النتائج 1 إلى 33 من 33

الموضوع: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

  1. #1
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ
    المتشابهات سؤال 169 :

    ما هي الظلمات الثلاث في قوله تعالى :

    خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (6) الزمر .

    الجواب :

    هي : ظلمة الذر , وظلمة الدنيا , وظلمة الرجعة , وهي عوالم قوس النزول .
    وعوالم قوس الصعود هي الأنوار الثلاثة وهي :
    قبل الفناء , والفناء , والعودة بعد الفناء
    وهي مراتب محمد ص الثلاثة قبل فتح الحجاب , وبعد فتح الحجاب , وبعد عودة الحجاب .
    وهو يخفق بين الفناء في الذات الإلهية فلا يبقى إلاّ الله الواحد القهار , وبين عودته إلى الأنا و الشخصية .

    وهذه المراتب الستة في قوس الصعود والنزول تمثل كل الوجود , وتجلي النور في الظلمة وظهور الموجودات بالنور في الظلمات وهي واو النزول .
    و واو الصعود تشير إلى الستة أيام والست مراتب .
    واو النزول .
    واو الصعود .
    والدائرة في رأس الواو تدل على الحيرة في قوس الصعود وهي الحيرة في النور ,
    لعدم إدراك ومعرفة النور التام الذي لا ظلمة فيه , وهو الله سبحانه وتعالى معرفة تامة وكاملة .

    فتكون مراتب قوس الصعود هي :

    قبل الفتح , وبعد الفتح والفناء , والثالثة هي العودة إلى الأنا والشخصية بعد الفناء .

    أما الحيرة في الظلمة لأنها في أدنى مراتبها لا تُدرك ولا يُحصَّل منها شيئ , بل هي ظلمة وعدم ليس لها حظ من الوجود إلا قابليتها للوجود , وهذه هي حقيقة المادة ظلمة وعدم لا يُحصَّل منها شيئ , ولا يُعرف منها شيئ , لولا تجلي الصورة الملكوتية فيها وإظهارها لها .

    فتكون مراتب قوس النزول هي :

    عالم الذر , ثم النزول إلى ظلمة المادة , ثم الصعود في قيامة القائم حتى الوصول إلى الرجعة وهي المرتبة الثالثة .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #2
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    المتشابهات سؤال 114 :


    سؤال : ما معنى قوله تعالى :

    وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62) الواقعة

    الجواب :

    النشأة الأولى هي عالم الذر , وفيها الإمتحان الأول , وقد أحاط بها بنو آدم علماً , ولكنهم لمّا جاءوا إلى هذا العالم حجبتهم الكثافة الجسمانية , ثم شهواتهم ومعاصيهم وغفلتهم عن ذكر الله , والأولياء من الأنبياء والرسل والحجج عليهم السلام يتذكرون هذه النشأة ويعرفون أولياءهم فيها , وكل من كانت فطرته نقية يتذكر هذا العالم السابق , ويعلم حاله فيه , ولكن عامة الناس

    نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (19) الحشر .

    فبسبب غفلتهم عن الله وإهتمامهم بالعالم الجسماني وإنغماسهم في الشهوات لا يتذكرون شيئاً عن أنفسهم والعالم السابق الذي عاشوا فيه وحالهم فيه .

    احمد الحسن
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #3
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    المتشابهات سؤال 63 :

    قال تعالى : وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) . الأعراف
    هل أنّ عالم الذر هو عالم حقيقي موجود بالفعل
    أين وجوده ؟
    فالشيخ الصدوق يقول إنه موجود , والشيخ المفيد رحمه الله يقول في تصحيح الاعتقاد ما معناه :
    لو كان عالم الذر موجوداً لما نسنياه أو لتذكرنا بعضه .

    الجواب :

    عالم الذر عالم حقيقي وليس وهمياً ولا افتراضياً , وإنما نسيه الغافلون والمتغافلون
    ولم ينسه الأنبياء والمرسلون والأوصياء عليهم السلام .
    بل هم يتذكرونه ويعرفونه أولياءهم فيه ويميزونهم في هذه الحياة الدنيا

    فعلي بن أبي طالب ( ع) سيد الأوصياء يقول ما معناه :
    ( إني لا أعرفك ) لمن قال له أني من شيعتك .
    فسبحان الله الشيخ المفيد رحمه الله وأعلى مقامه الشريف يقول :
    ( لو كان لما نسيناه ) فها أنتم تغفلون عن المرآة إذا نظرتم إلى صورتكم فيها .

    سبحان الله إذا كنتم تغفلون عما بين أيديكم وأمام أبصاركم فلا ترونه
    فغفلتكم عن عالم الذر أولى وأحجى .

    ثم إنّ أهل البيت ( ع) بالغوا في الحديث عن هذا العالم , فلا أرى إنكاره إلا عن جهل داخل منكريه
    ويا ليتها أعرضوا عن الحديث فيه لما اشتبه عليهم علمه , ويا ليتهم التفتوا إلى قوله تعالى :

    نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ 19 . الحشر .
    فإنها في عالم الذر نزلت وإياه عنت .

    وحقيقة عالم الذر : أنه عالم الأنفس وهو في هذه السماء الدنيا , وتنزل منه إلى الأرض نطف بني آدم
    فإذا نمت النطفة بعد أن أخذت طريقها إلى وعائها وتهيأت الصورة الجسمانية لولوج النفس إليها
    ولجت النفس في تلك الصورة الجسمانية وتعلقت بالنطفة والنطفة متعلقة بالنفس وهما من عالم واحد وهو عالم الذر أو عالم الأنفس
    فإذا نزلت النطفة إلى الأرض تبعتها النفس
    وإذا فارقت النفسُ الجسم تبعتها النطفة .

    وفي هذه الحياة الدنيا إذا أطاع الإنسان ربه وسعى لرضاه سبحانه وكان له حظ في السموات الملكوتية أصبح من أصحاب اليمين .
    وكتب من الأحياء , وسطر اسمه في سجل الحياة وممن يرثون الجنان .

    وإن جدّ في الطاعة كان من المقربين ( أولياء الله ) الذين لا خوف عليهم ولا هم يحزنون .
    وإن عصى الإنسان ربه وسعى لسخطه سبحانه وتعالى لم يكن له حظ في السموات الملكوتية ولم يكتب من الأحياء
    بل عُد من الأموات , ولم يسطر اسمه في سجل الحياة وأمسى ممن يَرِدون جهنم , بل هو قطعة من جهنم .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  4. #4
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    المتشابهات سؤال 179 :

    سؤال : ما هي قصة عيسى (ع) ؟ . وكيف شبه لهم بقوله تعالى :
    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِيناً . 175 النساء

    الجواب :

    عيسى (ع) في الليلة التي رفع فيها واعد حوارييه ، فحضروا عنده ، إلا يهوذا الذي دل علماء اليهود على عيسى (ع) ، فقد ذهب إلى المرجع الأعلى لليهود ، وقايضه على تسليم عيسى (ع) لهم .
    وكان بعد منتصف الليل أن نام الحواريون ، وبقي عيسى (ع) ، فرفعه الله ، وانزل شبيهه الذي صلب وقتل ، فكان درعاً له وفداء ، وهذا الشبيه هو من (الأوصياء من آل محمد) (ع) ، صلب وقتل وتحمل العذاب لأجل قضية الإمام المهدي (ع) .
    وعيسى (ع) لم يصلب ولم يقتل ، بل رُفع
    فنجاه الله من أيدي اليهود وعلمائهم الضالين المضلين لعنهم الله ، قال تعالى:
    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ .
    وفي الرواية في تفسير علي بن إبراهيم عن أبي جعفر (ع) قال :
    إن عيسى (ع) وعد أصحابه ليلة رفعه الله إليه فاجتمعوا عند المساء ، و هم اثنا عشر رجلا فأدخلهم بيتا ثم خرج عليهم من عين في زاوية البيت وهو ينفض رأسه من الماء ، فقال إن الله رافعي إليه الساعة و مطهري من اليهود فأيكم يلقي عليه شبحي فيقتل و يصلب و يكون معي في درجتي قال شاب منهم أنا يا روح الله قال فأنت هُوَ ذا .....
    ثم قال (ع) إن اليهود جاءت في طلب عيسى (ع) من ليلتهم ... و أخذوا الشاب الذي ألقي عليه شبح عيسى (ع) فقتل و صلب .

    فالإمام الباقر (ع) يقول : اجتمع اثنا عشر ، بينما الذين جاءوا من الحواريين هم أحد عشر ، فيهوذا لم يأتي ، بل ذهب إلى علماء اليهود ليسلم عيسى (ع) ، وهذا من المتواترات التي لا تنكر ، فالثاني عشر الذي جاء أو قل الذي نزل من السماء ، هو الوصي من آل محمد (ع) ، الذي صُلِبَ وقـُتِلَ ، بعد أن شُبـِهَ بصورة عيسى (ع) .
    وكانت آخر كلمات هذا الوصي عند صلبه هي : إيليا ، إيليا لما شبقتني ، وفي إنجيل متى :
    ... صرخ يسوع بصوت عظيم إيلي إيلي لما شبقتني أي الهي ، الهي لماذا تركتني . فقوم من الواقفين هناك لما سمعوا ، قالوا : انه ينادي إيليا ... وأما الباقون فقالوا أترك لنرى هل يأتي إيليا يخلصه . فصرخ يسوع أيضاً بصوت عظيم وأسلم الروح .
    وإذا حجاب الهيكل قد انشق إلى اثنين من فوق إلى أسفل . والأرض تزلزلت والصخور تشققت . انتهى .

    والحقيقة إن ترجمة الكلمات التي قالها هكذا يا علي يا علي لماذا أنزلتني ، والنصارى يترجمونها هكذا الهي ، الهي لماذا تركتني كما تبين لك من النص السابق من الإنجيل .
    والإنزال أو الإلقاء في الأرض من السماء قريب من الترك .

    ولم يقل هذا الوصي هذه الكلمات جهلاً منه بسبب الإنزال ، أو اعتراضاً على أمر الله سبحانه وتعالى ، بل هي سؤال يستبطن جوابه ، وجهه إلى الناس : أي افهموا واعرفوا لماذا نزلتُ ولماذا صلبتُ ، ولماذا قتلتُ ، لكي لا تفشلوا في الامتحان مرة أخرى ، إذا أعيد نفس السؤال ، فإذا رأيتم الرومان أو أشباههم يحتلون الأرض ، وعلماء اليهود أو أشباههم يداهنونهم ، فسأكون في تلك الأرض فهذه سنة الله التي تتكرر ، فخذوا عبرتكم وانصروني إذا جئت ولا تشاركوا مرة أخرى في صلبي وقتلي .
    كان يريد أن يقول في جواب السؤال البيَّن لكل عاقل نقي الفطرة :
    صُلبتُ وتحملتُ العذاب وإهانات علماء اليهود ، وقـُتلتُ لأجل القيامة الصغرى ، قيامة الإمام المهدي (ع) ، ودولة الحق والعدل الإلهي على هذه الأرض .
    وهذا الوصي عندما سأله علماء اليهود والحاكم الروماني : هل أنت مَلِك اليهود ؟ كان يجيب أنت قلت ، أو هم يقولون ، أو انتم تقولون ، ولم يقل نعم ، جواب غريب على من يجهل الحقيقة ، ولكنه الآن توضح .
    فلم يقل : نعم ، لأنه ليس هو مَلِك اليهود ، بل عيسى (ع) الذي رفعه الله ، وهو الشبيه الذي نزل ليُصلب ويُقتل بدلاً عن عيسى (ع) .
    وهذا نص جوابه - بعد أن الُقِيَ عليه القبض - من الإنجيل :
    فأجاب رئيس الكهنة وقال له استحلفك بالله الحي أن تقول لنا هل أنت المسيح . قال له يسوع : أنت قلت ... ... فوقف يسوع أمام الوالي فسأله الوالي قائلاً أ أنت مَلِك اليهود . فقال له يسوع : أنت تقول ...... فسأله بيلاطس أنت ملك اليهود فأجاب وقال له أنت تقول ..... فقال الجميع أ فأنت المسيح فقال لهم انتم تقولون أني أنا هو .. 33 ثم دخل بيلاطس أيضا إلى دار الولاية ودعا يسوع ، وقال له أنت ملك اليهود . 34 أجابه يسوع أمن ذاتك تقول هذا أم آخرون قالوا لك عني . 35 أجابه بيلاطس أ لعلي أنا يهودي . اُمتك ورؤساء الكهنة أسلموك إلي . ماذا فعلت . 36 أجاب يسوع مملكتي ليست من هذا العالم . لو كانت مملكتي من هذا العالم لكان خدامي يجاهدون لكي لا أُسَلَّم إلى اليهود . ولكن الآن ليست مملكتي من هنا . 37 فقال له بيلاطس أ فأنت إذا مَلِك . أجاب يسوع أنت تقول إني ملك . لهذا قد ولدت أنا ، ولهذا قد أتيت إلى العالم لأشهد للحق .
    وفي هذا النص الأخير بيَّنَ الوصي انه ليس من أهل الأرض في ذلك الزمان ، بل نزل إليها لإنجاز مهمة وهي فداء عيسى (ع) ، حيث ترى أن هذا الوصي يقول :
    مملكتي ليست من هذا العالم ، ولكن الآن ليست مملكتي من هنا ، ولهذا قد أتيت إلى العالم لأشهد للحق
    عن رسول الله (ص) :

    قال ينـزل عيسى ابن مريم (ع) عند انفجار الصبح مابين مهرودين وهما ثوبان أصفران من الزعفران ، أبيض الجسم ، أصهب الرأس ، أفرق الشعر ، كأن رأسه يقطر دهنا ، بيده حربة ، يكسر الصليب ويقتل الخنزير ويهلك الدجال ويقبض أموال القائم ويمشي خلفه أهل الكهف ، وهو الوزير الأيمن للقائم وحاجبه ونائبه ، ويبسط في المغرب والمشرق الأمن من كرامة الحجة بن الحسن (ع)
    وعن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)

    ... ويعود دار الملك إلى الزوراء وتصير الأمور شورى من غلب على شيء فعله ، فعند ذلك خروج السفياني فيركب في الأرض تسعة أشهر يسومهم سوء العذاب فويل لمصر وويل للزوراء وويل للكوفة والويل لواسط كأني انظر إلى واسط وما فيها مخبر يخبر وعند ذلك خروج السفياني ويقل الطعام ويقحط الناس ويقل المطر فلا أرض تنبت ولا سماء تنـزل ، ثم يخرج المهدي الهادي المهتدي الذي يأخذ الراية من يد عيسى بن مريم .

    وتوجد أحاديث كثيرة تدل على أن عيسى (ع) لم يصلب ولم يقتل ، بل الذي صلب وقتل هو شبيه عيسى (ع) .

