النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: المهدي والمهدي الاول في القران -ينفع المحاورين

  1. #1
    مشرف الصورة الرمزية مجهول
    تاريخ التسجيل
    03-09-2010
    الدولة
    العدل الالهي
    المشاركات
    419

    افتراضي المهدي والمهدي الاول في القران -ينفع المحاورين

    بسم الله الرحمن الرحیم

    والحمد لله رب العالمین

    وصلی الله علی محمد وآل محمد الائمة والمهدیین وسلم تسلیما کثیرا

    الامام احمد الحسن علیه‌ السلام فی القرآن

    المهدیین ع


    وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَن كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُوْلَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ

    النور:55

    أمير المؤمنين (عليه السلام) : ... كل ذلك لتتم النظرة التي أوحاها الله تعالى لعدوه إبليس، إلى أن يبلغ الكتاب أجله، ويحق القول على الكافرين ويقترب الوعد الحق، الذي بينه في كتابه بقوله: * ( وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم ) *وذلك إذا لم يبق من الاسلام إلا اسمه، ومن القرآن إلا رسمه، وغاب صاحب الامر بإيضاح الغدر له في ذلك، لاشتمال الفتنة على القلوب، حتى يكون أقرب الناس إليه أشدهم عداوة له. وعند ذلك يؤيده الله بجنود لم تروها، ويظهر دين نبيه صلى الله عليه وآله على يديه * ( على الدين كله ولو كره المشركون

    الاحتجاج: ج‍ 1 ص‍ 256


    عن کعب الاحبار قال هم اثنا عشر فاذا کان عند انقضائهم فیجعل مکان اثنا عشر اثنا عشر مثلهم، وکذلک وعد الله هذه الامة فقرا (وعد الله الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليستخلفنهم في الأرض كما استخلف الذين من قبلهم) وذلک فعل ببنی اسرائیل

    تفسیر ابن ابی حاتم حدیث ج 8 ص 2628 ح 14769 . الخصال ص 474 . عیون اخبار الرضا (ع) ج 2 ص 55

    الإمام الصادق (عليه السلام) :نزلت في القائم وأصحابه

    النعماني: ص‍ 240 ب‍ 13 ح‍ 35 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 595 ب‍ 26 . المحجة: ص‍ 148 . البحار: ج‍ 51، ص‍ 58 ب‍ 5 ح‍ 50 . ينابيع المودة: ص‍ 425 - 426 ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 161، ف‍ 1، ب‍ 2 ح‍ 61

    النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ إِلَّا أَن تَفْعَلُوا إِلَى أَوْلِيَائِكُم مَّعْرُوفًا كَانَ ذَلِكَ فِي الْكِتَابِ مَسْطُورًا

    الاحزاب:6


    عن أبي عبد الله عليه السلام قال: لا تعود الامامة في أخوين بعد الحسن والحسين عليهما السلام أبدا، إنها جرت من علي بن الحسين عليهما السلام كما قال عزوجل: وَأُوْلُو الْأَرْحَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَى بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُهَاجِرِينَ . فلا تكون بعد علي بن الحسين عليهما السلام إلا في الاعقاب وأعقاب الاعقاب

    الكافي ج 1 ص 285 ح 1 . الغیبة الطوسی ص 226 ح 192 . كمال الدين ص 414 ح 1 . إثبات الهداة ج 1 ص 85 ح 48 . بحار الانوار ج 25 ص 252 ح 8

    وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا * وَالْقَمَرِ إِذَا تَلَاهَا * وَالنَّهَارِ إِذَا جَلَّاهَا

    الشمس:1-3

    الامام الصادق (عليه السلام) :يعني رسول الله صلى الله عليه وآله: والقمر إذا تلاها: يعني أمير المؤمنين علي بن أبي طالب، والنهار إذا جلاها يعني الائمة منا أهل البيت، يملكون الارض في آخر الزمان، فيملؤونها قسطا وعدلا . المعين لهم كمعين موسى على فرعون، والمعين عليهم كمعين فرعون على موسى

    تفسير فرات: ص‍ 212 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 80 ب‍ 30 ح‍ 20وفي: ج‍ 53 ص‍ 118 ب‍ 29 ح‍ 148


    تَنَزَّلُ الْمَلَائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ

    القدر:4

    عن السيد الثقة الجليل الفقيه السيد نعمة الله الجزائري (رحمه الله) في بعض مؤلفاته عن ابن عباس قال: قال أمير المؤمنين (عليه السلام) : وأما قوله *( تنزل الملائكة )* فإنه لما بعث الله محمد (صلى الله عليه وآله) ومعه تابوت من در أبيض له اثنا عشر بابا، فيه رق أبيض فيه أسامي الاثني عشر فعرضه على رسول الله (صلى الله عليه وآله) وأمره عن ربه أن الحق لهم وهم أنوار. قال: ومن هم يا أمير المؤمنين؟ قال: أنا وأولادي الحسن والحسين وعلي بن الحسين ومحمد بن علي وجعفر بن محمد وموسى بن جعفر وعلي بن موسى ومحمد بن علي وعلي بن محمد والحسن بن علي ومحمد بن الحسن صاحب الزمان صلوات الله عليهم أجمعين، وبعدهم أتباعنا وشيعتنا المقرون بولايتنا المنكرون لولاية أعدائنا

    إلزام الناصب ج1 ص‍ 100

    يا ابن رسول الله، إني سمعت من أبيك (عليه السلام)أنه قال: يكون بعد القائم اثنا عشر مهديا، فقال: إنما قال اثنا عشر مهديا ولم يقل اثنا عشر إماما، ولكنهم قوم من شيعتنا يدعون الناس إلى موالاتنا ومعرفة حقنا

    كمال الدين: ج‍ 2 ص‍ 358 ب‍ 33 ح‍ 56 . مختصر بصائر الدرجات: ص‍ 211 . البحار: ج‍ 53 ص115 ب‍ 29 ح‍ 21وفي: ص‍ 145 ب‍ 30 ح‍ 1

    المهدی الاول ع

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَطِيعُواْ اللّهَ وَأَطِيعُواْ الرَّسُولَ وَأُوْلِي الأَمْرِ مِنكُمْ فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلًا

    النساء:59

    النبي( صلى الله عليه وآله ) لعلی ( علیه‌ السلام ) : ... يا أخي لست أتخوف عليك النسيان ولا الجهل وقد أخبرني الله أنه قد استجاب لي فيك وفي شركائك الذين يكونون من بعدك، قلت يا نبي الله ومن شركائي؟ قال: الذين قرنهم الله بنفسه وبي معه، الذين قال في حقهم: * ( يا أيها الذين آمنوا أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الامر منكم فإن تنازعتم في شئ فردوه إلى الله وإلى الرسول) *. قلت: يا نبي الله ومن هم ( .... ) الاوصياء إلى أن يردوا علي حوضي، كلهم هاد مهتد لا يضرهم كيد من كادهم ولا خذلان من خذلهم، هم مع القرآن والقرآن معهم، لا يفارقونه ولا يفارقهم، بهم ينصر الله أمتي وبهم يمطرون ويدفع عنهم بمستجاب دعوتهم، فقلت يا رسول الله سمهم لي: فقال ابني هذا - ووضع يده على رأس الحسن، ثم ابني هذا - ووضع يده على رأس الحسين، ثم ابن إبني هذا - ووضع يده على رأس الحسين، ثم ابن له على اسمي، إسمه محمد، باقر علمي، وخازن وحي الله، وسيولد علي في حياتك يا أخي فأقرئه مني السلام ثم أقبل على الحسين فقال سيولد لك محمد بن علي في حياتك فأقرئه مني السلام، ثم تكملة الاثني عشر إماما من ولدك يا أخي. فقلت يا نبي الله سمهم لي، فسماهم لي رجلا رجلا منهم. واللهمنهممهدي هذه الامة الذي يملا الارض قسطا وعدلا كما ملئت ظلما وجورا، والله إني لاعرف جميع من يبايعه بين الركن والمقام وأعرف أسماء الجميع وقبائلهم

    سليم بن قيس: ص‍ 184 . العياشي: ج‍ 1 ص‍ 14 ح‍ 2 وص‍ 253 ح‍ 177 . النعماني: ص‍ 81 ب‍ 4 ح‍ 10 . كمال الدين: ج‍ 1 ص‍ 284 ب‍ 24 ح‍ 37 . الصافي: ج‍ 1 ص‍ 19 . إثبات الهداة: ج‍ 1 ص‍ 664 ب‍ 9 ف‍ 71 ح‍ 856 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 16 ح‍ 14 وص‍ 386 ح‍ 27 . البحار: ج‍ 36 ص‍ 256 ب‍ 41 ح‍ 75وفي: ص‍ 275 ح‍ 96وفي: ج‍ 92 ص‍ 98 ب‍ 8 ح‍ 69 . منتخب الاثر: ص‍ 34 ف‍ 1 ب‍ 1 ح‍ 57

    وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا

    النساء:69

    الصادق (عليه السلام) : النبيين: رسول الله صلى الله عليه وآله، والصديقين: علي (عليه السلام)، والشهداء: الحسن والحسين (عليهما السلام)، والصالحين: الائمة، وحسن أولئك رفيقا: القائم من آل محمد عليهم السلام

    القمي: ج‍ 1 ص‍ 142 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 393 ح‍ 10 . غاية المرام: ص‍ 427 ب‍ 184 ح‍ 8 - عن القمي ونسبه إلى الصادق (عليه السلام).البحار: ج‍ 24 ص‍ 31 ب‍ 26 ح‍ 1

    وَقَالُواْ لَوْلاَ نُزِّلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ قُلْ إِنَّ اللّهَ قَادِرٌ عَلَى أَن يُنَزِّلٍ آيَةً وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لاَ يَعْلَمُونَ

    الانعام:37

    الامام الباقر (عليه السلام) : * ( إن الله قادر على أن ينزل آية )*: وسيريكم في آخر الزمان آيات. منها دابة الارض

    القمي: ج‍ 1 ص‍ 198 . الصافي: ج‍ 2 ص‍ 118 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 524 ح‍ 3 . الايقاظ من الهجعة: ص‍ 340 ب‍ 10 ح‍ 65 . البحار: ج‍ 17 ص‍ 204 ب‍ 1 ح‍ 5وفي: ج‍ 52 ص‍ 181 ب‍ 25 ح‍ 4

    هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ أَن تَأْتِيهُمُ الْمَلآئِكَةُ أَوْ يَأْتِيَ رَبُّكَ أَوْ يَأْتِيَ بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ يَوْمَ يَأْتِي بَعْضُ آيَاتِ رَبِّكَ لاَ يَنفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِن قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا قُلِ انتَظِرُواْ إِنَّا مُنتَظِرُونَ

    الانعام:158

    النبي( صلى الله عليه وآله ) :خمسا الآيات : طلوع الشمس من مغربها، والدجال، ويأجوج ومأجوج، والدخان، والدابة

    ابن حماد: ص‍ 183 . ابن أبي شيبة: ج‍ 15 ص‍ 6665 ح‍ 19130 . تفسير الطبري: ج‍ 8 ص‍ 74 . الحاكم: ج‍ 4 ص‍ 545 . الدر المنثور: ج‍ 3 ص‍ 59

    الامامان الباقر والصادق (عليهما السلام) :طلوع الشمس من المغرب، وخروج الدابة والدجال، والرجل يكون مصرا ولم يعمل على الايمان ثم تجئ الآيات فلا ينفعه إيمانه

    العياشي: ج‍ 1 ص‍ 384 ح‍ 128 . الصافي: ج‍ 2 ص‍ 173 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 565 ح‍ 8 . البحار: ج‍ 6 ص‍ 312 ب‍ 1 ح‍ 13وفي: ج‍ 67 ص‍ 32 ب‍ 1

    الامام الصادق (عليه السلام) :الآيات هم الائمة، والآية المنتظرة هو القائم (عليه السلام)، فيومئذ لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل قيامه بالسيف وإن آمنت بمن تقدمه من آبائه (عليهم السلام

    كمال الدين: 18 وفي: ص‍ 30 . الصافي: ج‍ 2، ص‍ 173 . حلية الابرار: ج‍ 2، ص‍ 686، ب‍ 52 . البرهان: ج‍ 1، ص‍ 564، ح‍ 3 . البحار: ج‍ 51، ص‍ 51، ح‍ 25وفي: ج‍ 67، ص‍ 33، ب‍ 1 . ينابيع المودة: ص‍ 422، ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 302، ف‍ 2 ب‍ 39، ح‍ 1

    وَلَئِنْ أَخَّرْنَا عَنْهُمُ الْعَذَابَ إِلَى أُمَّةٍ مَّعْدُودَةٍ لَّيَقُولُنَّ مَا يَحْبِسُهُ أَلاَ يَوْمَ يَأْتِيهِمْ لَيْسَ مَصْرُوفًا عَنْهُمْ وَحَاقَ بِهِم مَّا كَانُواْ بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ

    هود:8

    الإمام أمير المؤمنين (عليه السلام) :الامة المعدودة أصحاب القائم الثلاثمائة والبضعة عشر

    القمي: ج‍ 1 ص‍ 323 . الصافي: ج‍ 2 ص‍ 433 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 208 - 209 ح‍ 2 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 44 ب‍ 5 ح‍ 1

    الامام الباقر (عليه السلام) :هو والله قول علي بن أبي طالب (عليه السلام) : المفقودون عن فرشهم، وهو قول الله : فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا . أصحاب القائم الثلثمأة وبضعة عشر رجلا، قال: هم والله الامة المعدودة التي قال الله في كتابه: * ( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ) * قال: يجمعون في ساعة واحدة قزعا كقزع الخريف

