النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: من وَصَايا الإمام المَهدي (عج) لِشيعَتهِ

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    15-11-2009
    المشاركات
    1,995

    افتراضي من وَصَايا الإمام المَهدي (عج) لِشيعَتهِ

    بسم الله الرحمن الرحيم اللهم صل على محمد وال ممد الائمه والمهديين وسلم تسليما
    من وَصَايا الإمام المَهدي (عج) لِشيعَتهِ
    لقد حثَّ الأئمة صلوات الله عليهم أجمعين على الارتباط بالإمام المهدي ارتباط غيبي من قَبيل الدعاء له وطلب الدعاء منه والتصدق والزيارة بدل عنه ويكون ذلك تقرب إلى الله تعالى وطاعة للإمام عليه السلام حيث جعل الأئمة عليهم السلام جملة من الأدعية تجعلك طائعاً لإمامك الغائب وعلى رأسها دعاء الندبة ودعاء العهد ودعاء الفرج واليك مقطع من دعاء الندبة:

    {لَيْتَ شِعْري اَيْنَ اسْتَقَرَّتْ بِكَ النَّوى ، بَلْ اَيُّ اَرْضٍ تُقِلُّكَ اَوْ ثَرى ، اَبِرَضْوى اَوْ غَيْرِها اَمْ ذي طُوى ، عَزيزٌ عَلَيَّ اَنْ اَرَى الْخَلْقَ وَ لا تُرى وَ لا اَسْمَعُ لَكَ حَسيساً وَ لا نَجْوى ، عَزيزٌ عَلَيَّ اَنْ تُحيطَ بِكَ دُونِيَ الْبَلْوى وَ لا يَنالُكَ مِنّي ضَجيجٌ وَ لا شَكْوى ، بِنَفْسي اَنْتَ مِنْ مُغَيَّبٍ لَمْ يَخْلُ مِنّا ، بِنَفْسي اَنْتَ مِنْ نازِحٍ ما نَزَحَ عَنّا ، بِنَفْسي اَنْتَ اُمْنِيَّةُ شائِقٍ يَتَمَنّى ، مِنْ مُؤْمِن وَ مُؤْمِنَةٍ ذَكَرا فَحَنّا ، بِنَفْسي اَنْتَ مِنْ عَقيدِ عِزٍّ لايُسامى ، بِنَفْسي اَنْتَ مِنْ اَثيلِ مَجْدٍ لا يُجارى ، بِنَفْسي اَنْتَ مِنْ تِلادِ نِعَمٍ لا تُضاهى}.
    وهذا مقطع من رسالة الإمام المهدي (عج) لأحد شيعته:-
    {عافانا الله وإيّاكم مِنَ الفِتَن ووهب لَنا ولَكم رُوحَ اليَقين وأجارنَا وإيَّاكم مِن سوءِ المُنقَلَب إنَّه اُنهيَ إليَّ ارتياب جَمَاعَة مِنكُم في الدِّينِ وَمَا دَخَلهُم منَ الشكِ والحيرَة في وُلاةِ أمرهِم فَغَمَّنا ذلكَ لكم لا لَنا وساءنَا فيكُم لا فِينا لانَ الله مَعَنا فلا فَاقَةَ بِنَا إلى غَيره والحقُّ مَعَنا فلن يوحشَنَا من قعَدَ عَنا ، ونحنُ صنايعُ رَبّنا والخلقُ بعدُ صنَايعُنا ... ولولا أمرُ الله لا يُغلبُ وسِرُّهُ لا يَظهَر ولا يُعلن لظَهرَ لكُم من حقنَا ما تَبهرُ منهُ عُقُولُكم ويُزيلُ شُكوكَكُم ، لكنَّهُ ما شاءَ الله كانَ ولكلِّ أجلٍ كِتابٌ فاتقوا الله وسَلموا لنَا ورُدُوا الأمرَ إلينَا فعلينَا الإصدَارُ كما كان منَّا الإيرادُ ... ولولا ما عندنا من صلاحِكم ورحمَتِكُم والإشفاقُ عليكُم ، لكنَّا عن مخاطَبَتِكُم في شُغلٍ ، ولو أن أشياعنا ـ وفقهُم الله لِطَاعَتِهِ ـ على اجتماعٍ منَ القُلوب في الوفَاء بالعهد عليهم لما تأخَّر عنهُم اليُمنُ بلقائِنا ولَتعَجلت لهُم السعادةُ بمشاهَدَتنَا على حقِّ المعرفةِ وصدقهِا منهُم بنَا ، فما يحبسُنا عنهم إلا ما يتَّصلُ بِنَا مِمَّا نكرَهُهُ ولا نُؤثرُهُ مِنهُم ، والله المستعانُ وهو حسبُنَا ونِعمَ الوَكيل،نحن وأن كنَّا ثاوينَ بمكانِنَا النَّائي عَن مكان الظالمينَ ، حَسَب الذي أرانا الله تعالى لنا من الصَّلاح ولشيعَتِنَا المُؤمنين في ذاكَ ما دامت دولَةُ الدُّنيا للفَاسِقين فانا نُحيطُ علماً بإنبائِكم ولا يعزُب عنَّا شيءٌ من أخبارِكُم ومعرِفَتَنَا بالذُّلِّ الذي أصابَكُم مذ جنَحَ كثيرٌ منكُم إلى ما كان السلفُ الصالحُ عنهُ شاسعاً ونبذوا العهدَ المأخوذَ وراءَ ظُهُورهِم كَأَنهُم لا يَعلمون إنَّا غَيرُ مُهملين لمُراعاتِكُم ولا ناسِينَ لذكركُم ولولاَ ذلكَ لنَزَلَ بكُم اللأوَاء واصطَلَمكُم الأعداء . فاتقوا الله جل جلالهُ ...... فليعمل كل امرئ ٍ منكُم بما يُقرّبُهُ من محبَّتنا ويتجنَّبُ ما يُدنيهُ من كراهَتَنَا وسَخَطِنا فانَّ أمرنَا بغتَةً حين لا تنفعُهُ توبةٌ ولا يُنجيهِ من عِقابهِ ندمٌ على حوبةٍ وأمَّا الحوادثُ الواقِعَةُ فَارجعُوا فيها إلى رُواةِ حَدِيثنَا فَأنهُمُ حُجَّتي عليكُم وأَنا حُجَّةُ الله عليهم وأما المتلبَّسُون بأموالِنَا فمنِ استحلَّ منها شيئاً فأكله كإنَّما يأكُل النيرانَ ..... وأما وجهُ الانتفاعِ بي في غيبَتي فَكَالانتِفَاعِ بالشمسِ إذا غيَّبَها عن الأبصَارِ السحابُ واني لأمانٌ لأهلِ الأرضِ كما إن النُّجومَ أمانٌ لأهلِ السماء فأغلقوا بَابَ السُؤال عمّا لا يعنيكُم ولا تكلَّفُوا عِلمَ ما قَد كُفيتُم وأكثِروا الدُّعاءَ بتعجيلِ الفرجِ فانًّ ذلك فرجُكُم . عصَمَنَا اللهُ وإياكم منَ المهالكِ والاسواء والعاهاتِ كُلَّها برحمتهِ فانهُ وليُّ ذلكَ القادرُ على ما يشاءُ وكانَ لَنا ولَكُم وليَّاً وحافظاً والسلامُ على جميعُ الأوصياء والأولِياء والمؤمِنين ورحمةُ الله وبركاتَهُ وصلى الله على مُحمد النبيُ وآلهِ وسَلم تَسلِيما} ( بحار الأنوار ج3 /147/ 178]