    عن أبي عبد الله (ع) :
    ( قال رفع عيسى ابن مريم (ع) بمدرعة من صوف من غزل مريم (ع) و من خياطة مريم ، فلما انتهى إلى السماء نودي يا عيسى بن مريم ألق عنك زينة الدنيا
    وعن الرضا (ع) قال :

    ما شُبـِهَ أمر أحد من أنبياء الله و حججه (ع) للناس إلا أمر عيسى بن مريم (ع) وحده ، لأنه رفع من الأرض حيا و قُبض روحه بين السماء و الأرض ثم رفع إلى السماء و رد إليه روحه و ذلك قوله عز و جل : ( إِذْ قالَ اللَّهُ يا عِيسى إِنِّي مُتَوَفِّيكَ وَ رافِعُكَ إِلَيَ
    وعن النبي ص قال:
    ( عيسى (ع) لم يمت و إنه راجعٌ إليكم قبل يوم القيامة
    والتـَفـْتْ إلى :
    إن عيسى نبي مرسل وقد طلب من الله سبحانه وتعالى أن يُعفى ويُصرف عنه الصلب والعذاب والقتل ، والله سبحانه وتعالى لا يرد دعاء نبي مرسل ، فالله استجاب له ورفعه وأُنزل الوصي الذي صُلب وقـُتل بدلاً عنه ، وفي الإنجيل عدة نصوص فيها دعاء عيسى (ع) بأن يُصرف عنه الصلب والقتل .
    وهي :
    .. ثم تقدم قليلا وخر على وجهه وكان يصلي قائلا يا أبتاه إن أمكن فلتعبر عني هذه الكأس
    ..ثم تقدم قليلا وخر على الأرض وكان يصلي لكي تعبر عنه الساعة إن أمكن * وقال يا أبا الآب كل شئ مستطاع لك فاجز عني هذه الكأس ..
    ... وانفصل عنهم نحو رمية حجر وجثا على ركبتيه وصلى * قائلا يا أبتاه إن شئت أن تـُجز عني هذه الكأس ...
    وفي التوراة سفر إشعيا وفي الإنجيل أعمال الرسل الإصحاح الثامن هذا النص:
    ... مثل شاة سيق إلى الذبح ، ومثل خروف صامت أمام الذي يجزره هكذا لم يفتح فاه ...
    وكل الأنبياء والأوصياء المرسلين تكلموا ، لم يذهب احد منهم صامت إلى الذبح ، بل هم أُرسلوا ليتكلموا ويُبكتوا ويعضوا الناس ، وعيسى (ع) بالخصوص كم بَـكـَّتَ العلماء والناس . وكم وعظهم فلا يَصدِقُ عليه انه ذهب إلى الذبح صامت .

    بل هذا الذي ذهب إلى الذبح صامت هو الوصي : شبيه عيسى الذي صُلب وقـُتل دون أن يتكلم ، أو يطلب من الله أن يُصرف عنه العذاب والصلب والقتل ، ودون أن يتكلم مع الناس . بل إذا الحوا عليه وسألوه بإلحاح من أنت ، هل أنت المسيح ، لم يكن يجيبهم إلا بكلمة ، أنت قلت .

    وهكذا ذهب إلى العذاب والصلب والقتل صامتاً راضياً بأمر الله ، منفذاً لما أُنزل له ، وهو أن يُصلب ويُقتل بدلاً من عيسى (ع) .
    ولأنه أصلاً لم يكن وقته قد حان ليُرسل ويُبلغ الناس ويتكلم معهم ، ذهب هكذا : مثل شاة سيق إلى الذبح ، مثل خروف صامت أمام الذي يجزره هكذا لم يفتح فاه .
    أرجوا أن يستفيد كل مؤمن :- يريد معرفة الحقيقة من هذا الموقف ، فهذا الإنسان نزل إلى الأرض ، وصُلب وقـُتل ولا احد يعرفه ، لم يطلب أن يُذكر أو أن يُعرف ، نزل صامتاً ، وصلب صامتاً ، وقـُتل صامتاً ، وصعد الى ربه صامتاً ، هكذا :- إن أردتم أن تكونوا فكونوا .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ



    الجواب المنير سؤال 96 :

    حول ما ورد في كتاب المتشابهات الجزء الرابع بخصوص شبيه عيسى المصلوب الذي هو المهدي الأول من الأوصياء فالمعلوم إنّ وجود المهدي الأول في ذلك الزمن كان بنحو النور أو الحقيقة فهل نزل المهدي الأول كجسد ام كروح حلّت في جسد معين ؟
    وهل أنّ المهدي الأول يعيش في نفس الجسد الذي صُلب به ؟
    وإذا كان حلّ بغير هذا الجسد فهل يمكن أن تحل الروح بأكثر من جسد ؟

    الجواب :

    النطفة المتعلّقة بالنفس لا تتبدل , ولكنّها يمكن أن تتشكل في هذا العالم الجسماني بأكثر من صورة .
    ألا ترى أنّ صورتك الجسمانية تتغير وتتبدّل مع الزمن , فصورتك وأنت طفل صغير ليست تماماً كصورتك وأنت شاب .

    أَفَعَيِينَا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ بَلْ هُمْ فِي لَبْسٍ مِنْ خَلْقٍ جَدِيدٍ (15) ق .

    والنطفة المقصودة هي النازلة من عالم الذر بالنطفة المنوية ليوجد الإنسان في هذا العالم الجسماني , كما ترى هذا بوضوح في نطفة عيسى عليه السلام , فلم تتعلق بنطفة منوية , بل هي نُفخت إلى رحم مريم عليها السلام مباشرة .

    فيمكن أن يتجسد الإنسان في هذا العالم الجسماني قبل أن يدخل إليه للإمتحان [ أي قبل أن يولد فيه ]
    وكذا يمكن بعد أن ينتهي إمتحانه [ أي بعد موته ] , فكم من ميت بعثه الله بعد موته والقرآن شاهد على ذلك .

    والنفس هي هي والنطفة هي هي , أمّا الصورة الجسمانية فربما نفسها أو يتبدّل بعضها أو كلّها
    الذي يجب أن تفهمه : إنّ ولادة الإنسان في هذا العالم لا تعني أول خلقه , بل تعني أول دخوله إلى هذا العالم الجسماني للإمتحان .

    فالإنسان مخلوق قبل ذلك , بل وجرى عليه الإمتحان الأول في عالم الذر , وهذا الذي نحن فيه هو الإمتحان الثاني .

    احمد الحسن
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    الجواب المنير سؤال 95 :

    1 ـ إذا كانت الأنفس في نهاية وبداية الأولى وترتبط بالجسد ارتباط تدبير فما معنى نزع النفس من الجسد عند الموت ؟

    الجواب : نعم المفروض أنه لا يوجد نزع للنفس , بل فقط أمرها بالرجوع إلى بارئها وخروج النطفة تبعاً لذلك
    ( والمقصود ليس النطفة المنوية , بل النطفة التي نزلت من عالم الذر وخلق منها الإنسان )
    هذا إذا كان الإنسان على الفطرة الأولى التي فطر الله الناس عليها :

    يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) الفجر .

    لكن الحاصل أنّ اكثر الناس قد اشتغلت أنفسهم بعشق هذا العالم الجسماني , وامتدت من أنفسهم جذور ارتبطت بأوتاد هذا العالم الجسماني
    فكيف يمكن أن تفصل هذه الأنفس عن هذا العالم الجسماني إلاّ بتقطيع هذه الجذور , او الحبال المشدودة بقوة بأوتاد هذا العالم الجسماني , ولذا تكون الآم الموت ( أي بسبب تقطيع هذه الجذور وهذه الحبال ) ولذا أيضاً لا توجد شفاعة للخلاص من الآم الموت لأنه لا يحصل موت المتعلق بالدنيا إلاّ بها .

    قال تعالى : وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا شَفَاعَةٌ وَلَا يُؤْخَذُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (48) البقرة .

    وَاتَّقُوا يَوْمًا لَا تَجْزِي نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَيْئًا وَلَا يُقْبَلُ مِنْهَا عَدْلٌ وَلَا تَنْفَعُهَا شَفَاعَةٌ وَلَا هُمْ يُنْصَرُونَ (123) البقرة .

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا بَيْعٌ فِيهِ وَلَا خُلَّةٌ وَلَا شَفَاعَةٌ وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ (254) البقرة .

    فهذا اليوم الذي تكون الشفاعة فيه ممتنعة هو يوم الموت , فأنت إذا فهمت ما تقدّم تعلم جذور لأنّه لا معنى للشفاعة هنا .
    لأنّه لا بد من قطع هذه الجذور ليحصل الموت والخلاص من هذا العالم الجسماني , وهذا القطع يرافقه الألم حتماً .


    2 ــ هل إنّ النفس هي الروح ما تختلف عنها ؟

    الجواب : سيأتي جواب هذا السؤال وغيره عن هذه المسألة في كتاب ( يسألونك عن الروح ) إن شاء الله .


    3 ــ هل أنّ النطف الموجودة في عالم الذر هي هذه النطف المادية , ومعنى انّها تابعة للنفس فترحل برحيلها ؟

    الجواب : تبيّن الجواب في جواب 1 .


    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #7
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    كتاب مع العبد الصالح :

    العمل في عالم الذر
    لا شك في وجود عالم الذر بدلالة آيات الكتاب وروايات الطاهرين ( ع)
    وعن عالم الذر والامتحان فيه سألت العبد الصالح (ع) فقلت :
    المعروف أنّ عالم الذر هو عالم الامتحان الأول لبني آدم , ولكن هل كانت تلبية العباد عند الاستشهاد
    ألستُ بربكم بعد عمل منهم , أم كان عالماً لبيان النتائج فقط والعمل هنا .

    فأجابني عليه السلام : تقصد بالعمل صلاة وصوم و ... و ... , أم ذكراً فقط .
    فقلتُ : كل ما يسهم في تقرير المصير وأخذ النتيجة التي اختارها العبد .
    فقال عليه السلام : نعم . فإذن هل يشترط فيه طول المدة أو تعدده ؟؟
    هل يكفي أن يكون عملاً عبادياً واحداً هو الصلاة وهو الصيام وهو الذكر وهو الزكاة وهو الدعاء وهو الحج وهو كل العبادات ؟
    ألم يقل رسول الله ( ص ) لعلي ( ع ) : يا علي تفكر ساعة خير من عبادة ألف عام ؟
    فالعمل واضح في عالم الذر بينته الآية بكل وضوح :

    وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) . الأعراف

    الآن في هذه الدنيا في هذا الامتحان , هل يوجد شاهد على الأعمال ؟
    أليس الرسول شاهد , أليس حجة الله شاهد , أليس الملائكة الكاتبون شهوداً , أليس وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا (79) النساء .

    أليس اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا (14) الإسراء .

    فالإنسان شاهد على نفسه ونفسه ستكون حسابه . وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ , اقْرَأْ كِتَابَكَ كَفَى بِنَفْسِكَ الْيَوْمَ عَلَيْكَ حَسِيبًا , أما كيف ستكون نفسه حسابه فهذا أمر آخر .
    ولكن نحن الآن في كونه شاهداً على نفسه , يشهد على ماذا , أليس على ما شهد عليه رسول الله , وحجة الله , والملائكة , والله سبحانه وَكَفَى بِاللَّهِ شَهِيدًا ؟ .

    إذن , فهناك عمل في هذه الآية ــ وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ ـــ أشهد الله عليه .

    أنت في هذه الدنيا نفسك مشغولة بتدبير بدنك , لهذا كانت هذه العبادات لتُمنع النفس عن الانشغال بالبدن ولتُوجه إلى الانشغال بالله , انظر في عبادات الإسلام بحسب ظاهرها ستجدها في هذا , لا تأكل لا تشرب , أترك الشهوات , هذه عبادة الصيام وهي واضحة أنها منع للنفس عن الانشغال بالبدن , وغيرها أيضاً .

    الحج أنظر فيه , الصلاة كذلك , كلها في أمرين : قطع صلة بهذا العالم وتوجيه إلى العالم الآخر ,
    وذكر الله والانشغال بالله .
    الآن , إذا خرجنا من هذا العالم هل يمكن أن تبقى العبادات نفسها ؟
    أكيد أنّ من غير الصحيح أن نفرض صور عبادات في هذا العالم على عالم آخر لسببين , الأول :
    عدم الحاجة , والثاني : أن العالم الآخر غير مؤهل لنصبها فيه أو لنؤديها فيه , أي نكون كمن يقول أنا ذاهب إلى الصحراء لأمارس السباحة .

    وفي عالم الذر مثلاً عدم الحاجة , لأن الجسد المادي الذي تنشغل به النفس غير موجود .

    أما عدم أهلية عالم الذر لعبادات هذا العالم الجسماني فهو أمر بيّن .

    إذن , فالآن أصبح الجواب واضحاً وهو انّ الامتحان نفسه , وهو واحد في هذا العالم وعالم الذر وعالم الرجعة , ولو قدّر الله أن يمتحن الناس ألف مرة سيمتحنهم نفس الامتحان
    لأن علة الخلق واحدة وهي المعرفة .

    نعم تفاصيل الامتحان تختلف لعلة اختلاف العوالم , فالصلاة والصيام والحج والزكاة
    و... و ... و ... جميعها كانت في الذر وامتحننا الله بها ولكن بحسب ذلك العالم .

    فالصلاة واحداً وهي أن أركز نظري على ما يصدر عنه سبحانه

    والصيام كان ألغي نفسي

    والحج كان أن أسير إليه وأطوف ببابه سبحانه منتظراً أمره

    والزكاة ان أعطيه نفسي أن أنحر نفسي بين يديه بمحاربة الأنا .... وهكذا .

    كل هذا العمل هل تتصور يحتاج لمدة طويلة مع العلم أنّ عالم الذر ليس فيه زمن ولا حتى مكان
    أم تتصور أنه يحتاج ليكون في أكثر من حدث ؟
    وهل لو أنه جمع في حدث واحد لا يكون عملاً مثلاً ؟! . أكيد انه سيكون عملاً ولو جمع في حدث واحد .

    فقلت : أسأل فقط عن الأمر الأخير , أي لو جمع في حدث واحد , ما هو ذلك العمل الواحد ؟؟

    فقال عليه السلام : يعني أنا أو هو , أنظر لنفسي وأغفل عنه , أم أغفل عن نفسي وأنظر إلى ما يصدر عنه ؟
    إن كنت الأول فلم أجيب وأقول , بلى , عندما يسأل , ألستُ بربكم , وإن كنت الثاني فسأكون أول من يجيب
    وبين الأول والثاني ترتب الخلق , وقد بينتُ لك كيف أن الصلاة والصيام والحج والزكاة تكون في أنا أو هو فقط .

    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #8
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    ما هي الرجعة ؟

    الرجعة في اللغة : هي العودة إلى الحياة بعد الموت .

    قال السيد احمد الحسن ( ع) .... بقي يوم الرجعة فأكيد أنه عالم آخر , وإلا خص بكونه يوم , أي وقت وآن مستقل مقابل الحياة الجسمانية والقيامة , فهو ليس منهما .

    وقال : الرجعة اسمها دال عليها وفقك الله , هي رجعة أي أنها إعادة , أناس ماتوا يعودون .
    امتحان انتهى يعاد , أيام مضت تعاد .

    وقال : هو امتحان آخر وتنظيمه وترتيب الراجعين فيه بيده سبحانه وتعالى .

    وقال : الرجعة عالم آخر مختلف عن هذا العالم الجسماني , وبالتالي تفاصيله مختلفة عن هذا العالم .

    احمد الحسن .


    كتاب الرجعة للإمام احمد الحسن ( ع) .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #9
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    1) ـــ أسئلة في الرجعة أجابها القائم :


    1 ) ماهي الرجعة ؟ .

    2) وهل هي عالم برأسه وامتحان آخر يمر به الإنسان ؟ .

    3) وما هو الدليل على إثبات أنها عالم آخر ؟ .

    4) وما هي ( الكُبَر ) التي أشار لها الحق سبحانه في كتابه ( إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ) ؟.

    5) ثم إنّ الله وعد رسله بانصر في كتابه , فأين يكون نصرهم وهم بين مقتول ومسموم ؟ .

    6) وما معنى ( الأُولى ) التي أشار لها الله سبحانه في كتابه في قبال الآخرة
    هُوَ اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَىٰ وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ ؟ .

    7) وهل لعالم الرجعة ارتباط بالظلمات الثلاث التي ذكرها سبحانه في كتابه ؟ .

    8) وبكلمة أخرى : ما هو وجه الارتباط بين عالم الذر وهذا العالم وعالم الرجعة ؟ .

    9) ثم إنه من الواضح أنّ المعرفة غاية الخلقة , فهل لعالم الرجعة دور في تحقيق ذلك ؟ .

    10) وأيضاً : أين ستكون الرجعة , فقد ورد ذكر الأرض في روايات الرجعة
    فهل المقصود بها هذه الأرض التي نعيش عليها الآن , أم أنّ المقصود شيئ آخر ؟ .

    11) كذا ورد ذكر الدنيا .
    وهل يرجع جميع البشر , أم بعضهم , ومن هم ؟

    12 ) وهل يرجعون أقواماً أو أفراداً , أم يرجع كلا الصنفين ؟ .