    العياشي: ج 2 ص‍ 56 ح‍ 49 . القمي: ج‍ 2 ص‍ 205 . الكافي: ج‍ 8 ص‍ 313 ح‍ 487 . النعماني: ص‍ 181 ب‍ 10 ح‍ 30 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 451 ب‍ 32 ح‍ 62 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 163 ح‍ 8 . غاية المرام: ص‍ 403 ب‍ 24 ح‍ 6 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 288 ب‍ 26 ح‍ 26وفي: ص‍ 315 ب‍ 27 ح‍ 10 . منتخب الاثر: ص‍ 422 ف‍ 6 ب‍ 1 ح‍ 2

    مُّسَوَّمَةً عِندَ رَبِّكَ وَمَا هِيَ مِنَ الظَّالِمِينَ بِبَعِيدٍ

    هود:83

    أمير المؤمنين (عليه السلام) : ... ثم يخرج عن الكوفة مائة ألف بين مشرك ومنافق حتى يضربوا دمشق لا يصدهم عنها صاد وهي إرم ذات العماد وتقبل رايات منشرقي الأرض ليست بقطن ولا كتان ولا حرير مختمة في رؤس القنا بخاتم السيد الاكبر، يسوقها رجل من آل محمد صلى الله عليه وآله يوم تطير بالمشرق.. إلى أن قال: ويأتيهم يومئذ الخسف والقذف والمسخ فيومئذ تأويل هذه الآية: وما هي من الظالمين ببعيد

    مختصر بصائر الدرجات: ص‍ 200

    فَإِذَا جَاء وَعْدُ أُولاهُمَا بَعَثْنَا عَلَيْكُمْ عِبَادًا لَّنَا أُوْلِي بَأْسٍ شَدِيدٍ فَجَاسُواْ خِلاَلَ الدِّيَارِ وَكَانَ وَعْدًا مَّفْعُولًا

    الاسراء:5

    الإمام الصادق (عليه السلام)) " قتل علي، وطعن الحسن. ولتعلن علوا كبيرا: قتل الحسين.فإذا جاء وعد أوليهما: إذا جاء نصر دم الحسين. بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار: قوم يبعثهم الله قبل خروج القائم لا يدعون وترا لآل محمد إلا حرقوه. وكان وعدا مفعولا: قيام القائم

    العياشي: ج‍ 2 ص‍ 281 ح‍ 20 . الكافي: ج‍ 8 ص‍ 206 ح‍ 250 . كامل الزيارات: ص‍ 62 ب‍ 18 ح‍ 1 . تأويل الآيات: ج‍ 1 ص‍ 277 ح‍ 7 . الصافي: ج‍ 3 ص‍ 179 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 552 ب‍ 32 ف‍ 28 ح‍ 570 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 406 ح‍ 1وفي: ص‍ 407 ح‍ 3 وح‍ 4 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 646 ب‍ 46 وص‍ 688 ب‍ 52 . البحار: ج‍ 45 ص‍ 297 ب‍ 45 ح‍ 5وفي: ج‍ 51 ص‍ 56 ب‍ 5 ح‍ 46وفي: ج‍ 53 ص‍ 93 ب‍ 29 ح‍ 103

    الإمام الباقر (عليه السلام) : فإذا جاء وعد اوليهما بعثنا عليكم عبادا لنا أولي بأس شديد فجاسوا خلال الديار وهو القائم وأصحابه، أولي بأس شديد

    العياشي: ج‍ 2 ص‍ 281 ح‍ 21 . المحجة: ص‍ 123 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 407 ح‍ 7 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 57 ب‍ 5 ح‍ 47

    وَلاَ تَقْتُلُواْ النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللّهُ إِلاَّ بِالحَقِّ وَمَن قُتِلَ مَظْلُومًا فَقَدْ جَعَلْنَا لِوَلِيِّهِ سُلْطَانًا فَلاَ يُسْرِف فِّي الْقَتْلِ إِنَّهُ كَانَ مَنْصُورًا

    الاسراء:33

    الإمام الباقر (عليه السلام) : " فلا يسرف في القتل إنه كان منصورا " قال سمى الله المهدي المنصور كما سمى أحمد محمدا وكما سمى عيسى المسيح عليه السلام

    فرات الكوفي: ص‍ 122 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 30 ب‍ 2 ح‍ 8

    الإمام الباقر (عليه السلام) :هو الحسين بن علي ( (عليه السلام)) قتل مظلوما ونحن أولياؤه، والقائم منا إذا قام ( منا ) طلب بثأر الحسين. فيقتل حتى يقال قد أسرف في القتل. وقال:... المقتول: الحسين(عليه السلام)ووليه القائم.والاسراف في القتل: أن يقتل غير قاتله. إنه كان منصورا: فإنه لا يذهب من الدنيا حتى ينتصر برجل من آل رسول الله صلى الله عليه وآله، يملا الأرض قسطا وعدلا كما ملئت جورا وظلما

    العياشي: ج‍ 2 ص‍ 290 ح‍ 67 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 552 ب‍ 32 ف‍ 28 ح‍ 571 . المحجة: ص‍ 128 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 419 ح‍ 11 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 677 ب‍ 48 . البحار: ج‍ 44 ص‍ 218 ب‍ 28 ح‍ 7 . العوالم: ج‍ 17 ص‍ 96 ب‍ 9 ح‍ 2 . ينابيع المودة: ص‍ 425 ب‍ 71

    الإمام الباقر (عليه السلام) :نحن والله أصحاب الامر، وفينا القائم، ومنا السفاح والمنصور، وقد قال الله: ومن قتل مظلوما فقد جعلنا لوليه سلطانا، نحن أولياء الحسين بن علي (عليهما السلام)وعلى دينه

    العياشي: ج‍ 2 ص‍ 291 ح‍ 69 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 552 ب‍ 32 ف‍ 28 ح‍ 572 . المحجة: ص‍ 129 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 419 ح‍ 13 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 678 ب‍ 48 . البحار: ج‍ 8 ص‍ 146

    الإمام الصادق (عليه السلام) :ذلك قائم آل محمد يخرج فيقتل بدم الحسين(عليه السلام)، فلو قتل أهل الأرض لم يكن مسرفا، وقوله: فلا يسرف في القتل، لم يكن ليصنع شيئا يكون سرفا. ثم قال أبو عبد الله (عليه السلام): يقتل والله ذراري قتلة الحسين (عليه السلام)بفعال آبائها

    كامل الزيارات: ص‍ 63 ب‍ 18 ح‍ 5 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 530 ب‍ 32 ف‍ 26 ح‍ 454 . المحجة: ص‍ 127 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 418 ح‍ 5 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 677 ب‍ 48 . البحار: ج‍ 45 ص‍ 298 ب‍ 45 ح‍ 7

    فَلَمَّا أَحَسُّوا بَأْسَنَا إِذَا هُم مِّنْهَا يَرْكُضُونَ *لَا تَرْكُضُوا وَارْجِعُوا إِلَى مَا أُتْرِفْتُمْ فِيهِ وَمَسَاكِنِكُمْ لَعَلَّكُمْ تُسْأَلُونَ

