النتائج 1 إلى 13 من 13

الموضوع: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

  1. #1
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    21-08-2010
    المشاركات
    1,034

    افتراضي ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    بسم الله الرحمن الرحيم
    ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم
    اللهم صل على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليما


    ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)



    في وقتها..

    س82/ متى هي ليلة القدر، ومتى يكون شروعها بعد الغروب ونهايتها ؟
    [ ج/ ليلة القدر هي ليلة 23 من رمضان، وحدّها من غياب الشمس إلى الفجر الصادق. ]

    الأجوبة الفقهية (كتاب الصيام)

    ** ** **

    سؤال: ليلة القدر هل 24 أو 23 ؟ علماً هنالك روايتان في البرهان تدل على 24.

    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.
    ليلة القدر هي ليلة الثالث والعشرون من شهر رمضان.....
    أحمد الحسن
    محرم الحرام/ 1432 هـ
    ]

    الجواب المنير عبر الأثير (الجزء السادس): من السؤال 592

    ** ** **

    سؤال/ 252: ما هو رأي السيد أحمد الحسن عليه السلام بليلة القدر وهل هي ليلة واحدة وما هي الحدود الزمنية لهذه الليلة ؟ وهل هي مقتصرة على الليل ؟ أم تتعدّاه إلى النهار كما ورد في الرواية من أنّ نهار القدر كليلته من حديث التواب.

    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليماً.
    ليلة القدر التي يتعلق بها بعض الأحكام الشرعية هي ليلة 23 من رمضان، وحدّها إلى مطلع الفجر، ولكن بشرط أن يكون الحاكم بموعدها هو الإمام العادل.
    ]

    الجواب المنير عبر الأثير (الجزء الثالث)

    ** ** **



    في قضاء الصلوات..

    قال الإمام أحمد الحسن (ع)
    [ ... وبالنسبة لقضاء الصلاة فالقضاء في ليلة ثلاث وعشرين من رمضان يعدل ألف شهر، فلو كان في ذمة شخص مثلاً سنة قضاء أو عشر سنين أو حتى ألف شهر يكفيه قضاء يوم واحد في ليلة القدر. ]

    الأجوبة الفقهية (كتاب الصلاة): من السؤال 137

    ** ** **

    س53/ هناك أمراض تطول بعض الشيء أحياناً ويفقد عندها المريض بعض إدراكه كأن يصل به الحال إلى عدم المعرفة بأوقات الصلاة والمفطرات، كالجلطة وما شابه، فهل يسقط عن المريض الصوم والصلاة وقضاؤهما أو يجب على ولده الأكبر تأديتهما عنه ؟
    [ ج/ الصيام قد تبين حاله في المسألة أعلاه، فلو استمر مرضه مثلاً خمس سنوات ولم يبرأ فيها ولم يصم شهر رمضان فيها فليس عليه قضاء، ولكن يكفر عن كل يوم بمد، أما الصلاة فلابد أن يؤديها بما يمكنه ويناسب حاله أو يقضيها إن فاتته أو تقضى عنه أو يتصدق عنه بعد موته، ولا نغفل عن القضاء في ليلة القدر التي تفضل الله بها علينا. ]

    الأجوبة الفقهية (كتاب الصيام)

    ** ** **

    سؤال/ 352: .......هناك الكثيرين ممن في ذممهم صيام القضاء أو إفطار العمد لسنوات من رمضان المبارك، وكذلك صلوات القضاء وقد ندموا وتابوا ولكن بعضهم كبر في العمر ولم يؤد ولو جزء قليل مما عليه، وصحته لا تساعده، فماذا يفعل ؟ وإن كان هو الولد الأكبر وأبوه لم يكن مصلياً ولا يصوم رمضان وتاب الأب ومات فكيف يعمل هذا الابن وهو بذمته صلوات وصيام ؟

    الجواب:
    [ ..... وفقكم الله هذه الأمور كلها قد بينتها في الشرائع والمفروض أن يتصدى لها المؤمنون والمؤمنات ممن لديهم القدرة على بيانها لبقية المؤمنين، وبالنسبة لسؤالك فإن الله لا يكلف نفساً إلا وسعها، فمن لا يقدر على الصيام ولا القضاء يدفع الفدية، ومن يريد أن يقضي الصلاة عنه وعن والديه فقد يسر الله لكم ليلة القدر لمن أدركها وفي ذمته قضاء.
    وبالنسبة لقضاء الصلاة فالقضاء في ليلة ثلاث وعشرين من رمضان يعدل ألف شهر، فلو كان في ذمة شخص مثلاً سنة قضاء أو عشر سنين أو حتى ألف شهر يكفيه قضاء يوم واحد في ليلة القدر.
    ]

    الجواب المنير عبر الأثير (الجزء الرابع)

    ** ** **

    السؤال: الأنصار في غرفة البالتوك قالوا أنه عند قضاء الصلوات في ليلة القدر نبدأ بصلاة الظهر وننهيه بصلاة الصبح، هل هذا صحيح؟

    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين
    وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

    ابدأوا بصلاة الفجر .

