بسم الله الرحمن الرحيم

و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم
و صلى الله على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليما كثيرا

نصرة لاخوتنا السجناء و الشهداء

وقعوا باسمائكم يا انصار الله اينما كنتم في مشارق الارض و مغاربها على هذه العريضة لنسلمها لمنظمة العفو الدولية و الى المنظمات الانسانية الاخرى

لقد جمعنا الى الآن حوالي ال 1000 توقيع و لا زلنا نحتاج تواقيع جميع الانصار و الناس المتضامنين اولو الالباب, وقعوا انتم و وقعوا بالنيابة عن عوائلكم و اهاليكم, بلغوا الانصار العجم و العرب في الخارج و اقاربكم و ذويكم و كل من يهمه الامر ليوقعوا و اعلموهم عن ما جرى و ما يجري في سجون الظالمين , انشروا العريضة في كل مواقع التواصل الاجتماعية و المنتديات

التوقيع بالاسم (الحقيقي او الكنية) و الايميل و البلد

لا تتأخروا عن نصرة القائم (ع) يا من نصرتم الحق في زمن قل فيه الناصر!

اي سؤال عن كيفية التوقيع اكتبوه في مشاركة ادناه

عنوان العريضة:
رفع مادة الارهاب عن المسجونين من جماعة السيد احمد الحسن



رابط العريضة:
https://secure.avaaz.org/ar/petition/mnZm_lfw_ldwly_rf_md_lrhb_n_lmsjwnyn_mn_jm_lsyd_Hmd_lHsn

موقع آفاز - حملات المجتمع -
https://secure.avaaz.org/ar/petition/

العريضة (مرفقة بشهادة احد الانصار السجناء):


بسم الله الرحمن الرحيم و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم و صلى الله على محمد و آل محمد الائمة و المهديين و سلم تسليما كثيرا
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته سيداتي و سادتي الافاضل اعرابا و عجما المحترمين
نحن جماعة السيد احمد الحسن و قضيتنا انسانية لا ارهابية و ليس لدينا مطامع دنيوية انما هدفنا اصلاحي كما قال السيد احمد الحسن: " ما جئت لاهدم ". و ما جرى من احكام قضائية في العراق و تهم الفقت على اشخاص من جماعتنا زورا و بهتانا يعتبر تعديا على حرية المعتقد لجماعة لها توجه ديني غير منفعي. نرفع المطالب الى منظمة العفو الدولية للتدخل العاجل و اعادة التحقيق مع السجناء و رفع مادة 4 ارهاب عنهم , فجرمهم الوحيد انهم من جماعة السيد احمد الحسن اليماني! اليس ذلك اعتداءا على حرية المعتقد المعترف به دوليا؟! و قد اصدرت الاحكام في حق 43 شخص في عام 2008 في غضون ايام في ظل التعذيب المستمر و تم غصبهم على التوقيع على اعترافات لم يقترفوها : حكم السجن المؤبد في حق 19 رجل و حكم الاعدام في حق 24 رجل من جماعتنا. و القي القبض على احد اتباع السيد احمد الحسن خلال مواكب زيارة الاربعين و التهمة هي انتمائه الى جماعة اليماني اي جماعة السيد احمد الحسن و حكم عليه بعشر سنوات سجن. و اعدم اثنان من المحكومين بالاعدام - علي و حسين عبد الحسن الحريشاوي في ظل التعذيب داخل السجن و آثار التعذيب بادية على اجسادهم و قلعت اظافرهم.
و هذه شهادة احد المساجين :
1. الأسم الكامل

صباح نوري داغر جبر اللامي

2. العمر

33 سنة

3. الجنس

ذكر

4. عنوان السكن حتى موعد الاعتقال

××××××××

5. هل لا زلت تسكن في نفس المدينة

نعم


6. الديانة والمذهب ؟

مسلم شيعي

7. طريقة الأتصال بك

××××××

8. هل تؤمن باليماني احمد الحسن ؟وهل تعتقد أن أيمانك هو سبب اعتقالك ؟

نعم مؤمن بأحمد الحسن عليه السلام ، نعم إيماني بهذه الدعوة واعتقادي بها هو سبب اعتقالي .

