صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 81 إلى 90 من 90

الموضوع: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

  1. #81
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    اسمي عند اليهود (أليا) وعند المسيح ( إيليا) وعند أبي (علي) وعند أمي ( حيدرة) .

    سلام عليك يا أمير المؤمنين

    جاء نفر من الأنصار مع راهبهم إلى مسجد النبي (ص) في المدينة وكانوا يحملون معهم قطعاً من الذهب والنفائس ، فاتجه الراهب إلى جماعة كان أبو بكر بينهم

    وقال : أيكم خليفة النبي (ص) وأمين دينه ؟ فأشار الحضار إلى أبي بكر .

    فالتفت الراهب إلى أبي بكر وقال ما أسمك ؟

    فقال أبو بكر : إسمي ( عتيق) .

    فقال الراهب : وما إسمك الآخر ؟

    فقال أبو بكر : اسمي الآخر : صديق .

    فقال الراهب : وهل لك اسم آخر ؟

    فقال أبو بكر : كلا .

    فقال الراهب: إذن إني لم أقصدك أنت فهنالك شخص آخر .

    فقال أبو بكر : ماذا تعني ؟

    فقال الراهب : لقد جئت مع هذه الجماعة من الروم ونحمل معنا الأموال والذهب والفضة وهدفنا أن نسأ ل خليفة المسلمين بعض الأسئلة فإن أجاب عليها جواباً صحيحاً فإننا سنعتنق الإسلام ونطيع الأوامر ونسلم له ما أتينا به من الأموال لتوزع بين المسلمين ، وأن لم يستطع الخليفة أن يجيب على أسئلتنا فإننا سنرجع إلى بلدنا .

    فقال أبو بكر : إسأل !

    فقال الراهب : يجب أن تعطيني الحرية والأمان في التكلم .

    فقال أبو بكر : لك ذلك فاسأل .

    فقال الراهب : أخبرني ما هو الشيء الذي :

    ليس لله وليس عند الله ولا يعلمه الله

    فتحيّر أبو بكر وقال لأصحابه بعد مكثٍ طويل : عليَّ بعمر .

    فأخبروا عمراً فحضر المجلس ، فالتفت إليه الراهب وطرح عليه أسألته ولكنه عجز عن الإجابة ، ثم أخبروا عثمان فجاء إلى المسجد فسأله الراهب ولكنه أخفق عن الإجابة أيضاً، وأخذ الناس يتمتعون ويقولون : إن الله يعلم كل شيء وله كل شيء فما هذه الأسئلة الغريبة .

    فقال الراهب : أنّ هؤلاء الشيوخ رجال كبار ولكنهم وللأسف اغتروا بأنفسهم ، وعزم على الرجوع إلى وطنه .

    فهرع سلمان إلى الإمام علي (ع) وأخبره بالأمر وتوسل إليه أن يُسرع ليحل هذه المسألة المهمة .

    فذهب الإمام علي (ع) مع ولداه الحسن والحسين إلى المسجد ففرح المسلمون بقدومهم وكبروا وقاموا من مكانهم احتراماً لهم .

    فقال أبو بكر للراهب : لقد حضر من كنت تطلب ، فاسأل ما شئت أن تسأل . فالتفت الراهب إلى الإمام علي (ع) وقال : ما اسمك :

    فقال الإمام علي (ع) : اسمي عند اليهود (أليا) وعند المسيح ( إيليا) وعند أبي (علي) وعند أمي ( حيدرة) .

    فقال الراهب : وما هي نسبتك مع النبي (ص) ؟

    فقال الإمام علي (ع) : إنه أخي وابن عمي وأنا صهره .

    فقال الراهب : قسماً بعيسى أنك أنت مقصودي وضالتي .

    فأخبرني ما هو الشيء الذي ليس لله وليس عند الله ولا يعلمه الله ؟!.

