رد على الموقع الرسمي للحوار المتمدن [في عدة حلقات..تابعوا معنا]
الدكتور توفيق المغربي


الحلقة الاولى

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله
تفاجئت اليوم بمقالة ارسل لي رابطها احد الاخوان المؤمنين جزاهم الله خيرا منشورة على الموقع الرسمي للحوار المتمدن وبعد ان كتبت تعليقا مختصرا في الموقع رايت ان الافضل الرد بشيء من التفصيل غير الممل والذي سيتبين من خلاله ان سلاح الكذب والتزوير سلاح رخيص يستعمله كلا الفريقين واقصد بذلك بعض المتدينين المنحرفين وكذلك الملحدين المتعصبين لتجهيل الناس
فالمقالة لا يمكن ابدا ان تعتبر نقدا وانما هي مجموعة من الكلمات غير الصحيحة المنسوبة للكاتب احمد الحسن بقصد صرف الناس عن الاطلاع على هذا الكتاب الذي لا يوجد مثله كتاب في هذا العصر
وسابدا من حيث بدا كاتب المقال ثم اتبع هذا الرد بسلسلة حلقات يمكن القارئ الحر والمنصف ان يتابعها معنا في هذه الصفحة ويقرا كتاب وهم الالحاد بنفسه وله الحكم
كتب موقع الحوار المتمدن : (( تولام سيرف
الحوار المتمدن-العدد: 4518 - 2014 / 7 / 20 - 14:26
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
نقد كتاب وهم الالحاد
قرأت عن انتشار كتاب وهم الالحاد لـ احمد الحسن, فقرأت بعض المقتطفات واصابتني الحالة اياها بعد قراءة هذا النوع من السفسطة. كتاب وهم الالحاد لم يكن اكثر من محاولة جديدة في صياغة الخرافات كالعادة يحاول المؤلف كأي مدافع اخر عن الخرافة, بتقديم شرح جديد لايات ومفاهيم اسلامية خرافية ثابته. ولكنه فشل كفشل الذين سبقوه....
)) انتهى
صحيح ان الكتاب في انتشار ولكن ما اود الوقوف عنده هو كيف يقر "تولام سيرف" بانه قرا بعض المقتطفات فقط ويكتب نقدا للكتاب ويتبناه الموقع الرسمي للحوار المتمدن ؟! وهل هكذا يكون النقد ؟!
ولعل تعصب كاتب المقال للالحاد وانطلاقه من الانكار (وليس من التشكيك) هو السبب وراء هذا الخطا الفادح ولو انه اخذ الوقت الكافي لقراءة ليس كل الكتاب بل فقط الفهرس المفصل لاتضح له ان وهم الاحاد مختلف تماما عن كل ما سبقه فاحمد الحسن يقر نظرية التطور ويفسرها علميا افضل من أي عالم احياء تطوري معاصر ويعطي ادلة علمية عليها كثيرة جدا ثم ينتقد منكري النظرية من رجال الدين ويرد على تفاسيرهم وردودهم غير الصحيحة.
ايضا احمد الحسن يرد على التنظير للالحاد من خلال نظرية التطور والذي يدافع عنه بعض العلماء من خلال مناظرة علمية من الطراز العالي مع بروفسور ريتشارد دوكنز والتي تتناول المائز الحقيقي بين الانسان وباقي الحيوانات مبينا مقام الاشتراك ومقام الاختلاف. فكتاب وهم الالحاد ينصف العلم والعلماء ويناقش نشاة وتطور وبقاء الاخلاق الانسانية فيبين مثلا الخلل في التفسير التطوري للايثار المحايد الذي يدافع عنه د. دكونز وبعض علماء الاحياء او الفلاسفة متطرقا الى ادق التفاصيل العلمية واحدث الابحاث المنشورة في ارقى المجلات العلمية مثل نايتشور او بناس وما شابهها. وكذلك يعطي نظرية كاملة متكاملة تفسر ظهور الثقافة الانسانية والاخلاق جامعا بين الانتروبولجيا وعلم الاحياء والجينات والاحفوريات والجيولوجيا والتاريخ ...الخ
فكان الافضل لتولام سيرف ان يقرا الكتاب او كما قلت لا اقل يقرا الفهرس ليعرف ان الكتاب فعلا ثورة علمية ولست اريد ان انقص من قيمة كاتب المقال او من موقع الحورا المتدمن ولكن اقولها بكل انصاف فلا كاتب المقال ولا موقع الحوار المتمدن لديهم القدرة العلمية والكفاءة لمناقشة محتوى الكتاب.
وسوف ابين ان شاء الله فيما ياتي من حلقات تسرع موقع الحورا المتمدن في اصدار حكمه على كتاب وهم الالحاد وابين التدليس والتزوير الذي جاء في المقال.
فتابعوا معنا ومرحبا بكل من يريد المناقشة او التحاور او طرح الاسئلة.