9. مدة الأعتقال بالتاريخ التفصيلي ؟

تم اعتقالي الساعة العاشرة والنصف صباحا يوم الأحد المصادف 18/1/2008 من شهر محرم وإلى يوم 25/2/2009 تم محاكمتنا في محكمة جنايات الناصرية وتم تحويلنا إلى سجن الناصرية المركزي ( الحوت ) وإلى الآن في السجن .

10. مكان وتاريخ الأعتقال وكيفيته ؟

مديرية استخبارات الناصرية ، مديرية مكافحة الأرهاب ، فوج طواريء المهمات ، الأحد 18/1/ 2008 تم اعتقالي أثناء ذهابي إلى محافظة العمارة عند طريق سيطرة المدخل ( الناصرية ) تم القاء القبض علي .

11. هل ضربت ؟ أو وجهت لك اهانات أثناء اعتقالك ؟

انواع الضرب والاهانات من أول اعتقالي من السيطرة عندما ألقو القبض علي وعرفوني من اهالي العمارة قالوا لي انك مشارك في المعركة وراحوا يضربوني بالسلاح واللكمات والرفسات والعصي بدون أي تهمة ثم اخذوني بسيارة شرطة وبقيت فقط بفانيلة داخلية وسروال صيفي وصبوا علي الماء البارد في أيام الشتاء ووضعوني في بدي السيارة وحصر على جسمي احد الشرطة إلى ان وصلت مديرية الأستخبارات تجمعوا علي مجموعة راحت تضربني كانما انا كرة قدم وانا مكتوف الأيدي والاعين وكان حالي نفس الصورة عندما كان المجرم حسن المجيد أثناء تحقيقه مع مجموعة من القرويين في الصحراء وراح يضرب بهم دفرات ولطمات هو وحمايته وحامل بيده سلاح يهدد بقتلهم ، نفس الموقف حدث معي لكن لا أرى من هو اللذي ينادونه بكلمة سيدي كأنما رتبة كبيرة أو مسئول الأستخبارات وعندما أدخلوني على غرفة التعذيب بعد ان لا توجد اي قوة للكلام فضلا عن الحركة لانهم جاءوا بي سحب من الفانيلة لانني لم اتمكن من الوقوف وتناولوني أثنين لم أراهم بالعصي الكبيرة والكيبلات وقالوا لي أتيت من العمارة للقتال ويضربون بي ويقولون لي هل انت يماني وما هو سلاحك واين موقعك ولا اعرف عن أي شيء يتحدثون علما أنه هذه اول مرة أتعرض إلى مثل هذا الشيء واتصلوا بأهلي بعد ان عرفوا أن أخي رقمه موجود في جهاز الموبايل وراحوا يقولون لاهلي تعالوا إلى الناصرية اخذوا أبنكم لأنه ميت ، وهذا رغم انه كان صحيح لانهم بعد اللذي فعلوه لم يبقى جزء من جسمي سالم من وراء العصي والرفسات والكيبلات والكهرباء وكنت شبه ميت وقالوا لي قول فقط أنا مشارك ورامي في المعركة وبصمت على ورق لا أعرف ماذا كتبوا به لكي أنجوا بحياتي لأنه لا توجد عندي أي طاقة تحمل عندها وهذا كلام مختصر على ما فعلوا بنا وما صار بنا .

12. سبب الأعتقال هل هو سياسي أو عقائدي أو جرمي ؟

عقائدي لانه بأمر المرجعية كما جاء على لسان احد الجهات الامنية في المحافظة وخرج علنا في قناة الاهوار في الناصرية وقال أنه جاء أمر من المرجعية بالخصوص والمرجعيات بفتوى بتفليش حسينيات اليماني وأعتقال كلمن ينتمي إليه .