    منقول للفائده

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,852

    افتراضي رد: من وَصَايا الإمام المَهدي (عج) لِشيعَتهِ

    السلام عليك يا بقية الله في أرضه
    ***
    ملحمة القيام المقدس

    .... والمعركة هي معركة هداية بالنسبة للمهدي ، وليست معركة قتل وسفك دماء، فإبليس (لعنه الله) يريد أن يأخذ أكبر عدد ممكن معه ليدخلهم إلى جهنم، ويحقق وعده بغوايتهم، أمّا المهدي  فيريد أن يأخذ أكبر عدد ممكن معه إلى الجنة بهدايتهم إلى الحق والتوحيد الخالص له سبحانه وتعالى.

    ولذا، فالمعركة ابتداءً هي معركة عقائدية كلامية، فالمهـدي هو علي وهو الحسين ، وعلي لم يبدأ ملحمة قيامه العسكري المقدّس التي انطلقت من معركة الجمل حتى أرسل شاباً يحمل القرآن للقوم الذين جيّشوا الجيوش عليه لقتله، فكان ردّ جند الشيطان هو قتل الشاب وتمزيق القرآن، وكذا الحسين لم يبدأ ملحمة قيامه العسكري المقدّس حتى كلّم القوم هو وأصحابه ونصحهم، ولكنّهم ردّوا عليه وعلى أصحابه بالنبال. فقال لأصحابه:
    " قوموا رحمكم الله، فهذه رُسل القوم إليكم "
    فعلي والحسين يبدأون بالكلام وإلقاء الحجّة لهداية الناس، ولكن جند الشيطان - ولعجزهم - لا يجدون إلاّ الحراب يردّون بها على حكمة علي والحسين .

    وكذا المهدي ابن علي وابن الحسين يبدأ بالكلام والمناظرة العقائدية ليهدي القوم، ولكنّهم لا يجدون لعجزهم عن الرد على الكلمة الحكيمة والحجة البالغة إلاّ الحراب يردّون بها، عندها لا يجد المهدي إلاّ قول علي:
    ( نقاتلهم على هذا الدم الذي سفكوه)
    ولا يجد إلاّ قول الحسين :
    (قوموا يرحمكم الله فهذه رُسل القوم إليكم).


    أحمد الحسن. كتابه النبوة الخاتمة .
    ذو الحجة : 1427هـ.ق



    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

المواضيع المتشابهه

  1. «مَن الشيعة الآن .. مَن يُمهد لقَتل الإمام المَهدي (ع)»
    بواسطة فاتـح الاختـام السبعـة في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-10-2016, 01:06
  2. سيرة الإمام القاسم بن الإمام موسى الكاظم (ع) و ضريحه الشريف
    بواسطة راية اليماني في المنتدى الشجرة العلوية و أصحاب الأئمة المنتجبين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 25-03-2014, 16:02
  3. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 30-11-2012, 13:31
  4. دليل على وجود الإمام من ولد الإمام الثاني عشر من أدعية العترة عليهم السلام.
    بواسطة naceralhojja في المنتدى المؤمنين بولاية علي بن ابي طالب (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 12-10-2012, 02:18
  5. وصية الإمام الحسن لأخيه الإمام الحسين عليهما السلام
    بواسطة shahad ahmad في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 19-03-2010, 11:27

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).