    فقال الإمام علي عليه السلام : ما ليس لله فإن الله تعالى أحد ليس له صاحبة ولا ولدا،

    وأما قولك : ولا من عند الله ، فليس من الله ظلم لأحد ، وأما قولك لا يعلمه الله، فان الله لا يعلم له شريكاً في الملك .

    فلما سمع الراهب هذا الجواب أرخى حزامه ووضعه على الأرض وقال: اشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وأشهد أنك وصيه وخليفته وأمين هذه الأمة ومعدن الحكمة ؛ و إسمك في التوراة ( أليا )
    ، وفي الإنجيل ( ايليا ) ، وفي القرآن ( علي ) ، وفي كتب الأولين ( حيدرة)
    لقد وجدتك وصياً للنبي حقاً وأنك لأحق الناس في الجلوس في هذا المجلس , فما هي قصتك مع هؤلاء القوم ؟ فأجاب الإمام علي (ع) بكلام وجيز ، ثم نهض الراهب وقدّم جميع أمواله إلى الإمام علي (ع) .

    فأخذ الإمام علي (ع) الأموال منه وقسمها على فقراء المدينة وهو جالسٌ في ذلك المجلس
    ورجع الراهب ومرافقوه إلى وطنهم بعد أن اعتنقوا الإسلام .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  2. #82
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    من دعاء الرسول ص لعلي عليه السلام
    واجعل في نسله شبيه عيسى ع

    عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام أنه قال يوماً لحذيفة بن اليمان :
    يا حذيفة، لا تحدث الناس بما لا يعرفون فيطغوا ويكفروا، إن من العلم صعبا شديداً محمله لو حملته الجبال عجزت عن حمله، إن علمنا أهل البيت سينكر ويبطل، وتقتل رواته، ويساء إلى من يتلوه بغيا وحسدا لما فضل الله به عترة الوصي وصي النبي ص .
    يا بن اليمان، إن النبي ص تفل في فمي وأمرّ يده على صدري، وقال:
    اللهم أعط خليفتي ووصيي، وقاضي ديني، ومنجز وعدي وأمانتي
    ووليي وناصري على عدوك وعدوي، ومفرج الكرب عن وجهي
    ما أعطيت آدم من العلم، وما أعطيت نوحا من الحلم، وإبراهيم من العترة الطيبة والسماحة، وما أعطيت أيوب من الصبر عند البلاء
    وما أعطيت داود من الشدة عند منازلة الأقران، وما أعطيت سليمان من الفهم
    اللهم لا تخف عن علي شيئا من الدنيا حتى تجعلها كلها بين عينيه مثل المائدة الصغيرة بين يديه
    اللهم أعطه جلادة موسى، واجعل في نسله شبيه عيسى ع
    اللهم إنك خليفتي عليه وعلى عترته وذريته الطيبة المطهرة التي أذهبت عنها الرجس والنجس وصرفت عنها ملامسة الشياطين ، اللهم إن بغت قريش عليه، وقدمت غيره عليه فاجعله بمنزلة هارون من موسى إذ غاب عنه موسى
    ثم قال لي: يا علي، كم في ولدك من ولد فاضل يقتل والناس قيام ينظرون لا يغيرون!!
    فقبحت أمة ترى أولاد نبيها يقتلون ظلما وهم لا يغيرون
    إن القاتل والآمر والشاهد الذي لا يغير كلهم في الإثم واللعان سواء مشتركون.
    يا بن اليمان، إن قريشاً لا تنشرح صدورها، ولا ترضى قلوبها، ولا تجري ألسنتها، ببيعة علي وموالاته إلا على الكره والعمى والصغار .
    يا بن اليمان، ستبايع قريش عليا، ثم تنكث عليه وتحاربه وتناضله وترميه بالعظائم
    وبعد علي يلي الحسن وسينكث عليه
    ثم يلي الحسين فتقتله أمة جده فلعنت أمة تقتل ابن بنت نبيها ولا تعز من أمة، ولعن القائد لها والمرتب لفاسقها.
    فوالذي نفس علي بيده، لا تزال هذه الأمة بعد قتل الحسين ابني في ضلال .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  3. #83
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    خبر كلام السبع مع أمير المؤمنين ع ..

