نشطاء: الدولة الإسلامية تشن هجوما على قاعدة عسكرية للجيش السوري
Thu Dec 4, 2014 12:43pm GMT




بيروت (رويترز) - قال المرصد السوري لحقوق الإنسان وناشط إعلامي محلي إن 19 جنديا من الجيش السوري وقوات الدفاع الوطني الموالية له قتلوا في هجوم شنه مقاتلو تنظيم الدولة الإسلامية على أحد آخر معاقل النظام السوري في شرق البلاد.

وأحكم تنظيم الدولة الإسلامية المتشدد هذا العام قبضته تدريجيا على محافظة دير الزور التي تضم حقولا للنفط غير أن قوات الرئيس السوري بشار الأسد صمدت في عدد من المواقع بينها القاعدة الجوية.

وقال بيان المرصد السوري إن "ما لا يقل عن 19 عنصرا من قوات النظام وقوات الدفاع الوطني الموالية لها قتلوا إثر تفجير مقاتل من تنظيم (الدولة الإسلامية) لنفسه بعربة مفخخة ليل أمس عند بناء المسمكة الواقع في محيط مطار دير الزور العسكري والاشتباكات التي تبعت التفجير في منطقة حويجة المريعية القريبة من أسوار مطار دير الزور العسكري."

وأضاف بيان المرصد الذي يتابع مجريات الحرب الأهلية السورية إن هذه الأحداث "تزامنت مع قصف عنيف لتنظيم (الدولة الإسلامية) على قرية الجفرة التي تسيطر عليها قوات النظام ومواقع قوات النظام داخل مطار دير الزور العسكري فيما قصفت قوات النظام مناطق في محيط المطار وأسفرت الاشتباكات عن مصرع ما لا يقل عن 7 عناصر من تنظيم (الدولة الإسلامية) واستيلاء التنظيم على دبابتين وعربة مدرعة ومدفعية ورشاشات ثقيلة."

وقال ناشط إعلامي من دير الزور طب عدم نشر اسمه إن "التنظيم شنّ هجوما على المطار ليلة أمس (الأربعاء) من ثلاثة محاور في محاولة للسيطرة عليه" مشيرا إلى أن "الهجوم على المطار (العسكري) جاء تزامناً مع هجوم التنظيم على الأحياء الشرقية من مدينة دير الزور والتي يتقاسم التنظيم والنظام السيطرة عليهما."

ولم تورد وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) أي نبأ عن القتال في دير الزور على الرغم من أنها نشرت خبرا يوم الأربعاء أشارت فيه إلى أن القوات الحكومية كبدت الدولة الإسلامية خسائر فادحة في مدينة دير الزور ودمرت سيارة ملغومة كان يقودها انتحاري ليبي.

ويتعرض تنظيم الدولة الإسلامية لغارات جوية يشنها التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة على مواقعه في سوريا منذ سبتمبر أيلول غير أن هذه الضغوط لم تمنعه من شن هجمات بهدف طرد القوات الحكومية ومجموعات المعارضة السورية المسلحة الأخرى من المناطق التي يخطط للسيطرة عليها.

وقال الأسد في مقابلة مع مجلة باري ماتش الفرنسية إن غارات التحالف الدولي في سوريا غير مؤثرة.

وقال الناشط الإعلامي إن "التحالف لم يقصف أثناء هجوم (الدولة الإسلامية) على المطار" مشيرا إلى أن "آخر غارة لطيران التحالف كانت من حوالي أسبوع تقريبا."

وتقع محافظة دير الزور السورية على حدود منطقة في العراق تسيطر عليها الدولة الإسلامية. وحقول النفط في المحافظة مصدر دخل اساسي للتنظيم المتشدد.


(إعداد داليا نعمة للنشرة العربية - تحرير محمد اليماني)


© Thomson Reuters 2014 All rights reserved.