    الانبياء:12-13

    أمير المؤمنين (عليه السلام) : ... ثم يخرج عن الكوفة مائة ألف بين مشرك ومنافق حتى يضربوا دمشق لا يصدهم عنها صاد وهي إرم ذات العماد وتقبل رايات شرق الأرض ليست بقطن ولا كتان ولا حرير مختمة في رؤوس القنا بخاتم السيد الاكبر يسوقها رجل من آل محمد صلى الله عليه وآله يوم تطير بالمشرق يوجد ريحها بالمغرب كالمسك الاذفر يسير الرعب أمامها شهرا ويخلف أبناء سعد السقاء بالكوفة طالبين بدماء آبائهم وهم أبناء الفسقة حتى تهجم عليهم خيل الحسين (عليه السلام) ... إلى أن قال: ويخلف من بني الاشهب الزاجر اللحظ في أناس من غير أبيه هرابا حتى يأتوا سبطرى عوذا بالشجر فيومئذ تأويل هذه الآية * ( فلما أحسوا بأسنا إذا هم منها يركضون لا تركضوا وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم لعلكم تسئلون ) * ومساكنهم الكنوز التي غلبوا عليها من أموال المسلمين

    مختصر بصائر الدرجات: ص‍ 195 والمتن في ص‍ 200 . البحار: ج‍ 53، ص‍ 83 - 84 ب‍ 29 ح‍ 86

    الإمام الباقر (عليه السلام) :إذا قام القائم وبعث إلى بني أمية بالشام، فهربوا إلى الروم، فيقول لهم الروم: لا ندخلنكم حتى تتنصروا، فيعلقون في أعناقهم الصلبان، فيدخلونهم. فإذا نزل بحضرتهم أصحاب القائم طلبوا الامان والصلح، فيقول أصحاب القائم: لا نفعل حتى تدفعوا إلينا من قبلكم منا. قال: فيدفعونهم إليهم، فذلك قوله: * ( لا تركضوا وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم لعلكم تسئلون ) * قال: يسألهم عن الكنوز وهو أعلم بها. قال: فيقولون * ( يا ويلنا إنا كنا ظالمين. فما زالت تلك دعواهم حتى جعلناهم حصيدا خامدين ) * بالسيف

    الكافي: ج‍ 8 ص‍ 51 ح‍ 15 . تأويل الآيات: ج‍ 1 ص‍ 326 ح‍ 8 . الصافي: ج‍ 3 ص‍ 332 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 450 ب‍ 32 ح‍ 55 . المحجة: ص‍ 138 . البرهان: ج‍ 3 ص‍ 53 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 377 ب‍ 27 ح‍ 180

    الإمام الباقر (عليه السلام) :لكأني أنظر إليهم يعني القائم (عليه السلام)وأصحابه مصعدين من نجف الكوفة ثلثمائة وبضعة عشر رجلا كأن قلوبهم زبر الحديد جبرئيل عن يمينه، وميكائيل عن يساره، يسير الرعب أمامه شهرا وخلفه شهرا أمده الله بخمسة آلاف من الملائكة مسومين وهو قول أمير المؤمنين (عليه السلام)يقول لاصحابه سيروا إلى هذه الطاغية، فيدعوه إلى كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وآله فيعطيه السفياني من البيعة سلما، فيقول له كلب وهم أخواله: هذا ما صنعت! والله ما نبايعك على هذا أبدا، فيقول ما أصنع؟ فيقولون استقبله فيستقبله، ثم يقول له القائم: خذ حذرك فإنني أديت إليك، وأنا مقاتلك، فيصبح فيقتلهم فيمنحه الله أكتافهم. ويأخذ السفياني أسيرا فينطلق به يذبحه بيده. ثم يرسل جريدة خيل إلى الروم فيستحضرون بقية بني أمية، فإذا انتهوا إلى الروم قالوا: أخرجوا إلينا أهل ملتنا عندكم فيأبون، ويقولون: والله لا نفعل فيقول الجريدة: والله لو أمرنا لقاتلناكم، ثم ينطلقون إلى صاحبهم فيعرضون ذلك عليه فيقول: انطلقوا فأخرجوا إليهم أصحابهم، فإن هؤلاء قد أتوا بسلطانعظيم ، وهو قول الله * ( فلما أحسوا بأسنا إذا هم منها يركضون لا تركضوا وارجعوا إلى ما أترفتم فيه ومساكنكم لعلكم تسئلون ) * قال يعني الكنوز التي كنتم تكنزون، قالوا يا ويلنا إنا كنا ظالمين فما زالت تلك دعويهم حتى جعلناهم حصيدا خامدين " لا يبقى منهم مخبر

    العياشي: ج‍ 2 ص‍ 56ح‍ 49 . القمي: ج‍ 2 ص‍ 205 . الكافي: ج‍ 8 ص‍ 313 ح‍ 487 . النعماني: ص‍ 181 ب‍ 10 ح‍ 30 . مجمع البيان: ج‍ 5 ص‍ 144 . الصافي: ج‍ 2 ص‍ 433 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 451 ب‍ 32 ح‍ 62 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 163 ح‍ 7 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 623 ب‍ 35 . غاية المرام: ص‍ 403 ب‍ 24 ح‍ 6 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 288 ب‍ 26 ح‍ 26 . عقد الدرر: ص‍ 133 ب‍ 5 . برهان المتقي: ص‍ 171 ب‍ 12 ح‍ 3

    وَإِذَا وَقَعَ الْقَوْلُ عَلَيْهِمْ أَخْرَجْنَا لَهُمْ دَابَّةً مِّنَ الْأَرْضِ تُكَلِّمُهُمْ أَنَّ النَّاسَ كَانُوا بِآيَاتِنَا لَا يُوقِنُونَ

    النمل:82

    عن الإمام الصادق (ع) : في كلام طويل : ... ثم تظهر دابة الأرض بين الركن والمقام فتكتب في وجه المؤمن مؤمن , وفي وجه الكافر كافر, ثم يظهر السفياني ويسير بجيشه الى العراق ... ويخرب الزوراء ويتركها حمماً ويخرب الكوفة والمدينة ... ثم يخرج الى البيداء ... فتبتلعهم الأرض

    الرجعة للأسترآبادي ص 100

    عن عباد بن محمد المدايني قال: دخلت على أبي عبد الله عليه السلام ... قلت: متى يكون خروجه جعلني الله فداك ؟ قال: إذا شاء من له الخلق والامر، قلت:فله علامة قبل ذلك ؟ قال: نعم علامات شتى، قلت: مثل ماذا ؟ قال: خروج دابة من المشرق

    بحار الانوار ج 83 ص 62 ح 1

    عن الامام المهدی ع : يا بن المازيار فأنا في التقية إلى يوم يؤذن لي فأخرج، فقلت يا سيدي متى يكون هذا الامر ؟ فقال: إذا حيل بينكم وبين سبيل الكعبة، واجتمع الشمس والقمر واستدار بهما الكواكب والنجوم، فقلت متى يا بن رسول الله ؟ فقال لي: في سنة كذا وكذا تخرج دابة الارض من بين الصفا والمروة، ومعه عصا موسى وخاتم سليمان، يسوق الناس إلى المحشر