    أحمد الحسن
    شوال 1434
    ]

    منتدى الأسئلة الفقهية الموجهة للإمام أحمد الحسن (ع)، الرابط


    ** ** **


    في العقيدة..

    سؤال/ 137: ورد في تفسير سورة القدر أن فاطمة (ع) هي ليلة القدر [1]، فما معنى هذا الحديث عنهم (ع)؟

    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين
    قدمتُ في سورة الفاتحة [2]، وفي المتشابهات [3] فيما سبق أن فاطمة (ع) هي باطن باب المدينة ، وظاهر الباب هو علي (ع)، والمدينة محمد (ص)، في مقابل الأسماء الثلاثة: (الرحيم، الرحمن، الله)، فهم صلوات الله عليهم أركان الهدى الثلاثة وتجلي أركان الاسم الأعظم الثلاثة: الله، الرحمن، الرحيم.
    والعلم كلّه في المدينة، فإذا أُريد إنزاله فمن الباب، وفي باطن الباب أولاً، ثم من ظاهر الباب إلى الخلق [4]، وباطن الباب فاطمة صلوات الله عليها فالنـزول فيها، وهي وعاء العلم الباطن، وفيها نزل العلم وما في المدينة (رسول الله (ص) أو القرآن)، وكما بيَّنت سابقاً في المتشابهات، فراجع [5].
    فالقرآن ينزل في ليلة القدر، والقرآن ينزل في فاطمة، وليلة القدر هي فاطمة وكما قالوا (ع) : (نحن حجج الله وفاطمة حجة الله علينا) [6]، وكما قال (ص) : (فاطمة أم أبيها) [كشف الغمة في معرفة الأئمة : ص90]، والأم وعاء، وفاطمة (أو باطن الباب) هي الوعاء الذي ينزل فيه القرآن، والقرآن محمد (ص).
    وهذا هو المعنى الباطن الثاني لهذا الحديث، عن رسول الله (ص) عن الله في الحديث القدسي: (لولاك لما خلقت الأفلاك، ولولا علي لما خلقتك، ولولا فاطمة لما خلقتكما) [7].
    وفاطمة (ع) هي وعاء نزول القرآن، فهي باطن باب المدينة الذي يفاض منه على الخلق، فوجودها ضرورة وبفقدانها لا يستقيم نظام الخلق لأنها ركن من الأركان الثلاثة، فهي وعاء نزول القرآن.
    ]

    المتشابهات (الجزء الرابع)

    ** ** **

    (بداية السنة عند الله)..
    وعن بداية السنة عند الله سألت العبد الصالح (ع) فقلت: هل وقت السنة عند الله تعالى يبدأ من ليلة القدر.
    فأجابني (ع): [ نعم، السنة بدايتها في رمضان، القدر النافذ من العام الماضي ينتهي في ليلة القدر، ويبدأ قدر جديد بليلة القدر ].
    فقلت: أ لأجل هذا يكون الخوف في هذا الشهر الكريم ؟
    فقال (ع): [ الخوف في كل آن، فمن عرف نفسه وظلمتها وتقصيرها الدائم كيف لا يخاف. قبل ليلة القدر رأيت رؤيا هي متعلقة بحدث وقد مضى، ولكن أقص لك الرؤيا: رأيت مجموعة من الملائكة وكنت أريد أن أقوم بعمل، فطلبت منهم أن يجلبوا لي بعض الأشياء المتعلقة بهذا العمل، جلبوها ولكنهم اعترضوا وقالوا لماذا تعرّض نفسك لهذا، فأنت لا يحاسبك الله وليس عليك وزر تكفر عنه. المهم أني أكملت العمل وكان فيه صعوبة أو أذى محتمل، وبعد أن انتهيت وأنا أغادر المكان خاطبت الملائكة الذين طلبوا مني تجنب هذا العمل فقلت لهم: لا خاف ولا صلى ولكن تنجس وتولى، هكذا يقول الله، فهل تريدون مني أن لا أكون خائفاً ].

    كتاب مع العبد الصالح (الجزء الأول)

    ** ** **

    السؤال: ليلة القدر كيف نفسر ان للقدر ليلة؟

    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم
    اللهم صلي على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما
    القدر عبارة عن خريطة العمل فلابد ان يكون لرسم الخريطة وقت ولعرضها على منفذها واقرارها وقت ولعرضها على من يساعدون على تنفيذها وقت القدر يبدأ من منتصف شعبان وينتهي بنهاية رمضان.
    الليلة هي ليلة عرضها على منفذها او الذي تنفذ الخريطة في خلافته تنزل الملائكة والروح فيها بإذن ربهم بكل امر سلام هي حتى مطلع الفجر والليالي الباقية من رمضان ايضا تعرض على الملائكة الذي يعملون مع الخليفة سلام هي حتى مطلع الفجر سلام الملائكة على الحجة وهم يتنزلون بالامر اليه ويضعونه بين يديه.
    ]