    بالإسناد : يرفعه إلى منقذ بن الابقع وكان رجلاً من خواص مولانا أمير المؤمنين ع :

    كنت مع مولانا علي عليه السلام في النصف من شعبان وهو يريد أن يمضي إلى موضع له كان يأوي إليه بالليل
    فمضى وأنا معه حتى أتى الموضع ونزل عن بغلته ومضي لشأنه
    قال فحمحمت البغلة ورفعت أذنيها
    قال فحس مولاي فقال لي :
    ما وراءك يا أخا بني أسد ما دهاها
    قال فنظر أمير المؤمنين ع إلى البر فقال :
    هو سبع ورب الكعبة فقام من محرابه متقلداً ذا الفقار وجعل يخطو نحو السبع ثم صاح به قف
    فوقف يضرب بذنبه خواصره قال فعند ذلك استقرت البغلة فقال له :
    يا ليث يا أبا الأشبال وأني قسور وحيدر فما جاء بك أيها الليث ثم قال :
    اللهم أنطق لسانه فعند ذلك قال السبع يا أمير المؤمنين ويا خير الوصيين
    ويا وارث علم النبيين
    إن لي سبعة أيام ما افترست شيئاً وقد أضرَّ بي الجوع وقد رأيتكم من مسافة فرسخين
    فدنوت منكم فقلت أذهب وأنظر ما هؤلاء القوم ومن هم فإن كان لي بهم مقدرة أخذت نصيبي
    فقال عليه السلام : يا ليث أني أبو الاشبال الاحد عشر ثم مدَّ الإمام يده فقبض بيده صوف قفاه
    وجذبه إليه فامتد السبع بين يديه فجعل عليه السلام يمسح عليه من هامته إلى كتفيه
    ويقول يا يا ليث أنت كلب الله في أرضه
    فقال له السبع الجوع يا مولاي فقال الإمام :
    اللهم أئته برزقه بحق محمد وأهل بيته قال فالتفت وإذا بالأسد يأكل شيئاً
    على هيئة الحمل حتى أتى على آخره فلما فرغ من أكله قام بين يديه
    وقال يا أمير المؤمنين نحن معاشر الوحوش لا نأكل لحم محبيك ومحبي عترتك
    فنحن أهل بيت يتخذ محبة الهاشميين وعترتهم
    فقال له : أيها السبع أين تأوي وأين تكون
    قال يا مولاي إني مسلط على أعدائك كلاب أهل الشام أنا وأهل بيتي
    وهم فريستنا ونحن نأوي النيل قال فما جاء بك إلى الكوفة ؟
    قال يا أمير المؤمنين أتيت الكوفة لأجلك فلم أصادفك فيها
    وقطعت الفيافي والقفار حتى وقفت بك وبللت شوقي وأنا منصرف ليلتي
    هذه إلى القادسية إلى رجل يقال له سنان بن مالك بن وابل
    وهو ممن انفلت من حرب صفين وهو من أهل الشام
    ثم همهم وولى قال منقذ بن الابقع الاسدي فعجبت من ذلك فقال لي عليه السلام :
    أتعجب من هذا فالشمس أعجب رجوعها أم العين في نبعها أم الكواكب في انقضائها
    أم الجمجمة أم سائر ذلك فوالذي فلق الحبة وبرئ النسمة لو أحببت أن أري الناس ما علمني
    رسول الله ص من الآيات العجائب والمعجزات لكانوا يرجعون كفاراً ثم رجع مصلاه فسمعت الناس يقولون افترس سناناً السبع فأتيت إليه مع من ينظر إليه فرأيته لم يترك السبع منه سوى أطراف أصابعه أنبوبي الساق ورأسه فحملوا عظامه إلى أميرالمؤمنين ع فبقي متعجباً
    فحدّثته بحديث السبع وما كان منه مع أمير المؤمنين ع فجعل الناس يرمون التراب تحت قدميه
    فيأخذونه ويتشرفون به قال فلما رأى ذلك قام خطيباً فحمد الله تعالى وأثنى عليه ثم قال :
    معاشر الناس ما أحبنا رجل ودخل النار ولا أبغضنا رجل ودخل الجنة وأنا قسيم الجنة والنار
    هذا إلى الجنة يميناً وهم من يحبني
    وهذا إلى النار شمالاً وهم من يبغضني ثم أن يوم القيامة أقول لجهنم هذا لي
    وهذا لك حتى تجوز شيعتي على الصراط كالبرق الخاطف والرعد العاصف
    والطير المسرع والجواد السابق قال فعند ذلك قام الناس بأجمعهم
    وقالوا الحمد لله الذي فضلك على كثير من خلقه ثم تلا هذه الآية :

    الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُوا لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُوا حَسْبُنَا اللَّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ (173) فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَفَضْلٍ لَمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُوا رِضْوَانَ اللَّهِ وَاللَّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ (174)آل عمران .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  4. #84
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    أنا الخضر وأنا من شيعة علي بن أبي طالب عليه السلام ..

    عن الأعمش : كان بالمدينة جارية سوداء عمياء تسقي الماء وهي تقول :
    اشربوا حُبّاً لعلي بن أبي طالب
    ثم رأيتها بمكة بصيرة تسقي الماء وهي تقول :
    اشربوا حُباً لمن ردّ الله عليَّ بصري به
    فسألتها عن شأنها قالت :
    أنّي رأيت رجلاً قال :
    يا جارية أنت مولاة لعلي بن أبي طالب ومحبّته ؟
    فقلت : نعم
    قال : اللهم إن كانت صادقة فردّ عليها بصرها
    فوالله لقد ردّ الله عليَ بصري
    فقلت : من أنت ؟
    قال : أنا الخضر وأنا من شيعة علي بن أبي طالب عليه السلام .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  5. #85
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    الإمام علي عليه السلام يخبرنا..
    عن الإثني عشر ألف رجل من ولد العجم حين قيام القائم ع

    عن الإصبغ بن نباتة , قال :
    كنّا مع أمير المؤمنين عليه السلام وهو يطوف بالسوق , فيأمرهم بوفاء الكيل والميزان
    حتى إنتصف النهار , فمرّ برجل جالس فقام إليه وقال :
    يا أمير المؤمنين سِر معي فأدخل بيتي وتغدَّ عندي وأدع الله لي فإنّك ما تغدّيت اليوم
    فقال أمير المؤمنين عليه السلام : شرطٌ أشرطُهُ ؟
    قال لك شَرطك فقال عليه السلام :
    على أن تدخلنّ في بيتك ولا تتكلّف ما وراء بابك .
    ثم دخل ودخلنا معه
    فأكلنا خلاًّ وزيتاً وتمراً
    ثم خرج يمشي حتى إنتهى إلى باب قصر الإمارة بالكوفة
    فركض رجله فتزلزلت الأرض ثم قال :
    أما والله لو علمتم ما هاهنا , أما والله لو قد قام قائمنا
    لأخرج من هذا الموضع إثني عشر ألف درع وإثني عشر ألف بيضة لها وجهان
    ثم ألبسها إثني عشر ألف رجل من ولد العجم
    ثم ليأمرهم ليقتلوا كلّ من كان على خلاف ما هم عليه
    وإنيّ لأعلم ذلك وأراه كما أعلم هذا اليوم وأراه .

    إرشاد القلوب 2 : 284 .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  6. #86
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    صفة الإمام المهدي بوصف الإمام علي عليهما السلام ..