    الغیبة الطوسی ص 263 ح 228 والمتن فی ص 266 . تبصرة الولي ح 65 . بحار الانوار ج 52 ص 9 ح 6 . دلائل الامامة ص 296 . الايقاظ من الهجعة ص 355 ح 97

    وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ

    القصص:5

    أمير المؤمنين (عليه السلام): هم آل محمد يبعث الله مهديهم بعد جهدهم فيعزهم ويذل عدوهم

    غيبة الطوسي: ص‍ 113 . منتخب الانوار المضيئة: 17 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 503 ب‍ 32 ف‍ 12 ح‍ 299 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 54 ب‍ 5 ح‍ 35 . منتخب الاثر: ص‍ 171 ف‍ 2 ب‍ 10 ح‍ 92

    وَلَنُذِيقَنَّهُمْ مِنَ الْعَذَابِ الْأَدْنَى دُونَ الْعَذَابِ الْأَكْبَرِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ

    السجدة:21

    الامامان الباقر والصادق (عليهما السلام) :إن العذاب الادنى الدابة والدجال

    مجمع البيان: ج‍ 4، ص‍ 332 . منهج الصادقين: ج‍ 7 ص‍ 272 . الصافي: ج‍ 4 ص‍ 158 . البرهان: ج‍ 3، ص‍ 288 ح‍ 6

    الامام الصادق (عليه السلام) :العذاب الادنى دابة الارض

    مختصر بصائر الدرجات: ص‍ 210 . تأويل الآيات: ج‍ 2 ص‍ 444 ح‍ 7 . البرهان: ج‍ 3، ص‍ 288 ح‍ 4 . الايقاظ من الهجعة: ص‍ 386 ب‍ 10 ح‍ 164 . البحار: ج‍ 53 ص‍ 114 ب‍ 29 ح‍ 18

    مَلْعُونِينَ أَيْنَمَا ثُقِفُوا أُخِذُوا وَقُتِّلُوا تَقْتِيلًا * سُنَّةَ اللَّهِ فِي الَّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَلَن تَجِدَ لِسُنَّةِ اللَّهِ تَبْدِيلًا

    الاحزاب:61-62

    الامام أمير المؤمنين (عليه السلام) :فانظروا أهل بيت نبيكم، فإن لبدوا فالبدوا، وإن استنصروكم فانصروهم، فليفرجن الله الفتنة برجل منا أهل البيت، بأبي ابن خيرة الاماء لا يعطيهم إلا السيف هرجا هرجا، موضوعا على عاتقه ثمانية أشهر، حتى تقول قريش: لو كان هذا من ولد فاطمة لرحمنا، يغريه الله ببني أمية حتى يجعلهم حطاما ورفاتا، ملعونين أينما ثقفوا أخذوا وقتلوا تقتيلا، سنة الله في الذين خلوا من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا

    ابن أبي الحديد: ج‍ 7 ص‍ 58 . البحار: ج‍ 8 ص‍ 641 . ينابيع المودة: ص‍ 498، ب‍ 96 . منتخب الاثر: ص‍ 238، ف‍ 2، ب‍ 22، ح‍ 1

    وَلَوْ تَرَى إِذْ فَزِعُوا فَلَا فَوْتَ وَأُخِذُوا مِن مَّكَانٍ قَرِيبٍ

    سبأ:51

    أمير المؤمنين (عليه السلام) :يا معاوية إن رسول الله صلى الله عليه وآله قد أخبرني أن بني أمية سيخضبون لحيتي من دم رأسي، وأني مستشهد، وستلي الامة من بعدى، وأنك ستقتل ابني الحسن غدرا بالسم، وأن ابنك يزيد سيقتل ابني الحسين، يلي ذلك منه ابن زانية . ... . وأن الله سيخرج الخلافة منهم برايات سود تقبل من الشرق يذلهم الله بهم، ويقتلهم تحت كل حجر.

    وأن رجلا من ولدك مشوم ملعون، جلف جاف، منكوس القلب، فظ غليظ، قد نزع الله من قلبه الرأفة والرحمة، أخواله من كلب، كأني أنظر إليه، ولو شئت لسميته ووصفته وابن كم هو فيبعث جيشا إلى المدينة فيدخلونها، فيسرفون فيها في القتل والفواحش، ويهرب منهم رجل من ولدي، زكي نقي، الذي يملا الارض عدلا وقسطا كما ملئت ظلما وجورا، وإني لاعرف اسمه وابن كم هو يومئذ وعلامته، وهو من ولد ابني الحسين الذي يقتله ابنك يزيد، وهو الثائر بدم أبيه فيهرب إلى مكة.

    ويقتل صاحب ذلك الجيش رجلا من ولدي زكيا بريا عند أحجار الزيت، ثم يسير ذلك الجيش إلى مكة، وإني لاعلم اسم أميرهم وأسمائهم وسمات خيولهم، فإذا دخلوا البيداء واستوت بهم الارض خسف الله بهم . قال الله عزوجل: ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب . قال: من تحت أقدامهم فلا يبقى من ذلك الجيش أحد غير رجل واحد، يقلب الله وجهه من قبل قفاه

    كتاب سليم بن قيس: ص‍ 197 . البحار: ج‍ 8 ص‍ 516

    الامام الباقر (عليه السلام)) " * ( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ) * وهم والله أصحاب القائم(عليه السلام)يجتمعون والله إليه في ساعة واحدة، فإذا جاء إلى البيداء يخرج إليه جيش السفياني فيأمر الله الارض فتأخذ أقدامهم وهو قوله: * ( ولو ترى إذ فزعوا فلا فوت وأخذوا من مكان قريب وقالوا آمنا به ) * يعني بالقائم من آل محمد عليهم السلام

    العياشي: ج 2 ص‍ 56 ح‍ 49 . القمي: ج‍ 2 ص‍ 205 . الكافي: ج‍ 8 ص‍ 313 ح‍ 487 . النعماني: ص‍ 181 ب‍ 10 ح‍ 30 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 451 ب‍ 32 ح‍ 62 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 163 ح‍ 8 . غاية المرام: ص‍ 403 ب‍ 24 ح‍ 6 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 288 ب‍ 26 ح‍ 26وفي: ص‍ 315 ب‍ 27 ح‍ 10 . منتخب الاثر: ص‍ 422 ف‍ 6 ب‍ 1 ح‍ 2

    إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ

    القلم:15

    الامام الصادق (عليه السلام) :يعني تكذيبه بالقائم(عليه السلام)إذ يقول له لسنا نعرفك، ولست من ولد فاطمة عليها السلام، كما قال المشركون لمحمد صلى الله عليه وآله

    تأويل الآيات: ج‍ 2 ص‍ 771 - 772 ح‍ 1 . البرهان: ج‍ 4 ص‍ 437 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 280 ب‍ 64 ح‍ 9 وج‍ 51 ص‍ 61 ح‍ 60

