بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدلله رب العالمين
اللهم صل على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليما كثيرا

في يوم من الايام, بلغت جارتي بالدعوة اليمانية المباركة, و قالت انها اخذت خيرة بالقرآن على صدق الدعوة و قالت ان الخيرة لم تكن واضحة لها او انها "مو زينة", فيما لم اقتنع من كلامها انها تقول الصدق, و استغربت جدا لاجابتها هذه. و لم تقبل ان آخذ لها خيرة فيما نحن جالستان. و لم يسبق لي ان استخرت على صدق الدعوة اليمانية من قبل لانني آمنت عن طريق الشهود. مرت الايام و تبادر في ذهني ان استخير لا لشك في صدري انما لاثبت لنفسي الامارة بالسوء ان احمد الحسن (ع) يصدقه القرآن الكريم, فامسكت القرآن الكريم و نويت على "السيد احمد الحسن حق" و استخرت الله بالقرآن الكريم بطريقة الامام الصادق (ع) اي اول آية من الصفحة على جهة اليمين. سبحان الله فتحت القرآن و اذا بآية من سورة الحج:

[وَهُدُوا إِلَى الطَّيِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَهُدُوا إِلَىٰ صِرَ‌اطِ الْحَمِيدِ ﴿٢٤﴾]

صدق الله العلي العظيم

بسم الله الرحمن الرحيم

وَقَالَ الَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ لَوْلَا يُكَلِّمُنَا اللَّـهُ أَوْ تَأْتِينَا آيَةٌ ۗ كَذَٰلِكَ قَالَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِم مِّثْلَ قَوْلِهِمْ ۘ تَشَابَهَتْ قُلُوبُهُمْ ۗ قَدْ بَيَّنَّا الْآيَاتِ لِقَوْمٍ يُوقِنُونَ ﴿١١٨
البقرة