    منتدى الأسئلة العقائدية الموجهة للإمام أحمد الحسن (ع)، الرابط

    ** ** **

    السؤال/ 141: يُشكل بعضهم على ﴿تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم (بكُلِّ أَمْرٍ)﴾ إنّها (من كل أمر)، فهل هي قراءة أم من الإمام المهدي (مكن الله له في الأرض) ؟

    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم، والحمد لله رب العالمين.
    القراءة الصحيحة هي (بكل أمر)، هكذا قرأها الرسول محمد (ص) والأئمة من بعده (ع)، وإذا كان الناس لا يعترضون على القراءات السبع مع أنّها مختلفة في كثير من المواضع التي يتغيّر فيها المعنى بتغير القراءة مع أن القُراء السبعة أناس غير معصومين، فالأولى بالناس قبول القراءة التي وردت عن الأئمة (ع) وهم المعصومون المطهرون، وقراءة (بكل أمر) وردت عنهم (ع)، فراجع الروايات، واقرأ كما قرأ محمد (ص) ولا تعبأ بضلال من ضل، فإنّ أكثر الناس لا يعقلون [8].

    السيد أحمد الحسن
    وصي ورسول الإمام المهدي (ع)
    ]

    الجواب المنير عبر الأثير (الجزء الثاني)

    ** ** **

    السؤال/ 425: بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.
    السلام عليكم أبي وإمامي ومولاي ورحمة الله وبركاته.
    أولا ما أعرف كيف أشكركم على قبولي ابنة لكم سيدي ومولاي وإمامي يا يماني آل محمد، وأسألكم الدعاء لي أن أكون عند حسن ظنكم، أبي العزيز وأسأل الله (عز وجل) أن يوفقنا بلقياكم ويسددكم وينصركم ويمكن لكم في الأرض.
    في كثير من الآيات يتكلم الله (عز وجل) بصيغة الجمع، مثال:
    - ﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾.
    - ﴿إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّمَّا نَزَّلْنَا عَلَى عَبْدِنَا فَأْتُواْ بِسُورَةٍ مِّن مِّثْلِهِ﴾.
    - ﴿وَلَقَدْ مَكَّنَّاكُمْ فِي الأَرْضِ وَجَعَلْنَا لَكُمْ فِيهَا مَعَايِشَ قَلِيلاً مَّا تَشْكُرُونَ﴾. وكثير من الآيات.
    السؤال - إمامنا ومولانا - هو لماذا يتكلم الله سبحانه وتعالى بصيغة الجمع ؟
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وأسأل الله أن يعجل فرجكم ويجعلني من خدامكم ولا أعصي لكم أمراً طرفة عين يا الله يا كريم.
    المرسلة: سعدية - المغرب


    الجواب:
    [ بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمد وآل محمد الأئمة والمهديين وسلم تسليماً.
    وفقك الله لكل خير وسدد خطاكِ وجعلكِ ممن ينتصر بهم الله لدينه.
    اعلمي وفقك الله أن لله عمالاً يتفضل عليهم ويستخدمهم لأداء رسالاته إلى أنبيائه ورسله، وما يشاء أن يكون في هذا العالم الجسماني، وعمال الله من خلقه سواء كانوا من الملائكة أم من البشر، الله سبحانه وتعالى يذكرهم ويقرنهم بنفسه - مع أنهم يعملون بحوله وقوته وبأمره - كرماً وتفضلاً من عنده سبحانه وتعالى عليهم، ولأنه الكريم الذي يعطي الكثير بالقليل.
    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    أحمد الحسن
    ]
    الجواب المنير عبر الأثير (الجزء الخامس)

    ** ** **

    قال الإمام أحمد الحسن (ع):
    [ سورة القدر دالة على إمامتهم (ع) ونزول الأمر مع الملائكة والروح عليهم في ليلة القدر بعد مضي رسول الله (ص)، وإلاّ لقيل بمضيها معه، وهو باطل لورود النقل ببقائها بعده (ص)، وإنها في العشر الأواخر من رمضان [9]. ]

