النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: زمن اختلاط الحابل بالنابل

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    24-09-2008
    الدولة
    دولة القائم
    المشاركات
    214

    افتراضي زمن اختلاط الحابل بالنابل

    زمن اختلاط الحابل بالنابل

    بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

    منذ ما يزيد عن العشر سنوات والحرب الطاحنة تضرب العراق تحت مبررات الطائفية البغيضة , ومنذ ما يزيد عن الثلاث سنوات وسوريا تحت وطأة الصراع الذي كان في البداية صراعا " ثوريا " وتحول الى صراع طائفي ... نفس المشهد في العديد من الدول : مصر ، البحرين ، ليبيا وبالتاكيد فلسطين
    كل هذا ليس بالامر الجديد على امة الاسلام فالصراع سواء المذهبي او الطائفي لم نسلم منه منذ ما يسمى صدر الاسلام ، منذ سقيفة بني ساعدة او ربما قبلها ... غير ان الجديد في الصراع الحالي هو ان الجماعات "الثورية" لم تعد تستثني لا الشيخ الكبير ولا المراة ولا الطفل، الكل يذبح ويصلب تحت مسمى الردة ...
    كتب الامام احمد الحسن ع مقالا عن معاملة رسول الله ص للاسرى مقارنة مع ما فعله خالد بن الوليد ... المقال فيه كفاية البيان لمن يبحث عن الحق ، فشتان بين النور الساطع النقي وبين غيره من الاشياء
    غير ان ما يثير العجب هو اتباع العديد من الناس لنهج الجماعات الارهابية التي لا يهمها الا رؤية الدم وقطع الرؤوس وهم يدعون تكوين دولة الخلافة ، عن اي خلافة يتكلمون ونحن نجدهم يقتلون الناس بسبب اخطاء بسيطة جدا أجزُمُ عن جزائها ليس القتل ، كيف يمكن لدولة خلافة ان تكون مكونة ممن يتبنون مفهوم دخول الجنة بارسالهم الناس الى النار.
    مجتمعاتنا العربية والاسلامية اصبحت بل وكانت تثير الشفقة ، فكم من "متعلم" يؤيد افعال هذه الجماعات ويريدها ان تهاجم الطوائف الاخرى من شيعة مسلمين ، مسيحيين و اقليات دينية اخرى : لنبيدهم عن بكرة ابيهم حتى تخلوا لنا الارض ونفعل فيها ا نشاء !
    هل هذا فعلا ما اراده رسول الله ص لامته ؟
    الحقد الاعمى هو ما يسير هؤلاء ! كيف بقطع رؤوس من يشهدون ان لا اله الا الله
    ربما يحتوي المقال على اسئلة متكررة حول ماهية قطع الرؤوس وتاييد الناس لهذا الفعل ؟ لكن عجزي عن تفسير هذا الامر هو ما يدفعني للتساؤل مرات ومرات.
    المرجوا ممن لديه افكار تساعد على الحد من انتشار هذا الوباء ان يقوم بكتابتها لان هذا الفكر المتطرف ياكل الناس كالوباء.
    لاحظت مؤخرا بعض صفحات الفايسبوك تبين سفه وحمق هذا التيار الوهابي المتطرف وهو امر جيد لان اصحاب الصفحات هم سنة معتدلون
    لا بد من فضح هذا التيار حتى تصفى قلوب الناس وعقولهم لمعرفة الحق الاصيل الا وهو دعوة الامام احمد ع.
    في كل يوم قطع رؤوس واصبح كل يوم عاشوراء !

    من كلام للامام احمد الحسن عليه السلام في كتاب التيه او الطريق الى الله :

    وجدير بنا أن نتذكر أ ّ ن حب الذات والتكبر آفة أخلاقية أهلكت بني آدم وأردت الكثير
    منهم في هاوية جهنم وكم حقق الشيطان وعده بغواية بني آدم من خلال التكبر، وكم كان
    التكبر العائق الرئيسي الذي يمنع الناس من طاعة الأنبياء وتصديقهم، وأكثر الناس تكبرًا
    على الأنبياء والأوصياء هم الأغنياء والمترفون ورؤساء القوم، قال تعالى
    :

    وَمَا أَرْسَلْنَا فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا بِمَا أُرْسِلْتُمْ بِهِ كَافِرُونَ




  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية اختياره هو
    تاريخ التسجيل
    23-06-2009
    المشاركات
    5,286

