بسم الله الرحمن الرحيم
و الحمدلله رب العالمين
اللهم صل على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليما

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

في القرآن الكريم ورد ذكر غضب الله في عدة مواضع منها :
{أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ تَوَلَّوْا قَوْمًا غَضِبَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مَا هُمْ مِنْكُمْ وَلَا مِنْهُمْ وَيَحْلِفُونَ عَلَى الْكَذِبِ وَهُمْ يَعْلَمُونَ } المجادلة : 14

و قال الإمام علي (ع) - من كتاب له إلى الحارث الهمداني - :
" واحذر الغضب فإنه جند عظيم من جنود إبليس ."

كما قال ( عليه السلام ) : " كان ( صلى الله عليه وآله ) لا يغضب للدنيا ، فإذا أغضبه الحق لم يعرفه أحد ولم يقم لغضبه شئ حتى ينتصر له ."

سؤالي هو : هل هناك غضب لله و غضب لغير الله، فواحدهما جند الله و الآخر جند ابليس (لع) ؟
إن كان كذلك فكيف نتعوذ من الغضب للدنيا؟ بأي صيغة كلامية؟

السلام على المظلوم المحروم المغيب المسلوب المكروب الإمام الحجة بن الحسن صلوات الله عليه و على آبائه و على ابنه أول المهديين الإمام أحمد الحسن صلوات الله عليه و على ابنائه و مكن الله لهما في الأرض!

المرسل : امارة حسين
الدولة : العراق