الأربعون حديثا عن الامام الرضا (ع) في الامام المهدي (ع)
للمؤلف الكاتب : الشيخ محمد جواد المروجي الطبسي

مقدمة الكتاب
بسم الله الرّحمن الرّحيم
الحمدلله رب العالمين وصلّى الله على خير خلقه محمّد وآله الطاهرين.وبعد : فإن العلماء الأبرار وأصحاب الفكر وذوي الأبصار كلّما اتّسعت علومهم شاعت أخبارهم وشعّت أنوارهم ، فكيف إذا كانوا أئمة الهدى و سفن النجاة وأولياء العباد.فعند ذلك لا يعلم مدى سعة أنوارهم وبركات آثارهم إلاّ الله تعالى.فالإمام علي بن موسى الرضا عليه السلام أحد هذه الأنوار المشرقة الذين جعلهم الله مناراً للعباد وسبيلاً للرشاد.فإنه وان ضُيّق عليه من قبل خلفاء عصره وحسّاد دهره ولكن مع ذلك فاق نجمه على النجوم وظهر شمسه في الآفاق بحيث أخذوا يقتبسون من بحره الزاخر.وأمّا أنا فقد وفّقني الله منذ سنين أن أقتبس من هذه الأنوار الزاهره ، وبعد أن شملني التوفيق وساعدني الحظ على تأليف مجموعة صغيرة عن السيرة القرآنية لهذا الإمام العظيم شرعت بتدوين مجموعة أخرى من أحاديث الرضا عليه السلام وسنواصل هذا الجهد عن الإمام الرضا عليه السلام في مواضيع أخرى حسب الطاقة ان شاءالله.أمّا هذا الكتاب فكان بحمدالله ومَنّه حصيلة هذا الجهد فجمعنا فيه أربعين حديثاً حول المهدي عن الرضا عليه السلام من أمهات الكتب والمصادر الحديثية كالكافي وكمال الدين والغيبة للنعماني والطوسي ، واثبات الوصية عن جمع من أصحابه الكرام منهم أيوب بن نوح والريان بن الصلت وابراهيم بن أبي محمود وسليمان الجعفري والحسن بن محبوب الزراد ، و الحسن بن علي بن فضال ، وأحمد بن محمد بن أبي نصر، ومحمد بن الفضيل والحسن بن الجهم ، ودعبل بن علي الخزاعي والحسين بن خالد وغيرهم و قد تطرق الإمام عليه السلام في هذه الأحاديث في المواضيع المرتبطة بالمهدي عليه السلام منها : ولادته ، وغيبته ، وضع الشيعة في عصر غيبته وابتلاء المؤمنين بالفتن في غيبته ، وفضل الإنتظار في الغيبة والدعاء له ، والتوسل به إلى الله ، وخروج السفياني قبل ظهوره والنداء السماوي بظهوره ، وصلاة عيسى خلفه وهكذا الرجعة ونصرته بالملائكة والتطورات في عصره عليه السلام.
وسمّينا هذه المجموعة الحديثية ب‍ « الأربعون حديثاً عن الرضا في الإمام المهدي عليه السلام ».
عسى ان ينفعنا هذا القليل يوم لا ينفع مال ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم إنه سميع مجيب.
قم المقدسة
محمّد جواد المروّجي الطبسي١٢ / ١ / ١٣٨٩


للتحميل و التصفح