    فَلَا أُقْسِمُ بِالْخُنَّسِ * الْجَوَارِ الْكُنَّسِ

    التكوير:15-16

    الامام الباقر (عليه السلام) :فسلي يا أم هاني قالت: قلت: يا سيدي قول الله عزوجل: فلا أقسم بالخنس الجوار الكنس، قال: نعم المسألة سألتني يا أم هاني . هذا مولود في آخر الزمان، هو المهدي من هذه العترة، تكون له حيرة وغيبة، يضل فيها أقوام، ويهتدي فيها أقوام: فيا طوبى لك إن أدركته، ويا طوبى لمن أدركه

    كمال الدين: ص‍ 330 ب‍ 32 ح‍ 14 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 469 ب‍ 32 ف‍ 5 ح‍ 136 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 137 ف‍ 5 ح‍ 4 . نور الثقلين: ج‍ 5 ص‍ 517 ح‍ 18 . منتخب الاثر: ص‍ 256 ب‍ 27 ف‍ 2 ح‍ 7

    إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ

    المطففين:13

    الامام الصادق (عليه السلام) :يعني تكذيبه بالقائم(عليه السلام)إذ يقول له لسنا نعرفك، ولست من ولد فاطمة عليها السلام، كما قال المشركون لمحمد صلى الله عليه وآله

    تأويل الآيات: ج‍ 2 ص‍ 771 - 772 ح‍ 1 . البرهان: ج‍ 4 ص‍ 437 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 280 ب‍ 64 ح‍ 9 وج‍ 51 ص‍ 61 ح‍ 60

    الامام احمد الحسن ع افضل اصحاب الامام المهدی ع

    وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُواْ الْخَيْرَاتِ أَيْنَ مَا تَكُونُواْ يَأْتِ بِكُمُ اللّهُ جَمِيعًا إِنَّ اللّهَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ

    البقرة:148

    الامام الباقر (عليه السلام) : هو والله قول علي بن أبي طالب (عليه السلام) : المفقودون عن فرشهم، وهو قول الله : فاستبقوا الخيرات أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا . أصحاب القائم الثلثمأة وبضعة عشر رجلا، قال: هم والله الامة المعدودة التي قال الله في كتابه: * ( ولئن أخرنا عنهم العذاب إلى أمة معدودة ) * قال: يجمعون في ساعة واحدة قزعا كقزع الخريف

    العياشي: ج 2 ص‍ 56 ح‍ 49 . القمي: ج‍ 2 ص‍ 205 . الكافي: ج‍ 8 ص‍ 313 ح‍ 487 . النعماني: ص‍ 181 ب‍ 10 ح‍ 30 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 451 ب‍ 32 ح‍ 62 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 163 ح‍ 8 . غاية المرام: ص‍ 403 ب‍ 24 ح‍ 6 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 288 ب‍ 26 ح‍ 26وفي: ص‍ 315 ب‍ 27 ح‍ 10 . منتخب الاثر: ص‍ 422 ف‍ 6 ب‍ 1 ح‍ 2

    الامام الصادق (عليه السلام) :لقد نزلت هذه الآية في المفتقدين من أصحاب القائم (عليه السلام)، قوله عزوجل: أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا، إنهم ليفتقدون عن فرشهم ليلا فيصبحون بمكة، وبعضهم يسير في السحاب يعرف باسمه واسم أبيه وحليته ونسبه. قال، قلت: جعلت فداك أيهم أعظم إيمانا؟ قال: الذي يسير في السحاب نهارا

    كمال الدين: ج‍ 2 ص‍ 672 ب‍ 58 ح‍ 24 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 493 ب‍ 32 ف‍ 5 ح‍ 246 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 162 ح‍ 6 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 623 ح‍ 35 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 286 ب‍ 26 ح‍ 21 . الصافي: ج‍ 1 ص‍ 15

    الامام الصادق (عليه السلام) :إذا أوذن الامام دعا الله باسمه العبراني الاكبر فانتحيت له أصحابه الثلاثمائة والثلاثة عشر قزعا كقزع الخريف وهم أصحاب الولاية ومنهم من يفتقد من فراشه ليلا فيصبح بمكة، ومنهم من يرى يسير في السحاب نهارا يعرف باسمه واسم أبيه وحسبه ونسبه، قلت: جعلت فداك أيهم أعظم إيمانا؟ قال: الذي يسير في السحاب نهارا وهم المفقودون، وفيهم نزلت هذه الآية: أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا

    العياشي: ج‍ 1 ص‍ 67 ح‍ 118 . النعماني: ص‍ 312 - 313 ح‍ 320 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 548 ب‍ 32 ف‍ 28 ح‍ 547 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 162 ح‍ 2 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 621 ب‍ 35 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 368 ب‍ 27 ح‍ 153

    الامام الجواد (عليه السلام) :يا أبا القاسم: ما منا إلا وهو قائم بأمر الله عزوجل، وهاد إلى دين الله، ولكن القائم الذي يطهر الله عزوجل به الارض من أهل الكفر والجحود، ويملاها عدلا وقسطا، هو الذي تخفى على الناس ولادته، ويغيب عنهم شخصه، ويحرم عليهم تسميته، وهو سمي رسول الله صلى الله عليه وآله وكنيه، وهو الذي تطوى له الارض، ويذل له كل صعب، و يجتمع إليه من أصحابه عدة أهل بدر: ثلاثمائة وثلاثة عشر رجلا من أقاصي الارض، وذلك قول الله عزوجل: * ( أينما تكونوا يأت بكم الله جميعا إن الله على كل شئ قدير ) *، فإذا اجتمعت له هذه العدة من أهل الاخلاص أظهر الله أمره، فإذا كمل له العقد وهو عشرة آلاف رجل خرج بإذن الله عزوجل، فلا يزال يقتل أعداء الله حتى يرضى الله عزوجل، قال عبد العظيم: فقلت له: يا سيدي وكيف يعلم أن الله عزوجل قد رضي؟ قال يلقي في قلبه الرحمة، فإذا دخل المدينة أخرج اللات والعزى فأحرقهما

    كمال الدين: ج‍ 2 ص‍ 377 ب‍ 36 ح‍ 2 . كفاية الاثر: ص‍ 277 . إعلام الورى: ص‍ 409 ح‍ 2 . الاحتجاج: ج‍ 2 ص‍ 449 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 598 ب‍ 28 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 157 ب‍ 9 ح‍ 4وفي: ج‍ 52 ص‍ 283 ب‍ 26 ح‍ 10

    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ مَن يَرْتَدَّ مِنكُمْ عَن دِينِهِ فَسَوْفَ يَأْتِي اللّهُ بِقَوْمٍ يُحِبُّهُمْ وَيُحِبُّونَهُ أَذِلَّةٍ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ أَعِزَّةٍ عَلَى الْكَافِرِينَ يُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَلاَ يَخَافُونَ لَوْمَةَ لآئِمٍ ذَلِكَ فَضْلُ اللّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ وَاللّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ

    المائدة:54

    الامام الباقر (عليه السلام) :والله ما رآه هو ولا أبوه بواحدة من عينيه إلا أن يكون رآه أبوه عند الحسين (عليه السلام)، وإن صاحب هذا الامر محفوظ له أصحابه فلا تذهبن يمينا ولا شمالا، فإن الامر والله واضح، والله لو أن أهل السماء والارض اجتمعوا على أن يحولوا هذا الامر من موضعه الذي وضعه الله فيه ما استطاعوا، ولو أن الناس كفروا جميعا حتى لا يبقى أحد لجاء الله لهذا الامر بأهل يكونون من أهله، ثم قال: أما تسمع الله يقول: * يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين

    العياشي: ج‍ 1 ص‍ 326 ح‍ 135 . بصائر الدرجات: ص‍ 174 ب‍ 4 ح‍ 1وفي: ص‍ 177 ح‍ 6 . الكافي: ج‍ 1 ص‍ 232 ح‍ 1 . الارشاد: ص‍ 274 . إعلام الورى: ص‍ 278 ف‍ 4 . الاحتجاج: ج‍ 2 ص‍ 371 . كشف الغمة: ج‍ 2 ص‍ 382 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 479 ح‍ 2 . حلية الابرار: ج‍ 2 ص‍ 576 ب‍ 18 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 440 ب‍ 32 ح‍ 4 . البحار: ج‍ 26 ص‍ 201 ب‍ 16 ح‍ 1وفي: ص‍ 204 ب‍ 16 ح‍ 4وفي: ج‍ 27 ص‍ 49 ب‍ 17 ح‍ 1

    الامام الصادق (عليه السلام) :إن صاحب هذا الامر محفوظ له أصحابه، لو ذهب الناس جميعا أتى الله له بأصحابه وهم الذين قال الله عزوجل: * ( فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين ) *، وهم الذين قال الله فيهم: * فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين

    النعماني: ص‍ 316 ب‍ 21 ح‍ 12 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 478 - 479 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 370 ب‍ 27 ح‍ 160 . ينابيع المودة: ص‍ 422 ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 475 ف‍ 7 ب‍ 5 ح‍ 2

    أُوْلَئِكَ الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ وَالْحُكْمَ وَالنُّبُوَّةَ فَإِن يَكْفُرْ بِهَا هَؤُلاء فَقَدْ وَكَّلْنَا بِهَا قَوْمًا لَّيْسُواْ بِهَا بِكَافِرِينَ

    الانعام:89

    الامام الصادق (عليه السلام) :إن صاحب هذا الامر محفوظ له أصحابه، لو ذهب الناس جميعا أتى الله له بأصحابه، وهم الذين قال الله عزوجل: فإن يكفر بها هؤلاء فقد وكلنا بها قوما ليسوا بها بكافرين، وهم الذين قال الله فيهم: فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه، أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين

    النعماني: ص‍ 316 ب‍ 21 ح‍ 12 . البرهان: ج‍ 1 ص‍ 478 - 479 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 370 ب‍ 27 ح‍ 160 . ينابيع المودة: ص‍ 422 ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 475 ف‍ 7 ب‍ 5 ح‍ 2

    قَالَ لَوْ أَنَّ لِي بِكُمْ قُوَّةً أَوْ آوِي إِلَى رُكْنٍ شَدِيدٍ

    هود:80

    الإمام الصادق (عليه السلام) :ما كان قول لوط (عليه السلام)لقومه: لو أن لي بكم قوة أو آوي إلى ركن شديد، إلا تمنيا لقوة القائم (عليه السلام)، ولا ذكر إلا شدة أصحابه، وإن الرجل منهم ليعطى قوة أربعين رجلا، وإن قلبه لاشد من زبر الحديد، ولو مروا بجبال الحديد لقلعوها، ولا يكفون سيوفهم حتى يرضى الله عزوجل

    كمال الدين: ص‍ 673 ب‍ 58 ح‍ 26 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 494 ب‍ 32 ف‍ 5 ح‍ 249 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 231 ح‍ 32 . المحجة: ص‍ 106 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 327 ب‍ 27 ح‍ 44 . ينابيع المودة: ص‍ 424 ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 486 ف‍ 8 ب‍ 2 ح‍ 1

    الإمام الصادق (عليه السلام) :قوة القائم، والركن الشديد: الثلاثمأة وثلاثة عشر أصحابه

    العياشي: ج‍ 2 ص‍ 156 ح‍ 55 . القمى: ج‍ 1 ص‍ 335 . البرهان: ج‍ 2 ص‍ 228 ح‍ 8وفى: ص‍ 230 ح‍ 25 . البحار: ج‍ 12 ص‍ 158 ب‍ 7وفي: ص‍ 170 ب‍ 7 ح‍ 30 . ينابيع المودة: ص‍ 424 ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 476 ف‍ 7 ب‍ 5 ح‍ 5

    إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِّلْمُتَوَسِّمِينَ

    الحجر:75

    الإمام الباقر (عليه السلام) :كأني أنظر إلى القائم (عليه السلام)وأصحابه في نجف الكوفة كأن على رؤوسهم الطير فنيت أزوادهم وخلقت ثيابهم ( متنكبين قسيهم؟ ) قد أثر السجود بجباههم، ليوث بالنهار، ورهبان بالليل كأن قلوبهم زبر الحديد، يعطى الرجل منهم قوة أربعين رجلا ( ويعطيهم صاحبهم التوسم ) لا يقتل أحد منهم إلا كافرا أو منافقا، فقد وصفهم الله بالتوسم في كتابه: إن في ذلك لآيات للمتوسمين

    منتخب الانوار المضيئة: ص‍ 195 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 585 ب‍ 32 ف‍ 59 ح‍ 791 . البحار: ج‍ 52 ص‍ 386 ب‍ 27 ح‍ 202

    قُلْ مَن كَانَ فِي الضَّلَالَةِ فَلْيَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمَنُ مَدًّا حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضْعَفُ جُندًا *وَيَزِيدُ اللَّهُ الَّذِينَ اهْتَدَوْا هُدًى وَالْبَاقِيَاتُ الصَّالِحَاتُ خَيْرٌ عِندَ رَبِّكَ ثَوَابًا وَخَيْرٌ مَّرَدًّا

    مريم:75-76

    الامام الكاظم (عليه السلام) :يعني بذلك القائم وأنصاره

    الكافي: ج‍ 1، ص‍ 432، ح‍ 91 . تأويل الآيات: ج‍ 2 ص‍ 730، ح‍ 10 . الصافي: ج‍ 5 ص‍ 238 . المحجة: ص‍ 237 . البرهان: ج‍ 4 ص‍ 392 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 336 ب‍ 67 ح‍ 59 . ينابيع المودة: ص‍ 429 ب‍ 71

