كتاب البهاغافاد غيتا الكتاب الهندوسي المقدس - الملحمة الهندية وبطلها كريشنا


منقول من منتديات ليلاس

نبذة عن الكتاب
العنوان بالعربية : البهاغافاد غيتا
العنوان الأصلي (بالهندية):महाभारत
المؤلّف : كريشنا
ترجمة : رعد عبد الجليل

البهاغافاد فيتا هي فصل واحد من الملحمة الهندية القديمة "المهابهاراتا" التي تعدّ أطول ملحمة في التاريخ و تتضمن 250 ألف بيت شعري، اقتبست البهاغافاد فيتا عن الحوار الذي جرى بين السيد كْريشنا وأرْجونا عند بداية المعركة هو عبارة عن 700 بيت أو آية، كلمة بهاغافاد تعني الله أو الرب أو الإلهي، وترمز إلى السيد كْريشْنا وكلمة غيتا تعني المغناة أو القصيدة أو الأنشودة

معلم البهاغافاد غيتا هو الرب كريشنا الذي يقدسه الهندوس بوصفه مظهراً من مظاهر الله أو براهما، الخالق الأعظم مانح الحياة وينسبون إليه الشمس التي تجري بسببها الحياة.

وهو أحد ثُلاثي الآلهة العِظام وهم فيشنو وشيفا. وتسمى أيضاً الأوبانيشاد وهي الجزء الأخير في مجموعة من الكتابات الهندوسية التي تُسمى الفيدات "جمع فيدا" .

والبهاغافاد غيتا هي من أشهر الإضافات إلى المهابهاراتا الموجودة في الكتاب السادس، وهي الآن أكثر النصوص الهندوسية المقدسة شهرة وتشكل جوهر الديانة الهندوسية الحديثة.

تحكي الباغافاد غيتا كيف أن أرجونا، الأمير الثالث للباندافاس، كانت له شكوك وهواجس عما إذا كان يتعين عليه محاربة بني عمومته الكاورافاس أو لا.
وقد قام السيد كريشنا متحدثًا باسم سلطة الإله فشنو في إقناعه أن عمله عادل مُفسراً له واجباته بوصفه ولياً للمحارب من خلال نصوص فلسفية يوغية "يوغا" وفيدية "فيدا" ، مع أمثلة ومقارنات. وقد أدى هذا إلى غيتا التي كثيراً ما توصف بأنها دليل مختصر في لاهوت الهندوسية وأيضا بمثابة دليل عملي، ومكتفية ذاتياً في الحياة. بعد ذلك كانت مهارة أرجونا العسكرية عاملاً حاسمًا لانتصار الباندافاس.

قبل مائتي عام، وحين كان يطلب من الهندوسي أداء القَسَم أمام المحكمة، كان عليه أن يمس ثلاثة أشياء مقدسة ويردد القَسَم: ريجفدا ، ماء نهر الغانج وورقة نبات اللوتس.

وطرح آنذاك السؤال المهم: هل يمكن لأي شخص أن يمس ريجفدا النص الهندوسي المعصوم؟

أم أن ذلك حكراً على الكهنة فقط؟ وكان الجواب لا يمكن أبداً.

من هنا بدأ التفكير بكتاب مقدس آخر يحلّ محلّ ريجفدا ولا ينتقص من التقاليد في شيء, وبذات الوقت يبعد ريجفدا عن عامة الناس. وكان الغيتا هو ذلك الكتاب والذي أصبح بمثابة إنجيل الهند. وأصبح الهندوسي يضع يده على الجيتا لأداء القَسَم.

ومما تجدر الإشارة إليه، أنه لم يتم في حينها تأليف الغيتا إذ أنه كان موجوداً ومتضمناً في الملحمة الكبرى المهابهاراتا وتم استخلاص ـ الغيتا ـ وفرزها في كتاب مستقل.






تمثال يمثل أرجونا في شارع في بالي

أرجونا هو ثالث الباندافاس (Pandavas)، وبالنسبة لكريشنا (Krishna)، يُعتبر بطل الملحمة الهندية مهابهاراتا.

