موقفان من السيد الصدر رحمه الله
بقلم الدكتور عبدالرزاق هاشم الديراوي



الموقف الأول: الشهيد الصدر اخبر بوجود رسول الإمام المهدي
نشر مكتب التيار الصدري في النجف وثيقة تبين ان السيد الشهيد الصدر اخبر بوجود رسول الإمام المهدي من البصرة يلبس العقال العربي قبل استشهاد السيد الصدر بفترة فلماذا ينكرون هذا الان ولماذا يقولون انهم على نهج السيد الشهيد الصدر وهم ينكرون افعاله واقواله ونحن نخاطب اتباع هذا الخط ان يطالبوا قادتهم وحوزاتهم لكي يقبلوا المناظرة العلمية العلنية مع انصار الامام المهدي ع ليبين لهم الحق الذين يضيعونه يوما بعد يوم ..وهذه كل البيانات التي تخص الكتاب الصادر عن المكتب في النجف والقصة كاملة كما نشرت في الكتاب ..
اسم الكتاب : خمسون موقف مع السيد الشهيد الصدر
الطبعة الاولى
الجزء الرابع
من اصدارات
مكتب السيد الشهيد الصدر / النجف الاشرف
الاشراف العقائدي التثقيفي لـ (الممهدون)
تاريخ الاصدار : الرابع من شهر رجب / 1431
تعليق لجنة البحوث والدراسات / الشيخ اسكندر القاسمي
مطبعة العالمية للطباعة والتصميم
الموقف الثالث والعشرين ص 47
(هديتني في منامي)
نقله محمد انور من اهلي الكوت
كنت اقلد احد المراجع البارزين في النجف وكنت من الذين رزقهم الله تعالى رؤيا صادقة وكانت عجيبة غريبة وفيها تفاصيل كثيرة تحقق الكثير منها في حياة السيد الشهيد الصدر قدس سره وبعد شهادته اصبحت اريد مفسرا لما رأيت ولم استطع ان ابوح بها لوكيل المرجع الذي اقلده لانها قد تتعارض مع هواه وقد لا احصل على جواب دقيق بشانها المهم اصبحت بذلك الهم وكان من عادتي ان اذهب لزيارة الامام موسى الكاظم ع فخرجت قاصدا مراب السيارات وكانت السيارات في ذلك الوقت باص من نوع ريم فلم اركب في السيارة الأولى ولكني ركبت بالتي تليها حيث كانت فارغة وعند صعودي في السيارة الثانية سمعت ضجيجا في السيارة الأولى التي همت بالرحيل عند اول حركتها واذا بشخص يرتدي عقال ينزل من السيارة والناس تصيح عليه لماذا تصعد وتنزل المهم انه صعد معي في السيارة الثانية ولما لم يكن في السيارة غيري واذا به يحدق بي ويقول كنت ابحث عنك فصعدت في تلك السيارة ونزلت لانني لم ارى الوجه الذي جئت من اجله الى البصرة وهنا بدأ الخوف يمتلكني فقال الرجل انا جئت من البصرة لكي اقول لك شيئا اترك تقليد فلان وقلد السيد محمد الصدر فزاد الخوف اكثر لانه قد يكون احد ازلام النظام فانكرت عليه فقال لي الست فلان الذي رايت الحلم كذا وكذا البارحة وشرح لي الحلم بالتفصيل ثم اخذ يحادثني طوال الطريق الى بغداد وانا بين مصدق ومكذب وبين خائف ووجل وانتهت رحلتي وعدت الى الكوت وقررت اقص لما رأيت لسماحة السيد كاظم الصافي رحمه الله الذي كان وكيلا للسيد الشهيد الصدر في الكوت فقصصت ما رايت من الرؤيا وما حدث لي لجناب السيد الصافي وكان احد المشايخ من ائمة الجمعة موجود وقد بدت علامات الذهول عليهما فقالوا لابد ان نقص ذلك للسيد الشهيد الصدر قدس سره وفعلا في لقاء خاص للسيد الصافي وجناب الشيخ الذي كان برفقته رووا الحادث للسيد الشهيد الصدر رحمه الله فقال لهما ان هذه الرؤيا يجب كتمانها وان هذا الشخص المعقل رسول الإمام المهدي ع.



الموقف الثاني: ما هي ميزة البصرة ونقطة القوة التي أشار لها السيد محمد محمد صادق الصدر رحمه الله قبل رحيله؟
قبل سنوات ليست بالبعيدة نشرت مجلة اسمها ( الأمل الموعود ) كلاماً قاله السيد محمد الصدر رحمه الله بخصوص البصرة ترونه في الصورة المرفقة، علماً أن أحد أتباع السيد محمد الصدر آمن بالدعوة اليمانية بناء على كلام السيد الصدر المذكور في المجلة، وكان هذا الشخص حاضراً كما قال عندما نطق السيد الصدر بالكلام المشار إليه. ولكم أخوتي القراء أن تفكروا فيما عسى يكون السيد الصدر قد عناه؟ وهل من الممكن أن يكون أمراً عادياً؟ وكيف والسيد الصدر لم يرتضِ التصريح به ؟؟ لاشك في أنه أمر خطير للغاية، ولاشك أن أخطر الأمور هي تلك المتعلقة بقضية الإمام المهدي عليه السلام.
جدير بالذكر أن السيد أحمد الحسن عليه السلام قال أن السيد محمد الصدر يتحدث في كلامه هذا عن رؤيا رأها تتعلق بالقائم، ويمكنكم معرفة المزيد من التفاصيل بالعودة إلى كتاب ( يحيى العصر ) الذي كتبه أحد الأخوة الأنصار.