    كتاب التيه أو الطريق إلى الله: ص36

    ** ** **

    قال الإمام أحمد الحسن (ع):
    [ وروى العلامة الفقيه محمد بن علي بن عثمان الكراجكي (رحمه الله) وهو من صدور علماء الشيعة الإمامية ومن معاصري الشيخ المحقق الطوسي (رحمه الله)، وهو عند علماء الشيعة في الطبقة العليا من الاعتبار، واختياراته من الطراز الأول كما قيل عنه وفي كتابه الاستنصار، قال: أخبرني الشيخ المفيد وذكر السند إلى أبي جعفر الثاني (ع) عن آبائه عن أمير المؤمنين، قال: قال رسول الله (ص): (آمنوا بليلة القدر، فإنه ينزل فيها أمر السنة، وإن لذلك الأمر ولاة من بعدي علي ابن أبي طالب وأحد عشر من ولده (ع)) [10].
    وبإسناد عن أبي جعفر محمد بن علي الباقر (ع)، عن جابر بن عبد الله الأنصاري، قال رسول الله (ص): (تمسكوا بليلة القدر، فإنها تكون بعدي لعلي بن أبي طالب وأحد عشر من ولده بعده (ع)) [الاستنصار: ص8].
    وعن أبي جعفر الأول - أي الباقر (ع) - عن أبيه عن جده، قال: قال رسول الله (ص): (إني واثنا عشر من أهل بيتي، أولهم علي بن أبي طالب أوتاد الأرض التي أمسكها الله بها أن تسيخ بأهلها، فإذا ذهبت الاثنا عشر من أهلي ساخت الأرض بأهلها ولم تنظروا) [الاستنصار: ص8، تقريب المعارف للحلبي: ص419].
    وعن أبي جعفر (ع)، قال قال رسول الله (ص): (من أهل بيتي أثنا عشر نقيباً محدَّثون مفهّمون، منهم القائم بالحق يملأها عدلاً كما ملئت جوراً) [الكافي: ج1 ص534، الاستنصار: ص8].
    وعن أبي عبد الله (ع)، عن آبائه، قال: قال رسول الله (ص): (إنّ الله اختار من الأيام يوم الجمعة، ومن الشهور شهر رمضان، ومن الليالي ليلة القدر.
    واختار من الناس الأنبياء، واختار من الأنبياء الرسل، واختارني من الرسل، واختار مني علياً، واختار من علي الحسن والحسين (عليهما السلام)، واختار من الحسين الأوصياء، وهم تسعه من ولد الحسين ينفون من هذا الدين تحريف الغالّيين وانتحال المبطلين وتأويل الجاهلين، تاسعهم ظاهرهم ناطقهم قائمهم، وهو أفضلهم) [كمال الدين: ص281].
    وما رواه الصادق (ع) عن آبائه، عن رسول الله (ص)، قال: (ابشروا ثم ابشروا ثم ابشروا - ثلاث مرّات - إنما مثل أمتي كمثل غيث لا يدرى أوله خير أم آخره، إنما مثل أمتي كمثل حديقة أطعم منها فوجاً ما لعل آخرها فوجاً يكون أعرضها بحراً وأعمقها طولاً وأطولها فرعاً وأحسنها جنى، وكيف تهلك أمه أنا فيها أولها، وإثنا عشر من ولدي من السعداء أولي الألباب، والمسيح ابن مريم آخرها، ولكن يهلك بين ذلك نتج الهرج ليس مني ولست منه) [الخصال للصدوق: ص476].
    وروى العلامة ابن عياش (رحمه الله) في كتابه مقتضب الأثر بإسناده إلى سلمان الفارسي [ص11]، قال: كنا مع رسول الله (ص) والحسين بن علي (ع) على فخذه، إذ تفرس في وجهه، وقال له: (يا أبا عبد الله أنت سيد من السادة، وأنت إمام ابن إمام أخو إمام أبو أئمة تسعه، تاسعهم قائمهم إمامهم أعلمهم أحكمهم أفضلهم) [11].
    والأدلة على إمامة علي وولده الأحد عشر (ع) وخلافتهم لرسول الله (ص) كثيرة جداً، ولعل أعظمها هو سورة: ﴿إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾.
    فهذه السورة دالة على أنّ الملائكة والروح تتـنزل بالأمر بعد النبي (ص) على خلفائه المعصومين، وإلاّ لقيل بمضيها مع النبي (ص)، مع أنّ المسلمين مجمعون على بقائها، وهاهم يطلبونها في العشر الأواخر من شهر رمضان كل عام، ومن أبى إلاّ العناد فليقل: عنـزه ولو طارت!!
    قال الإمام الباقر (ع): (يا معشر الشيعة خاصموا بسورة ﴿إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾ تفلحوا، فوالله إنها لحجة الله تبارك وتعالى على الخلق بعد رسول الله (ص)، وإنها لسيدة دينكم، وإنها لغاية علمنا يا معشر الشيعة. يا معشر الشيعة خاصموا بـ ﴿حم * وَالْكِتَابِ الْمُبِينِ﴾ فإنّها لولاة الأمر خاصة بعد رسول الله (ص) …) [الكافي: ج1 ص294].
    ]

    كتاب العجل (الجزء الأول)

    ** ** **


    كلمات الطاهرين (ع).. نور أنزل على الدنيا..