    13 ) وهل يرجع الإنس فقط , أم الجن أيضاً ؟.

    14 ) ثم إننا نقرأ بعض احتجاجات الائمة في إثبات الرجعة بإحياء موتى في الأمم السالفة
    كما حصل من الإمام الرضا ( ع) للمأمون الآتي ذكره , فكيف ينسجم هذا مع كون الرجعة عالماً آخر غير هذا العالم الجسماني ؟ .

    15 ) كذلك نجد آل محمد ( ع) يفسرون بعض آيات الكتاب في قيام القائم وفي الرجعة معاً فما معنى ذلك ؟ .


    16 ) هل في الرجعة يوم معلوم يُقتل فيه إبليس لعنه الله كما في هذا العالم يوم معلوم يقتل فيه على يد القائم ( ع) في مسجد الكوفة ؟ .

    17 ) كيف يمكن للمؤمن الاعتقاد بالرجعة وبالمهديين الاوصياء معاً , مع أنّ كليهما يكون بعد الإمام المهدي ( ع ) ؟ .

    18 ) وأيضاً : ورد عن آل محمد ( ع) أنّ علياً (ع ) دابة الأرض في الرجعة ولكن ورد ذكر الدابة أيضاً في زمن القائم , فما معنى ذلك ؟ .

    19 ) بل ورد في الروايات اجتماع رسول الله ( ص ) وأمير المؤمنين ( ع) في دولة العدل الإلهي في الكوفة , وورد أيضاً ذكر سلمان ومالك الاشتر وأصحاب الكهف وغيرهم ضمن أصحاب القائم ( ع) فهل هناك رجعة أخرى تتحدث عنها الروايات تكون على هذه الأرض غير الرجعة التي هي عالم آخر ؟ .

    20 ) ومن الأسئلة أيضاً : هل في الرجعة ومن كما هو الحال في عالمنا هذا ؟ .

    21 ) كيف ستكون رجعة الأنبياء والأئمة , هل بنفس الترتيب الموجود في هذا العالم ؟ .

    22 ) وإذا كتب الله بفضله لمؤمن العود في عالم الرجعة , فهل سيرجع لنصر نفس الخليفة الإلهي الذي نصره في هذا العالم ؟ .

    23 ) وهل للعلاقات النسبية والسببية الموجودة الآن كالأبوة والبنوة والزوجية وما شابه درو وتأثير في الرجعة , فمن كان ابناً لفلان مثلاً يكون كذلك في الرجعة ؟ .

    24 ) وعلى سبيل المثال : ورد أنّ أول من يرجع هو الإمام الحسين ( ع) , فهل يرجع وهو ابن لأمير المؤمنين ( ع ) وجده رسول الله ( ص ) وهكذا ؟ .

    هذه الأسئلة وغيرها , أجابها السيد احمد الحسن ( ع) في هذا المختصر المبارك
    مما عجز عن إجابته وبيانه كبار العلماء .

    لذا أترك القارئ الكريم في رحاب البيانات التي أوضحها وهو يجيب الأسئلة المتعلقة بالرجعة وبعض تفاصيلها .

    كتاب الرجعة . أجوبة السيد احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  10. #10
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    2 ) ـــ الرجعة يوم من أيام الله :

    هذا ما أوضحه السيد احمد الحسن ( ع) إذ يقول في بيان قوله تعالى : إِنَّهَا لَإِحْدَى الْكُبَرِ ما يلي :

    أي القيامة الصغرى . والوقعات الإلهية الكبرى ثلاث هي :
    القيامة الصغرى , والرجعة , والقيامة الكبرى .

    ويقول أيضاً : وأيام الله قريبة عند الله وعند أولياء الله , وبعيدة عند الكافرين .
    إِنَّهُمْ يَرَوْنَهُ بَعِيدًا (6) وَنَرَاهُ قَرِيبًا (7) . المعارج .
    وهي يوم قيام القائم ويوم الرجعة ويوم القيامة الكبرى .
    وعندها يرى الإنسان ويرى الناس ما في يد كل إنسان من عدل أو ظلم
    عندما تتكشف الحقائق لهم . ويرون ما لم يكونوا يرونه
    عندها يندم المبطلون الظالمون , ويقولون :
    يا ليتنا جئنا بالولاية لولي الله وحجته على خلقه .

    وهذا ما ورد عن آل محمد عليهم السلام .
    عن مثنى الحناط , عن جعفر بن محمد , عن أبيه ( ع ) قال :
    أيام الله عز وجل ثلاثة : يوم القائم , ويوم الكرة , ويوم القيامة .

    وعن سؤال : هل تنفع الرواية في إفراد الرجعة ( الكرة ) عالماً برأسه ؟

    أجاب عليه السلام : نعم , هي واضحة أنها شخّصت كل حدث بيوم أي وقت وعالم مختلف
    فيوم القائم أنه في الحياة الجسمانية التي نعيشها وهو خلاصتها .
    ويوم القيامة معروف أنه في الآخرة وعالم غير العالم الجسماني .
    بقي يوم الرجعة فأكيد أنه عالم آخر وإلاّ لما خص بكونه يوم أي وقت وآن مستقل مقابل الحياة الجسمانية والقيامة , فهو ليس منهما .

    إنّ إفراد الرجعة يوماً آخر بعد الموت وقبل القيامة هو ما أكدته روايات أخرى أيضاً , هذا مثال لها :

    عن محمد بن سلام عن أبي جعفر ( ع) في قول الله : وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا 83 النمل .قلت : يقولون إنها في يوم القيامة .
    قال : ليس كما يقولون , إنّ ذلك الرجعة , أيحشر الله في القيامة من كل أمة فوجاً ويدع الباقين ؟!
    إنما آية القيامة : وَحَشَرْنَاهُمْ فَلَمْ نُغَادِرْ مِنْهُمْ أَحَدًا (47) . الكهف .


    كتاب الرجعة : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  11. #11
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    3 ) ـــ الرجعة امتحان آخر :


    بعد أن توضح أنّ الرجعة يوم من أيام الله الثلاثة , إذن فهي عالم آخر وامتحان آخر
    يخوضه بعض الخلق ممن محض الايمان محضاً أو محض الكفر محضاً .

    عن المفضل , عن أبي عبد الله ( ع) فيقوله : [ وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا ]
    قال : ليس أحد من المؤمنين قتل إلا يرجع حتى يموت إلا من محض الإيمان محضاً أو محض الكفر محضاً .

    وهو عالم له قوانينه الخاصة به :

    قال الإمام الصادق ( ع) بعد أن ذكر مقتل ابليس على يد رسول الله ( ص ) في الرجعة :
    فعند ذلك يعبد الله عز وجل ولا يشرك به شيئاً
    ويملك أمير المؤمنين ( ع) أربعاً وأربعين ألف سنة حتى يلد الرجل من شيعة علي ( ع) ألف ولد من صلبه ذكراً
    وعند ذلك تظهر الجنتان المدهمتان عند مسجد الكوفة وما حوله بما شاء الله .

    وواضح أنّ ولادة ألف ولد ذكر للرجل الواحد سوى الإناث أمر لا يمكن عادة أن يكون ضمن هذا العالم الجسماني بقوانينه الحاكمة فيه .
    كما أنّ المدة الزمنية التي ذكرتها الروايات لحكم خلفاء الله في الرجعة تدل هي الأخرى على أنّ الرجعة عالم آخر له قوانينه الخاصة به .
    وهي مختلفة عن قوانين هذا العالم .


    يقول السيد احمد الحسن ( ع ) : إنّ عالم الرجعة عالم آخر غير هذا العالم الذي نعيشه
    وهذا واضح من خلال الروايات , فمثلاً :
    الروايات الدالة على أنه عالم آخر من خلال منافاة صفات عالم الرجعة لهذا العالم كأن يعيش الإنسان مدة طويلة أو يولد له عدد كبير .
    وأيضاً النص القرآني في الرجعة وأنها حياة بعد الموت , فكيف ستكون الحال والناس ترى أنّ هناك من يخرجون من القبور أمام أعينهم وبأعداد كبيرة
    فأين الامتحان ولماذا إذن يتمرد بعض الناس ؟! .

    ويقول أيضاً : سألفت انتباهك ... إلى مسألة في الرجعة
    فالرجعة عندما يطلع على الروايات الرجعة وكيف تكون الحياة فيها , وكم يولد للشخص الواحد .... إلخ .
    يحكم بأنها عالم آخرلا , فالعقل والواقع لا يقبل أنّ هذا يكون في هذه الدنيا بحدودها هذه .
    وهذا الفهم غير مقبول عند العقلاء ولكن ماذا نفعل لهؤلاء الذين لا يكادون يفقهون قولاً !! .

    وفي توضيح مثل هذا الفهم البدائي السقيم للروايات الذي مارسه بعض المدّعين للعلم سواء كان ما يتصل بالرجعة أو غيرها من العقائد , يقول عليه السلام :

    مثل هذا الفهم البدائي للروايات نراه في تصوير بعضهم أنّ الدجال شخص رغم أنّ خطوة حماره مسافة بعيدة جداً وبين أُذني حماره أربعون ذراعاً أو سبعون ذراعاً في بعض الروايات
    ورغم أنّ معه جبل من طعام وجبل من نار كما ورد في الرواية
    فكيف يعني حمار طول أُذنه ثلاثون ذراعاً أو بين أُذنيه أربعون ذراعاً ؟!
    وكيف يكون جبل من نار وجبل من طعام ؟!
    هل يقبل العقل أو الإنسان السوي أنّ هذا التفسير الساذج للأحاديث يجعلون الناس تعيش في خيال وأوهام بعيدة عن الواقع .

    فمثلاً : بحسب فهم هؤلاء السذج للروايات فإنّ أصحاب المهدي يُفتقدون من فرشهم ويجتمعون بمكة هكذا دون مقدمات .
    كأنه فيلم كارتون للإطفال
    هكذا بدون تهيئة عقائدية
    وبدون أن يُسلِّحهم المهدي بالعلم
    هكذا يصورون للناس أنه في ليلة يطيرون أصحاب المهدي بالهواء
    ويجدون أنفسهم في الكعبة وفقط المهدي ومعه ثلاث مائة وثلاثة عشر
    يجدون أنفسهم في مكة محاطين بمئات الآف الوهابية .

    هذا الفهم أقرب للسفه .. وهكذا هم يخدّرون الناس ويمنعونهم من نصرة المهدي بحجة أنه سيظهر هو وأصحابه الثلاث مائة وثلاثة عشر في مكة وينتصرون
    وأنتم انتظروا ظهوره وانتصاره ولا تفعلوا شيئاً !!.

    طيب , كيف سينتصر على مئات الآف الوهابية إن حاربوه في مكة ؟!
    كيف سيسيطر على الحجاز ؟! .
    هل ببضع مئات فقط , أم بالعجزات القاهرة ؟
    وإذا كانت المسألة مسألة معجزات وإهلاك الناس فقط إذن لا داعي للمهدي والله سبحانه هو من يهلك الناس وينتصر عليهم بالمعجزات ويجعلهم يؤمنون بالقهر وينتهي الأمر !! .

    إنّ هذا الفهم الساذج للمسائل العقائدية سواء المرتبطة منها بالمهدي ( ع) أم بالرجعة يُبيّن سفهاة من يتبنونه ومدى ضعف إداكهم , ولا بد من تبيين ذلك ليعرف من يسمعهم مستواهم الفكري والعلمي ولا ينخدع بهم .

    هذا , وربما وردت روايات متشابهة ويبدو من ظاهرها أنّ الرجعة جزء من هذا العالم الجسماني .
    كمثال : روى الشيخ الصدوق رحمه الله سؤال المأمون العباسي للإمام الرضا ( ع ) في حديث طويل , ورد فيه :
    .. قال المأمون : يا أبا الحسن فما تقول في الرجعة ؟
    فقال الرضا ( ع) : إنها لحق قد كانت في الأمم السالفة ونطق به القرآن وقد قال رسول الله ( ص) يكون في هذه الأمة كل ما كان في الأمم السالفة حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة ...

    وعن هذا الحديث سُئل السيد احمد الحسن ( ع) : عن أي رجعة هنا يتحدث الإمام الرضا ( ع ) ؟

    فأجاب : الرجعة عموماً سواء كانت عالماً آخر كما قلنا , أو لم تكن كما يدعي بعض المخالفين فهي بالنتيجة إحياء بعد موت كما تعلم
    وبالتالي يصح أن يُضرب لها مثلاً ما حصل من إحياء بعض الأموات في السابق
    لأنه حدث يقره المخالف للقول بالرجعة .

    فألمأمون مخالف , وبالتالي فبما يمكن أن تحتج عليه ؟
    أليس بما يقره ؟
    والمأمون مخالف للرضا ( ع) وبالتالي فالإمام يحتج عليه بما يقولون به هم من إحياء بعض الموتى في الأمم السابقة .


    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  12. #12
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    4 ) ــ الرجعة يوم ينتصر فيه الله لرسله :


    يقول السيد احمد الحسن ( ع) في بيان ذلك :

    ... الرسل أو الخلفاء الله في أرضه ( ع) قد بلّغوا رسالاتهم وقد أنذروا أقوالهم وقد حصل معهم ما حصل من تكذيب وتشريد وقتل , ولكن الله سبحانه وتعالى وعدهم بالانتصار لهم ولرسالتهم ولحقهم المغبون .
    وهذا الانتصار لهم يكون في مواضع ثلاثة , هي :
    القيامة الصغرى , والرجعة , والقيامة الكبرى , أو الوقعات الإلهية الثلاث وأولها القيامة الصغرى وهي قيام قائم آل محمد وبعثه للناس .


    قال تعالى : وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ (171) إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ (172) وَإِنَّ جُنْدَنَا لَهُمُ الْغَالِبُونَ (173) فَتَوَلَّ عَنْهُمْ حَتَّى حِينٍ (174) وَأَبْصِرْهُمْ فَسَوْفَ يُبْصِرُونَ (175) أَفَبِعَذَابِنَا يَسْتَعْجِلُونَ (176) فَإِذَا نَزَلَ بِسَاحَتِهِمْ فَسَاءَ صَبَاحُ الْمُنْذَرِينَ (177) الصافات .

    وقال تعالى : وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ (110) هود .

    وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَكَانَ لِزَامًا وَأَجَلٌ مُسَمًّى (129) طه .

    وَلَقَدْ آَتَيْنَا مُوسَى الْكِتَابَ فَاخْتُلِفَ فِيهِ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّهُمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ (45) فصلت .

    وَمَا تَفَرَّقُوا إِلَّا مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ وَلَوْلَا كَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّكَ إِلَى أَجَلٍ مُسَمًّى لَقُضِيَ بَيْنَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ أُورِثُوا الْكِتَابَ مِنْ بَعْدِهِمْ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مُرِيبٍ (14) الشورى .


    هذه الآيات إذا تدبرتها تبين لك بوضوح أن انتصار الله للرسل ( ع) ولمنهجهم الإلهي الذي دعوا إليه وهو حاكمية الله مؤجل إلى أن يقوم القائم الذي هو الكلمة التي سبقت من ربك والذي هو قائد جند الله الغالبين والذي هو يوم الفصل الأول أي في القيامة الصغرى .
    هذا باختصار , وإذا تحتاجون تفصيلاً أكثر يمكنك أن تسأل وأكون بخدمتكم إن شاء الله تعالى .

    وهذا ما أوضحه آل محمد (ع ) في رواياتهم الشريفة :

    عن جميل بن دراج عن أبي عبد الله , قال : قلت له قول الله عز وجل :
    إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آَمَنُوا فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيَوْمَ يَقُومُ الْأَشْهَادُ (51) غافر .

    قال : ذلك والله في الرجعة , أما علمت أنّ أنبياء الله كثيراً لم ينصروا في الدنيا وقتلوا , وأئمة قد قتلوا ولم ينصروا , فذلك في الرجعة .

