صنعت؟ فيقول: أسلمت وبايعت فيقولون له: قبح الله رأيك بين ما أنت خليفة متبوع فصرت تابعا فيستقبله فيقاتله، ثم يمسون تلك الليلة، ثم يصبحون للقائم (ع) بالحرب فيقتتلون يومهم ذلك.ثم إن الله تعالى يمنح القائم وأصحابه أكتافهم فيقتلونهم حتى يفنوهم حتى أن الرجل يختفي في الشجرة والحجرة، فتقول الشجرة والحجرة: يامؤمن هذا رجل كافر فاقتله، فيقتله، قال: فتشبع السباع والطيور من لحومهم، فيقيم بها القائم (ع) ماشاء.قال: ثم يعقد بها القائم (ع) ثلاث رايات: لواء إلى القسطنطينية يفتح الله له ولواء إلى الصين فيفتح له، ولواء إلى جبال الديلم فيفتح له. الامام الثاني عشر ج2 ص 411

عن علي ابن أبي طالب (ع) يقول إذا بعث السفياني إلى المهدي جيشا يخسف به بالبيداء وبلغ ذلك أهل الشام قالوا لخليفتهم قد خرج المهدي فبايعه وأدخل في طاعته وإلا قتلناك فيرسل إليه بالبيعة ويسير المهدي حتى ينزل بيت المقدس وتقبل إليه الخزائن وتدخل العرب والعجم وأهل الحرب والروم وغيرهم في طاعته من غير قتال حتى يبني المساجد بالقسطنطينية وما دونها ويخرج قبله رجل من أهل بيته بأهل الشرق ويحمل السيف على عاتقه ثمانية أشهر يقتل ويمثل ويتوجه إلى بيت المقدس …) الملاحم والفتن - السيد بن طاووس الحسني ص

حدثنا زرارة بن أعين، عن أبي عبد الله عليه السلام، قال: قال: استعيذوا بالله من شر السفياني والدجال وغيرهما من أصحاب الفتن.
قيل له: يا ابن رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم، أما الدجال فعرفناه وقد تبين من مضامين أحاديثكم شأنه، فمن السفياني وغيره من أصحاب الفتن، وما يصنعون؟ قال عليه السلام: أول من يخرج منهم رجل يقال له: أصهب بن قيس، يخرج من بلاد الجزيرة له نكاية شديدة في الناس وجور عظيم. ثم يخرج الجرهمي من بلاد الشام، ويخرج القحطاني من بلاد اليمن، ولكل واحد من هؤلاء شوكة عظيمة في ولايتهم، ويغلب على أهلها الظلم والفتنة منهم، فبينا هم كذلك يخرج عليهم السمرقندي من خراسان مع الرايات السود، والسفياني من الوادي اليابس من أودية الشام، وهو من ولد عتبة بن أبي سفيان، وهذا الملعون يظهر الزهد قبل خروجه ويتقشف، ويتقنع بخبز الشعير والملح الجريش، ويبذل الاموال فيجلب بذلك قلوب الجهال والرذال ،ثم يدعي الخلافة فيبايعونه، ويتبعهم العلماء الذين يكتمون الحق ويظهرون الباطل فيقولون: إنه خير أهل الارض )) كتاب سليم بن قيس (السقيفة): لسليم بن قيس
من هؤلاء ياترى الذين اجتمعوا لبيعة السفياني في منطقة تعرف بالتشيع ومن هو السفياني الا ان يكون متسربل بالباس الدين كما هو واضح من الرواية صاحب العمامة وينادي الامام المهدي عليه السلام يا ابن عمي من علي بالحياة أكون سيفا بين يديك واجاهد اعدائك و..و...و.... وتساؤلات كثيره لا تحل ولا تعرف الا من تمسك براية الحق التي قالوا عنها ال محمد صلوات الله عليهم وليس في الرايات اهدى من راية اليماني هي راية هدى والا الضياع والخسران المبين ؟؟؟؟ واما السفياني الاحمر الاشقر الازرق لم يعبد الله قط كما قالوا عنه ال محمد صلوات الله عليهم ( السفياني أحمر أشقر أزرق لم يعبد الله قط ولم ير مكة ولا المدينة قط يقول: يارب ثاري والنار، يا رب ثاري والنار) الامام الثاني عشر ج2 ص 265

اذا اخي القارئ المنصف لا خلاص من هذه الفتنه الا الرجوع لال محمد صلوات الله عليهم كما يبين لنا الامام الصادق ع عن خلاد، قال سأل رجل جعفر بن محمد عليهما السلام فقال : يا أبا عبد الله ( إذا خرج السفياني فما حالنا قال إذا كان ذلك فإلينا ) . الأمالي للطوسي ص : 680 الغيبةللطوسي ص : 69وايضا عَنْ سَدِيرٍ قَالَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ(ع): يَا سَدِيرُ الْزَمْ بَيْتَكَ وَ كُنْ حِلْساً مِنْ أَحْلَاسِهِ وَ اسْكُنْ مَا سَكَنَ اللَّيْلُ وَ النَّهَارُ فَإِذَا بَلَغَكَ أَنَّ السُّفْيَانِيَّ قَدْ خَرَجَ فَارْحَلْ إِلَيْنَا وَ لَوْ عَلَى رِجْلِكَ) الكافي ص:264 ج :8 حديث القباب ص : 231
يقول الامام الصادق عليه السلام في هذه الرواية الينا وفي الرواية الثانية ارحل الينا فمن يمثل ال محمد ع اليوم حتى نرحل اليه لابد هنالك شخصية وراية تمثل ال محمد صلوات الله عليهم وتكون موجود كما موجود السفياني الملعون وهذا يكون قبل الامام المهدي عليه السلام لان السفياني الملعون علامة للامام المهدي عليه أي يسبق الامام المهدي عليه السلام اذا لابد لنا ان نبحث عن اليماني صاحب الحق وان صاحب الحق لابد ان يصدع بدعوته لانه لا يخاف لومة لائم صاحب الحق دعوته ظاهرة على رؤوس الاشهاد رغم كثرة الاباطيل والاتهامات التي ما انزل الله بها من سلطان وكثرة اعداءه وكما هو واضح سوف يستتب الامر لصاحب راية الضلال ( السفياني ) اذا لا خلاص من السفياني واتباعه الا بالالتحاق براية الحق الوحيدة في زمن الظهور وهي راية اليماني وراية اليماني المتمثلة اليوم بالسيد احمد الحسن وصي ورسول الامام المهدي عليه وعلى اباءه الصلاة والسلام الذي يدعوكم ويصرخ بكم كثر من ثلاثة عشر سنة واسال الله تعالى لكل طالب الحق ان يمن عليه وياخذ بيده الى بر الامان مع محمد وال محمد صلوات الله عليهم اجمعين وينجيه من السفياني واتباعه لعنهم الله واخزاهم في الدنيا والاخرة

والحمد لله رب العالمين