مقتل أمريكي بالرصاص في العاصمة السعودية الرياض
Tue Oct 14, 2014 7:23pm GMT




اللواء منصور التركي المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية - صورة من أرشيف رويترز.


من أنجوس مكدوال

الرياض (رويترز) - قال مسؤولون إن مسلحا سعوديا قتل بالرصاص مواطنا أمريكيا وأصاب آخر بجراح في العاصمة الرياض يوم الثلاثاء الأمر الذي يبرز مخاوف الغرب بشأن الأمن في المملكة أكبر مُصدِّر للنفط في العالم مع اشتداد الاضطرابات في المنطقة.

وقال بيان للشرطة نقلته وسائل الإعلام الرسمية إن الشرطة أطلقت الرصاص على المهاجم فأصابته ثم اعتقلته. ولم يتكشف الدافع إلى الهجوم لكن مصدرا مطلعا قال إنه من المحتمل أن ما حدث كان ردا انتقاميا من المهاجم بعد فصله من وظيفته.

وقال بيان الشرطة إن الهجوم أسفر عن "مقتل أحد الأشخاص... وإصابة آخر واتضح أنهما من حملة الجنسية الأمريكية."

وقال المتحدث باسم وزارة الداخلية السعودية اللواء منصور التركي إن التحقيقات جارية فيما يبدو انها أول واقعة قتل يروح ضحيتها غربي منذ عدة سنوات بالمملكة.

وقال المصدر المطلع إن المهاجم طُرِد في الآونة الأخيرة من وظيفته وكان يظن أن أحد الضحيتين مسؤول عن عزله.

وقالت جين ساكي المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية إن المواطنين الأمريكيين كانا يعملان في شركة فينيل العربية وهي وحدة محلية لشركة نورثروب جرومان كوربوريشن الأمريكية التي تقدم التدريب وخدمات الدعم للحرس الوطني السعودي.

وقالت ساكي "يمكننا تأكيد أن مواطنين أمريكيين من فينيل العربية وهي شركة مقاولات دفاعية أمريكية تقدم الدعم للبرامج العسكرية للحرس الوطني السعودي في الرياض أطلق عليهما الرصاص في محطة محلية للوقود على بعد نحو نصف ميل من قاعدة فينيل العربية في الرياض التي توجد على مسافة نحو 20 ميلا من السفارة الأمريكية."

وأضافت أن الحكومة الأمريكية تجري تقييما للأوضاع الأمنية للسفارة وستتخذ خطوات تكفل سلامة كل العاملين في البعثة الأمريكية.

ومع اشتداد التوترات في المنطقة بسبب الحروب في سوريا والعراق ومع قلق المسؤولين السعوديين من التشدد المتزايد في المملكة يجري تعزيز إجراءات الأمن في المجمعات الغربية.

وقال مدير مجمع سكني غربي في الرياض "سنعزز إجراءات الأمن حول مجمعنا."

ومعظم إجراءات الأمن في المجمعات الغربية يقوم على توفيرها الحرس الوطني السعودي منذ سلسلة هجمات على أهداف أجنبية قبل عشرة أعوام.

وقالت الشرطة ان هجوم اليوم الثلاثاء وقع عندما اوقف الأمريكيان مركبتهما في محطة للتزود بالوقود في منطقة شرق العاصمة. وقال اللواء التركي ان مواطنا أمريكيا ثالثا في مركبة أخرى شهد الهجوم.

وقال مواطن أمريكي يعيش في الرياض "تقع تلك المنطقة في طريقي إلى عملي وكثيرا ما أتوقف في تلك المنطقة لأتسوق من المتاجر المحلية وأشتري احتياجاتي. وقد أتفادى التوقف هناك لبعض الوقت."

وقال إيطالي يعمل في صناعة النفط في السعودية "أهداف الهجوم أمريكيون وليسوا أحدا غيرهم ولذلك لا أشعر بقلق كبير لكني أفكر في وضع بضعة ملصقات مع علم السعودية وشعار الله أكبر فوق سيارتي."

وقال مسؤولون سعوديون هذا العام انهم قلقون من زيادة مستويات التشدد الإسلامي المحلي بسبب الصراعات في العراق وسوريا. وغلظت الحكومة العقوبات على جرائم التشدد.

ووقعت أحدث أعمال قتل لغربيين على ايدي مهاجمين مسلحين في السعودية عام 2007 عندما قتل ثلاثة رعايا فرنسيين بالرصاص في مخيم بشمال غرب البلاد.

وتجري في الرياض محاكمة مجموعة رجال متهمين بالانتماء الى تنظيم القاعدة ويشتبه في تورطهم في اعمال القتل وينتظر صدور الحكم عليهم.

وفي الفترة من عام 2003 الى 2006 نفذت القاعدة سلسلة هجمات على

أهداف حكومية واجنبية قتل فيها مئات الاشخاص قبل ان تسحق قوات الأمن السعودية التنظيم.


(إعداد محمد عبد العال للنشرة العربية - تحرير عماد عمر)


© Thomson Reuters 2014 All rights reserved.