    قلت : وَاسْتَمِعْ يَوْمَ يُنَادِ الْمُنَادِ مِنْ مَكَانٍ قَرِيبٍ (41) يَوْمَ يَسْمَعُونَ الصَّيْحَةَ بِالْحَقِّ ذَلِكَ يَوْمُ الْخُرُوجِ (42) ق .

    قال : هي الرجعة .

    كتاب الرجعة : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  13. #13
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    5 ) ــــ في الرجعة تتحقق المعرفة العالية ( غاية الخلق )


    لا شك أنّ غاية الخلق الإنس والجن هو المعرفة . والسؤال :
    أين ستتحقق تلك المعرفة بصورة أعلى وأتم ؟
    وإذا كان للرجعة دور في إجابة هذا السؤال , فأين ستكون ؟ .

    قال تعالى : وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآَخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70) القصص .

    سُئل السيد احمد الحسن عن هذه الآية
    فأجاب عنها وبيَّن أجوبة الأسئلة أعلاه فقال :

    أي أنّ الحمد الحقيقي لله سبحانه وتعالى , وهو الثناء عليه بشكل أكمل وأتم بحسب المعرفة بمرتبة عالية :
    وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ (56) الذاريات .
    أي يعرفون , وهذه المعرفة العالية والتي تمثل الغرض من الخلق تتحقق في الأولى وهي السماء الأولى ( سماء الرجعة ) , وقبلها هي ( سماء الذر ) , وبدايتها أي ( بداية الأولى ) في ظهور الإمام المهدي ( ع ) , حيث تبدأ مرحلة الأولى ومقدمات تمهيد لعالم الرجعة .
    وَلَهُ الْحُكْمُ : أي الحاكمية لله بحكم الإمام المهدي ( ع ) , والمهديين ( ع ) ثم الرجعة , والحكم للأنبياء والمرسلين والأئمة والأوصياء .
    وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ : إلى الله سبحانه وتعالى في الرجعة , أي ليحازي الصالحين بصلاحهم , والظالمين بظلمهم في الرجعة
    ( من محض الإيمان محضاً ومن محض الكفر محضاً ) كما ورد عنهم ( ع) , فيُكال لكل ظالم كيله , ويُكال لكل صالح كيله , فينتقم الله للأنبياء والمرسلين والأئمة من الظالمين الذين محضوا الكفر محضاً .

    وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (21) السجدة .
    ولنذيقنهم من العذاب الأدنى ( في الرجعة ) .
    أما الآخرة فالحمد فيها أكمل وأتم وأعظم , لأنها كشف تام للحقائق وكل بحسبه
    لَقَدْ كُنْتَ فِي غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَكَشَفْنَا عَنْكَ غِطَاءَكَ فَبَصَرُكَ الْيَوْمَ حَدِيدٌ (22) ق .

    وَنَزَعْنَا مَا فِي صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهَارُ وَقَالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَا وَمَا كُنَّا لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنْ هَدَانَا اللَّهُ لَقَدْ جَاءَتْ رُسُلُ رَبِّنَا بِالْحَقِّ وَنُودُوا أَنْ تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43) الأعراف .
    أي رفع ( الأنا ) من الصدور , وكلٌ بحسبه يغترف من رحمة الله بحسب وعائه
    ويُكال له بمكياله الذي صنعه بأعماله الصالحة .


    الرجعة : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  14. #14
    مشرف الصورة الرمزية مجهول
    تاريخ التسجيل
    03-09-2010
    الدولة
    العدل الالهي
    المشاركات
    419

    افتراضي رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    جزاك الله خيرا
    اللهم صل على محمد وال محمد
    الائمة والمهديين وسلم تسليما

  15. #15
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    6 ) ــ الرجعة تكون في السماء الأولى :

    ربما يظن من يجهل أنّ السماء الأولى سماء جسمانية , أو أنها السماء الزرقاء المحيطة بنا والتي نشاهدها بأعيننا , كما اعتقد الكثير من المفسرين شيعة وسنة .
    ولكن الحق إنها ليست كذلك , فهي سماء مثالية ولا ترى بالعين .

    يقول السيد احمد الحسن ( ع) في بيانها في كتاب العبد الصالح :

    السماء الأولى لا ترى بالعين وفقك الله , السماء الدنيا تنقسم إلى سماء أولى وسماء جسمانية , في السماء الأولى أنفس الناس , وفي السماء الجسمانية يوجد جسم الإنسان المادي الذي يرى بالعين , هذا أمر بيّنته في الكتاب سابقاً , وأيضاً بينته كثيراً للأنصار .

    السماء الجسمانية هي هذه المجرات والكواكب والشموس التي لا ترى , وهي أيضاً تسمّى الأرض , أي إن السماء الجسمانية بأجمعها تسمى الأرض في بعض الأحيان .
    وهي عالم آخر لا علاقة فيها بالزمان والمكان , يقول ( ع ) :
    ... فهي لا علاقة لها أصلاً بالجهات , ليس فيها مكان أو زمان , ولا علاقة لها بالمكان أو الزمان .

    بل أنّ الافاظ التي نستعملها في عالمنا هذا لا تعبر عنها بدقة , لأنها عالم آخر , يقول :
    المشكلة أنها من عالم آخر فلا يمكن أن تعبر عنها بدقة تامة بهذه الأفاظ التي هي في حقيقتها من هذا العالم وتعبر عن هذا العالم .
    حيث إنّ ذاك العالم لا تعبر الألفاظ عنه تماماً مهما كانت , لأنها غير معدة للتعبير عنه , فهي ليست منه بل غريبة عنه .

    وأيضاً : أوضح السيد احمد الحسن ( ع) السماء الأولى من بين السماوات السبع التي ورد ذكرها في الأيام الستة لخلق السماوات والأرض , وبين أنّ الرجعة تكون فيها , قال :

    .... ويجب ملاحظة أنّ السماء الأولى هي نهاية السماء الدنيا , أي أنّ السماء الدنيا تبدأ في هذا العالم الجسماني , وتنتهي في أول العالم الملكوتي الروحاني , أي إنّ نهايتها حلقة وصل ونهايتها أو حلقة الوصل هي السماء الأولى
    في زيارة الجامعة : .. وحجج الله على أهل الدنيا والآخرة والأولى ..

    وفي القرآن : وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآَخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70) القصص .
    وقال تعالى : وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62) الواقعة .

    وفي الأولى عالما : الذر والرجعة , وفيها الأنفس , فالله سبحانه وتعالى لم ينظر إلى عالم الأجسام , وهي نهاية السماء الدنيا , وهذه النهاية هي السماء الأولى .

    وقال تعالى : وَلَقَدْ خَلَقْنَا فَوْقَكُمْ سَبْعَ طَرَائِقَ وَمَا كُنَّا عَنِ الْخَلْقِ غَافِلِينَ (17) المؤمنون .

    السبع طرائق هي : ( السموات السبع ) من السماء الأولى إلى السماء السابعة , ليست السماء الدنيا الجسمانية منها , لأنها ليست فوقنا بل نحن فيها , فهي محيطة بنا وهي
    ( تحتنا وفوقنا وعن كل جهات الأرض )
    يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) العنكبوت .
    وسيتبين لك فيما يأتي لِمَ أوردتُ هذه الأية في هذا الموضع .

    وهذا يعني أنّ السموات إذا عُدَّتْ بهذا التفصيل تكون ثمانياً , وليست سبعاً , وإنما لم تُعد الدنيا الجسمانية , لأنها جزء من السماء الدنيا بما فيها من سماء أولى وسماء جسمانية , فإذا ذكرت الأولى أو الدنيا فهي من ضمنها , لأنها جزء منها أو تابعة لها .

    والسماء الجسمانية مرة تُعد هي ( الأرض ) , ومرة تُعد هي ( السماء الدنيا ) , لأنها الجانب المرئي منها .

    وفي السماء الجسمانية الأرض بل كل الأرضين السبع , وفي السابعة ( جهنم )
    كما أنّ الجنة في السماء الثانية , أما في الأولى فتوجد ( الجنة الأرضية ) وهي جنة آدم , لأن الأولى كما بينتُ إنما هي جزء من السماء الدنيا , وهي ملكوتها .

    عن علي بن إبراهيم , عن أبيه , عن احمد بن محمد بن أبي نصر , عن الحسين بن ميسر
    قال : سألت أبا عبد الله ( ع) عن جنة آدم ( ع) فقال :
    جنة من جنان الدنيا تطلع فيها الشمس والقمر ولو كانت من جنان الآخرة ما خرج منها أبداً .

    السَّمَاءَ الدُّنْيَا بِمَصَابِيحَ وَحِفْظًا : والمصابيح هم الأنبياء والمرسلون والأوصياء ( ع) يحفظون الذين يتبعونهم من وسوسة الشياطين بالتعاليم والأخلاق الإلهية التي يُعلِّمونها الناس .
    وظهورهم في السماء الجسمانية بالكواكب والشموس المضيئة , فما أكثر الظلام في السماء , وما أقل النجوم نسبة إلى الجزء المظلم , كما أن في الأرض ما أقل الأنبياء , وما أكثر من خالفهم وحاربهم وتخلف عنهم ولم ينصرهم .
    فقليل دائماً هم الأنبياء والأوصياء وأنصارهم . كــ ( قلة النجوم في السماء الجسمانية ) .

    وفي النهاية حركة الفَلَك الأعظم ( أقصد قوس النزول ) , وبداية صعوده إلى جهة الآخرة , سيبدأ هذا العالم الجسماني بالتحول إلى جحيم ويستعر , فالذين اختاروا زخرف الأرض عقوبتهم إعادتهم إلى ما اختاروه , وعصوا الله من أجله , أو قل إبقاؤهم فيه , لأنه سيكون جهنم المستعرة بإعمالهم وأفعالهم وظلمهم .

    والآن تبيَّن لك مناسبة الآية السابقة : يَسْتَعْجِلُونَكَ بِالْعَذَابِ وَإِنَّ جَهَنَّمَ لَمُحِيطَةٌ بِالْكَافِرِينَ (54) العنكبوت .

    وعند بداية صعود ( قوس النزول ) يبدأ ( عالم الرجعة ) , وهو عالم آخر وامتحان آخر لمن محض الإيمان ولمن محض , وعالم الرجعة يبدأ مع نهاية ملك المهدي الثاني عشر ( ع) وهو القائم الذي يخرج عليه الحسين عليه السلام .

    ويقول السيد احمد الحسن ( ع) أيضاً :

    أرجو الانتباه إلى أنّ الرجعة تكون في السماء الدنيا , لأنّ السماء الدنيا تنقسم إلى السماء الجسمانية والسماء الأولى , والرجعة تكون في السماء الأولى , وذكرت هذه الملاحظة للتنبيه , لأن بعض من يجهلون ربما يظنون أنّ السماء الدنيا هي فقط هذه السماء الجسمانية مع أنّ السماء الجسمانية هي فقط جزء من السماء الدنيا كما بيَّنت سابقاً في الكتب وفقكم الله .
    بل وربما بعضهم يظن السماء الأولى هي السماء الجسمانية مع أنها تختلف عنها رغم أنهما يتشاركان في تكوين السماء الدنيا .

    وإذا اتضح ذلك , نستطيع فهم معنى ( الدنيا ) التي تكون الرجعة فيها في الرواية التالية :

    عن الإمام الصادق ( ع) : أول من تنشق الأرض عنه ويرجع إلى الدنيا الحسين بن علي عليهما السلام , وأنّ الرجعة ليست بعامة وهي خاصة , لا يرجع إلا من محض الإيمان محضاً أو محض الشرك محضاً .

    فليست الدنيا هنا هي العالم الجسماني أو سماؤه , وإنما هي السماء الأولى , وقد توضح وجه إطلاق الدنيا عليها .

    كتاب الرجعة : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع

    أضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم: قوس الصعود وقوس النزول.jpg 
المشاهدات: 0 
الحجم: 132.5 كيلوبايت 
الرقم: 1901
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  16. #16
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    7) ــ الأرض التي تكون الرجعة عليها :


    وعطفاً على ما سبق , طرح سؤال آخر يسهم جوابه في زيادة توضيح الموضوع المتقدم
    سنتعرف عليه بعد عرض الرواية التالية :

    عن الوليد بن صبيح عن أبي عبد الله ( ع ) أنه قال :
    دخلت عليه يوماً فألقى إليّ ثياباً وقال : يا وليد ردّها على مطاويها , فقمت بين يديه , فقال أبو عبد الله ( ع) :
    رحم الله المعلى بن خنيس , فظننت أنه شبّه قيامي بين يديه بقيام المعلى بن خنيس بين يديه .
    ثم قال لي : أفٍ للدنيا أفٍ للدنيا , إنما الدنيا دار بلاء سلّط الله فيها عدّوه على وليّه , وإنّ بعدها داراً ليست هكذا .
    فقلت : جعلت فداك وأين تلك الدار ؟
    فقال : هاهنا وأشار بيده إلى الأرض .

    وأكيد أنّ تلك الدار هي الرجعة , لذا سُئل السيد احمد الحسن ( ع ) : ما معنى إشارة الإمام الصادق
    ( ع) إلى هذه الأرض ؟ .

    فأجاب : نعم , وفقك اله وسدد خطاك . إنّ للأرض تجليات في كل السماء الدنيا تمتد إلى السماء الأولى التي ستكون عليها الرجعة , فالرجعة أيضاً في الأرض وإن كانت في تجلي آخر للأرض غير هذا الذي نعيش فيه في هذا العالم الجسماني .


    الرجعة : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  17. #17
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    8 ) ــ الرجعة أحد عوالم قوس النزول :

    سُئل السيد احمد الحسن ( ع ) عن الظلمات الثلاث في قوله تعالى : خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ ثُمَّ جَعَلَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَأَنْزَلَ لَكُمْ مِنَ الْأَنْعَامِ ثَمَانِيَةَ أَزْوَاجٍ يَخْلُقُكُمْ فِي بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ خَلْقًا مِنْ بَعْدِ خَلْقٍ فِي ظُلُمَاتٍ ثَلَاثٍ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ لَهُ الْمُلْكُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَأَنَّى تُصْرَفُونَ (6) الزمر .
    فبيّن في جوابه قوسي الصعود والنزول في حركة الإنسان من مبدئه إلى منتهاه .

    قال : هي : ظلمة الذر , وظلمة الدنيا , وظلمة الرجعة , وهي عوالم قوس النزول .
    وعوالم قوس الصعود هي الأنوار الثلاثة وهي :
    ( قبل الفناء , والفناء , والعودة بعد الفناء ) .
    وهي مراتب محمد ( ص ) الثلاثة قبل الحجاب , وبعد فتح الحجاب , وبعد عودة الحجاب .
    فهو يخفق بين الفناء في الذات الإلهية فلا يبقى إلا الله الواحد القهار , وبين عودته إلى الأنا والشخصية .
    وهذه المراتب الستة في قوس الصعود والنزول تمثل كل الوجود , وتجلي النور في الظلمة وظهور الموجودات بالنور في الظلمات , وهي
    ( واو النزول و واو الصعود ) تشير إلى الستة أيام والست مراتب

    (, ) واو النزول .
    (و) واو الصعود .

    والدائرة في رأس الواو تدل على الحيرة في قوس الصعود وهي الحيرة في النور
    لعدم إدراك ومعرفة النور التام الذي لا ظلمة فيه , وهو الله سبحانه وتعالى معرفة تامة وكاملة
    فتكون مراتب قوس الصعود هي :
    قبل الفتح , وبعد الفتح والفناء , والثالثة هي العودة إلى الأنا والشخصية بعد الفناء .
    أما الحيرة في الظلمة , لأنها في أدنى مراتبها لا تُدرك ولا يُحصَّل منها شيئ , بل هي ظلمة وعدم ليس لها حظ من الوجود إلا قابليتها للوجود , وهذه هي حقيقة المادة ظلمة وعدم لا يُحصَّل منها شيئ , ولا يُعرف منها شيئ , لولا تجلي الصورة الملكوتية فيها وإظهارها لها .
    فتكون مراتب قوس النزول هي :
    عالم الذر , ثم النزول إلى ظلمة المادة , ثم الصعود في قيامة القائم حتى وصول إلى الرجعة , وهي المرتبة الثالثة , وهذه هي صورة قوس النزول والصعود :

    والحمدلله رب العالمين .


