أوباما يخطط "لهزيمة" تنظيم "الدولة الاسلامية" بدون قوات برية أمريكية
الاثنين، 8 سبتمبر/ أيلول، 2014، 03:41 GMT


يعلن الرئيس الأمريكي باراك أوباما استراتيجيته المرتقبة لمواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" بدون نشر قوات برية أمريكية
وسيكون إعلان أوباما عبر خطاب يلقيه الأربعاء.

وسيأتي الخطاب عشية الذكري الثالثة عشر لهجمات الحادي عشر من سبتمبر عام 2001 على واشنطن ونيويورك.
وقال أوباما، الذي تعرض لانتقادات بسبب عدم إعلانه استراتيجية لمواجهة التنظيم، في مقابلة مع شبكة إن بي سي إن الولايات المتحدة سوف تحد من قدرات تنظيم "الدولة الإسلامية"، وتقلص الأراضي التي يسيطر عليها "وتهزمه".
وقد قصفت طائرات أمريكية أهدافا للتنظيم في غربي العراق الأحد للمرة الأولى.


تعاون بدلا من التصارع
من ناحيتها، تعهدت الجامعة العربية باتخاذ "كل التدابير الضرورية" ضد تنظيم "الدولة الإسلامية"، الذي استولى على مساحات كبيرة من الأراضي في العراق وسوريا.
وعبرت الجامعة عن مساندتها لقرار صدر من مجلس الأمن الشهر الماضي يدعو الدول الأعضاء إلى لوقف تدفق الأسلحة والأموال إلى المتطرفين في العراق وسوريا


ويقول سبستيان آشر، محرر شؤون الشرق الأوسط في خدمة بي بي سي العالمية إن رسالة الجامعة العربية سوف تشجع الرئيس الأمريكي، غير أن السؤال المطروح الآن هو ما إذا كانت الدول الأعضاء في الجامعة سوف تلتزم بتنفيذ الرسالة وتتعاون بدلا من التصارع.

وفي مقابلة مع برنامج "واجه الصحافة" في إن بي سي، قال أوباما "أعد البلاد للتأكد أننا نتعامل مع خطر تشكله الدولة الإسلامية."


تحالف دولي
واستولى التنظيم، المعروف أيضا باسم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا وتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام "داعش" على مساحات كبيرة من أراضي العراق وسوريا في الشهور الأخيرة، معلنا "الخلافة" على هذه الأراضي.
ومضي أوباما يقول " يوم الأربعاء، سوف ألقى خطابا وأشرح خطتنا في المرحلة القادمة".
وقال إنه سوف "يبدأ في شن بعض الهجوم" على "الدولة الإسلامية."
غير أن الاستراتيجية المرتقبة "لن تكون إعلانا عن نشر قوات برية أمريكية"، كما قال أوباما.