وهو يلعب دور المستمع في النصوص الهندية المقدسة، البهاغافاد غيتا التي هي محادثة فلسفية بين أرجونا وكريشنا.

وأرجونا يُعتبر أفضل الرماة ومحاربًا منقطع النظير من قِبل العديد من الشخصيات في المهابهاراتا مثل بهيشما (Bhishma) ودرونا (Drona) وكريشنا وفيدورا (Vidura) ونارادها الحكيم (Sage Naradha) ودهيريثاراشترا (Dhiritharashtra)،

وقد لعب دورًا مهمًا في تأكيد هزيمة الكاورافا في حرب كوروكشيترا (Kurukshetra War). وهو البطل الوحيد غير المهزوم في المهابهاراتا.

وكان أرجونا تجسيدًا لنارار (Nara)، الذي جنبًا إلى جنب مع تجسيدات نارايانا (Narayana، وكريشنا، شكلوا فلسفة الدارما في يوجا دفابارا.



شخصية أرجونا

توصف شخصية أرجونا بأنه واحد من أصحاب العقول الصافية والخالية من الشوائب. وتشير كريشنا في البهاغافاد غيتا إلى أرجونا باسم أنغا، الذي يعني نقاء القلب أو بلا خطية. وفي اليوم السابع عشر للحرب الكبرى، حين تحاول كارنا (Karna) أن تحرر عربته من الطين، يتردد أرجونا (بالرغم من كل أعمال القسوة واللاشهامة التي قامت بها كارنا سابقًا في حق البانادافاس) في قتل كارنا. ويقوم بذلك، فقط لتنفيذ توصية كريشنا. وهذا يبين كتمانه وقدرته على التحكم في نفسه. وتتجلى نبالة أرجونا في سماحته في النصر، وشفقته تجاه الخصوم. ويتحمل كل الظلم من الكورافا برزانةٍ، ومع ذلك يتردد في قتلهم قبل الحرب مباشرة.

وبكونه نارا نارايانا (تجسيد لفيشنو (Vishnu))، يجسد أرجونا رجولة الحاكم. وكريشنا بكونه تجسيد نارايانا لنارا نارايانا، يمثل الأتمان (الروح)، ومن هنا، الاثنان لا يفترقان. تم اختيار أرجونا من قِبل كريشنا ليصبح صديقه المقرب وتابعه. في الملحمة الكبرى، وفي العديد من المناسبات، يُظهر كريشنا حبه العظيم والأبدي لأرجونا. ويصرح كريشنا بأنه لا أحد في العالم أقرب إليه من أرجونا، وأنه لا يوجد شيء في العالم لا يعطيه لصديقه. وفي الملحمة، عندما يأخذ أرجونا عهدًا إما بقتل جايادراثا (Jayadratha) قبل طلوع الشمس، أو التضحية بنفسه، يعطي كريشنا أمرًا لقائد عربته، داروكا (Daruka)، بأنه لا زوجته ولا أصدقاؤه ولا ذو القربى ولا الأقارب ولا أحد آخر أقرب إلى قلبه من أرجونا. ويُصرح أيضًا بأنه غير قادر على الحياة في عالم محروم من أرجونا للحظة واحدة. ويشير كريشنا إلى أرجونا بـبوروشارشفا (Purusharshva)، التي تُتَرجم إلى أفضل الرجال.


من هو كريشنا؟

يرسم عادة على شكل ولد راعي بقر يعزف الناي أو كأميرا يقدم توجيهات فلسفية.

كريشنا، بالسنسكريتية:कृष يُعبد في الهندوسية على أنه أفاتار أي تجسد للإله فيشنوالذي يُعتبر الإله الأعلى في الفيشنوية، وفي طوائف أخرى هو مصدر كل الأفاتارت بما فيها فيشنو.

وهناك قصص كثيرة مختلفة حول كريشنا في الهندوسية لكنها تتفق على التجسد الإلهي وطفولة إرشادية وحياة كمعلم وبطل محارب.

