النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: الخوف .. [المحمود و المذموم]

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,008

    افتراضي الخوف .. [المحمود و المذموم]

    بسم الله الرحمن الرحيم و الحمدلله رب العالمين اللهم صل على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليما كثيرا

    1• الخوف المحمود

    قال الإمام الباقر (سلام الله عليه) لجابر: «وتحرّز من إبليس بالخوف الصادق وإيّاك والرجاء الكاذب فإنّه يوقعك في الخوف الصادق»

    و قال رسول الله (صلى الله عليه وآله): " انا اخوفكم من الله "

    و في الخبر القدسي: " وعزتي لا أجمع على عبدي خوفين ولا أجمع له امنين، فإذا أمنني في الدنيا أخفته يوم القيامة، وإذا خافني في الدنيا أمنته يوم القيامة ".

    و قال رسول الله (ص): " رأس الحكمة مخافة الله "

    و قال (ص): " من خاف الله أخاف الله منه كل شيء، ومن لم يخف الله أخافه الله من كل شيء "

    و قال (ص) لابن مسعود:" إن أردت أن تلقاني فاكثر من الخوف بعدي "

    و قال (ص): " أتمكم عقلا أشدكم خوفا لله ".

    و عن ليث بن أبي سليم قال: " سمعت رجلا من الانصار يقول: بينما رسول الله (صلى الله عليه وآله) مستظل بظل شجرة يوم شديد الحر، إذ جاء رجل فنزع ثيابه، ثم جعل يتمرغ في الرمضاء، يكوي ظهره مرة، وبطنه مرة، وجبهته مرة، ويقول: يا نفس ذوقي، فما عند الله أعظم مما صنعت بك. ورسول الله ينظر إليه ما يصنع. ثم ان الرجل لبس ثيابه، ثم اقبل، فأومى إليه النبي (ص) بيده ودعاه، فقال له: ياعبد الله! رأيتك صنعت شيئاً مارأيت أحداً من الناس صنعه، فما حملك على ما صنعت؟ فقال الرجل: حملنى على ذلك مخافة الله، فقلت لنفسي: يانفس ذوقي فما عند الله اعظم مما صنعت بك. فقال النبي (ص): لقد خفت ربك حق مخافته، وإن ربك ليباهي بك أهل السماء، ثم قال لاصحابه: يامعشر من حضر! ادنوا من صاحبكم حتى يدعو لكم. فدنوا منه، فدعا لهم، وقال اللهم اجمع امرنا على الهدى واجعل التقوى زادنا، والجنة مآبنا ".

    و قال (ص): " ما من مؤمن يخرج من عينيه دمعة، وان كانت مثل رأس الذباب، من خشية الله، ثم يصيب شيئاً من حر وجهه، إلا حرمه لله على النار "،

    و قال (ص): " إذا اقشعر قلب المؤمن من خشية الله تحاتت عنه خطاياه كما يتحات من الشجر ورقها "

    و قال (ص): " لا يلج النار أحد بكى من خشية الله حتى يعود اللبن في الضرع ".

    و قال سيد الساجدين (ع) في بعض ادعيته: " سبحانك! عجباً لمن عرفك كيف لا يخافك ".

    و قال الباقر (ع): "صلى أمير المؤمنين عليه السلام بالناس الصبح بالعراق، فلما انصرف وعظهم، فبكى وابكاهم من خوف الله، ثم قال: أما والله لقد عهدت أقواماً على عهد خليلي رسول الله (ص): وانهم ليصبحون ويمسون شعثاً غبرا خمصاً بين اعينهم كركب البعير يبيتون لربهم سجداً وقياماً، ويراوحون بين اقدامهم وجباههم، يناجون ربهم في فكاك رقابهم من النار والله لقد رأيتهم مع هذا وهم خائفون مشفقون " وفي رواية أخرى: " وكأن زفير النار في آذانهم، إذا ذكر الله عندهم مادوا كما تميد الشجر، كأنما القوم باتوا غافلين "، ثم قال (ع): " فما رئي عليه السلام بعد ذلك ضاحكاً حتى قبض ".