    حدّثنا جعفر بن محمد ,عن أبيه , عن جده , عن الحسين بن علي عليه السلام قال :
    جاء رجل إلى أمير المؤمنين عليه السلام فقال له :
    يا أمير المؤمنين نبّئنا بمهديّكم هذا ؟
    فقال عليه السلام : إذا درج الدارجون , وقلّ المؤمنون , وذهب المجلبون , فهناك هناك .
    فقال : يا أمير المؤمنين مّمن الرجل ؟
    فقال : من بني هاشم من ذروة طود العرب وبحر مغيضها إذا وردت , ومخفر أهلها إذا أتيت , ومعدن صفوتها إذا اكتدرت , لا يجبن إذا المنايا هلعت , ولا يخور إذا المنون إكتنعت , ولا ينكل إذا الكمأة اصطرعت , مشمّر مغلولب ظفر , ضرغامة حصد مخدش ذكر , سيف من سيوف الله , رأس قُثم , نَشُؤ رأسه في باذخ السؤدد , وعارز مجده في أكرم المحتد , فلا يصرفنّك عن بيعته صارف عارض ينوص إلى الفتنة كل مناص , إن قال فشرّ قائل , إن سكت فذو دعاير .
    ثم رجع إلى صفة المهدي عليه السلام فقال :
    أوسعكم كهفاً , وأكثركم علماً , وأوصلكم رحماً , اللهم فأجعل بعثه خروجاً من الغمّة , وأجمع به شمل الأمّة , فإن خار الله لك فاعزم ولا تنثن عنه إن وُفّقت له , ولا تجزينّ عنه إن هديت إليه ـــ هاه ـــ وأومأ بيده إلى صدره شوقاً إلى رؤيته .

    غيبة النعماني : الباب 13 : 212
    البحار 51 : 115
    إثبات الهداة 7 : 47 .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #87
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    مثل علي عليه السلام مثل عيسى عليه السلام ..

    وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ 57 . الزخرف .

    الروايات الواردة في باب : إنّ مثل علي عليه السلام مثل عيسى عليه السلام أحبّه النصارى حتى أنزلوه المنزل الذي ليس له وأبغضه اليهود حتى بهتوا أمّه . فكذلك في علي عليه السلام هلك محبٌّ غالٍ ومفرطّ قالٍ .

    النبوي ص : في علي عليه السلام : لولا أن تقول فيك طوائف من أمتي ما قالت النصارى في عيسى بن مريم لقلتُ فيك اليوم قولاً لا تمرّ بملأ إلاّ أخذوا من تراب رجليك ومن فضل طهورك
    يستشفون به ولكن حسبك أن تكون منّي وأنا منك ترثني وأرثك
    وأنت منّي بمنزلة هارون من موسى إلاّ إنه لا نبي بعدي .

    من سفينة البحار .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #88
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    عظة من مناجاة أمير المؤمنين عليه السلام

    من المتشابهات مقطع من جواب السؤال 107

    أخي العزيز :

    أمير المؤمنين علي عليه السلام خير الخلق بعد محمد [ص] يقول :

    [ اِلهي قَدْ جُرْتُ عَلى نَفْسي فِي النَّظَرِ لَها، فَلَهَا الْوَيْلُ اِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَها ].

    ولو تدبرت كلامي السابق لعلمت أن أمير المؤمنين عليه السلام يقصد كل ما قال بكل معنى الكلمة فما حالنا نحن ؟؟

    والحق أقول لك :

    إنّ الإنسان مهما كان ذو مقام رفيع وجاه وجيه بين يدي الله سبحانه وتعالى , فعليه أن يعضّ على إصبعه حسرة وندماً على قلة حيائه من الله سبحانه وتعالى الرحمن الرحيم الكريم , ويردد هذه الكلمات :

    [ يا حسرتي على ما فرطت في جنب الله حتى تقوم القيامة ]

    والحمد لله وحده .
    احمد الحسن .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #89
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    ما معنى تأويل الصلاة ؟؟