    كتاب الرجعة ثالث أيام الله الكبرى : أجوبة السيد احمد الحسن ( ع ) . تابع







    أضغط على الصورة لعرض أكبر. 

الإسم: قوس الصعود وقوس النزول.jpg 
المشاهدات: 0 
الحجم: 132.5 كيلوبايت 
الرقم: 1902
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    9 ) ــ الرجعة عالم يرجع فيه الأفراد :

    في عالم الرجعة , هل يرجع من المكلفين الأمم أم أفراد ؟
    وهل الرجعة تكون للإنس والجن ؟
    ومن هم الذين يرجعون ؟

    قال السيد احمد الحسن ( ع) في بيان أجوبة ذلك ما يلي :

    الرجعة متعلقة بالإنس والجن ولا علاقة لها بالأمم بل بالأفراد
    فمن محضوا الإيمان يرجعون ومن محضوا الكفر يرجعون
    أي أن الذين يُعاد امتحانهم في الرجعة هم أئمة العدل وخاصة من أتباعهم
    وأئمة الكفر وخاصة من أتباعهم
    وقد فصلت مسألة الرجعة وعلتها في أكثر من موضع .

    أما الآيات التي تشير لرجعة بعض الأفراد من الأمم فهي كثيرة , ومنها :
    إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قُلْ رَبِّي أَعْلَمُ مَنْ جَاءَ بِالْهُدَى وَمَنْ هُوَ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ (85) القصص .
    هذه في رجعة رسول الله محمد وآل محمد عليهم السلام فهم أهل القرآن .
    وقال تعالى : وَيَوْمَ نَحْشُرُ مِنْ كُلِّ أُمَّةٍ فَوْجًا مِمَّنْ يُكَذِّبُ بِآَيَاتِنَا فَهُمْ يُوزَعُونَ (83) النمل .
    وهذ الآية في رجعة أئمة الكفر وخاصة أتباعهم .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى : أجوبة السيد احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  19. #19
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    10 ) ــ الرجعة عالم لا زمن فيه :

    عن أبي عبد الله ( ع) أنه سٌئل عن اليوم الذي ذكر الله مقداره في القرآن في يوم كان مقداره حمسين ألف سنة , فقال :
    وهي كرة رسول الله ( ص ) فيكون ملكه في كرته خمسين ألف سنة , ويملك أمير المؤمنين ( ع) في كرته أربعاً وأربعين ألف سنة .

    وعلى ضوء هذه الرواية وأمثالها , سُئل السيد احمد الحسن ( ع) :
    هل يوجد في عالم الرجعة زمن كما هو الحال في هذا العالم ؟

    فأجاب : لا يوجد زمن كهذا الذي عندنا في الحياة الجسمانية
    ولكن يوجد في الرجعة أحداث ومضي آن بما يناسب ذلك العالم
    ولهذا تلاحظ في الرواية التي ذكرتها أُستخدم اليوم الذي يمثل حدث عروج الملائكة والروح لبيان المدة في الرجعة
    تَعْرُجُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ (4) المعارج .

    كتاب الرجعة : أجوبة السيد الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  20. #20
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    11 ) ــ الاعتقاد بالرجعة والمهديين ( ع )

    كثر الغلط أخيراً من قبل بعض أنصاف المتعلمين بادعاء أنّ المهديين الوارد ذكرهم في وصية رسول الله ( ص) ليلة وفاته هم أنفسهم الائمة الاثنا عشر , هذا قول لبعضهم .

    وقول آخر يرى أنّ المهديين أوصياء وحجج , ولكن وجودهم ودورهم يكون في الرجعة فقط .

    وقول ثالث أعيت صاحبه السبل في الجمع بين روايات المهديين والرجعة
    فزعم أنّ هناك تعارض بين الطائفتين وقدّم روايات الرجعة .

    وعن مثل هذه الأقوال , أجاب السيد احمد الحسن ( ع ) فقال :

    عموماً وفقك الله , هناك روايات كثيرة متواترة تقول إنّ هناك اثني عشر مهدياً من ولد الإمام المهدي (ع ) وهم خلفاء الله في أرضه .
    وهناك روايات كثيرة أيضاً قالت بأنّ هناك رجعة , إذن الأمران العقائديان ثابتان بروايات كثيرة ومتواترة , ومنكر أحدهما إما جاهل لم يسعفه عقله وما عنده من علم أن يجمع ويوفق بين الروايات بصورة صحيحة ومقبولة , أو أنه معاند مكابر يريد أن يغطي الشمس بغربال .

    وإلا فما معنى إنكار حقيقة وردت في روايات كثيرة ورواها علماء الشيعة جيلاً عن جيل ؟! .

    أما من يقول بجهالة : إنّ المهديين يكونون في الرجعة فقط , فهو جاهل ويتخبط
    لأنّ الرجعة تكون لمن عاشوا في هذا العالم الجسماني قبل رجعتهم .

    إذن , من قال إنهم يكونون بالرجعة , فقد أثبت أنّ لهم دوراً مهماً جداً في هذا العالم الجسماني
    وبهذا عاد الأمر عليه فهو لما أثبت رجعتهم حججاً لله على خلقه أثبت دورهم في العالم الجسماني وأنهم حجج الله فيه أيضاً , فأين كان دورهم كحجج لله في العالم الجسماني أليس بعد الائمة الاثني عشر ؟! .

    أما من تمادى في البلاهة وقال : إنّ المهديين هم أنفسهم الائمة فهذا لا يستحق الرد .
    فالروايات واضحة بأنّ المهديين من ولد القائم ومن ولد الحسين ومن ولد علي وفاطمة
    فكيف يكونون هم أنفسهم الائمة والروايات نصت على أنهم من ذرية الحسين ( ع) , فهل الحسن أو علي من ذرية الحسين ؟!
    وكيف يكونون هم الائمة والروايات نصت أنهم من ذرية الإمام المهدي ( ع )
    فهل علي والحسن والحسين والأئمة من ولد الإمام المهدي ؟! .

    الحقيقة إنّ هذه المقالات تُعبِّر عن بلاهة قائلها .
    هذا إضافة إلى أنّ الروايات ذكرت المهديين بوضوح وبيّنت زمانهم وأنه بعد الأئمة ( ع )
    ولم تقل إنهم في الرجعة
    ولا توجد رواية واحدة تقول إنهم في الرجعة فقط
    فمن أين جاءوا بهذه التخرصات البلهاء التي تجعل من يسمع أقوالهم يدرك أنهم قوم قد سلبهم الله عقولهم ويحمد الله على نعمة العقل التي حباه الله بها .

    ويقول أيضاً : ... واعلم أيضاً : أنّ المهديين هم علامات الساعة وميقاتها , فبآخرتهم يختم هذا العالم الجسماني
    ويبدأ عالم الرجعة ثم القيامة :
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ وَلَيْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ ظُهُورِهَا وَلَكِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقَى وَأْتُوا الْبُيُوتَ مِنْ أَبْوَابِهَا وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ (189) البقرة .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  21. #21
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ


    12 ) ــ للرجعة يوم معلوم كما لهذا العالم :

    من يُطالع بيان بعض الأحداث المهمة في الروايات يجد أنها يُشار لها مرة في هذا العالم الجسماني
    وأخرى في عالم الرجعة , كقضية مقتل إبليس مُضل الأُمم لعنه الله .
    فقد ورد أنّ قاتله في اليوم المعلوم هو القائم ( ع) في مسجد الكوفة :

    عن وهب بن جميع مولى أسحاق بن عمار , قال :
    سألت أبا عبد الله ( ع) عن قول إبليس : قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (36) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (37) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) . الحجر
    قال له وهب : جعلت فداك أي يوم هو ؟ قال : يا وهب أتحسب أنه يوم يبعث الله فيه الناس ؟
    إن الله أنظره إلى يوم يبعث فيه قائمنا , فإذا بعث الله قائمنا كان في مسجد الكوفة
    وجاء إبليس حتى يجسو بين يديه على ركبتيه فيقول : يا ويله من هذا اليوم فيأخذ بناصيته فيضرب عنقه
    فذلك يوم الوقت المعلوم .

    وورد أنّ قاتله هو رسول الله ( ص ) في اليوم المعلوم أيضاً :
    عن عبد الكريم بن عمرو الخثعمي , قال : سمعت أبا عبد الله ( ع) يقول :
    إن إبليس قال :أنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ فأبى الله ذلك عليه , قال : قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ
    فإذا كان يوم الوقت المعلوم ظهر إبليس لعنه الله في جميع أشياعه منذ خلق الله آدم إلى يوم الوقت المعلوم
    وهي آخر كرة يكرها أمير المؤمنين عليه السلام .
    فقلت : وإنها لكرات ؟ قال : نعم إنها لكرات وكرات
    ما من إمام في قرن إلا ويكر معه البر والفاجر في دهره حتى يديل الله المؤمن من الكافر , فإذا كان الوقت المعلوم كرَّ أمير المؤمنين (ع ) في أصحابه وجاء إبليس في أصحابه , ويكون ميقاتهم في أرض من أراضي الفرات يقال له الروحا قريب من كوفتكم , فيقتتلون قتالاً لم يقتتل مثله منذ خلق الله عز وجل , فكأني أنظر إلى أصحاب أمير المؤمنين ( ع) قد رجعوا إلى خلفهم القهقرى مائة قدم , وكأني أنظر إليهم وقد وقعت بعض أرجلهم في الفرات , فعند ذلك يهبط الجبار عز وجل
    فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ رسول الله ( ص ) بيده حربة من نور , فإذا نظر إليه إبليس رجع القهقرى ناكصاً على عقبيه , فيقولون له أصحابه : أين تريد وقد ظفرت ؟ فيقول : إِنِّي أَرَى مَا لَا تَرَوْنَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ , فيلحقه النبي ( ص ) فيطعنه طعنة بين كتفيه فيكون هلاكه وهلاك جميع أشياعه , فعند ذلك يعبد الله عزوجل ولا يشرك به شيئاً , ويملك أميرالمؤمنين ( ع) أربعاً وأربعين ألف سنة حتى يلد الرجل من شيعة علي ( ع ) ألف ولد من صلبه ذكراً , وعند ذلك تظهر الجنتان المدهامتان عند مسجد الكوفة وما حوله بما شاء الله .

    وهو ما رفع تشابه السيد احمد الحسن ( ع) في كتبه الشريفة وأجوبته فيها :
    فعن بيان آية الغمام في الرواية , يقول :
    وقال تعالى : هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ يَأْتِيَهُمُ اللَّهُ فِي ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَالْمَلَائِكَةُ وَقُضِيَ الْأَمْرُ وَإِلَى اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (210)
    البقرة .
    والذي يأتي في ظل من الغمام هو محمد ( ص) [ الله في الخلق ]
    في الرجعة وبيده حربة من نور فيقتل إبليس لعنه الله , فتعالى سبحانه عن الإتيان والمجيئ والذهاب أو الحركة وهي من صفات الخلق ... ثم ذكر رواية الخثعمي المتقدمة .

    ثم سُئل السيد احمد الحسن ( ع ) : في أكثر من آية كريمة نرى أنّ أئمة الهدى ( ع) يفسرون الآية في هذا العالم وفي عالم الرجعة , فما حكمة ذلك ؟؟ .

    فقال : يوم الوقت المعلوم هو يوم قيام القائم وفيه يقتل إبليس كما ورد يقتله القائم في مسجد الكوفة
    ولكن بما أنّ الرجعة إعادة امتحان بعض الخلق ممن محضوا الإيمان وممن محضوا الكفر , فيُعاد معهم مضل الأمم إبليس لعنه الله , لأنه ممن محضوا الكفر ولأنه أحد أفراد الامتحان الإلهي , وبالتالي أيضاً يكون في الرجعة يوم معلوم آخر , أو قل إعادة لليوم المعلوم الحقيقي ـــ الأصل ـــ الذي كان في الحياة الجسمانية .

    الرجعة اسمها دال عليها وفقك الله , هي رجعة أي أنها إعادة
    أناس ماتوا يعودون
    امتحان انتهى يُعاد
    أيام مضت تُعاد ...

    فإذا كان لإبليس يوم وقت معلوم عند قيام القائم كما في الروايات وانتهى الأمر في هذا اليوم
    وقتل القائم إبليس في هذا اليوم ثم كانت الرجعة وأعيد إبليس باعتبار أنه ممن محضوا الكفر محضاً
    فهل يترك بعد إعادته إلى يوم يبعثون كما طلب هو ؟!
    أم يُعاد عليه يوم الوقت المعلوم في عالم الرجعة بما يناسب عالم الرجعة ويكون قاتله في الرجعة رسول الله ( ص ) كما في الرواية ؟! .

    ويقول أيضاً : القتلة الأولى : في ظهور القائم (ع ) , والقيامة الصغرى في هذه الدنيا
    حيث يقتله القائم في مسجد الكوفة عند ظهور الحق , ويلقيه في هاوية الجحيم .

    والقتلة الثانية : في الرجعة ( في الأولى ) التي تبدأ بعد انقضاء ملك المهدي الثاني عشر حيث يرجع عليه الحسين بن علي ( ع) , ويرجع علي بن ابي طالب ( ع ) وكل من محض الإيمان محضاً
    وكل من محض الكفر محضاً .
    ويرجع إبليس لعنه الله أيضاً لأنه ممن محض الكفر محضاً ويقتله رسول الله ( ص ) كما في الرواية الثانية .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى : أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  22. #22
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    13 ) ــ الرجعة رجعتان :

    الأولى تكون بالمثل والنظير , وهي التي تكون عند قيام القائم ( ع) .
    والثانية تكون بالنفس وجسد يناسبها , وهي التي نتحدث عنها في هذا المختصر كعالم ويوم آخر من أيام الله الكبرى , وقد توضح أنها تكون في السماء الأولى .
    إنّ جهل العلماء بهذه الحقيقة المهمة كان سبباً في عدم فهمهم للرجعة وظهور الأقوال المتعددة البعيدة عن الحق تماماً مما تقدم عرض بعضه .

    يقول السيد احمد الحسن ( ع) في بيان الرجعتين :
    الرجعة رجعتان : رجعة في قيام القائم بمَثَلهم , ورجعة في عالم الرجعة الأولى بأنفسهم وبأجساد تناسب ذلك العالم بعد أن يُنسيهم الله حالهم والامتحان الأول والثاني .

    ويقول في بيان ذلك أيضاً :
    أما ما روى أنّ أصحاب الكهف الذين يُبعثون مع القائم ( ع) هم بعض المخلصين من أصحاب رسول الله ( ص) , وأصحاب أمير المؤمنين ( ع ) كمالك الأشتر , فليس المقصود هم أنفسهم , بل المراد في هذه الروايات هو نظائرهم من أصحاب القائم ( ع) , أي إنّ هناك رجلاً من أصحاب القائم ( ع ) هو نظير مالك الأشتر في الشجاعة والحنكة والقيادة والشدة في ذات الله وطاعة الله والأخلاق الكريمة وكثير من الصفات التي امتاز بها مالك الأشتر , فلذلك يصفه الأئمة بأنه مالك الأشتر .

    وهذا ليس ببعيد عن الفصحاء والبلغاء وساداتهم أهل البيت ( ع) , كالشاعر الحسيني يصف نزول علي الأكبر إلى ساحة المعركة فيقول ما معناه :
    إن محمداً (ص) نزل إلى ساحة المعركة , وذلك لشدة شبه علي الأكبر خَلقاً وخُلقاً برسول الله محمد ( ص ) , مع أنّ أصحاب الأئمة الذين محضوا الحق محضاً يعودون ويكرون في الرجعة بعد الاثني عشر مهدياً , وفي زمن آخرهم وهو آخر قائم بالحق من آل محمد (ع ) الذي يخرج عليه الحسين بن علي ( ع ) وهذا المهدي الأخير أو القائم الأخير لا عقب له ولا ولد له .

