أدلة تُشير إلى أنّ القدرة على تنفس الهواء تطوّرت في الأسماك أولا



نظرية التطور - The Theory Of Evolution

عثر علماء أحافير من جامعة فليندرز على دليل واضح يُشير إلى أنّ الكائنات البرية رباعية الأطراف طوّرت قدرتها على تنفس الهواء قبل خروجها إلى اليابسة عندما كانت أسماك بدائية في الماضي.

هذا الاكتشاف يُعتبَر بمثابة الخطوة الأولى في الإنتقال التطوري من الماء الى اليابسة والذي حدث في أسماك أخرى بدائية.

فلقد إكتشف العلماء بأن سمكة (البوليبترس) الموجودة اليوم تمتلك قنوات هوائية في أعلى رأسها تستخدمها في تنفس الهواء، الأمر الذي لم يكن معروفًا في السّابق. العلماء توصلوا إلى هذا الإكتشاف بعد مراقبة هذه السمكة لمدة 360 ساعة وقياس كمية الأكسجين التي تستهلكها.

هذه القنوات الهوائية موجودة أيضًا في أحافير الأسماك البدائية مثل (جوجوناسوس) والتي تنحدر منها أوائل الكائنات البرية رباعية الأطراف.
.
يقول البروفيسور لونغProfessor John Longالمسؤول عن الدراسة "أحافير الأسماك الرباعية الأطراف تمتلك قنوات هوائية كبيرة وهي موجودة أيضًا في أحافير بدائيات الكائنات البرية رباعية الأطراف".

كما يضيف أيضًا: "كل ذلك يشير إلى أنّ قدرة تلك الأسماك البدائية على تنفس الهواء من خلال هذه القنوات والتي ساعدتهم في النهاية على الخروج من الماء إلى اليابسة".

ترجمة: Leonard Zinc


المصدر:

Evidence that land animals evolved the ability to breathe air as ancient fish