تخليق معدة بشرية لأول مرة داخل المختبرات باستخدام الخلايا الجذعية

تم لأول مرة تخليق معدة بشرية مصغرة في المختبرات الأمريكية باستخدام الخلايا الجذعية.

وقام العلماء في مستشفى مركز سينسيناتي الطبي للأطفال بولاية أوهايو في بحوثهم باستخدام خلايا جذعية محفزة، يمكنها أن تنمو إلى أي نوع من الخلايا لتوليد المعدة الاصطناعية.

وأجريت الدراسة بالتعاون مع باحثين في كلية الطب بجامعة سينسيناتي، ونشرت البحوث في مجلة Nature العلمية.

وخلال البحوث حدد العلماء خطوات تشكيل معدة الجنين البشري، ثم قاموا بالتجربة على الخلايا الجذعية داخل أوعية المختبرات، وتمكنوا خلال التجارب من جعل الخلايا الجذعية تشكل معدة مصغرة بقطر 3 ملليمتر.

بعدها قاموا بدراسة كيفية تأثير بكتيريا "بيلوري Helicobacter pylori" على أنسجة المعدة وكيف يمكنها أن تنتشر بسرعة، وهذه البكتيريا هي المسؤولة عن القرحة الهضمية وسرطان المعدة.

الخلايا الجذعية تمثل وحدات نمو وصيانة وبناء أعضاء الجسم، وهي تتكون من أنواع مختلفة من الخلايا، وفي مراحل لاحقة من العمر، يستخدمها الجسم لتحل محل الأنسجة التالفة.


ويقول "جيم ويلز" James Wells ، الحاصل على درجة الدكتوراه، والباحث الرئيسي في المشروع وهو أيضا عالم في أقسام علم الأحياء والغدد الصماء في مستشفى سينسيناتي للأطفال، يقول إن هذه البحوث الرائدة تمنح العلماء فرصا جديدة لاكتشاف علاجات أفضل والتعرف مُبكّرا على المراحل الأولية من سرطان المعدة، كما تساعد في دراسة بعض أسس مرض السكري المرتبطة بالسمنة.

المصدر : RT + "آي بي تي"