    وهذا مقطع يوضح الرجعة بالمثل أيضاً
    ورد في كتاب [ المحكمات على أحقية الوصي احمد الحسن ] , أحد إصدرات أنصار الإمام المهدي ( ع) :
    ... وأما الرجعة بالمثل , فهي التي تكون في أيام القائم ( ع) ودعوته الإلهية الكبرى , وهذه بعض الروايات المؤكدة ذلك :
    عن أبي مروان قال : سألت أبا عبد الله ( ع) عن قول الله عز وجل :
    إِنَّ الَّذِي فَرَضَ عَلَيْكَ الْقُرْآَنَ لَرَادُّكَ إِلَى مَعَادٍ قال لي :
    لا والله لا تنقضي الدنيا ولا تذهب حتى يجتمع رسول الله ( ص) وعلي بالثوية , فيلتقيان ويبنيان بالثوية مسجداً له اثنا عشر ألف باب , يعني موضعاً بالكوفة .
    وهو مسجد يبنيه القائم ( ع) في أيامه , إذ يقول الناس له :
    ... المسجد لا يسعنا , فيقول : أنا مرتاد لكم فيخرج إلى الغري فيخط مسجداً له ألف باب يسع الناس
    بنص قول الإمام الباقر ( ع) .
    ومن ثم يكون المقصود بـ رسوله الله وعلي في الحديث السابق : نظريهما بحيث يكون مجيئهما بمثابة مجيئ النبي وعلي عليهما وآلهما السلام .

    والرجعة بالمثْل في زمن القائم نراها أيضاً في قول الإمام الصادق ( ع) :
    يُخرج القائم من ظهر الكوفة سبعة وعشرين رجلاً
    خمسة عشر من قوم موسى الذين كانوا يهدون بالحق وبه يعدلون , وسبعة من أهل الكهف ويوشع بن نون , وسلمان وأبا دجانة الأنصاري والمقداد ومالكاً الأشتر , فيكونون بين يديه أنصاراً وحكاماً .

    أي يكون من أنصاره من هو نظير ومثيل هؤلاء المذكورين لا أنهم يأتون بأنفسهم .
    ولكي تتأكد أكثر من هذين اليومين ( يوم القائم ويوم الرجعة ) , يمكنك إعادة قراءة الرواية أعلاه
    والتي أوضحت أنّ النبي ( ص) هو من يقوم بقتل إبليس لعنه الله بحربة من نور في اليوم المعلوم , إذا ما عرفت أنّ روايات أخرى تقول إنّ من يقتله هو القائم ( ع) في مسجد الكوفة , تعرف حينها أنّ النبي ( ص) هو من يقتل إبليس في اليوم المعلوم في عالم الرجعة , وإنّ القائم ( ع) هو من يقتل إبليس في هذا العالم في مسجد الكوفة عند قيامه بالحق , وهو يوم الرجعة بالمثل كما أوضحنا . انتهى .

    وإذا عرفنا وجود رجلين في زمن الظهور المقدس , أحدهما يكون نظيراً لرسول الله ( ص) والآخر يكون نظيراً لأمير المؤمنين ( ع) , فهل ستجد الناس من خلفاء الله غير الإمام المهدي محمد بن الحسن وابنه ووصيه المهدي الأول ( احمد ) أول المؤمنين به والمقربين إليه بنص رسول الله محمد ( ص ) في وصيته .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى أجوبة الإمام احمد الحسن (ع) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  23. #23
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    14 ) ــ دابة الأرض في الرجعة وفي هذا العالم :

    قال تعالى : وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآَيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ (82) النمل .

    وقد سُئل السيد احمد الحسن ( ع) عن معنى هذه الآية , فأجاب :
    ... قال رجل لأبي عبد الله ( ع) : بلغني أنّ العامة يقرؤون هذه الآية هكذا :
    [ تَكلمهم ] أي تجرحهم , فقال ( ع) : كلمهم الله في نار جهنم ما نزلت إلا تُكلمهم من الكلام .

    وعن الرضا ( ع ) في قوله تعالى : أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ
    قال ( ع) : ( علي عليه السلام ) .

    فالدابة في هذ الآية إنسان , توجد روايات بيَّنت أنه علي بن أبي طالب ( ع) , وهذا في الرجعة , فعلي ( ع) هو دابة الأرض في الرجعة يكلم الناس , ويبيِّن المؤمن من الكافر بآيات الله سبحانه .
    وقبل الرجعة قيام القائم ( ع ) . وأيضاً له ( دابة تكلم الناس )
    وتُبيِّن لهم ضعف إيمانهم بآيات الله الحقة في ملكوت السماوات , وهي الرؤيا والكشف في اليقظة
    وتُبيِّن لهم أنّ الناس على طول مسيرة الإنسانية على هذه الأرض أكثرهم لا يوقنون بآيات الله الملكوتية ولا يؤمنون بالرؤيا , والكشف في ملكوت السماوات , لأنهم قصروا نظرهم على هذه الأرض وعلى المادة , وهي مبلغهم من العلم لا يعدونها إلى سواها
    ذَلِكَ مَبْلَغُهُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِنَّ رَبَّكَ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِيلِهِ وَهُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اهْتَدَى (30) النمل .

    وعن دابة الأرض الخارجة في زمن الظهور المقدس وردت روايات كثيرة , هذا مثال منها :

    عن الإمام الصادق ( ع ) في كلام طويل :
    ... ثم تظهر دابة الأرض بين الركن والمقام وتكتب في وجه المؤمن مؤمن , وفي وجه الكافر كافر , ثم يظهر السفياني ويسير بجيشه إلى العراق ..
    ويخرب الزوراء ويتركها حمماً , ويخرب الكوفة والمدينة .. ثم يخرج إلى البيداء ... فتبتلعهم الأرض ..

    عن علي بن إبراهيم بن مهزيار , عن الإمام المهدي ( ع) :
    .. فقلت : يا سيدي , متى يكون هذا الأمر ؟
    فقال : إذا حيل بينكم وبين سبي الكعبة , واجتمع الشمس والقمر واستدار بهما الكواكب والنجوم , فقلت : متى يا بن رسول الله ؟
    فقال لي : في سنة كذا وكذا تخرج دابة الأرض من بين الصفا والمروة ومعه عصا موسى وخاتم سليمان لتسوق الناس إلى المحشر ...

    وواضح جداً أنّ هذه الدابة الإلهية هي رجل يخرج قبل الإمام المهدي ( ع) , وقبل ظهور السفياني , وقد اتضح أنّ مثل علي ( ع) ونظيره في عصر الظهور هو وصي الإمام المهدي ورسوله ويمانيه صلوات الله عليه وعلى آبائه وأبنائه الطاهرين .

    ولذا قال السيد احمد الحسن ( ع) : ... وقد عبر عن القائم في بعض الروايات بأنه علي بن أبي طالب أو دابة الأرض , وهي لقب مشترك بين القائم وعلي بن أبي طالب .

    أما لماذا صار المهدي الأول شبيهاً بجده أمير المؤمنين ( ع) , وتطلق عليه بعض ألقابه كما عرفناه في لقب ( دابة الأرض ) ؟
    أوضح السيد احمد الحسن ( ع ) في كتاب ( مع العبد الصالح ) الوجه في ذلك :
    عن عباية الأسدي , قال : سمعت أمير المؤمنين ( ع) وهو متكئ وأنا قائم عليه يقول :
    لأبنين بمصر منبراً , ولأنقضن دمشق حجراً حجراً
    ولأخرجن اليهود والنصارى من كل كور العرب
    ولأسوقن العرب بعصاي هذه
    قال : قلت له : يا أمير المؤمنين كأنك تخبر أنك تحيى بعد أن تموت ؟
    فقال : هيهات يا عباية ذهبت في غير مذهب يفعله رجل مني .
    فالإمام أمير المؤمنين ( ع) ينسب الفعل لنفسه مع أنّ فاعله المباشر هو رجل من ولده , فما وجه ذلك ؟
    في هذا كنت قد سألته عليه السلام , فقلت : ما ورد في كثير من الروايات من أنّ إماماً ما ينسب الفعل لنفسه مع أنه يقصد إماماً آخر من ولده كما ورد في مكلّم موسى ويفعله رجل مني , فهل صحة النسبة لأنه منه فقط , أم أنّ هناك أمراً آخر ؟
    وهل له ربط باتحاد أنوارهم في السماء السابعة ؟


    فأجابني عليه السلام : وفقك الله , في هذا العالم الجسماني نعم هو منه , لأنه من ذريته , وفي السماء السابعة هو منه , لأنه دونه وبعض حقيقته .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى : أجوبة الإمام احمد الحسن . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  24. #24
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    15 ) ــ رجعة خلفاء الله وشيعتهم :

    هذه بعض الروايات في رجعة آل محمد عليهم السلام :

    عن جابر بن يزيد عن أبي عبد الله ( ع) , قال : إن لعلي ( ع) في الأرض كرة مع الحسين ابنه صلوات الله عليهما يقبل برايته حتى ينتقم له من أمية ومعاوية وآل معاوية ومن شهد حربه , ثم يبعث الله إليهم بأنصاره يومئذ من أهل الكوفة ثلاثين ألفاً ومن سائر الناس سبعين ألفاً فيلقاهما بصفين مثل المرة الأولى حتى يقتلهم ولا يبقى منهم مخبر , ثم يبعثهم الله عز وجل فيدخلهم أشد عذابه مع فرعون وآل فرعون .

    ثم كرة أخرى مع رسول الله ( ص ) حتى يكون خليفة في الأرض وتكون الأئمة ( ع) عمّاله وحتى يعبد الله علانية فتكون عبادته علانية في الأرض كما عبد سراً في الأرض .

    ثم قال : إي والله وأضعاف ذلك , ثم عقد بيده أضعافاً يعطى الله نبيه ( ص) ملك جميع أهل الدنيا منذ يوم خلق الله الدنيا إلى يوم يفنيها حتى ينجز له موعده في كتابه كما قال : ويظهره على الدين كله ولو كره المشركون .

    وعن جابر عن أبي جعفر ( ع) قال : قال الحسين بن علي عليهما السلام لأصحابه قبل أن يقتل : إن رسول الله ( ص ) قال لي يا بني , إنك ستساق إلى العراق وهي أرض قد التقى فيها النبيون وأوصياء النبيين وهي أرض تدعى عمورا , وإنك تستشهد بها يستشهد جماعة معك من أصحابك لا يجدون ألم مس الحديد وتلي :
    قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَى إِبْرَاهِيمَ (69) الأنبياء .
    يكون الحرب برداً وسلاماً عليك وعليهم , فأبشروا فوالله لأن قتلونا فإنا نرد على نبينا ( ص ) ثم أمكث ما شاء الله فأكون أول من تنشق الأرض عنه فأخرج خرجة يوافق ذلك خرجة أمير المؤمنين ( ع ) وقيام قائمنا ( ع) وحياة رسول ( ص) , ثم لينزلن علي وفد من السماء من عند الله عز وجل لم ينزلوا إلى الأرض قط ولينزلن إليَّ جبرائيل وميكائيل وإسرافيل وجنود من الملائكة ولينزلن محمد وعلي وأنا وأخي وجميع من منَّ الله عليه في حمولات من حمولات الرب خيل بلق من نور لم يركبها مخلوق , ثم ليهزن محمد ( ص ) لواءه وليدفعنه إلى قائمنا ( ع) مع سيفه .
    ثم إنا نمكث بعد ذلك ما شاء الله , ثم إن الله يخرج من مسجد الكوفة عيناً من دهن وعيناً من لبن وعيناً من ماء , ثم إن أمير المؤمنين ( ع) يدفع إليّ سيف رسول الله ( ص ) فيبعثني إلى المشرق والمغرب فلا آتي على عدو الله إلا أهرقت دمه ولا أدع صنماً إلا أحرقته ...

    وعن هذه الروايات وأمثالها , سُئل السيد احمد الحسن (ع ) :
    كيف يكون رجوع الأئمة (ع ) ؟
    وهل يرجعون في مقطع زمني واحد ؟
    وهل رجوعهم بنفس الترتيب الذي هم ( ع) عليه في هذا العالم من حيث الأبوة والبنوة
    مثلاً : ورد انّ أول من يرجع الإمام الحسين ( ع) فهل يرجع بصفته ابن الإمام علي ( ع) وأنّ جده رسول الله ( ص) , وهكذا ؟؟

    وكذا السؤال عن الخلق الراجعين من حيث الأبوة والبنوة والنسب والزوجية والصحبة وما شابه ؟؟

    فأجاب : الرجعة عالم آخر مختلف عن هذا العالم الجسماني , وبالتالي تفاصيله مختلفة عن هذا العالم , وبالنسبة للبنوة والأبوة والعلاقات الاجتماعية الحالية فهي من لوازم هذا العالم .

    وفقكم الله , الرجعة امتحان آخر لمن محضوا الإيمان ومن محضوا الكفر , ولا يكون هناك معنى للرجعة لو لم تكن امتحاناً , بل لا تكون هناك حكمة فيها لولا أنها امتحان , وقد بيَّنت سابقاً علّية كونها امتحاناً آخر , وبالتالي فعالم الرجعة عالم آخر لا بد أن يُغفل الله من يدخله فيه عن حاله السابق , وليدخل الجميع للامتحان بعدالة ويعطوا نفس الفرصة للفوز والخسارة .

    فإذا كان الأمر كذلك , فأي أسماء تسأل عنها وفقك الله ؟
    هم أصلاً يغفلون عن حالهم السابق وأنهم كانوا في امتحان سابق , كما أنّ الله أغفل الناس في العالم الجسماني عن حالهم السابق في الذر وامتحانهم السابق في الذر :
    نَحْنُ قَدَّرْنَا بَيْنَكُمُ الْمَوْتَ وَمَا نَحْنُ بِمَسْبُوقِينَ (60) عَلَى أَنْ نُبَدِّلَ أَمْثَالَكُمْ وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ (61) وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62) الواقعة .

    انتبه إلى قوله تعالى : وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ * وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ * .
    انتبه أنّ الله تعالى يقول : وَنُنْشِئَكُمْ فِي مَا لَا تَعْلَمُونَ , وهذا يكون في الرجعة حيث إنّ الداخل في ذلك العالم سيكون غافلاً عن حاله السابق وداخلاً إلى عالم جديد لا يعلمه , وإذا تريدون مثالاً لهذا الحال المستقبلي فهناك حدث سابق هو عالم الذر , وقد كنتم فيه وعلمتموه وامتحنكم الله فيه , ولكنكم الآن غافلون عنه تماماً ولا تتذكرونه لماذا ؟ !
    وَلَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ .

    والجواب : لأنّ الله أغفلكم عن التذكر لمّا حجبكم بالأجسام , وهذا الأمر الجميع فيه سواء , لأنّ الله عادل , ولو لم يكن الأمر كذلك للجميع وحتى لخلفاء الله في أرضه , فأيّ فضل لخلفاء الله وهم يفوزون بالامتحان لأنّ الله لم يغفلهم ؟! نعم
    يمكن أن يتذكر الانسان حاله السابق بعد أن يخوض الامتحان ويخلص ويعرف
    ولكن لا يمكن أن يكون تعريفه بالحال السابق دون عمل ودون خوض الامتحان , لأنّ معنى تعريفه ابتداءً هو إلغاء امتحانه وهذا غير عادل , لأنه فُضِّل ابتداءً على غيره دون عمل , ومخالف للحكمة , لأنه دخل للامتحان فكيف يُلغى امتحانه ؟ ! .

    اعلم سددك الله لمعرفة الحق والثبات عليه دائماً , إنّ كل امتحان لا بد أن يدخله الجميع متساوين في القدرة على خوض الامتحان , لتتحقق عدالة الله سبحانه , فالناس مثلاً كلهم مفطورون على معرفة الله , وكلهم غافلون عن حالهم السابق الذي وصلوا إليه ولا يعلمون حالهم الذي سيصلون إليه في هذا العالم , ولهذا فمن يفوز بالسباق كمحمد ( ص ) وآل محمد ( ع) له فضل , ومن يخسر كيزيد ومعاوية وأشباههم يستحق العذاب , ولو لم يكن الأمر كذلك لما كان محمد ( ص) فضل , ولما كان يزيد لعنه الله يستحق العذاب , لأنّ الامتحان ـــ باختصار ـــ غير عادل .