يذهب التراث الهندوسي إلى وجود عشرة تجليات رئيسية لفيشنو الإله الأعلى والرب الحافظ للكون، وكل تجل من هذه التجليات، باعتباره شكلا من أشكال فيشنو، هو تجلي براهما الواقع المطلق أو الحقيقة النهائية". ويُعد كرشنا وراما من أكثر أشكال تجسد فيشنو شعبيةً، فراما بطل ملحمة الرامايانا هو التجسيد الحي للخير.

وهو عادة ما يفعل ذلك عندما يصيب ميزان العدالة الاختلال فيعود للأرض من حين لآخر ليملأها عدلاً بعد أن تكون قد ملأت ظلماً وجوراً. فجاء كريشنا لتدمير الشيطان كامسـا الذي يحكم ماتهورا، وليعطي البشر على الأرض الكتاب المقدس بهاغافاد غيتا وهو أحد الكتب الدينية المعظمة لدى الهندوس، وهو حوار بين أرجونا وابن عمه كريشنا.

ولد كريشنا لـ ديفاكي وزوجها فاسودينا في أحد السجون، وحين عرف الشيطان كامسا بالنبوءة التي تقول أنه سيقتل بيد ابن ديفاكي، شرع بذبح أطفالها فور ولادتهم، وحين ولد لها كريشنا وبالاراما، استطاع الأب أن يهربهما سرا إلى جوكولا حتى لا يقتلهما الشيطان كامسا. تركهما الأب في رعاية أمير قطيع البقر ناندا وزوجته باشودا، وهاجمت كريشنا' الطفل العديد من العفاريت واستطاع التغلب عليها فعرف بالطفل الإل ويأتي بكثير من أعاجيب البطولة ومغامرات الغرام.

وهو يستطيع أن يُشفي الصم والعُمي ويُعاون المصابين بداء البرص ويذود عن الفقراء ويبعث الموتى من القبور، وفي شبابه يصبح كريشنا عاشقا وسارقا للقلوب فيعاكس راعيات البقر.


ثم إن الشيطان كامسا الذي يطلع على أمر كريشنا من أحد الكهنة، أخذ يضع الخطط ليقضي عليه، فيدعوه لحضور حفل قربان كبير يقام في ماتهولا على شرف الإله شيفا كي يقتله بواسطة فيل متوحش ينتظره على أبواب المدينة، وحين يدخل كريشنا المدينة، يهاجم الحرس ويقتل الفيل ويقلع نابه ويدور به حول المدينة فيقوم الشيطان كامسا بمحاولة يائسة إذ يخرج والد ووالدة كريشنا من السجن ويهدد بقتلهما، فيغضب كريشنا ويقتل بقية الشياطين ويصبح ملك دفاركا ويتزوج عدة نساء ولكن خلال هذه الأحداث يتمكن الشيطان ناراكا من السيطرة على ملوك الأرض ويضطهد الآلهة في الجنان فيقاتله كريشنا وينتصر عليه بمساعدة العفريت مورو ذي الرؤوس الخمسة وأولاده السبعة.

وحين ينتصر عليه يحرر الآف الحوريات اللائي كن أسيرات ناراكا وحبيسات قصره، فيتزوجهن كريشنا لأنهن شغفن حباً به.

ويبلغ صراع كريشنا ضد الشر ذروته حين تقوم الحرب بين أبناء العم في حرب كوروكشيترا فيعظ موعظته العظيمة البهاغافاد غيتا التي أصبحت الكتاب المقدس عند الهندوس. وبعد انتهاء الحرب يعود كريشنا إلى مملكته دفاركا، وتذكر الأساطير انه كان يتجول يوماً في الغابة فشعر بالتعب واستلقى تحت ظل شجرة، وكان كعب قدمه ظاهراً فشاهده أحد الصيادين وظنه غزالاً فرماه بسهم أصابه وكان السبب في موته.

