النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: طريقة اختيار الحكومة العراقية الجديدة على نفس طريقة اختيار ا ب السيستاني

  1. #1
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    26-06-2009
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    547

    افتراضي طريقة اختيار الحكومة العراقية الجديدة على نفس طريقة اختيار ا ب السيستاني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصل اللهم على محمد وال محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما
    م طريقة اختيار الحكومة العراقية الجديدة على نفس طريقة اختيار ا ب السيستاني !!!
    بعد ان عجزوا عن تشكيل الحكومة المرتقبة تحت وصايا الأمريكان وكثرة الاجتماعات من هذه الكتلة مع هذه الكتلة العميلة ووصلوا لطريق مسدود وأشلاء القتلى في عموم العراق تحت مسميات كثيرة مرة الإرهابيين والتكفيريين ومرة البعثيين بقايا النظام السابق ومرة اتهامات من هنا وهناك يخرج بها قاسم عطا الناطق الرسمي لخطة فرض التفجيرات في بغداد وهو غني عن التعريف ، هو من الشخصيات التي كانت تخدم في زمن النظام السابق ويترأس لجنة لقطع الأذن ويتحتم ان لا تكون درجته الحزبية اقل من عضو شعبة بالإضافة لانتمائه الى سلك الاستخبارات العسكرية حتى يحق له ان يعمل بمثل هذه اللجان بالإضافة انه لا أصل له ! والجميع يتنصل من حمام الدماء التي تسيل في بغداد خشية ان يحسب من قريب او بعيد له صلة بما يحدث في العراق بعد الفراغ السياسي الذي حصل بعد الانتخابات الأمريكية ، ويوميا نسمع سفر رئيس قائمة لدولة مجاورة من اجل التنسيق مع هذه الدولة لتشكيل الحكومة واغلبهم توجه الى ايران وهذا شيء طبيعي باعتبار نفوذ إيران في العمق العراقي من خلال الاحزاب العميلة الى ايران والتي تربت على بقايا فضلات الإيرانيين وطول الحدود بين البلدين واعتناقهم للمذهب الجعفري الذي يتحكم بيه اما الولي الفقيه في ايران او السكتاوي في العراق وببرمجة ايرانية عن طريق مكتب السيستاني الذي يكون اغلب منتسبيه عملاء للمخابرات الايرانية . لكن الذي استجد في الامر هو سفر مام جلال ؟ والكثير من الكتل السياسية للوهابية اعتذر السعودية واللقاء بسارق الحرمين والأعجب هو سفر الست عمار الحكيم يوم الثلاثاء القادم الى السعودية للقائه بقتلة الشعب العراقي ومن دفعوا ملياران الدولارات من اجل استباحة الاعراض والمقدسات والدماء في ارض امير المؤمنين ع وارض الدولة المهدوية المباركة ، في الامس القريب المجلس الأعمى وجماعة المالكي يوزعون منشورات لاياد علاوي بالجلوس مع المجرم سارق الحرمين وهذا ما صرح به الرسول محمد (ص) في خصوص هذا الامر ؟؟؟
    عن رسول الله (ص): (يحكم الحجاز رجل اسمه اسم حيوان، إذا رأيته حسبت في عينه الحول من البعيد، وإذا اقتربت منه لاترى في عينه شيئاً، يخلفه أخ له اسمه عبدالله . ويل لشيعتنا منه ، أعادها ثلاثاً ، بشروني بموته أبشركم بظهور الحجة) (مئتان وخمسون علامة: 122)
    ورد عن أبي بصير قال: سمعت أبا عبدالله (ع) ، يقول : (من يضمن لي موت عبدالله أضمن له القائم، ثم قال: إذا مات عبدالله لم يجتمع الناس بعده على أحد ، ولم يتناه هذا الأمر دون صاحبكم إن شاء الله ، ويذهب ملك السنين ، ويصير ملك الشهور والأيام، فقلت: يطول ذلك؟ قال : كلا) (بحار الأنوار- ج 52: 21)
    الرواية الثانية نذكرها من باب تنبيه الغافلين وهي واضحة لا تحتاج الى تفسير !!! اين القائم عليه السلام عبد الله راح يفطس كاضي كضيان مثل ما يقول اهلنا في الجونب ؟
    واخيرا الكل يتبع الثور بالتوجه الى اعداء محمد وال محمد عليهم السلام !!! وخير من يصور هذا الامر شعر لاحد الشعراء وهو :-
    الثور فر من حظيرة البقر، الثور فر ،
    فثارت العجول في الحظيرة ،
    تبكي فرار قائد المسيرة ،
    وشكلت على الأثر ،
    محكمة ومؤتمر ،
    فقائل قال : قضاء وقدر ،
    وقائل : لقد كفر
    وقائل : إلى سقـر ،
    وبعضهم قال امنحوه فرصة أخيرة ،
    لعله يعود للحظيرة ؛
    وفي ختام المؤتمر ،
    تقاسموا مربطه، وجمدوا شعيره
    وبعد عام وقعت حادثة مثيرة
    لم يرجع الثور ، ولكن ذهبت وراءه الحظيرة