    و قال الصادق (عليه السلام): " من عرف الله خاف الله ومن خاف الله سخت نفسه عن الدنيا "

    و قال (ع): " ان من العبادة شدة الخوف من الله تعالى يقول: " انما يخشى الله من عباده العلماء ".

    و قال(ع): " إن حب الشرف والذكر لا يكونان في قلب الخائف الراهب"

    و قال (ع): " المؤمن بين مخافتين: ذنب قد مضى ما يدري ما صنع الله فيه، وعمر قد بقي لا يدري ما يكتسب فيه من المهالك، فهو لا يصبح إلا خائفاً ولا يصلحه إلا الخوف "

    و قال (ع): " خف الله كأنك تراه، وان كنت لا تراه فانه يراك، وان كنت ترى أنه لا يراك، فقد كفرت، وان كنت تعلم أنه يراك ثم برزت له بالمعصية فقد جعلته من أهون الناظرين اليك "

    و قال (ع) " لا يكون المؤمن مؤمناً حتى يكون خائفاً راجياً، ولا يكون خائفاً راجياً حتى يكون عاملا لما يخاف ويرجو"

    و قال (ع): " مما حفظ من خطب النبي (ص) أنه قال: أيها الناس! ان لكم معالم فانتهوا إلى معالمكم، وان لكم نهاية فانتهوا إلى نهايتكم، ألا ان المؤمن يعمل بين مخافتين بين أجل قد مضى لايدري ما الله صانع فيه وبين اجل قد بقى لايدري ما الله قاض فيه، فليأخذ العبد المؤمن من نفسه لنفسه ومن دنياه لآخرته، ومن الشبيبة قبل الكبر، وفي الحياة قبل الممات، فو الذي نفس محمد بيده ما بعد الدنيا من مستعتب وما بعدها من دار إلاّ الجنة أو النار".

    ◆◆◆

  2. #2
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,008

    افتراضي رد: الخوف .. [المحمود و المذموم]

    في حديث قدسي، قال الله (عز و جل): " لا أجمع على عبدي خوفين ولا أجمع له أمنين : اذا أمنني فى الدنيا أخفته يوم القيامة ، واذا خافني فى الدنيا أمنته يوم القيامة. "

    و عن الْهَيْثَمِ بْنِ وَاقِدٍ، قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ الله (عليه السلام) يَقُولُ: "مَنْ خَافَ اللهَ أَخَافَ اللهُ مِنْه كُلَّ شَيْءٍ ومَنْ لَمْ يَخَفِ اللهَ أَخَافَه اللهُ مِنْ كُلِّ شَيْءٍ"

    و عنِ الْحَارِثِ بْنِ الْمُغِيرَةِ أَوْ أَبِيه، عَنْ أَبِي عَبْدِ الله (عليه السلام), قَالَ: قُلْتُ لَه مَا كَانَ فِي وَصِيَّةِ لُقْمَانَ، قَالَ (عليه السلام): "كَانَ فِيهَا الأَعَاجِيبُ، وكَانَ أَعْجَبَ مَا كَانَ فِيهَا أَنْ قَالَ لِابْنِه: خَفِ الله عَزَّ وجَلَّ خِيفَةً لَوْ جِئْتَه بِبِرِّ الثَّقَلَيْنِ لَعَذَّبَكَ وارْجُ الله رَجَاءً لَوْ جِئْتَه بِذُنُوبِ الثَّقَلَيْنِ لَرَحِمَكَ، ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ الله عليه السلام, كَانَ أَبِي يَقُولُ إِنَّه لَيْسَ مِنْ عَبْدٍ مُؤْمِنٍ إِلَّا وَفِي قَلْبِه نُورَانِ نُورُ خِيفَةٍ ونُورُ رَجَاءٍ لَوْ وُزِنَ هَذَا لَمْ يَزِدْ عَلَى هَذَا ولَوْ وُزِنَ هَذَا لَمْ يَزِدْ عَلَى هَذَا"