إن البهاغافاد غيتا هو من أكثر الكتب ترجمةً إلى العديد من لغات العالم، وذلك لأهمية مضمونه من تعاليم وإرشادات تذكّر الإنسان في إتباعها من أجل تطوير وعيه وتحسين مستوى حياته ومعيشته.


إن مكتبتنا العربية تحتوي على العديد من المؤلفات العريقة، القديمة والحديثة، التي تناولت المواضيع المختلفة ومن عدة جوانب، والتي صدّرت الكثير من مؤلفاتها إلى الغرب، لا بل اعتمدت هذه المؤلفات كأساس في العلوم الحديثة. ومن خلال الفتوحات العربية حكم العرب في بلاد الهند لفترات طويلة وقد تأثرت الثقافة العربية بالثقافة والفلسفة الهندية، وقد صبغت عدة مؤلفات بروح الحكمة والفلسفة الهندية، ولكن هذه الحكمة لم يكشفها بوضوحها علماء العرب القدماء. إن كشف هذا العمق من الحقيقة هو هدف كل فرد في كل الأجيال، وتعتبر البهاغافاد غيتا خلاصة الفلسفة الهندية بشموليتها، وهنا تكمن أهميتها في هذا العصر.


هذه الترجمة الحديثة للبهاغافاد غيتا إلى اللغة العربية هي كي تعطي المفكّرين والباحثين العرب نظرة واضحة في عمق هذه الحكمة العريقة التي تُظهر المجالات اللامحدودة التي يستطيع الإنسان الوصل إليها من خلال التعمق في معرفتها ومن خلال ممارسة تقنية التأمل التجاوزي التي تؤدي إلى تطوير وعيه وتفتح عقله ما يؤدي إلى التعمق الأكثر في المعرفة وكشف الحقيقة الأزلية في داخل ذاته بذاته.

هذه الترجمة للأبيات والآيات، دون الدخول في التفسيرات والتأويلات والتعليقات، كانت لتعطي الروحية الحقيقية المجردة للبهاغافاد غيتا، المتطابقة مع الحقيقة الأزلية. ولكن وبالرغم من ذلك يبقى المترجم عنصراً مؤثراً في ترجمة هذه الأبيات. وكي تعطى هذه الروحية بحقيقتها كان لا بد من مرور السنين الطويلة في البحث والدراسة والتعمق في مجال الوعي، وكان برنامج مهاريشي للتأمل التجاوزي وال تي أم سيدهي، البرنامج الفريد من نوعه والذي يُعطي وبسهولة الاختبار الواضح للوعي الصافي، إنه الوسيلة الفعّالة للتمكن من وصف هذا الوعي الصافي الذي به يثبت العقل. هناك فرق كبير في ترجمة وصف ما نعرف عنه، عن ترجمة وصف ما نعيشه، ومن هنا كان من الضروري كل هذا البحث والتعمق والدراسة والتجارب في مجال الوعي، وبالرغم من كل ذلك يبقى البهاغافاد غيتا كتاباً لكل زمان وكل مكان، ومع تطور الوعي البشري، سوف يكون هناك ترجمات مختلفة في المستقبل، وقد تستطيع أن تكشف هذه الترجمات المستقبلية عمق أكبر من الحقيقة الأزلية، لكل مستوى من مستويات الوعي نظرة مختلفة وتفهم مختلف، وهكذا ستستمر الأجيال بالتمتع بهذه المعرفة جيلاً بعد جيل.

وفي ترجمة بعض الأبيات أخذ بعين الاعتبار ترجمات أخرى سابقة ولكن كان الإتباع دوماً لنفس الخط ونفس الأسلوب ونفس التعبير المرتكز على المعرفة الذاتية والاختبار الذاتي.

لقد أنجزت هذه الترجمة بروح العطاء وبالأمل الكبير في أن تفرح قلوب من يعشق العلم والمعرفة النور، ومن يصبو إلى الإشراق والاكتمال.


لتحميل نسخة من الكتاب

http://www.4shared.com/office/J1-gk4L9/__-___.html




تفسير البهاغافاد غيتا لمهاريشي ماهش يوغي