ملامح الدوله العالميه
دولة العدل الالهي


حكم القائم في دولة الحكم الالهي
ان كل مؤمن يتمنى ان يعيش في دوله يحكمها امام عادل يحكم الناس بالحق والعدل ويهدي الى الصراط المستقيم
ولقد تكلموا اهل البيت ع في كثير من الروايات كيف الامام ع سيحكم الدوله ويحكم من بعده وصيه وخليفته وهم الائمة المهديين وان كل مؤمن يتمنى ان يكون في ذلك اليوم الموعود
وبعد ما عانه العالم اجمع من ظلم واستبداد الحكام وخوف وجوع ونقص بالاموال والانفس والثمرات.
فخروج الامام هو سيطهر الارض من ذلك الظلم وسيملئها عدلا وقسطاًبعد ماملئت ظلماً وجورا
وتشرق الارض بنوره ويرتفع الظلم والجور بعدله فليس في التكذيب بذلك مع الاقرار بنظائره الا القصد الى اطفاء نور الله وابطال دينه ويأبى الله ان يتم نوره ويعلي كلمته ويحق الحق ويبطل الباطل ولو كره المخالفون المكذبون بما وعد الله الصالحين على لسان خير النبيين صلوات الله عليه وعلى ال الطاهرين
وتعطي السماء قطرها، والشجر ثمرها، والأرض نباتها، وتتزين لأهلها، وتأمن الوحوش حتى ترتعي في طرق الأرض كالأنعام. ويقذف في قلوب المؤمنين العلم، فلا يحتاج مؤمن إلى ما عند أخيه من العلم. فيومئذ تأويل الآية: يغني الله كلاً من سعته). (بشارة الاسلام ص 71عن
عن امير المؤمنين ع قال ويغرس (المهدي)قضيباًفي بقعه من الارض فيخضر ويورق (عقد الدررفي اخبار المنتظر 138الباب السادس
فنور الامام المهدي عج وولده ووصيه احمد الحسن ع سيملئ العالم كله وعدله وحكمته والايمان الحقيقي الذي جاءوا به واحياء كل السنن التى حاولوا اعداء اهل البيت ع بكل طريقه بأن يزيلوها ويخفوها عن الناس وستظهر حقائق لا احد يعرفها ويعلمها الا صاحب الحق وسيحكون الارض ويطهروها من الظلم والجور فالله سبحانه وتعاله بأهل البيت ع فتح الدنيا وبالمهديين يختم الدنيا وكل شيء خلقه الله فهو من اجلهم وان هذه الدوله العادله ستشرف الارض باصحاب الحق ويكون كل شيء سيطيع لهم
عن الامام الباقر ع قال "كأن باصحاب القائم وقد أحاطوا بين الخافقين ليس شيء الاوهو مطيع لهم حتى سباع الارض وسباع الطير تطلب رضاهم ,وكل شيء حتى تفخر الارض على الارض وتقول :مرٌبي اليوم رجل من اصحاب القائم (كمال الدين ص 673 ج2
سورة القصص اية 5 ( ونريد أن نمن على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلهم أئمة ونجعلهم الوارثين)


حزن احمد
24 شعبان
1435