13. الاتهامات التي وجهت لك وهل ثبت منها شيء ؟

كلا لم يثبت أي دليل واحد على إدانتي بأي جرم او تهمة .

14. هل عذبت أثناء الأعتقال؟

نعم انواع التعذيب منها الفلقة في السقف أو المروحة والكهرباء والسياط والكيبلات والضرب واللكمات والرفسات والكي بالسجائر والضغط النفسي والتهديد بالقتل وتسليمنا لذوي الموتى اللذين سقطوا في المعركة مع العلم أن أغلب الناس الذين عذبونا هم من أهال الموتى وأقاربهم وأعتبرت قضيتنا ليست قضية تمس أمن المحافظة فقط بل قضية عشائرية ونحن رهائن عندهم .

15. هل تعرف أسماء من عذبوك ،أذكر أي معلومات تعرفها عنهم؟

بالنسبة إلى اول مكان هو الأستخبارات وكنت معصب العينين لكن يمكن معرفة أسماء الذين عذبونا من خلال اليوم والساعة وبأي خفارة أو وجبة قامت هذه المجموعة بالتعذيب أو المسؤلية عن التحقيق والوقت هو الساعة ( 11 و 12 صباحا ) يوم 18/1/2008 ، أما المكان الثاني هو مديرية مكافحة الأرهاب وأيضا لم أرى أي واحد منهم ويمكن التعرف عليهم من خلال سجلات إدارة الدائرة على اليوم الذي حدث فيه التحقيق ومن قبل من .

اما المكان الثالث هو فوج طوارئ المهمات بقيادة رائد خالد رستم شقيق العقيد ناجي رستم الذي توفي في المعركة وكان المسؤل المباشر في تعذيبنا وكان يتفنن بأساليب التعذيب مع زمرته الملازم مهند والملازم غسان والملازم أكرم الذي حكم عليه بالإعدام على قضية موت شخص أثناء التعذيب وغيرهم من الضباط والمراتب الذين نعرفهم بالصورة ولا نعرفهم بالاسم بالأضافة إلى عشائر وذوي الموتى كانوا أيضا لهم حصة في تعذيبنا حيث قام أقارب المتوفي رستم وأخوته ورائد خالد بتعديبنا كل خميس وجمعة حتى بعد ان اكملوا التحقيق معنا وكملت الأجراءات ظل مستمرا هذا الأسلوب والتعذيب إلى أن تم طرد الرائد خالد رستم بتورطه بقضايا قتل وحرق جماعة من مكتب السيد الصدر في سوق الشيوخ وتبدلت أدارة الفوج وجاءت إدارة جديدة ومع العلم أن جميع معاملاتنا والإفادات التي أخذت منا في مكان آخر مثل الأستخبارات والأرهاب تم تغييرها بشكل مدروس من قبل إدارة الرائد خالد رستم مدير فوج الطوارئ ومن يريد التأكد يتحقق من الافادات وسوف يرى الاختلاف بألأعترافات والكلام وكل شيء .

16. هل تعرف الاماكن التي عذبت فيها أذكرها بالتفصيل ؟

اولا مديرية الإستخبارات في الناصرية ودائرة مكافحة الإرهاب وفوج طوارئ المهمات كذلك بيت المحافظ عزيز علوان أنا لا أعرف مكان بيته أو معرفته هو لكن عرفته من خلال أهالي الناصرية لأنهم تمكنوا من مشاهدة المحافظ وهو يعذبهم في بيته مقابل فوج الطوارئ .