    في رواية عن أمير المؤمنين (ع) يحدّث فيها بهيس:
    (... يا أمير المؤمنين أخبرني عن قول الله تعالى: ﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾،
    قال (ع): [ نعم يا بيهس، قد سألت عنه غيري ؟ ]
    قال: لا كرامة لهم وهذا علم لا يعلمه إلا نبي أو وصي.
    قال (ع): [ أما قوله تعالى: ﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ﴾ فنور أنزل على الدنيا. ]
    قال: كيف أنزل ؟
    قال (ع): [ لما استوى الرب على العرش أراد أن يستضئ ضوء بنورنا وإن نورنا من نوره، فأمر الله النور أن ينطق فنطق حول العرش فعلمت الملائكة بذلك فخروا له سجداً لحلاوة كلام نورنا، فلذلك سميت القدر فإنها لنا ولمن يتولانا، وليس لغيرنا فيه نصيب، فكان نورنا عند العرش نامياً صباحاً، والملائكة يسلمون علينا، فلما أن خلق الله آدم رفع رأسه فنظر إلى نورنا فقال آدم: إلهي وسيدي منذ كم نورهم تحت عرشك ؟ فقال الله تبارك وتعالى: يا آدم من قبل أن خلقتك وخلقت السماوات والأرض والجبال والبحار والجنة والنار بأربعة وعشرين ألف عام وأنت في بعض أنوارهم، فلما أن هبط آدم (ع) إلى الدنيا كانت الدنيا مظلمة، فقال آدم (ع): بإذن ربهم. أتدري أي إذن كان ؟ ]
    قال: لا.
    قال: [ أنزل الله تعالى إلى جبرائيل: يا رب بحق محمد وعلي إلا رددت علي النور الذي كان لي، فأهبطه الله تبارك وتعالى إلى الدنيا فكان آدم يستضئ بنورنا، فلذلك سمى ليلة القدر، فلما بقي آدم (ع) في الدنيا وعاش فيها أربعمائة سنة أنزل الله عليه تابوتاً من نور له اثنا عشر باباً، لكل باب وصي قائم يسير بسيرة الأنبياء. قال: يا رب من هؤلاء ؟ قال الله عز وجل: يا آدم، أول الأنبياء أنت والثاني نوح والثالث إبراهيم والرابع موسى والخامس عيسى والسادس محمد خاتم الأنبياء. وأما الأوصياء أولهم شيث ابنك والثاني سام بن نوح والثالث إسماعيل بن إبراهيم والرابع يوشع بن نون والخامس شمعون الصفا والسادس علي بن أبي طالب (ع) وآخرهم القائم من ولد محمد الذي أظهر به ديني على الدين كله ولو كره المشركون. قال: فسلم آدم التابوت إلى شيث وقبض آدم، فلذلك قال الله تعالى:﴿إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ @ وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ @ لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ﴾ وإن نورنا أنزله الله إلى الدنيا حتى يستضئ بنورنا المؤمنون ويعمى الكافرون.
    وأمّا قوله: ﴿تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ﴾، فإنه لما بعث الله محمد (ص) ومعه تابوت من در أبيض له اثنا عشر باباً، فيه رق أبيض فيه أسامي الاثني عشر فعرضه على رسول الله (ص) وأمره عن ربه أن الحق لهم وهم أنوار.
    ]
    قال: ومن هم يا أمير المؤمنين ؟
    قال: [ أنا وأولادي الحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي ومحمد بن الحسن صاحب الزمان صلوات الله عليهم أجمعين، وبعدهم أتباعنا وشيعتنا المقرون بولايتنا المنكرون لولاية أعدائنا. وقوله: ﴿ِّمن كُلِّ أَمْرٍ﴾ من كل من في السماوات ومن في الأرض علينا صباحاً ومساء إلى يوم القيامة، هي نور ذريتي، تستضاء بنا الدنيا حتى مطلع الفجر عنا إلى يوم القيامة. ] ) [إلزام الناصب: ج1 ص101].