    وَلَقَدْ كَتَبْنَا فِي الزَّبُورِ مِن بَعْدِ الذِّكْرِ أَنَّ الْأَرْضَ يَرِثُهَا عِبَادِيَ الصَّالِحُونَ

    الانبياء:105

    الإمام الباقر (عليه السلام) :وقوله: ولقد كتبنا في الزبور من بعد الذكر، قال: الكتب كلها ذكر. وأن الأرض يرثها عبادي الصالحون . قال: القائم (عليه السلام)وأصحابه

    القمى: ج‍ 2 ص‍ 77 . مجمع البيان: ج‍ 4 ص‍ 66 . تأويل الآيات: ج‍ 1 ص‍ 332 ح‍ 22 . الصافي: ج‍ 3 ص‍ 357 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 525 ب‍ 32 ف‍ 21 ح‍ 419 . البرهان: ج‍ 3 ص‍ 75 ح‍ 5 و 6 و 7 . البحار: ج‍ 9، ص‍ 126 ب‍ 1وفي: ج‍ 51 ص‍ 47 ب‍ 5 ح‍ 6 . ينابيع المودة: ص‍ 425 ب‍ 71 . إلزام الناصب: ج‍ 1 ص‍ 75 . منتخب الاثر: ص‍ 159 ف‍ 2 ب‍ 1 ح‍ 56

    أُذِنَ لِلَّذِينَ يُقَاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَإِنَّ اللَّهَ عَلَى نَصْرِهِمْ لَقَدِيرٌ

    الحج:39

    الإمام الباقر (عليه السلام) :هي في القائم (عليه السلام)وأصحابه

    تأويل الآيات: ج‍ 1 ص‍ 338 ح‍ 16 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 563 ب‍ 32 ف‍ 39 ح‍ 640 . المحجة: ص‍ 142 . البرهان: ج‍ 3 ص‍ 93 ح‍ 4 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 227 ب‍ 58 ح‍ 23

    الإمام الصادق (عليه السلام) :هي في القائم (عليه السلام)وأصحابه

    النعماني: ص‍ 241 ب‍ 13 ح‍ 38 . البحار: ج‍ 51 ص‍ 58 ب‍ 5 ح‍ 53 . منتخب الاثر: ص‍ 170 ف‍ 1 ب‍ 2 ح‍ 85

    الَّذِينَ إِن مَّكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ

    الحج:41

    الإمام الباقر (عليه السلام) :هذه الآية لآل محمد (عليهم السلام)إلى آخر الآية، والمهدي وأصحابه يملكهم الله مشارق الأرض ومغاربها، ويظهر الدين ويميت الله به وأصحابه البدع والباطل، كما أمات السفه الحق، حتى لا يرى أثر للظلم

    القمي: ج‍ 2، ص‍ 87 . تأويل الآيات: ج‍ 1، ص‍ 343، ح‍ 25 . الصافي: ج‍ 3، ص‍ 382 . إثبات الهداة: ج‍ 3، ص‍ 563، ب‍ 32، ف‍ 39، ح‍ 641 . المحجة: ص‍ 143 . البرهان: ج‍ 3، ص‍ 96، ح‍ 4 . البحار: ج‍ 24، ص‍ 165، ب‍ 48، ح‍ 9وفي: ج‍ 51، ص‍ 47، ب‍ 5، ح‍ 9 . ينابيع المودة: ص‍ 425، ب‍ 71 . منتخب الاثر: ص‍ 470، ف‍ 7 ب‍ 1، ح‍ 1

    وَلَمَنِ انتَصَرَ بَعْدَ ظُلْمِهِ فَأُوْلَئِكَ مَا عَلَيْهِم مِّن سَبِيلٍ

    الشورى:41

    الامام الباقر (عليه السلام) :القائم وأصحابه قال الله فأولئك ما عليهم من سبيل . القائم إذا قام انتصر من بني أمية والمكذبين والنصاب وهو قوله :إنما السبيل على الذين يظلمون الناس بغير علم

    فرات الكوفي: ص‍ 150 . القمي: ج‍ 2 ص‍ 278 . تأويل الآيات: ج‍ 2 ص‍ 549 ح‍ 18 . الصافي: ج‍ 4 ص‍ 380 . إثبات الهداة: ج‍ 3 ص‍ 553 ب‍ 32 ف‍ 30 ح‍ 578 . البرهان: ج‍ 4 ص‍ 129 ح‍ 1 و 4 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 229 ب‍ 58 ح‍ 29وفي: ج‍ 51 ص‍ 48 ب‍ 5 ح‍ 13

    حَتَّى إِذَا رَأَوْا مَا يُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذَابَ وَإِمَّا السَّاعَةَ فَسَيَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَّكَانًا وَأَضْعَفُ جُندًا

    مریم:75

    الامام الكاظم (عليه السلام) :يعني بذلك القائم وأنصاره

    الكافي: ج‍ 1، ص‍ 432، ح‍ 91 . تأويل الآيات: ج‍ 2 ص‍ 730، ح‍ 10 . الصافي: ج‍ 5 ص‍ 238 . المحجة: ص‍ 237 . البرهان: ج‍ 4 ص‍ 392 ح‍ 1 . البحار: ج‍ 24 ص‍ 336 ب‍ 67 ح‍ 59 . ينابيع المودة: ص‍ 429 ب‍ 71

    اللهم صل على محمد وال محمد
    الائمة والمهديين وسلم تسليما

  2. #2
    MyHumanity First الصورة الرمزية محمد الانصاري
    تاريخ التسجيل
    22-11-2008
    الدولة
    IRAQ
    المشاركات
    5,048

    افتراضي رد: المهدي والمهدي الاول في القران -ينفع المحاورين

    جزاكم الله خير الجزاء اخي مجهول على الاعداد
    ربي يوفقكم
    وعظم الله اجوركم

    ---


    ---


    ---


  3. #3
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    19-08-2013
    الدولة
    Saudi
    المشاركات
    21

    افتراضي رد: المهدي والمهدي الاول في القران -ينفع المحاورين

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    جزاكم الله خير الجزاء ياانصار الله.

المواضيع المتشابهه

  1. اسئلة حول القران،الخلافة والمهدي
    بواسطة طالب علم في المنتدى أهل السنة والجماعة (المذاهب الأربعة)
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 23-06-2014, 13:37
  2. حول (المهدي والمهدي الأول) - العاشر من ولد الثاني
    بواسطة ساعة الصفر في المنتدى معرض المرئيات
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 26-09-2013, 08:32
  3. الامام احمد الحسن ع هو اليماني والمهدي الاول... اقرا بيان اليماني
    بواسطة اختياره هو في المنتدى الإمام أحمد الحسن يماني آل محمد (ع)
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-08-2013, 10:49
  4. الفرق بين الامام المهدي ع والمهدي الاول
    بواسطة almqdad في المنتدى النصوص الإلهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-05-2012, 22:38
  5. الفرق بين الامام المهدي ع والمهدي الاول
    بواسطة محمد الانصاري في المنتدى النصوص الإلهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-09-2010, 01:43

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).