قلم و دواة
قلم و دواة للوصية لكى يكتب
نادى بها احمدا أحمدا فى وصيته
قالوا منع من الكتابة
كيف لا و هو صاحب القران و القران له صاحب
قالوا لم يوصى احمدا قلت كلا قد اوصى
و الشاهد احمدا
فمن ذاك اليوم كتبت الوصية أو غدا
فكتبت و جاءت تبشر
بما جاء فى أخبار الوصية حاضر
انه احمدا من احمدا
و نعم الوصية هى وصية للحق و للحق وصية
و كيف لا يوصى النبى احمدا
و قد قال الله فى كتابه ما مفاده اذا حضر احدكم الموت فليوصى و ليجعل شاهدا
فبئس القوم انتم يا من للوصية تكذبوا
لو كانت لغير احمدا لصدقتم بها و لكنها لأحمدا
و يمانيا فد جاء ذكره
و فى الأخبار و الحاديث اتى ذكره
فبالوصية اوصى بها و من ينكرها هو خائن و كاذب
تلك وصية رسول الله افهل بها تصدقوا