17. ما هي انواع التعذيب التي مورست ضدك؟

أولا الكهرباء ، تعليق بالسقف أي الفلقة ، الكوي بالسكائر ، الجلد بالكيبلات ، الضرب بالعصي الخشبية ، اللكمات وكانوا يستخدموننا للتدريب على الملاكمة ولعبة التايكواندو والرفسات ، رشونا بالماء البارد ويتركوننا فقط بالملابس الداخلية والجو بارد جدا ، يجوعوننا الضغط النفسي ، يهددوننا بأهلنا وأعتقالهم حتى النساء ، التهديد بالرمي بالسلاح ورمي الرصاص الحي لتخويفنا ، يهددوننا بتسليمنا إلى العشائر أي ذوي القتلى كذلك وضع رؤوسنا داخل سطل مملوء بالماء وقطع أنفاسنا حتى يغمى علينا .

18. لماذا عذبت وما هي الأعترافات التي طلبت منك أثناء التعذيب؟

عندما ألقوا القبض علي انهالوا علي بالسياط والكيبلات في الأستخبارات كما ذكرت في البداية هذا لاني مشتبه به وليس لاني يماني ، وبعد اعترافي بأنني مؤمن باليماني زاد التعذيب والجلد وتوجيه الأسئلة بالقوة لانهم أرادوا من كلام ولم انطق بأي كلام وزادوا التعذيب علي لكي اعترف لهم عن كل سؤال يسألونه لي مثل أين بيت أحمد الحسن؟ أين مكان القناصة؟ أين هم القياديين في المعركة؟ ومن هو الذي يمولكم؟ وأين مكانك في المعركة؟ وما هو سلاحك؟ وهل رميت وقتلت؟ ومن قتلت؟ ومن كان معك والكثير من الأسئلة وبعد هذا التعذيب لأنهم لم يجدوا الجواب لكثير من أسئلتهم قالوا لي قول فقط أنا مشارك في المعركة وحامل سلاح ورميت على الشرطة وبعد أن وصلت إلى مرحلة شبه ميت قلت لهم انا مشارك وبصمت لا أعرف على أي شيء أعترفت ... الخ .

19. هل أنت خارج السجن الآن ؟

كلا ، في سجن الناصرية الأصلاحي ( الحوت ) .

20. هل حكمت عليك المحكمة وما هو الحكم؟

نعم ، حكمت بالأعدام شنقا حتى الموت .

21. ما هو أسم القاضي اللذي أصدر الحكم ضدك ؟

سامي شريف

22. هل أستأنفت الحكم ؟

نعم

23. ماهي نتيجة الأستئناف؟

لم يصدر إلى الآن ومنذ 25/2/2009

24. هل تعتقد أن القضاء في العراق مسيس ؟

كيف لا يعتبر مسيس وتم الحكم علي بالاعدام شنقا حتى الموت بدون دليل او شكوى أو تهمة جنائية او دليل جنائي بل هو مسيس من قبل الاحزاب السياسية الموجودة في الحكومة وما هو الفرق بين محاكم صدام ومقابره الجماعية وحكم الكثير من الأبرياء دون تهمة أو جريمة لمجرد أنه يصلي أو أن عائلته يوجد فيها سياسي أو معارض .

25. هل تم تعويضك أو حتى الأعتذار منك نتيجة أعتقالك والتسبب بالأذى الجسدي والنفسي لك ؟