    ------------------------

    هامش:
    [1]- عن أبي عبد الله (ع) أنه قال: ( "إنا أنزلناه في ليلة القدر" الليلة: فاطمة، والقدر: الله، فمن عرف فاطمة حق معرفتها فقد أدرك ليلة القدر، وإنما سميت فاطمة لأن الخلق فطموا عن معرفتها) بحار الأنوار: ج43 ص65، عن تفسير فرات الكوفي.
    [2]- شيء من تفسير الفاتحة / اضاءة على أسمائه سبحانه .
    [3]- المتشابهات : ج1 / سؤال رقم (8) وموارد أخرى أيضاً .
    [4]- عن هاشم بن أبي عمارة الجنبي، قال: سمعت أمير المؤمنين (ع) يقول: (أنا عين الله، وأنا يد الله، وأنا جنب الله، وأنا باب الله) الكافي : ج1 ص 145.
    [5]- هنا يسوق السيد (ع) معنى جديداً للحديث الشريف، والمعنى الأول لحديث: (لولاك لما خلقت الأفلاك …) تقدم ذكره في المتشابهات : ج1 / سؤال رقم (8) .
    [6]- الأسرار الفاطمية للشيخ محمد فاضل المسعودي : ص69، نقلاً عن تفسير ( أطيب البيان ) .
    [7]- مستدرك سفينة البحار: ج3 ص169، عن كتاب (ضياء العالمين) للشيخ أبي الحسن جد الشيخ محمد حسن صاحب الجواهر.
    [8]- عن السكوني، قال: سمعت أبا جعفر (ع) يقول: (..... وما من بيت من بيوت الأئمة منا إلا وفيه معراج الملائكة لقول الله عز وجل: (تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم بكُلِّ أَمْرٍ * سَلَامٌ). قال: قلت: من كل أمر ؟ قال: بكل أمر. فقلت: هذا التنـزيل ؟ قال: نعم) مدينة المعاجز- للسيد هاشم البحراني: ج2 ص449، بحار الأنوار: ج52 ص97.
    وعن أبي بصير، عن أبي عبد الله (ع)، قال: قوله عز وجل: ("خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ" هو سلطان بني أمية، وقال: ليلة من إمام عدل خير من ألف شهر من ملك بني أمية، وقال: " تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم" أي من عند ربهم على محمد وآل محمد (ع) "بكُلِّ أَمْرٍ سَلَامٌ") بحار الأنوار: ج52 ص96. (المعلق).
    [9]- روى الكليني عن أبي جعفر (ع) قال: يا معشر الشيعة خاصموا بسورة إنا أنزلناه تفلحوا، فو الله إنها لحجة الله تبارك وتعالى على الخلق بعد رسول الله (ص)وإنها لسيدة دينكم، وإنها لغاية علمنا، يا معشر الشيعة خاصموا بـ (حم والكتاب المبين إنا أنزلناه في ليلة مباركة إنا كنا منذرين) فإنها لولاة الأمر خاصة بعد رسول الله (ص)، يا معشر الشيعة يقول الله تبارك وتعالى: (وإن من أمة إلا خلا فيها نذير) قيل: يا أبا جعفر نذيرها محمد (ص) قال: صدقت، فهل كان نذير وهو حي من البعثة في أقطار الأرض، فقال السائل: لا، قال أبو جعفر (ع) أرأيت بعيثه أليس نذيره، كما أن رسول الله (ص)لا في بعثته من الله (عز وجل) نذير، فقال: بلى، قال: فكذلك لم يمت محمد إلاّ وله بعيث نذير، قال: فإن قلت لا، فقد ضيع رسول الله (ص) من في أصلاب الرجال من أمته، قال: وما يكفيهم القرآن؟ قال: بلي، إن وجدوا له مفسراً قال: وما فسره رسول الله (ص)؟ قال: بلى قد فسره لرجل واحد، وفسر للأمة شأن ذلك الرجل وهو علي بن أبي طالب (ع). قال السائل: يا أبا جعفر كان هذا أمر خاص لا يحتمله العامة؟ قال: أبى الله أن يعبد إلاّ سراً حتى يأتي إبان أجله الذي يظهر فيه دينه، كما أنه كان رسول الله مع خديجة مستتراً حتى أمر بالإعلان، قال السائل: ينبغي لصاحب هذا الدين أن يكتم؟ قال: أو ما كتم علي بن أبي طالب (ع) يوم أسلم مع رسول الله (ص) حتى ظهر أمره؟ قال: بلى، قال: فكذلك أمرنا حتى يبلغ الكتاب أجله) الكافي: ج1 ص249.
    وروى أيضاً: قال رجل لأبي جعفر (ع): يا ابن رسول الله لا تغضب علي قال: لماذا؟ قال: لما أريد أن أسألك عنه، قال: قل، قال: ولا تغضب؟ قال: ولا أغضب قال: أرأيت قولك في ليلة القدر، وتنزل الملائكة والروح فيها إلى الأوصياء، يأتونهم بأمر لم يكن رسول الله (ص) قد علمه؟ أو يأتونهم بأمر كان رسول الله (ص) يعلمه؟ وقد علمت أن رسول الله (ص) مات وليس من علمه شيء إلاّ وعلي (ع) له واع، قال أبو جعفر (ع): مالي ولك أيها الرجل ومن أدخلك علي؟ قال: أدخلني عليك القضاء لطلب الدين، قال: فافهم ما أقول لك. إن رسول الله (ص) لما أسري به لم يهبط حتى أعلمه الله جل ذكره علم ما قد كان وما سيكون، وكان كثير من علمه ذلك جملاً يأتي تفسيرها في ليلة القدر، وكذلك كان علي بن أبي طالب (ع) قد علم جمل العلم ويأتي تفسيره في ليالي القدر، كما كان مع رسول الله (ص)، قال السائل: أوما كان في الجمل تفسير؟ قال: بلى، ولكنه إنما يأتي بالأمر من الله تعالى في ليالي القدر إلى النبي وإلى الأوصياء: إفعل كذا وكذا ، لأمر قد كانوا علموه، أمروا كيف يعملون فيه ؟ قلت: فسر لي هذا قال لم يمت رسول الله (ص) إلاّ حافظاً لجملة وتفسيره، قلت: فالذي كان يأتيه في ليالي القدر علم ما هو؟ قال: الأمر واليسر فيما كان قد علم، قال السائل: فما يحدث لهم في ليالي القدر علم سوى ما علموا؟ قال: هذا مما أمروا بكتمانه، ولا يعلم تفسير ما سألت عنه إلاّ الله (عز وجل). قال السائل: فهل يعلم الأوصياء ما لا يعلم الأنبياء؟ قال: لا وكيف يعلم وصي غير علم ما أوصي إليه، قال السائل: فهل يسعنا أن نقول: إن أحدا من الوصاة يعلم ما لا يعلم الآخر؟ قال: لا لم يمت نبي إلاّ وعلمه في جوف وصيه وإنما تنزل الملائكة والروح في ليلة القدر بالحكم الذي يحكم به بين العباد، قال السائل، و ما كانوا علموا ذلك الحكم؟ قال: بلى قد علموه ولكنهم لا يستطيعون إمضاء شيء منه حتى يؤمروا في ليالي القدر كيف يصنعون إلى السنة المقبلة، قال السائل: يا أبا جعفر لا أستطيع إنكار هذا؟ قال أبو جعفر (ع) : من أنكره فليس منا. قال السائل: يا أبا جعفر أرأيت النبي (ص) هل كان يأتيه في ليالي القدر شيء لم يكن علمه؟ قال: لا يحل لك أن تسأل عن هذا، أما علم ما كان وما سيكون فليس يموت نبي ولا وصي إلاّ والوصي الذي بعده يعلمه، أما هذا العلم الذي تسأل عنه فإن الله (عز وجل) أبى أن يطلع الأوصياء عليه إلاّ أنفسهم، قال السائل: يا ابن رسول الله كيف أعرف أن ليلة القدر تكون في كل سنة؟ قال: إذا أتى شهر رمضان فاقرأ سورة الدخان في كل ليلة مائة مرة فإذا أتت ليلة ثلاث وعشرين فإنك ناظر إلى تصديق الذي سألت عنه) الكافي: ج1 ص251. وراجع بقية الروايات في الكافي في باب شأن ليلة القدر: ج1 ص242.
    [10]- الاستنصار: ص8، الارشاد للمفيد: ج2 ص346، الكافي: ج1 ص533، مناقب آل أبي طالب: ج1 ص257
    [11]- بحار الأنوار: ج36 ص372، وجاء في الخصال باختلاف يسير: ص475، ولاحظ عيون أخبار الرضا(ع) : ج2 ص56.


