النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-08-2011
    المشاركات
    324

    افتراضي حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)


    [ هل يجوز قتل الكائنات المضرة كالبعوضة و الأفاعي. يا مولاي ما سبب الالم و القتل الذي يتحملوه؟
    عبدالباسط / الهند

    الجواب:
    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
    يجوز قتل البعوض اذا كنت ترى انه يسبب نقل الملاريا مثلا ويجوز رش المبيدات لقتل الحشرات التي تتلف المحاصيل الزراعية ويجوز قتل القوارض الضارة للمحاصيل ولكن يكره قتل الحيوان الضار بدون سبب فالأفعى السامة مثلا لا يجوز قتلها اذا كانت في البرية او في الغابة وهي لا تؤذي احد وحتى لو وجدت الافعى الضارة في مكان قريب من الناس فالافضل ان يقوم مختص بصيدها وابعادها عن مكان سكن الناس ولكن لو صعب عليك الامر فقتلها لا اشكال فيه.
    أحمد الحسن
    1433 هـ
    ]

    في المنتدى وبعضه في كتاب الاجوبة الفقهية ج2 س75

    ***

    [ ضمن القانون الوضعي: هل حقوق المجتمع محفوظة، أم لا ؟ وكيف وازن القانون الوضعي بينها وبين حقوق الفرد ؟ وهل حقوق الله محفوظة ؟ وهل حقوق البيئة محفوظة ؟ وهل حقوق الحيوان محفوظة ؟ وهل حقوق النبات محفوظة ؟ وغيرها.
    ثم كيف تمت الموازنة بين هذه الحقوق في القانون الوضعي، وهل يقولون إنها موازنة مثالية وعادلة، وكيف حكموا، وما هو ميزانهم للحكم ؟
    الآن القانون الوضعي يرتكب أكبر جريمة في التاريخ بحق كل الإنسانية، وهي النتيجة التي وصلت لها الأرض من الاحتباس الحراري الذي يهدد بإبادة الجنس البشري ككل !
    ].
    مع العبد الصالح ج2 ص28 للإمام أحمد الحسن ع

    ***

    [ ﻣﺮﺓ ﻛﻨﺎ ﻧﺴﻴﺮ ﻣﻌﻪ ‏( ﻉ ‏) ﻣﻦ ﺍﻟﻨﺠﻒ ﺍﻟﻰ ﻛﺮﺑﻼﺀ ﻟﻨﺰﻭﺭ ﺍﻟﺤﺴﻴﻦ ‏( ﻉ ‏) ﻓﺄﺣﺲ ﺑﺄﺧﺬ ﺍﻟﺘﻌﺐ ﻣﻨﺎ ﻣﺄﺧﺬﻩ
    ﻓﻘﺎﻝ : ﺍﺟﻠﺴﻮﺍ ﻟﺘﺴﺘﺮﻳﺤﻮﺍ ﻓﺠﻠﺲ ﺃﺣﺪ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭ ﻓﻮﻕ ﻣﺮﺗﻔﻊ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﺮﺍﺏ ﻭﻛﺎﻥ ﻗﺮﺑﻪ ﺑﻴﺖ ﻧﻤﻞ ﻭﻛﺎﻥ
    ﺍﻟﻨﻤﻞ ﻳﻤﺮ ﻣﻦ ﻗﺮﺑﻪ ﻓﺄﺯﻋﺠﻪ ﺍﻟﻨﻤﻞ ﻓﺴﺤﻘﻪ ﺑﻘﺪﻣﻪ
    ﻭﻗﺘﻬﺎ ﺗﻐﻴﺮ ﺣﺎﻝ ﺍﻻﻣﺎﻡ ‏( ﻉ ‏) ﻛﺎﻧﻤﺎ ﺷﺨﺺ ﻗﺘﻞ ﺃﺣﺪ ﺷﺨﺺ ﻭﺃﻣﺮ ﺍﻷﻧﺼﺎﺭﻱ ﺑﺎﻟﻨﻬﻮﺽ ﻭﺍﻻﺑﺘﻌﺎﺩ ﻋﻦ
    ﺍﻟﻨﻤﻞ ﻭﻛﻠّﻤﻪ ﺑﺸﺪﺓ ... ]

    من (هكذا عرف حسين علي عباس المنصوري الإمام أحمد الحسن عليه السلام) في الموقع الرئيسي

  2. #2
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-08-2011
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)

    اضافة جديدة على موضوع (حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص))...


    [ مسألة حقوق الحيوانات واحترامها التي ذكرها د. ساغان بل وحتى كونها يمكن أن تدرك الدين بقدرٍ ما وبالتالي فهي أهل للتبشير الديني بقدرها، فهذا يقره الدين الإسلامي والقرآن وعلى الأقل يمكن أن نقول مذهب آل محمد (عليهم السلام) ونحن لدينا في القرآن والسنة عن النبي والأئمة (عليهم السلام) أن الحيوانات أمم مثلنا ويجب احترامهم (وَمَا مِنْ دَابَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلَّا أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ ۚ مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ ۚ ثُمَّ إِلَىٰ رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ) القرآن الكريم – سورة الأنعام – الآية: 38.
    وآل محمد (عليهم السلام) بيّنوا أن الشخص الذي يربي ويحسن إلى خروف يكره له أن يقوم بذبحه؛ لأن هذا الخروف قد اعتاد من هذا الشخص الإحسان إليه، وهذا دليل على أن الإسلام الحقيقي الذي نقله أهل البيت (عليهم السلام) يعتبر أن لدى الخروف مشاعر وأحاسيس يفترض احترامها [عن محمد بن الحسن بإسناده، عن محمد بن الحسن الصفار، عن يعقوب بن يزيد، عن يحيى بن المبارك، عن عبد الله بن جبلة، عن محمد بن الفضيل ، عن أبي الحسن ( عليه السلام ) ، قال : قلت له : كان عندي كبش سمنته لأضحي به ، فلما أخذته وأضجعته نظر إلي فرحمته ورققت له ، ثم إنّي ذبحته ، قال : فقال : ما كنت احب لك ان تفعل ، لا تربين شيئا من هذا ثم تذبحه] (الهامش لمصدر(الحر العاملي - وسائل الشيعة): ج24 ص92.)
    أما التبليغ الديني فعلى مستوى الأنبياء (عليهم السلام) والأوصياء من المؤكد أن كثيراً من الحيوانات سمعت دعواتهم، وفي القرآن لدينا قصص لحيوانات سمعت بدعوات الأنبياء كالهدهد والنملة في قصة سليمان(عليه السلام).
    ]
    وهم الإلحاد - للإمام أحمد الحسن ع - ص275