نحن في سجن دائرة أصلاح تابعة إلى وزارة العدل وهي دائرة إصلاح كما يسمونها نتعرض دائما للحرب النفسية والضغوطات والمضايقات ومحاربتك على عقيدتي التي آمنت من أجلها ، حيث قام أحدى المرات مدير السجن عباس شمخي بالتعرض إلى اهلنا وإهانتهم وتسميعهم كلام جارح أثناء زيارتهم لنا حيث قال لهم لماذا تأتون إلى هؤلاء المجرمون أنهم اليمانية قتلوا الناس الأبرياء في الناصرية ، وهذا غيض من فيض فضلا عن أفراد حمايات باب النظام يخوفون النساء ويقولون لهن لا تأتوا لزيارتهم، لأنهم قتلوا النساء وقسم من الأنصار الباقين لم يأتوا أهلهم مرات كثيرة بسبب خوفهم من تعرض منتسبين المسؤلين عن المواجهة أو حماية باب النظام والكثير من الأمور التي لا يسعني أن أذكرها لتعرضنا للأستفزاز من قبل عباس شمخي أي يريدنا أن نتكلم معه بقوة أو نعارضه حتى ينقلنا إلى سجن سوسة وهددنا لأكثر من مرة بنقلنا إلى الموصل بطريقة مباشرة وغير مباشرة هذا مدير دائرة اصلاح مركزي في وزارة العدل فضلا عن المنتسبين المسئولين علينا داخل البناية الذين أكثرهم ينتمون إلى الأحزاب وإلى مراجع الدين أفتوا بقتلنا وتهديم حسينياتنا نحن كنا خارج السجن وبكل حريتنا لم نسلم من شرهم ومحاربتهم وهدموا الحسينيات والمكاتب وهددونا بالأغتيالات والقتل فكيف ونحن تحت أيديهم سجناء الآن والله لو أذكر ما فعلوه يمكن دفتر أكتبه على ما فعلوه بنا .

وكيف وأنهم أعتقلونا ونحن متهمون بقتل اتباعهم واقربائهم ونحن في دوائر عرفت بشدة التعذيب والاجرام الوحشي الذي لا يقبل الله ورسوله وعلما ان هذه الدوائر مشهود لها ومعروف أرهابها وتعديها على حقوق الإنسان بدون أي حرج أو رقيب ومثبت ذلك من خلال أقراص وتصوير موبايل على بشاعة ما يفعلون لكن انا الىن لا امتلك ذلك عندي .

. الا لعنة الله على الظالمين و سيعلم من ظلم آل محمد اي منقلب سينقلبون! و لا حول و لا قوة الا بالله العلي العظيم حسبنا الله و نعم الوكيل
نشكركم على هذه الامكانية لايصال اصوات المظلومين جزاكم الله خير الجزاء
و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


______________________________________________________________________ ________

قم بالتسليم شخصياً

لديك الخيار بتسليم عريضتك بنفسك عن طريق تنزيل قائمة التواقيع و ايصالها للهدف. للقيام بهذا، اتبع التعليمات أدناه.


قم بتنزيل التواقيع
اضغط على الزر أدناه لتنزيل ملف PDF عليه أسماء جميع الموقعين.

راسل الجهة المستهدفة
اكتب رسالة للجهة المستهدفة من ايميلك الخاص و أرفق معها ملف ال PDF. عليك أن تكتب بلغة محترمة و أن توضح مطالبك لكي يتمكن الهدف من معرفة قضيتك و مطالب الموقعين على هذه العريضة.

للمتابعة
على الأرجح أن الجهة المستهدفة مشغولة، و ربما ليس لديها الوقت الكافي للتحقق من كل ما يصل إلى بريدها الالكتروني. اتصل هاتفياً بالجهة المستهدفة للتأكد من وصول تواقيعك -- بامكانك استغلال هذه المحادثة كفرصة لجلب اهتمامهم إلى القضية.

التسليم الشخصي
في حال كنت مقيماً بالقرب من الجهة المستهدفة، بامكانك القيام بتسليم عريضتك شخصياً. اطبع جميع التواقيع أو قم بتسليمهم الكترونياً.

استمر بالمحاولة حتى تنتصر
قد تكون عريضتك هي كل ما يلزمك للفوز بالحملة... لكن قد لا يكون الأمر هكذا. بعد أن قمت بتسليم عريضتك و حشد التأييد الكافي، فكر بالخطوات التالية التي ستتخذها لزيادة موجة الضغط!


نحن مكلفين بتسليمكم التواقيع كلما تزيد الفا و قد زادت عن الالف, هذا هو الملف باسماء الموقعين :
http://alyamani-center.com/uploads/139128691317.pdf