    و عَنِ ابْنِ أَبِي نَجْرَانَ عَمَّنْ ذَكَرَه عَنْ أَبِي عَبْدِ الله (عليه السلام) قَالَ: "قُلْتُ لَه عليه السلام قَوْمٌ يَعْمَلُونَ بِالْمَعَاصِي ويَقُولُونَ نَرْجُو فَلَا يَزَالُونَ كَذَلِكَ حَتَّى يَأْتِيَهُمُ الْمَوْتُ؟ فَقَالَ عليه السلام هَؤُلَاءِ قَوْمٌ يَتَرَجَّحُونَ فِي الأَمَانِيِّ كَذَبُوا لَيْسُوا بِرَاجِينَ إِنَّ مَنْ رَجَا شَيْئاً طَلَبَه ومَنْ خَافَ مِنْ شَيْءٍ هَرَبَ مِنْه"

    و عنه (عليه السلام) أنّه قال لعبد الله بن جندب: "يَا ابْنَ جُنْدَبٍ يَهْلِكُ الْمُتَّكِلُ عَلَى عَمَلِهِ وَلَا يَنْجُو الْمُجْتَرِئُ عَلَى الذُّنُوبِ الْوَاثِقُ بِرَحْمَةِ الله، قُلْتُ: فَمَنْ يَنْجُو، قَالَ: الَّذِينَ هُمْ بَيْنَ الْخَوْفِ وَالرَّجَاءِ كَأَنَّ قُلُوبَهُمْ فِي مِخْلَبِ طَائِرٍ شَوْقاً إِلَى الثَّوَابِ وَخَوْفاً مِنَ الْعَذَابِ‌"

    و عن الإمام علي (عليه السلام): "الخشية من عذاب الله شيمة المتقين".

    و عن الإمام الصادق (عليه السلام) "ينبغي للمؤمن أن يخاف الله خوفاً كأنّه يشرف على النار...".

    و عن الإمام علي (عليه السلام): "خير الأعمال اعتدال الرجاء والخوف"

    و عن الصادق (عليه السلام) قوله: " الخوف رقيب القلب، والرجاء شفيع النفس، ومن كان بالله عارفا، كان من الله خائفا واليه راجيا، وهما جناحا الإيمان يطير بهما العبد المحقق إلى رضوان الله، وعينا عقله يبصر بهما وعد الله ووعيده، والخوف طالع عدل الله باتقاء وعيده، والرجاء داعي فضل الله، وهو يحيي القلب والخوف يميت النفس"

    ◆◆◆

  3. #3
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,008

    افتراضي رد: الخوف .. [المحمود و المذموم]

    2• الخوف المذموم

    قال الإمام أحمد الحسن (ع) في خطاب الحج: " أيها المؤمنون خافوا الله الذي يقدر على كل شيء, ولا تخافوا من لا يقدر على كل شيء, بل من لا يقدر على شيء الا بحول الله وقوته ومشيئته سبحانه"

    و قال (ع) في خطابه الى طلبة الحوزة: " إذا كنتم تطلبون الحق انصروا الحسين (ع) في هذا الزمان ولا تخافوا (وَلا تَهِنُوا وَلا تَحْزَنُوا وَأَنْتُمُ الْأَعْلَوْنَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) لا تخافوا من يقتل الجسد ، ولكن خافوا من يستطيع أن يهلك الجسد والروح معاً في جهنم ."

    و قال عيسى (ع) لتلاميذه : "لا تخافوا من الذين يقتلون الجسد ولكن النفس لا يقدرون أن يقتلوها بل خافوا بالحري من الذي يقدر أن يهلك النفس والجسد كليهما في جهنم."

    ◆◆◆

المواضيع المتشابهه

  1. الخوف والغضب يتملكان صنعاء وسط الضربات الجوية
    بواسطة ansari في المنتدى أخبار وأحداث
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-03-2015, 17:36
  2. لماذا الخوف من التشيع
    بواسطة ثورة اليماني في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 01-08-2012, 18:55
  3. كيف يكون الخوف من الله عزوجل ؟
    بواسطة ya howa في المنتدى الاسئلة العقائدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 31-03-2012, 22:45
  4. رساله من عوائل المحكومين من أنصار الإمام المهدي ع إلى السيد مدحت المحمود المحترم
    بواسطة دولة العدل الالهي في المنتدى مظلومية أنصار الإمام المهدي (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-06-2011, 13:12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).