    جابر بن عبد الله الأنصاري: كنت مع مولانا أمير المؤمنين (عليه السلام) فرأى رجلا قائما يصلي فقال له: يا هذا، أتعرف تأويل الصلاة؟

    فقال: يا مولاي، وهل للصلاة تأويل غير العبادة؟

    فقال: إي والذي بعث محمدا بالنبوة، وما بعث الله نبيه بأمر من الأمور إلا وله تشابه وتأويل وتنزيل، وكل ذلك يدل على التعبد

    فقال له: علمني ما هو يا مولاي؟

    فقال (عليه السلام): تأويل تكبيرتك الاولى إلى إحرامك أن تخطر في نفسك إذا قلت:

    الله أكبر من أن يوصف بقيام أو قعود

    وفي الثانية: أن يوصف بحركة أو جمود

    وفي الثالثة: أن يوصف بجسم أو يشبه بشبه أو يقاس بقياس

    وتخطر في الرابعة: أن تحله الأعراض أو تؤلمه الأمراض

    وتخطر في الخامسة: أن يوصف بجوهر أو بعرض أو يحل شيئا أو يحل فيه شيء

    وتخطر في السادسة: أن يجوز عليه ما يجوز على المحدثين من الزوال والانتقال والتغير من حال إلى حال

    وتخطر في السابعة: أن تحله الحواس الخمس.

    ثم تأويل مد عنقك في الركوع تخطر في نفسك: آمنت بك ولو ضربت عنقي.

    ثم تأويل رفع رأسك من الركوع إذا قلت سمع الله لمن حمده، الحمد لله رب العالمين تأويله: الذي أخرجني من العدم إلى الوجود

    وتأويل السجدة الاولى أن تخطر في نفسك وأنت ساجد: منها خلقتني

    ورفع رأسك تأويله: ومنها أخرجتني

    والسجدة الثانية: وفيها تعيدني

    ورفع رأسك تخطر بقلبك: ومنها تخرجني تارة اخرى.

    وتأويل قعودك على جانبك الأيسر ورفع رجلك اليمنى وطرحك على اليسرى تخطر بقلبك: اللهم إني أقمت الحق وأمت الباطل.

    وتأويل تشهدك: تجديد الإيمان ومعاودة الإسلام والإقرار بالبعث بعد الموت

    وتأويل قراءة التحيات: تمجيد الرب سبحانه، وتعظيمه عما قال الظالمون ونعته الملحدون

    وتأويل قولك السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ترحم عن الله سبحانه، فمعناها: هذه أمان لكم من عذاب يوم القيامة.

    ثم قال أمير المؤمنين (عليه السلام): من لم يعلم تأويل صلاته هكذا
    فهي خداج - أي ناقصة .

    الصلاة في الكتاب والسنة ــ محمد الريشهري ص 165 .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  10. #90
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    2,840

    Man رد: علي وما أدراك ما علي‏ - ع -

    حاكمية الله في حياة أمير المؤمنين علي عليه السلام ..


    ماذا قدم علي (ص) ليستحق هذا التفضيل الإلهي؟

    علي صلوات الله عليه نصر رسول الله محمد (ص) في أول بعثته فكان أول المؤمنين ثم وهو شاب صغير في العمر قدم حياته قربانا بين يدي الله سبحانه وفي كل مرة يخرج بجرح أو جروح مميتة ولكنها لا تثنيه أن يتقدم للموت مرة أخرى
    قدم عبادة وإخلاصا، تصدق بكل ما يملك، بخاتمه، وبطعامه وهو صائم
    وما كان ليعلم به أحد لولا أن الله أنزل قرآنا يذكر فعله
    كان علي صلوات الله عليه يخفي بكائه بين يدي الله سبحانه حتى على فاطمة صلوات الله عليها
    علي سحق أناه ولم يطلب أن يذكر فوهبه الله حكما وعلما وفضله على العالمين.