    افتراضي رد: زمن اختلاط الحابل بالنابل

    جزاكم الله خيرا





    وهذا ما كتبه الامام احمد الحسن (ع) على صفحته على الفايسبوك :
    ((
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    القصة الاولى :
    نبينا محمد ص بعد معركة بدر اطلق الاسرى الكفار مقابل فدية بسيطة وصلت الى ان يُعلِّم احد هؤلاء الاسرى مجموعة من المسلمين القراءة والكتابة فقط،
    هؤلاء الاسرى الذين اطلقهم الرسول الرحيم الكريم ومثال الانسانية لايؤمنون بمحمد ص بل وكانوا في معركة يريدون فيها قتله والقضاء عليه ولكن مافعله النبي محمد ص هو تماما مانعرفه ونتوقعه من اخلاق الانبياء والصالحين بل وكل من ضربوا امثلة عليا في الاخلاق الانسانية للاقتداء ببعض تصرفاتهم كغاندي ومانديلا.
    القصة الثانية :
    مالك بن نويرة التميمي من أشراف العرب جاء الى النبي محمد طائعا وسمع منه وآمن به ورجع الى قومه وآمنوا بعد ان بلغهم بدعوة النبي ص فمالك ليس فقط فردا مسلما بل داعية كبير تسبب باسلام اعداد كبيرة عندما دعاهم للاسلام وكان مالك ممن حضر بيعة الغدير وعلم ان عليا خليفة الله بعد رسول الله محمد ص وكان متدينا وثقة قومه وثقة رسول الله ص فولاه على صدقات قومه ولهذا سلموه اموال الزكاة ليوصلها للنبي فلما ورد المدينة وجد النبي قد استشهد ولحق بربه ووجد ابا بكر قد جلس في المسجد متقمصا خلافة النبي ولهذا اعتبر اغتصاب ابي بكر للخلافة امرا منكرا ولم يقبل به ورجع الى قومه وارجع اموال الزكاة لهم
    وانشد ابياته المشهورة
    فقلت خذوا أموالكم غير ناظر * ولا خائف فيما يجيء من الغد
    فان قام بالأمر المخوف قائـم * منعنا وقلنا الدين دين محمد
    والابيات واضحة وتتضمن القصة كاملة فمالك يقول الدين جاء به محمد ص وبالتالي فالخليفة هو من اعلن تنصيبه محمد ص في الغدير وهو علي ابن ابي طالب ص وليس من يقوم بالامر المخوف العظيم من نفسه كأبي بكر ولهذا فانا اعيد اموال الزكاة الى اصحابها ولا اسلمها الى خليفة غير شرعي.
    فكانت ردة فعل ابي بكر ان ارسل خالد ابن الوليد ليقتل مالك ابن نويرة فلم يقاتل مالك وقومه خالدا على اعتبار انهم مسلمون فغدر بهم خالد وقام بأسرهم ثم قام بقتلهم وهم اسرى ثم اغتصب زوجة مالك ولم يكتفي خالد بهذا بل قام بفعل وحشي مقرف حيث قام بطبخ رأس مالك بن نويرة في موقد النار.
    الان فلننسى كل هذه القصة وليكن مالك ابن نويرة شخص لايؤمن بالنبي محمد ص وابو بكر لم يرسل خالد لقتله فهل هناك مبرر من اي نوع لقتله واغتصاب زوجته وطبخ رأسه فقط لانه لم يعطي حفنة اموال للحاكم (ابو بكر) وهل هناك عذر لابي بكر لعدم محاسبة خالد على تصرف وحشي لايمت للانسانية بصلة وهو قتل مالك واغتصاب زوجته وطبخ رأسه ؟!!!
    هل حقا تؤمنون ان حاكم دولة يقوم قائد جيشه بقتل انسان واغتصاب زوجته ولايحاسبه هو حاكم عادل ؟!!!
    هل حقا تؤمنون ان دين خالد وابي بكر هو دين محمد ص نفسه الذي اطلق اسرى الكفار؟!!!
    ماكتبته ليس فيه شتائم ولاسباب ولاتجاوز على احد ولهذا فانا انتظر اجابات مؤدبة اما الصراخ والشتائم فأعلموا انها لن ترقع دينكم ولن تخفف آلامكم بل ستكون دليلا واضحا على ارتباككم
    ))

    الان داعش اصبحوا مفضوحين للجميع ... والكل يتبرا منهم ...
    لكن
    الفكر الذي يحمله داعش لم يات من فراغ
    وقصة خالد ابن الوليد وابي بكر خير دليل ... فهؤلاء من اولائك

    فالذي يتبرا حقا وصدقا من داعش ... عليه ان يتبرا من خالد ابن الوليد ومن ابي بكر الذي لم يحاسبه على فعلته...

    جزاكم الله خيرا على الموضوع وبانتظار المزيد
    السلام عليكم يا أهل بيت الرحمة والنبوة ومعدن العلم وموضع الرسالة


  3. #3
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: زمن اختلاط الحابل بالنابل

    جزاكم الله خيرا
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


المواضيع المتشابهه

  1. حكم مسألة متعلقة بالاطعمة ( اختلاط الدجاج المذكى مع غيره )
    بواسطة واثق_الحسيني في المنتدى الاسئلة الفقهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 28-07-2016, 22:36

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).