    وسُئل أيضاً : هل يرجع الإمام من آل محمد ( ع) مرة واحدة في عالم الرجعة , أم يمكن أن يرجع أكثر من مرة كما حصل في هذا العالم لبعض آل محمد عليهم السلام ؟؟

    فأجاب : أمره لله سبحانه وتعالى .
    ثم إنّ فيض بن أبي شيبة , قال : سمعت أبا عبد الله ( ع) يقول وتلا هذه الآية :
    وَإِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِيثَاقَ النَّبِيِّينَ قال : ليؤمنن برسول الله ( ص) ولينصرن علياً أمير المؤمنين ( ع) .
    قال : نعم , والله من لدن آدم ( ع) فهلم جرا فلم يبعث الله نبياً ولا رسولاً إلا رد جميعهم إلى الدنيا حتى يقاتلوا بين يدي علي بن أبي طالب أمير المؤمنين عليه السلام .

    وفي هذا سُئل السيد احمد الحسن ( ع ) هل يرجع الأنبياء بنفس ترتيبهم في هذا العالم ؟
    وما معنى أنهم يقاتلون بين يدي علي ( ع) ؟
    هل كلهم في مرحلة واحدة مثلاً ؟ .

    فأجاب : القتال بين يدي علي ( ع) هو القتال بين يدي الحق الذي جاء به علي , وبين يدي أولاد علي ( ع) المعصومين الذين يمثلونه ويمثلون منهجه , وبالتالي فلا مانع أن يأتي الأنبياء على فترات مختلفة في الرجعة , ولا مانع أن يكون بعضهم مع أحد الحجج من آل محمد عليهم السلام .

    وسُئل أيضاً : هل أنصار خلفاء الله يرجعون لنصرة من نصروه في هذا العالم من خلفاء الله , أو يمكن أن ينصروا خليفة آخر في الرجعة ؟

    فقال : هو امتحان آخر , وتنظيمه وترتيب الراجعين فيه بيده سبحانه وتعالى , فيمكن أن يرجع الشخص مع نفس الحجة , ويمكن أن يرجع مع حجة آخر .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى . أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  25. #25
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    16 ) ــ هل يوجد تعارض بين الرجعة والمهديين ؟

    الرجعة مما تواترت بذكرها إجمالاً روايات أهل البيت عليهم السلام :

    قال العلامة المجلسي : كيف يشك مؤمن بحقية الأئمة الأطهار ( ع) فيما تواتر عنهم في قريب من مائتي حديث صريح , رواها نيف وأربعون من الثقات العظام والعلماء الأعلام في أزيد من خمسين من مؤلفاتهم
    وإذا لم يكن مثل هذا متواتراً , ففي أي شيئ يمكن دعوى التواتر مع ما روته كافة الشيعة خلفاً عن سلف .


    وقال الحر العاملي : إنّ أحاديث الرجعة ثابتة عن أهل العصمة ( ع) لوجودها في الكتب الأربعة وغيرها من الكتب المعتمدة , وكثرة القرائن القطعية الدالة على صحتها وثبوت روايتها , على أنها لا تحتاج إلى شيئ من القرائن لكونها قد بلغت حد التواتر , بل تجاوزت ذلك الحد , وكل حديث منها يفيد العلم مع القرائن المشار إليها , فكيف يبقى شك مع اجتماع الجميع .


    وأما أنّ أئمة الهدى ( ع) ذكروا الرجعة إجمالاً , فباعتبار أنهم صرّحوا أنّ زمان بيان التفاصيل العظيمة المرتبطة بالرجعة لم يأتِ بعد , وأمره موكول إلى القائم عليه السلام .


    عن زرارة قال : سألت أبا عبد الله ( ع) عن هذه الأمور العظام من الرجعة وأشباهها , فقال : إن هذا الذي تسألون عنه لم يجئ أوانه ..

    فلو أنّ العلماء بعد معرفتهم بذلك , تركوا الخوض في تفاصيل الرجعة لما أوقعوا أنفسهم فيما أوقعوها فيه , وكفوها مؤنة التقوّل مؤنة وطرح الاقتراحات والتأويلات في دين الله , والتي أدت ببعضهم إلى تصور المعارضة بينها وبين روايات المهديين من ذرية الإمام المهدي عليه السلام .


    هذا , وروايات المهديين هي الأخرى متواترة , ووردت بكثرة في مصادر الشيعة عن أغلب أئمة أهل البيت ( ع )
    وقام أنصار الإمام المهدي ( ع) بتخريجها في العديد من كتبهم , وهي منشورة في الموقع الرسمي لهذه الدعوة المباركة وبوسع الجميع الرجوع إليها .


    يقول السيد أحمد الحسن عليه السلام : ... هناك روايات كثيرة متواترة تقول إنّ هناك اثنا عشر مهدياً من ولد الإمام المهدي ( ع) وهم خلفاء الله في أرضه , وهناك روايات كثيرة أيضاً قالت بأنّ هناك رجعة , إذن الأمران العقائديان ثابتان بروايات كثيرة ومتواترة , ومنكر أحدهما إما جاهل لم يسعفه عقله وما عنده من علم أن يجمع ويوفق بين الروايات بصورة صحيحة مقبولة , أو أنه معاند مكابر يريد أن يغطي الشمس بغربال , وإلا فما معنى إنكار حقيقة وردت في روايات كثيرة ورواها علماء الشيعة جيلاً عن جيل ؟ ! ...

    هذه هي الحقيقة الغائبة عن العلماء , مع أنها أكيدة التحقق بعد أن قطعها آل محمد وعداً لشيعتهم :
    إن هذا الذي تسألون عنه لم يجئ أوانه .
    وكان حرياً بهم انتظار ذلك وعدم الخوض في بيانه فضلاً عن أن يحددوا فهماً بأوهامهم ثم يحكمون بطرح ما خالفه .



    كتاب الرجعة ثالث أيام الله الكبرى . أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  26. #26
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    17 ) ـ كيف فهم علماء الشيعة الرجعة ؟


    يرى علماء الشيعة أنّ الرجعة تعني : إعادة إحياء في هذه الحياة الدنيا بعد الموت .

    قال الشيخ المفيد : القول في الرجعة : وأقول : إن الله تعالى يرد قوماً من الأموات إلى الدنيا في صورهم التي كانوا عليها فيعز منهم فريقاً ويذل فريقاً ويديل المحقين من المبطلين والمظلومين منهم من الظالمين , وذلك عند قيام مهدي آل محمد عليهم السلام .


    وقال الحر العاملي : إعلم أنّ الرجعة هنا في الحياة بعد الموت قبل القيامة , وهو الذي يتبادر من معناها وصرح به العلماء ..

    فواضح أنهم يرون الرجعة مقطعاً زمنياً تابعاً لهذا العالم الجسماني الذي نحن فيه , ومما يؤكد ذلك أكثر ملاحظة طبيعة الاستدلال المقام على إثبات الرجعة , وهذا بيان بعضه :

    أولاً : قولهم بانّ الرجعة نوع من المعاد الجسماني , لذا فهم يستدلون عليها بنفس الدليل على المعاد في الآخرة .

    يقول السيد المرتضى في الاستدلال على الرجعة : ... ولا يخالف في صحة رجعة الأموات إلا خارج عن أقوال أهل التوحيد , لأن الله تعالى قادر على إيجاد الجواهر بعد إعدامها , وإذا كان عليها قادراً جاز أن يوجدها متى شاء .

    ثانياً : استدلالهم عليها بإحياء بعض الأقوام أو الأفراد في الأمم السالفة إلى هذه الحياة بعد موتهم , وكمثال لها يذكرون إحياء عزير بعد موته , أو إحياء عيسى للموتى , وإحياء أصحاب الكهف , أو قوم من بني إسرائيل , وهكذا .


    يقول اليشخ المظفر : إن الاعتقاد بالرجعة لا يخدش في عقيدة التوحيد , ولا في عقيدة النبوة , بل يؤكد صحة العقيدتين .
    إن الرجعة دليل القدرة البالغة لله تعالى كالبعث والنشور , وهي من الأمور الخارقة للعادة التي تصلح أن تكون معجزة لنبينا محمد وآل بيته (ع ) , وهي عيناً معجزة إحياء الموتى التي كانت للمسيح ( ع ) بل أبلغ هنا , لأنها بعد أن يصبح الأموات رميماً ..

    ويقول الشيخ الطبرسي : وقد تظاهرت الأخبار عن أئمة الهدى من آل محمد ( ع) في أن الله تعالى سيعيد عند قيام القائم ( ع) قوماً ممن تقدم موتهم من أوليائه وشيعته ليفوزوا بثواب نصرته ومعونته , ويبتهجوا بظهور دولته , ويعيد أيضاً قوماً من أعدائه لينتقم من أعدائه لينتقم منهم وينالوا بعض ما يستحقونه من العقاب في الدنيا من القتل على أيدي شيعته والذل والخزي بما يشاهدون من علو كلمته , ولايشك عاقل أن هذا مقدور لله تعالى غير مستحيل في نفسه , وقد فعل الله ذلك في الأمم الخالية ونطق القرآن بذلك في عدة مواضع مثل قصة عزير وغيره , وقد صح عن النبي ( ص) أنه قال : سيكون في أمتي كل ما كان في بني إسرائيل حذو النعل بالنعل والقذة بالقذة حتى لو أن أحدهم دخل جحر ضب لدخلتموه .

    ثالثاً : ربطهم الرجعة بعصر ظهور الإمام المهدي ( ع) , كما سمعناه قبل قليل من الشيخ الطبرسي .


    ويقول الشيخ المفيد : قد جاءت الأخبار بذكر علامات لزمان قيام القائم المهدي ( ع) وحوادث تكون أمام قيامه وآيات ودلالات , فمنها خروج السفياني .. إلى أن قال : وأموات ينشرون من القبور حتى يرجعوا إلى الدنيا فيتعارفون فيها ويتزاورون .. إلى أن قال : فيعرفون عند ذلك ظهوره بمكة , فيتوجهون نحوه لنصرته .

    رابعاً : استدلالهم ببعض آيات الخلافة والتمكين على هذه الأرض بعد الاستضعاف على رجوع النبي والأئمة إلى هذه لحياة الدنيا بعد موتهم , مثل :
    قوله تعالى : وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ (5). القصص .


    قال الحر العاملي عن الآية بعد نقل إجماع الشيعة على رجعة النبي والأئمة ( ع) :
    ... ويظهر ذلك من ملاحظة ضمائر الجمع في الآية وفي كلام الطبرسي , ومن لفظ الاستخلاف والتمكين وزوال الخوف والعبادة , وما هو معلوم من وجوب الحمل على التقية , ولو حملناه على مجرد خروج المهدي ( ع) لزم حمل الجميع على المجاز والتأويل البعيد من غير ضرورة ولا قرينة ..

    وقوله تعالى : وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ (55) النور .

    قال الحر العاملي : وهذه أوضح مما قبلها , لأنها تدل على أن المن على الجماعة المذكورين وجعلهم أئمة وارثين , والتمكين لهم في الأرض وحذر أعدائهم منهم , كله بعد ما استضعفوا في الأرض , وهل يتصور لذلك مصداق إلا الرجعة .
    إنّ ما تقدم ذكره كافٍ لتأكيد الأمر الذي قلناه عنهم .

    وهؤلاء العلماء إذ تأولوا الرجعة ورواياتها على أنها جزء من هذا العالم الجسماني , تأول بعض آخر روايات الرجعة بنحو آخر لا تكون فيه الرجعة بمعنى رجوع الأفراد وإنما بمعنى رجوع دولة الحق .

    نقل السيد المرتضى قولهم , فقال : فأما من تأول الرجعة في أصحابنا على أن معناها رجوع الدولة والأمر والنهي , من دون رجوع الأشخاص وإحياء الأموات , فإنّ قوماً من الشيعة لما عجزوا عن نصرة الرجعة , وبيان جوازها , وأنها تنافي التكليف , عولوا على هذا التأويل للأخبار الواردة بالرجعة .

    بل بعضهم ذهب بعيداً ليرى أنّ الرجعة ليست بدار تكليف لجميع الراجعين :


    يقول العلامة المجلسي : .. إذ الظاهر أنّ زمان الرجعة ليس زمان تكليف فقط , بل هو واسطة بين الدنيا والآخرة , بالنسبة إلى جماعة دار تكليف وبالنسبة إلى جماعة دار جزاء .

    إنّ هذا الاختلاف في فهم الرجعة ورواياتها , لخّصه الشيخ المفيد بقوله : اتفقت الإمامية على رجعة كثير من الأموات إلى الدنيا قبل يوم القيامة , وإن كان بينهم في معنى الرجعة اختلاف .
    وعلى هذا الأساس اختلفت الكلمات في بيان الاعتقاد بالرجعة :
    فبعد أن اكتفى الشيخ الصدوق [ وهو من المتقدمين ] بالقول : [ اعتقادنا في الرجعة أنها حق ] .


    يرى الشيخ المظفر [ وهو من المتأخرين ] أنّ الرجعة ليست من أصول الاعتقاد التي يجب النظر فيها , قال :
    والرجعة ليست من الاصول التي يجب الاعتقاد بها والنظر فيها , وإنما اعتقادنا بها كان تبعاً للآثار الصحيحة الواردة عن آل البيت ( ع) الذين ندين بعصمتهم من الكذب , وهي من الأمور الغيبية التي أخبروا عنها , ولا يمتنع وقوعها .
    ويعترف بعضهم أنّ تفاصيل الرجعة وكيفيتها وترتيبها موكول علمه إلى خلفاء الله .


    يقول السيد عبد الله شبّر : يجب الإيمان بأصل الرجعة إجمالاً , وانّ بعض المؤمنين وبعض الكفار يرجعون إلى الدنيا , وإيكال تفاصيلها إليهم ( ع) والأحاديث في رجعة أمير المؤمنين والحسين عليهما السلام متواترة معنى , وفي باقي الأئمة قريبة من التواتر , وكيفية رجوعهم هل هو على الترتيب أو غيره , فكل علمه إلى الله سبحانه وتعالى وإلى أوليائه .

    وقد راج أخيراً التعبير عن ( الرجعة ) أنها من أصول المذهب , وليست من أصول الدين !! .

    الرجعة ثالث أيام الله الكبرى . أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع ) . تابع
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  27. #27
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    16 ) ــ ولا زالت هناك أسئلة في الرجعة :

    كان ما تمَّ عرضه إجابات الإمام احمد الحسن ( ع) على الكثير من الأسئلة العظيمة المرتبطة بالرجعة
    وما كان لغيره أن يعرف شيئاً عنها بعد أن رأينا جهل العلماء في بيان الرجعة فضلاً عن التفاصيل المرتبطة بها .

    وبكل تأكيد لا زالت هناك الكثير من الأسئلة , وجوابها مبهم لدى المؤمنين
    وكما أنّ الأسئلة التي تم طرحها سواء ما كان منها متصلاً بالرجعة أو غيرها من العظائم التي حارت فيها عقول الرجال .

    ثم أقول للناس : بعد أن ثبت لكم شيئ من علم السيد احمد الحسن في عظائم الأمور بنص قول آل محمد عليهم السلام , وثبت استغناؤه عما بين أيديكم مما فهمه علماؤكم , بل ظهر حاجتهم إليه دون العكس
    أفلا يكون ذلك دليلاً كافياً في تصديقكم به في رسالته الإلهية التي يدعوكم إليها , ومعرفتكم بأنه وصي أبيه الإمام المهدي ورسوله إلى الناس , وأنه القائم المأمول واليماني الموعود !! تدبروا هداكم الله .