    أما في ختام حياته وهو حاكم لدولة كبيرة

    فأتركه هو ليصف حاله حيث يقول صلوات الله عليه:

    أ أقنع من نفسي بأن يقال أمير المؤمنين ولا أشاركهم في مكاره الدّهر ؟
    أو أكون أسوة لهم في جشوبة العيش، فما خلقت ليشغلني أكل الطّيّبات كالبهيمة المربوطة همّها علفها، أو المرسلة شغلها تقمّمها، تكترش من أعلافها، و تلهو عمّا يراد بها، أو أترك سدى وأهمل عابثاً، أو أجرّ حبل الضّلالة، أو أعتسف طريق المتاهة ..

    إليك عنّي يا دنيا فحبلك على غاربك، قد انسللت من مخالبك، و أفلتّ من حبائلك، و اجتنبت الذّهاب في مداحضك. أين القوم الّذين غررتهم بمداعبك ؟ أين الأمم الّذين فتنتهم بزخارفك ؟
    هاهم رهائن القبور، ومضامين اللّحود واللّه لو كنت شخصاً مرئيّاً، وقالباً حسّيّا، لأقمت عليك حدود اللّه في عباد غررتهم بالأماني، وأمم ألقيتهم في المهاوي، و ملوك أسلمتهم إلى التّلف وأوردتهم موارد البلاء، إذ لا ورد ولا صدر.

    هيهات من وطئ‏ء دحضك زلق، ومن ركب لججك غرق، ومن ازورّ عن حبالك وفّق، والسّالم منك لا يبالي إن ضاق به مناخه، والدّنيا عنده كيوم حان انسلاخه .

    أعزبى عنّي، فو اللّه لا أذلّ لك فتستذلّني، و لا أسلس لك فتقوديني، وايم اللّه يمينا برّة أستثني فيها بمشيئة اللّه لأروضنّ نفسي رياضة تهشّ معها إلى القرص إذا قدرت عليه مطعوما، و تقنع بالملح مأدوما ولأدعنّ مقلتي كعين ماء نضب معينها مستفرغة دموعها .
    أتمتلئ‏ء السّائمة من رعيها فتبرك ؟
    و تشبع الرّبيضة من عشبها فتربض ؟
    و يأكل عليّ من زاده فيهجع ؟ قرّت إذا عينه إذا اقتدى بعد السّنين المتطاولة بالبهيمة الهاملة، والسّائمة المرعيّة طوبى لنفس أدّت إلى ربّها فرضها، و عركت بجنبها بؤسها، وهجرت في اللّيل غمضها، حتّى إذا غلب الكرى عليها افترشت أرضها، و توسّدت كفّها، في معشر أسهر عيونهم خوف معادهم، و تجافت عن مضاجعهم جنوبهم وهمهمت بذكر ربّهم شفاههم، وتقشّعت بطول استغفارهم ذنوبهم
    أُولئِكَ حِزْبُ اللَّه ، أَلا إنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ المُفْلِحُونَ .

    رحمك الله أبا الحسن سبقت سبقا بعيدا وأتعبت من يأتي بعدك تعبا شديداً.

    احمد الحسن . من خطبة يوم حاكمية الله يوم غدير المبارك 1433 هـ ق .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

المواضيع المتشابهه

  1. يوم الفصل في قوله تعالى: (وما أدراك ما يوم الفصل)
    بواسطة فداء ابا العباس في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 31-07-2015, 08:41
  2. زينب وما أدراك ما زينب عليها السلام
    بواسطة الرايات السود في المنتدى الشجرة العلوية و أصحاب الأئمة المنتجبين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 22-11-2012, 11:25
  3. الزوراء وما أدراك ما الزوراء
    بواسطة shahad ahmad في المنتدى حاكمية الله : تنصيب الله للقانون والمنفذ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-08-2011, 01:50
  4. قريش آخرالزمان وما أدراك ما قريش
    بواسطة الشمس المضيئة في المنتدى نقض هيكل الباطل
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 17-10-2008, 17:09

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).