علماء ناسا يقولون بأنهم أقرب من أي وقت مضى لاكتشاف حياة خارج كوكب الأرض



إن كنت تعتقد بوجوب وجود حياة خارجية في هذا الكون الواسع، فإليك هذه الأخبار السارّة: أعلن علماء ناسا عن اتفاقهم مع اعتقادك، و وأكدوا في مؤتمر لهم في يوليو بأنهم أقرب من أي وقت مضى لاكتشاف حياة أخرى.

بيّن رائد الفضاء السابق و رئيس وكالة ناسا ( تشارلز بولدن - Charles Bolden) خلال المؤتمر بعد حوار لهم استمر لساعة حول تخطيط الوكالة للبحث عن حياة على كواكب أخرى غير كوكب الأرض. وتسائل " هل نعتقد بوجود حياة خارج كوكب الأرض؟". و بادر بالإجابة عن تساؤله قائلا :"أجرُؤ على القول أن معظم زملائي هنا يقولون إنه ليس واردًا في هذا الكون الشاسع اللامحدود تصديق أننا معشر البشر نعيش بمفردنا”.

وأضاف أنه في خلال رحلته إلي الفضاء عام 1990 لم يصادف أي نمط من أنماط الحياة الفضائية، ولكنه حاول البحث عنها بكل جهد طوال الوقت. و قد ضم هذا المؤتمر عددًا كبيرًا من كبار علماء ناسا منهم (إلين ستوفان - Ellen Stofan) وهي من كبرى علماء الوكالة، (جون جرانسفلد - John Grunsfeld) رائد الفضاء السابق والمدير المساعد للوكالة، و(جون ماثر - John Mather) رئيس مشروع تلسكوب جيمس ويب الفضائي، و(ديف جالاغر - Dave Gallagher) من مختبر الدفع النفاث (JPL).

بالإضافة إلي عالمة الكواكب بمعهد ماساتشوستس للتكنولوجيا (MIT) (سارة سيجر - Sara Seager) و(مات ماونتين - Matt Mountain) رئيس معهد علوم تليسكوب الفضاء في بالتيمور.

مع سعي علماء ناسا في البحث عن علامات وجود حياة في نظامنا الشمسي، و خصوصًا على المريخ، فإن الأمر أصبح قريبًا من وجود علامات علي إحدى الأقمار الثلجية، وتحدث العلماء خلال المؤتمر بشكل خاص عن بحثهم عن علامات لوجود حياة علي أحد الكواكب التي تدور حول نجوم غير الشمس.
بفضل البيانات التي جمعها تلسكوب كبلر الفضائي الذي انطلق عام 2009، يقّدر العلماء الآن أن كل نجم في مجرتنا لديه كوكب واحد يدور حوله على الأقل. وبالإضافة إلى تلسكوب جيمس ويب الفضائي المقرر إطلاقه عام 2018 سيساعد العلماء على اكتشاف ما إذا كان أي من تلك الكواكب لديه البصمة الكيميائية المطلوبة التي تدعم وجود حياة عليها. يبحث العلماء على وجه الخصوص عن غازات بالغلاف الجوي لتلك الكواكب التي يُمكِن لكائنات حية إنتاجها.

تقول (سارة سيجر) :"مع تلسكوب جيمس ويب، حظينا بأولى الخطوات لاكتشاف حياة على الكواكب الأخرى، لكن ينقصنا الحظ، ويجب علينا تخطي الصعاب،" و أضاف كل من (سيجير) و(جالاغر) في حديثهما معلومات عن التقنيات الجديدة في تطوير التلسكوبات التي تجعل الأمر سهلًا في البحث عن إيجاد علامات لحياة علي كواكب في حجم الأرض.

تلك الكواكب الصغيرة التي تبدو مماثلة في الحجم لكوكبنا يصعب اكتشافها لأنها تسطع بشكل خافت مقارنة بالنجم المضيف. لذا يقوم الباحثون في مختبر الدفع النفاث بتصنيع جهاز يسمى starshade على شكل زهرة دوّار الشمس والذي يحتمل إطلاقه مع أحد التلسكوبات حيث يمكنه أن يحجب ضوء النجوم المضيفة لجعل رؤية و استكشاف كواكب تلك النجوم أكثر سهولة.

وقد أعلنت (سيجر) إنه بحسب العلم و التكنولوجيا قد باتوا أقرب من أي وقت مضى لاكتشاف حياة أخرى خارج كوكبنا. وفي فقرة للأسئلة والإجابات أعقبت المؤتمر، طرح أحدهم سؤالًا عن طريق إحدى مواقع التواصل الاجتماعي يقول: "إن اكتشف العلماء حياة في كوكب آخر، هل ستُعلِم حكومة الولايات المتحدة الأمريكية الجماهير؟" و أجابت (ستوفان) عن هذا السؤال بدون تردد: "بالطبع سنفعل!"، "سيكون الأمر شيقًا جدًّا. وسنسارع في أن نجعل الأمر علنًا. نريد أن يشارك الجميع إثارة الاكتشاف.”

وأضافت (سيجير) أنها تتلقي العديد من الأسئلة حول كيفية مساعدة الجماهير للعلماء لاستكشاف حياة أخرى، و أجابت أنهم يعملون علي ذلك و خصوصًا بعد العدد اللامتناهي من عروض المساعدة. “نحن نجد أعدادًا لا حصر لها من الناس تريد مساعدتنا"



إعداد: Esraa Ayman
مراجعة: Mohammed Ayman Hamad

Scientists: We're 'very close' to finding another Earth