    وهذه القصيدة توضح حال العملاء في الزوراء .
    اما المبكي المضحك هو التصريح الاخير لزالماي خليل زادة بتقاسم السلطة بين نور المالكي واياد علاوي !!! وهنا رجعنا الى نقطة الصفر من جديد وبانت كذبة نيسان الديمقراطية الشيطانية التي جاء بها الوحش الحديدي وراقهم زبرجها وحليت في اعينهم وجوزوها فقهاء اخر الزمان واقصد السيستاني عليه لعنة الله والملائكة والناس اجمعين وكان الخاتمة للديمقراطية من زالماي كزواج المتعة اليوم واقصد هذا ما حصل مع الجليلة الكريمة ام من أغوى الشيطان عندما تمتعها اكثر من جليل من اجلاء الحوزة وكانت النتيجة المرجع الاعلى للشيعة مبروك عليكم يا شيعة ؟
    {قَالَ رَبِّ بِمَا أَغْوَيْتَنِي لأُزَيِّنَنَّ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَلأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ }الحجر39 {قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ }الأعراف16.
    اين الانتخابات اين دستوركم يا شيعة الفقهاء هذا اذن من امريكا بحرب طائفية في العراق تحرق الحرث والنسل ومن جهة اخرى هذا الامر لا يروق للاكراد الذين حسوا واحسوا باللعبة الامريكية الجديدة وسارعوا الذهاب للسعودية بمام جلال لتمهيد الطريق للبرزاني .
    وهنا سوف يبرز لنا السفياني الشخصية الصامتة في الحكومة التي تدعي بالتشيع والوطنية والقانونية وعدم الذهاب لال اسعود لخلافات سابقة ويتعهد للاميركان بضرب الأذرع الإيرانية في العراق من جماعة مقتدى الى المجاميع الخاصة وذلك تمهيد للضربة القريبة لايران فتعطيه الاذن الادارة الامريكة وسوف يسوغون الامر للناس بحجه مقبوله كما حصل الوضع في معركة النجف الاولى التي رسمت لها امريكا وبريطانية جيدا باخراج السيستاني وارجاعه بوقت جعلوا منه عنتر ابن شداد ؟؟؟
    والحمد لله رب العالمين واعتذر على سوء الألفاظ في الموضوع لكن في بعض الاحيان الكلمات الجارحة توقض النائم والمثل الشعبي يقول اتبع المبجيك ولا تتبع ألمضحكك .
    والحمد لله وحده وحده وده .

  2. #2
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: طريقة اختيار الحكومة العراقية الجديدة على نفس طريقة اختيار ا ب السيستاني

    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين
    الحمد لله وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    موضوع رائع جدا جعلها الله في ميزان حسناتك ويستحق التثبيت والله .... أحسنت أخي بارك الله فيك على هذا المجهود الرائع

    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


المواضيع المتشابهه

  1. طريقة عمل الكليجة العراقية - كليجة العيد
    بواسطة الرؤيا الصادقة في المنتدى الأسرة والتدبير المنزلي والتربية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 27-07-2014, 13:56
  2. طريقة عمل حلويات زنود الست العراقية
    بواسطة الرؤيا الصادقة في المنتدى الأسرة والتدبير المنزلي والتربية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 15-06-2013, 13:36
  3. طريقة عمل السمسمية العراقية
    بواسطة الرؤيا الصادقة في المنتدى الأسرة والتدبير المنزلي والتربية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 29-12-2012, 07:40
  4. مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-10-2010, 15:29
  5. طريقة العرض الجديدة لأقسام المنتدى
    بواسطة المدير العام في المنتدى الدعم الفني والمساعدة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 30-11-2008, 10:12

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).