مادة لزجة غامضة تلوث وتقتل الطيور البحرية في خليج سان فرانسيسكو


سان فرانسيسكو (رويترز) - قال مسؤول عن الحياة البرية بكاليفورنيا إن العلماء يضاعفون جهودهم للتعرف على مادة لزجة تلوث المياه بمحاذاة الحافة الشرقية لخليج سان فرانسيسكو وغطت مئات من الطيور البحرية وقتلت العشرات منها.

وقال اندرو هوجان المتحدث باسم ادارة الاسماك والحياة البرية بكاليفورنيا أمس الثلاثاء إن نتائج الاختبارات الميدانية الاولية لهذه المادة -التي اكتشفت لاول مرة يوم الجمعة الماضي- جاءت سلبية بالنسبة الى النفط لكن السلطات تأمل بان يقدم تحليل معملي واف قدرا من النتائج الحاسمة.

وقال إن أكثر من 100 طائر معظمها من الطيور البحرية نفق بعد ان التصقت هذه المادة عديمة اللون والرائحة باجنحتها مما عرقل قدرتها على الابتعاد عن المناطق الشديدة البرودة وبالتالي نفوقها.

وأضاف ان فرق انقاذ من جماعات خاصة من المتطوعين تمكنت من الامساك بنحو 300 من هذه الطيور الملوثة بالمادة وتنظيفها وعبروا عن املهم في عودة هذه الطيور الى مناطق معيشتها.

وقالت ربيكا دميتريك من خدمات طوارئ الحياة البرية وهي واحدة من جماعتين لانقاذ الطيور إن جماعات من طائر الطيطوى وأنواعا أخرى عثر عليها ملوثة بهذه المادة.

وقالت "كان ذلك في غاية الصعوبة واستغرق قسطا كبيرا من الوقت لتنظيف كل طائر على حدة".

وقال هوجان إن المادة الرغوية السميكة كانت أكثر وضوحا وقت ظهورها أول مرة في الخليج أواخر الاسبوع الماضي إلا ان تلوث طيور الشاطئ ينم عن ان هذه المادة لا تتحلل بسرعة في البيئة المحيطة.

وأضاف "إنه لغز حقيقي لم نر مثله من قبل ولا شاهده من قبل أيضا منقذو الطيور".

وفي بعض الحالات كانت الطيور التي تبدو انها قد وقعت في مأزق تحلق بعيدا قبل الامساك بها مما صعب على فرق الانقاذ الامساك بها "إلا اذا كان (الطائر) وقع بالفعل في فخ هذه المادة".

وقال هوجان "لا نتوقع نفوق المزيد من الطيور التي انقذت إلا ان هناك الكثير من الطيور الاخرى الهائمة وقد تنفق. تكتسب هذه المسألة اولوية قصوى داخل الادارة".