دراسة تكتشف أن المياه بالنظام الشمسي تكونت قبل ولادة الشمس


Fri Sep 26, 2014 4:32pm GMT


كيب كنافيرال (فلوريدا) (رويترز) - توضح دراسة أن المياه التي توجد بمحيطات الأرض والنيازك والمياه المتجمدة بالحفر القمرية سبقت ولادة النظام الشمسي وهو اكتشاف سيكون له آثار على عملية البحث عن الحياة في كواكب أخرى.

ويناقش العلماء منذ فترة طويلة ما إذا كانت المياه في النظام الشمسي جاءت من جليد تأين خلال تشكل النظام الشمسي أم كانت موجودة قبل النظام الشمسي ومصدرها سحابة غاز باردة بين النجوم والتي تشكلت منها الشمس نفسها.

ونشرت هذه الدراسة في عدد هذا الاسبوع من دورية ساينس "Science".

وقالت لورين كليفز التي قادت فريق البحث "من اللافت للنظر أن هذه الثلوج نجت من عملية تكون النجوم."

وأضافت "بدون أي تكون جديد للمياه فالمصدر الوحيد لهذه الثلوج هو سحابة الغاز الغنية بالعناصر الكيمائية والتي تكون منها النظام الشمسي."

ولاثبات صحة الفكرة استخدمت الباحثة وزملاؤها نماذج على الكمبيوتر تقارن بين نسب الهيدروجين مع أحد نظائره الأثقل وهو الديوتيريوم.

وخلص العلماء الى انه للوصول إلى النسب التي وجدت في عينات النيازك والمياه بالمحيطات والمذنبات على الأرض فان بعض هذه المياه كان يجب أن تتكون على الاقل قبل ولادة الشمس.

ومن المرجح أن تكون هذه العملية قد تكررت بنفس الطريقة في أنظمة شمسية أخرى مما يشير الى وجود ظروف مواتية للحياة في كواكب أخرى بخلاف الارض.

Water On Earth ‘Predates’ Sun And Could Signal Life On Other Planets