    والحمد لله رب العالمين , وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين الطيبين الطاهرين وسلم تسليما كثيرا .انتهى

    كتاب الرجعة ثالث أيام الله الكبرى . أجوبة الإمام احمد الحسن ( ع)

    إعداد علاء السالم .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  28. #28
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    سؤال 314 في الجواب المنير جزء 4

    السؤال هو : هل عنصر مادة جسم الإنسان الموجودة الآن هو نفس عنصر مادة جسم الإنسان عندما يدخل الجنة أو النار .
    أم ماذا ؟ .
    جواب الإمام ( ع) :

    جسم الإنسان في الآخرة يختلف عن هذا الجسم المادي
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

    احمد الحسن . ذو القعدة 1330
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  29. #29
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    حول آثار الصلب سؤال للسيد الإمام احمد الحسن ( ع) :


    لقد سمعتُ عن دعوتكم وأنا على دين المسيح الذي تدعونه أنتم عيسى ابن مريم
    وقرأت بعض من كتبكم على الإنترنت بعد أن أعطاني إياه زميل لي في العمل موالي لآرائكم في لندن
    وحصل عندي إنجذاب إلى شخصكم الكريم رغم إني لستُ على إعتقادكم وذلك بسبب كتاباتكم المقنعة
    ولكني أريد قناعة ليطمئن قلبي كما يُقال , فلقد أخبرني زميلي بخبر كان صاعقاً بالنسبة لي , مفاده أنكم كنتم الشبيه ليسوع الرب أثناء صلبه , وإن جسمك الشريف يحمل آثار الصلب الذي حدث في الماضي .

    سؤالي هو : هل ممكن أن ترونا صوراً تبين الآثار الباقية من ذلك الحدث العظيم , وثق أيها الفاضل إن صح لدينا ذلك فأنا وعائلتي سوف نتبعك ونكون من المصدقين لدعوتك بأنفسنا وأموالنا .

    سؤالي الآخر : هل تتذكرون الكلمات التي قالها يسوع في آخر حياته وهو يصرخ إلهي إلهي لماذا تركتني ؟
    لأن هذه النقطة بالنسبة لي تشكل لي حيرة في نفسي حتى اللحظة , لأنها تشككني بإلوهية يسوع وإن كنت معمداً في الكنيسة .

    ولكم فائق الإحترام .
    المرسل . فادي سولومون ـ U.K

    الجواب :

    أسأل الله لك أن ترى الحق جلياً لتنصره
    والصور أُطلبها من الله سبحانه وتعالى فهو قادر أن يريك الحقيقة جلية
    إن طلبتها منه سبحانه بإخلاص وبابه مفتوح لعباده في كل حين وهو يسمع لكل من يتكلم معه ويجيب كل من يطلب بإخلاص .

    احمد الحسن .
    1430 .
    من كتاب الجواب المنير عبر الأثير سؤال 321
    .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  30. #30
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    افتراضي رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    ....

    الله يوفقكم لكل خير و يحفظكم من كل سوء ممن يرى ولا يرى انه سميع مجيب

    والحمدلله رب العالمين



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  31. #31
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    سؤال للسيد الإمام احمد الحسن ( ع) : ما هو ذنب من لم يصله القرآن ؟


    الجواب : أنت تقصد ما هو ذنب من لم يصله القرآن ومات كافراً بنبوة محمد ( ص )
    وهذا الأمر بينته في أحد الكتب , وهو إضاءات من دعوات المرسلين .
    وأنقل لك بعض الاسطر من هذا الكتاب : إضاءة من فاتحة سورة يوسف :

    قال تعالى : إِذْ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ إِنِّي رَأَيْتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوْكَبًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ رَأَيْتُهُمْ لِي سَاجِدِينَ (4) قَالَ يَا بُنَيَّ لَا تَقْصُصْ رُؤْيَاكَ عَلَى إِخْوَتِكَ فَيَكِيدُوا لَكَ كَيْدًا إِنَّ الشَّيْطَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوٌّ مُبِينٌ (5) وَكَذَلِكَ يَجْتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِنْ تَأْوِيلِ الْأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكَ وَعَلَى آَلِ يَعْقُوبَ كَمَا أَتَمَّهَا عَلَى أَبَوَيْكَ مِنْ قَبْلُ إِبْرَاهِيمَ وَإِسْحَاقَ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (6) . يوسف

    في هذه الآيات تفتتح مسيرة يوسف ( ع) إلى الله , إنها تذكير من الله العليم الحكيم ليوسف ( ع ) بحقيقته التي ارتقاها في عالم الذر وغفل عنها بسبب حجاب الجسد لما خلقه الله وأنزله إلى هذا العالم الظلماني ( عالم الأجسام ) .

    قال تعالى : عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولَى فَلَوْلَا تَذَكَّرُونَ (62) الواقعة . أي إنكم كنتم في عالم الذر مخلوقين وامتحنكم الله
    وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آَدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ (172) أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ (173). الأعراف .

    وهذه الآية فيها رد على من يقول ما ذنب من لم يصل إليه الإسلام ولم يبلغ برسالات السماء كمن عاش في مجاهل أفريقيا أو في أطراف الأرض أو في أرض بعيدة عن أرض المرسلين ( ع) .

    والرد أنّ الآية الأولى تثبت أنّ الناس تم امتحانهم وكل أخذ مقامه وتبين حاله واستحقاقه .

    والآية الثانية تبيّن أنهم غير معذورين باتباع ضلال آبائهم في هذه الأرض أو أنهم عاشوا في أرض لم يطأها نبي ولم يصل لها الحق ولم يبلغهم به أحد
    لأنّ الله يقول لهم إني امتحنتكم في عالم الذر وعلمت حالكم واستحقاقكم , فلا تقولوا :
    إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ . أي : إنّ الله يقول لهم أنا أعلم أنه لو جائكم الأنبياء والأوصياء والمرسلون وبلغكم برسالات السماء المبلغون لما آمنتم ولما صدقتم
    وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ (23) الأنفال .

    أمّا من يقول فلماذا لم يسووا مع الكفار في أرض الرسالات في إيصال البلاغ ؟

    فالرد إنّ تبليغ هؤلاء فضل على من لا يقبل الفضل ولا يستحقه , وأنت تعلم علماً مسبقاً أنه لا يقبله يقيناً فعرضه عليه تحصيل حاصل وبالتالي فلا يضر أن تعرضه على بعضهم لبيان أنّ الباقي كهؤلاء الذين عرض عليهم الحق فلم يقبلوه , فالعرض على بعضهم لإتمام الحجة , وإنه لا عذر لمن يقول :
    إِنَّمَا أَشْرَكَ آَبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ . لأنّ نظرائهم عرض عليهم الحق فاختاروا ضلال أبائهم على هدى المرسلين : وَكَذَلِكَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ فِي قَرْيَةٍ مِنْ نَذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ (23) الزخرف .
    بل جعلوا ضلال أبائهم هو الهدى والحق : بَلْ قَالُوا إِنَّا وَجَدْنَا آَبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آَثَارِهِمْ مُهْتَدُونَ (22) الزخرف .

    سؤال :

    ما الدليل على أن الإنسان له روح وأنه يبعث بعد موت
    وأنه ليس مجرد الجسد الذي ينتهي إلى تراب ؟

    الجواب : إذا ثبت عندك الله ثبت عندك ما أخبرنا به
    وإن كنت كافراً بالله فاخبرنا لنثبت لك وجوده مع اني أقول عميت عين لا تراه سبحانه .

    احمد الحسن . سؤال 217 الجواب المنير جزء 3
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  32. #32
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    Man رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    هل للمخلوق وجود قبل عالم الذر ؟


    كنت أحياناً أتساءل في نفسي :
    هل عالم الذر أوّل عوالم النزول وأول عوالم الامتحان , وبمعنى آخر :
    هل للمخلوق وجود قبل عالم الذر في قوس النزول ؟
    وبالرغم من أني أعدت صيغة السؤال مرتين , ولكن لا زال الاضطراب يلفّ السؤال , بل يلفّني معه , فأجابني عليه السلام متفضلاَ :

    لكلِّ المخلوقات وجودٌ مقامي منذ خلق العقل والجهل
    وترتبت المقامات بينهما
    كلُّ مخلوق بحسب حاله .
    ثم خلق الله آدم (ع ) وذريته في عالم الذر , وكلّ واحد منهم أخذ مقاماً بحسب حاله
    أي بحسب سرعة إجابته , بحسب إلتفاته إلى نفسه وغفلته عن ربّه
    أو بحسب إلتفاته إلى ربّه
    نعم , سؤالك فيه اضطراب , ولكن هذه إجابة عن حال الخلق قبل الذرّ ومروراً بالذّر .

    احمد الحسن . مع العبد الصالح جزء 2 . إعداد أبو حسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  33. #33
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,854

    افتراضي رد: ** أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ **

    أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ

    سؤال للسيد الامام احمد الحسن (ع) : ما هو ذنب من لم يصله القران ؟؟

    السيد الامام (ع) : :أنت تقصد ما هو ذنب من لم يصله القرآن ومات كافراً بنبوة محمد (ص) وهذا الأمر قد بينته في أحد الكتب، وهو إضاءات من دعوات المرسلين، وأنقل لك بعض الأسطر من هذا الكتاب:
    إضاءة من فاتحة سورة يوسف:
    قال تعالى: إِذۡ قَالَ يُوسُفُ لِأَبِيهِ يَـٰٓأَبَتِ إِنِّى رَأَيۡتُ أَحَدَ عَشَرَ كَوۡكَبًا وَٱلشَّمۡسَ وَٱلۡقَمَرَ رَأَيۡتُہُمۡ لِى سَـٰجِدِينَ (٤) قَالَ يَـٰبُنَىَّ لَا تَقۡصُصۡ رُءۡيَاكَ عَلَىٰٓ إِخۡوَتِكَ فَيَكِيدُواْ لَكَ كَيۡدًا‌ۖ إِنَّ ٱلشَّيۡطَـٰنَ لِلۡإِنسَـٰنِ عَدُوٌّ مُّبِينٌ (٥) وَكَذَٲلِكَ يَجۡتَبِيكَ رَبُّكَ وَيُعَلِّمُكَ مِن تَأۡوِيلِ ٱلۡأَحَادِيثِ وَيُتِمُّ نِعۡمَتَهُ ۥ عَلَيۡكَ وَعَلَىٰٓ ءَالِ يَعۡقُوبَ كَمَآ أَتَمَّهَا عَلَىٰٓ أَبَوَيۡكَ مِن قَبۡلُ إِبۡرَٲهِيمَ وَإِسۡحَـٰقَ‌ۚ إِنَّ رَبَّكَ عَلِيمٌ حَكِيمٌ (٦) ۞يوسف

    في هذه الآيات تفتتح مسيرة يوسف (ع ) إلى الله، إنها تذكير من الله العليم الحكيم ليوسف (ع) بحقيقته التي ارتقاها في عالم الذر وغفل عنها بسبب حجاب الجسد لما خلقه الله وأنزله إلى هذا العالم الظلماني (عالم الأجسام).
    قال تعالى: وَلَقَدۡ عَلِمۡتُمُ ٱلنَّشۡأَةَ ٱلۡأُولَىٰ فَلَوۡلَا تَذَكَّرُونَ (٦٢) الواقعة.
    ، أي إنكم كنتم في عالم الذر مخلوقين وأمتحنكم الله:
    وَإِذۡ أَخَذَ رَبُّكَ مِنۢ بَنِىٓ ءَادَمَ مِن ظُهُورِهِمۡ ذُرِّيَّتَہُمۡ وَأَشۡہَدَهُمۡ عَلَىٰٓ أَنفُسِہِمۡ أَلَسۡتُ بِرَبِّكُمۡ‌ۖ قَالُواْ بَلَىٰ‌ۛ شَهِدۡنَآ‌ۛ أَن تَقُولُواْ يَوۡمَ ٱلۡقِيَـٰمَةِ إِنَّا ڪُنَّا عَنۡ هَـٰذَا غَـٰفِلِينَ (١٧٢) أَوۡ تَقُولُوٓاْ إِنَّمَآ أَشۡرَكَ ءَابَآؤُنَا مِن قَبۡلُ وَڪُنَّا ذُرِّيَّةً مِّنۢ بَعۡدِهِمۡ‌ۖ أَفَتُہۡلِكُنَا بِمَا فَعَلَ ٱلۡمُبۡطِلُونَ (١٧٣) . الاعراف،
    وهذه الآية فيها رد على من يقول ما ذنب من لم يصل إليه الإسلام ولم يبلغ برسالات السماء كمن عاش في مجاهل أفريقيا أو في أطراف الأرض أو في أرض بعيدة عن أرض المرسلين ,
    والرد أنّ الآية الأولى تثبت أنّ الناس تم امتحانهم وكل أخذ مقامه وتبين حاله واستحقاقه
    والآية الثانية تبين انهم غير معذورين باتباع ضلال آبائهم في هذه الأرض أو انهم عاشوا في أرض لم يطأها نبي ولم يصل لها الحق ولم يبلغهم به أحد؛ لأنّ الله يقول لهم إني امتحنتكم في عالم الذر
    وعلمت حالكم واستحقاقكم، فلا تقولوا: إِنَّمَآ أَشۡرَكَ ءَابَآؤُنَا مِن قَبۡلُ وَڪُنَّا ذُرِّيَّةً مِّنۢ بَعۡدِهِمۡ‌ۖ أَفَتُہۡلِكُنَا بِمَا فَعَلَ ٱلۡمُبۡطِلُونَ ، أي: إنّ الله يقول لهم أنا أعلم أنه لو جاءكم الأنبياء والأوصياء والمرسلون وبلغكم برسالات السماء المبلغون لما آمنتم ولما صدقتم، ( وَلَوۡ عَلِمَ ٱللَّهُ فِيہِمۡ خَيۡرًا لَّأَسۡمَعَهُمۡ‌ۖ وَلَوۡ أَسۡمَعَهُمۡ لَتَوَلَّواْ وَّهُم مُّعۡرِضُونَ ) (٢٣) الانفال ، أما من يقول فلماذا لم يسووا مع الكفار في أرض الرسالات في إيصال البلاغ ؟ فالرد إنّ تبليغ هؤلاء فضل على من لا يقبل الفضل ولا يستحقه ، وأنت تعلم علماً مسبقاً أنه لا يقبله يقيناً فعرضه عليه تحصيل حاصل وبالتالي فلا يضر أن تعرضه على بعضهم لبيان أنّ الباقي كهؤلاء الذين عرض عليهم الحق فلم يقبلوه، فالعرض على بعضهم لإتمام الحجة، وإنه لا عذر لمن يقول:
    ( إِنَّمَآ أَشۡرَكَ ءَابَآؤُنَا مِن قَبۡلُ وَڪُنَّا ذُرِّيَّةً مِّنۢ بَعۡدِهِم ۡ‌ۖ ) لأنّ نظرائهم عرض عليهم الحق فاختاروا ضلال ابائهم على هدى المرسلين: ( وَكَذَٲلِكَ مَآ أَرۡسَلۡنَا مِن قَبۡلِكَ فِى قَرۡيَةٍ مِّن نَّذِيرٍ إِلَّا قَالَ مُتۡرَفُوهَا إِنَّا وَجَدۡنَآ ءَابَآءَنَا عَلَىٰٓ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰٓ ءَاثَـٰرِهِم مُّقۡتَدُونَ (٢٣) ) الزخرف، بل جعلوا ضلال أبائهم هو الهدى والحق:
    ( بَلۡ قَالُوٓاْ إِنَّا وَجَدۡنَآ ءَابَآءَنَا عَلَىٰٓ أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَىٰٓ ءَاثَـٰرِهِم مُّهۡتَدُونَ (٢٢) ) الزخرف.

    احمد الحسن
    الجواب المنير جزء 3 السؤال 217 سؤال رقم 2

المواضيع المتشابهه

  1. أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قالُوا بَلى‏ شَهِدْنا
    بواسطة السلماني الذري في المنتدى روايات في تفسير القرآن
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 04-11-2008, 15:52

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).