    التعديل الأخير تم بواسطة مستجير ; 20-07-2014 الساعة 00:44


    قال الامام أحمد الحسن ع:
    [ والحق أقول لكم ، إن في في التوراة مكتوب:
    "توكل علي بكل قلبك ولا تعتمد على فهمك ، في كل طريق اعرفني ،
    وأنا أقوم سبيلك ، لا تحسب نفسك حكيماً ، أكرمني وأدب نفسك بقولي."
    ]

    "اللهُمَّ إِنِّي إِلَيْكَ فَقِيرٌ، وَإِنِّي خَائِفٌ مُسْتَجِيرٌ، فَأَجِرْنِيْ مِنْ نَفْسِيْ يَا مُجِيرَ"

  2. #2
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    15-03-2012
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    621

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    أحسنتي،، نسأل الله التمكين لقائم ال محمد عليه السلام بحق هذه الليلة المباركة ويجعلنا من الناصرين له في كل عام.


    " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء... "

  3. #3
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    21-08-2010
    المشاركات
    1,034

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة norallaah مشاهدة المشاركة
    أحسنتي،، نسأل الله التمكين لقائم ال محمد عليه السلام بحق هذه الليلة المباركة ويجعلنا من الناصرين له في كل عام.
    اللهم آمين يارب العالمين بحق هذه الليلة المباركة.. وأنتم من المحسنين أختي


    قال الامام أحمد الحسن ع:
    [ والحق أقول لكم ، إن في في التوراة مكتوب:
    "توكل علي بكل قلبك ولا تعتمد على فهمك ، في كل طريق اعرفني ،
    وأنا أقوم سبيلك ، لا تحسب نفسك حكيماً ، أكرمني وأدب نفسك بقولي."
    ]

    "اللهُمَّ إِنِّي إِلَيْكَ فَقِيرٌ، وَإِنِّي خَائِفٌ مُسْتَجِيرٌ، فَأَجِرْنِيْ مِنْ نَفْسِيْ يَا مُجِيرَ"

  4. #4
    مشرف الصورة الرمزية المهتدية بأحمد
    تاريخ التسجيل
    27-04-2012
    الدولة
    Denmark
    المشاركات
    612

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    شكرا بقدر عظمة هذه الليالي .. جعل الله لكم بكل كلمة حسنة واجر ثابت الى يوم القيامة


    قال الامام احمد الحسن ع:
    لنفتح صفحة جديدة ونقول نحن من الان نحب في الله ونبغض في الله لنكون بذلك احب الخلق لله سبحانه.




  5. #5
    مشرف الصورة الرمزية مجهول
    تاريخ التسجيل
    03-09-2010
    الدولة
    العدل الالهي
    المشاركات
    419

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    وفقكم الله وجزاكم عن ال محمد ص خيرا
    اللهم صل على محمد وال محمد
    الائمة والمهديين وسلم تسليما

  6. #6
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    21-08-2010
    المشاركات
    1,034

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    اللهم آمين يارب العالمين... نسألكم الدعاء أنصار الله في هذه الليلة المباركة


    قال الامام أحمد الحسن ع:
    [ والحق أقول لكم ، إن في في التوراة مكتوب:
    "توكل علي بكل قلبك ولا تعتمد على فهمك ، في كل طريق اعرفني ،
    وأنا أقوم سبيلك ، لا تحسب نفسك حكيماً ، أكرمني وأدب نفسك بقولي."
    ]

    "اللهُمَّ إِنِّي إِلَيْكَ فَقِيرٌ، وَإِنِّي خَائِفٌ مُسْتَجِيرٌ، فَأَجِرْنِيْ مِنْ نَفْسِيْ يَا مُجِيرَ"

  7. #7
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    15-03-2012
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    621

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    أحسنتي بارك الله في عملك،، وجعلك من الثابتين دنيا واخر بحق السر الطاهر يارب العالمين، اسألكم الدعاء وبراءة الذمة اختي.


    " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء... "

  8. #8
    مشرفة
    تاريخ التسجيل
    21-08-2010
    المشاركات
    1,034

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة norallaah مشاهدة المشاركة
    أحسنتي بارك الله في عملك،، وجعلك من الثابتين دنيا واخر بحق السر الطاهر يارب العالمين، اسألكم الدعاء وبراءة الذمة اختي.
    أحسن الله لكم ولنا وبارك الله فيكم، اللهم آمين يارب العالمين..
    مبرية الذمة دنيا وآخرة حبيبتي وأنت أيضا أبريني الذمة..


    قال الامام أحمد الحسن ع:
    [ والحق أقول لكم ، إن في في التوراة مكتوب:
    "توكل علي بكل قلبك ولا تعتمد على فهمك ، في كل طريق اعرفني ،
    وأنا أقوم سبيلك ، لا تحسب نفسك حكيماً ، أكرمني وأدب نفسك بقولي."
    ]

    "اللهُمَّ إِنِّي إِلَيْكَ فَقِيرٌ، وَإِنِّي خَائِفٌ مُسْتَجِيرٌ، فَأَجِرْنِيْ مِنْ نَفْسِيْ يَا مُجِيرَ"

  9. #9
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    30-10-2013
    الدولة
    السعوديه
    المشاركات
    83

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    بسم الله الرحمن الرحيم / السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اللهم صلِ على محمد وآل محمد نشكر لكم هذا العمل المميز والجهد المبارك وجعلة في ميزان حسناتكم بحق محمد وال محمد وقائم آل محمد شكراً جزيلاً.
    من اقوال قائم أل محمد احمد الحسن عليه السلام افضل الذكر عند الامام المهدي هو ( بسم الله الرحمن الرحيم ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم اللهم صل على محمد وال محمد وسلم تسليما ) المصدر كتاب المتشابهات الجزء الرابع لسيد اليماني احمد الحسن عليه السلام.

  10. #10
    MyHumanity First الصورة الرمزية محمد الانصاري
    تاريخ التسجيل
    22-11-2008
    الدولة
    IRAQ
    المشاركات
    5,047

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    احسنتم اختي الفاضلة مستجير على هذا المجهود
    ربي يبارك بعملكم

    ---


    ---


    ---


  11. #11
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,614

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    احسنتم اختي الفاضلة مستجير على هذا المجهود
    ربي يبارك بعملكم
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

  12. #12
    مشرف الصورة الرمزية المهتدية بأحمد
    تاريخ التسجيل
    27-04-2012
    الدولة
    Denmark
    المشاركات
    612

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    الله يوفقنا لهذه الليلة نسالكم الدعاء

    بهذه الليلة التي تتفطر لها القلوب وتنهال بيها الدموع دما ابريكم الذمة جميعا اخواني وخواتي الانصار جميعا وعوائلكم جميعا واسئل الله لكم توحيد القلوب لنصرة الله وطهارتكم ومن ابراني الذمة اسئل الله ان يكون من الشفاء لنا في هذه الدنيا وفي دار الاخرة
    العابد الصالح

    قال الامام احمد الحسن ع:
    لنفتح صفحة جديدة ونقول نحن من الان نحب في الله ونبغض في الله لنكون بذلك احب الخلق لله سبحانه.




  13. #13
    مشرف الصورة الرمزية راية اليماني
    تاريخ التسجيل
    05-04-2013
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    3,019

    افتراضي رد: ليلة القدر.. ببيان يماني آل محمد (ع)

    جزاكم الله خير اختي الطاهرة جعله الله في ميزان حسناتكم.

المواضيع المتشابهه

  1. العصمة... ببيان يماني آل محمد (ص)
    بواسطة hmdq8 في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 15-12-2015, 20:11
  2. عدل الله في اختيار خلفائه... ببيان يماني آل محمد (ص)
    بواسطة hmdq8 في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 12-12-2015, 19:37
  3. عيسى ليس لاهوت مطلق ببيان يماني ال محمد
    بواسطة ايمان الانصارية في المنتدى أهل الكتاب (المسيحيون واليهود)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-12-2015, 19:24
  4. الدليل على العصمة ببيان يماني آل محمد (ص)
    بواسطة ناصر السيد احمد في المنتدى معرض المرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 24-08-2014, 11:09
  5. اسئلة اجاب عنها يماني آل محمد(ع) حول ليلة القدر و سورة "القدر"
    بواسطة راية اليماني في المنتدى المائدة الرمضانية ـ شهر رمضان الكريم
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-07-2014, 07:32

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).