    ***

    [ نعم....هذا هو احمد الحسن ع عادل حتى مع النملة والشجرة...مرة تكلم ع عن الحيوانات الداجنة فقال ع حتى هذه الحيوانات اليوم غير الناس حياتها الى الخطأ فكذا نوع هو في الاصل يأكل كذا مادة وكذا نوع يأكل كذا مادة وهكذا.. ]
    من (هكذا عرف حسين علي عباس المنصوري الإمام أحمد الحسن عليه السلام ) من الموقع الرئيسي

  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية المهتدية بأحمد
    تاريخ التسجيل
    27-04-2012
    الدولة
    Denmark
    المشاركات
    595

    افتراضي رد: حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)

    الإسلام الحقيقي الذي نقله أهل البيت (عليهم السلام) يعتبر أن لدى الخروف مشاعر وأحاسيس يفترض احترامها.

    ايننا من هذا ؟ اين داعش الذين يدعون الدين؟
    اين واين.

    نسال الله ان نكون محترمين لكل خلق الله من حيوانات ونباتات وبشر.

    قال الامام احمد الحسن ع:
    لنفتح صفحة جديدة ونقول نحن من الان نحب في الله ونبغض في الله لنكون بذلك احب الخلق لله سبحانه.




  4. #4
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-08-2011
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)

    امين يارب العالمين المهتدية بأحمد

  5. #5
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    10-08-2011
    المشاركات
    324

    افتراضي رد: حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)

    اضافة جديدة على موضوع (حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص))...


    [ 1- القانون (الدستور العام وغيره):
    الذي يضع القانون هو الله سبحانه وتعالى وهو الخالق لهذه الأرض ومن عليها ويعلم ما يصلح أهلها وسكانها من إنس وجن وحيوانات ونباتات وغيرهم من المخلوقات التي نعلمها والتي لا نعلمها، ويعلم الماضي والحاضر والمستقبل وما يصلح الجسم والنفس الإنسانية وما يصلح الجنس الإنساني ككل، فالقانون يجب أن يراعي الماضي والحاضر والمستقبل والجسم والنفس الإنسانية ومصلحة الفرد ومصلحة الجماعة ومصلحة باقي المخلوقات، بل يجب أن يراعي حتى الجماد كالأرض والماء والبيئة ...الخ، ومن أين لغير الله سبحانه وتعالى أن يعرف تفاصيل كل هذه الأمور مع أنّ كثيراً منها غائب عن التحصيل والإدراك أي لا يمكن العلم به ومعرفة صفاته ..الخ.
    ثم لو فرضنا أنّ أحداً ما عرف كل هذه التفاصيل فمن أين له أن يضع قانوناً يراعي كل هذه التفاصيل مع أنّ بعضها يتناقض في أرض الواقع فأين تكون المصلحة ؟ وفي أي تشريع ؟
    من المؤكد أنها لن تكون إلاّ في القانون الإلهي والشريعة السماوية؛ لأنّ واضعها خالق الخلق وهو يعلم السر وأخفى وهو قادر أن يجري الأمور كيف يشاء سبحانه وتعالى عما يشركون.
    ]
    حاكمية الله لا حاكمية الناس ص26

    ***

    [ ...ماهو حكم لبس الخنجر (سلاح اسمه الجنبيه ويلف بحزام في وسط الجسم للزينه وهو من العادات اليمنيه والعمانيه ) في حالة تزيينه بجنيهات من الذهب ورأسه مصنوع من قرون بعض الحيوانات مثل وحيد القرن ?
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الاسم : يحيى من اليمن

    الجواب: ...

    ج س2/ لا اشكال في لبس هذا الخنجر ولكن الاشكال في اصطياد الحيوانات وقتلها - وخصوصا المعرضة للانقراض كوحيد القرن - لاستعمال قرونها، فهذا فعل غير صحيح ويجب ان لا يتم تشجيع مرتكبيه من الصيادين والتجار بشراء ما يجنون من قرون وعاج.
    أحمد الحسن
    جمادى الأول / 1437 هـ
    ]
    http://vb.almahdyoon.org/showthread.php?t=34452

  6. #6
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,845

    افتراضي رد: حقوق الحيوان... كما بينها يماني آل محمد (ص)

    جزاكم ألله خيرا. ينقل إلى قسم علوم اليماني ع.

المواضيع المتشابهه

  1. بالطعام يموت ابن آدم وبكلمة الله يحيى... كما بينها يماني آل محمد (ص)
    بواسطة hmdq8 في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 04-07-2015, 13:52
  2. مواضيع مختارة من كتاب وهم الالحاد :: حقوق الحيوان :: للمؤلف أحمد الحسن
    بواسطة محمد الانصاري في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-08-2014, 02:13
  3. مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 16-07-2014, 02:38
  4. مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 19-06-2014, 22:51

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).