العثور على نظم بكتيرية يبلغ عمرها 3.5 مليار سنة في غرب أستراليا



كشف بحثٌ جديد، سيُنشر قريبًا في مجلة Astrobiology، عن وجود بقايا جيدة الحفظ لنظام بكتيري معقّد ضمن تعاقب من الصخور الرسوبية يبلغ عمره 3.5 مليار سنة، في منطقة بيلبارا التي تقع غرب أستراليا. وهذه المنطقة -- كما يقول البروفسور المساعد ديفيد ويسي، أحد أفراد الفريق الدولي الذي قام بالبحث - هي من المناطق النادرة جيولوجيا التي تقدم لنا نظرة إلى التطور المبكر للحياة على الأرض، الذي يعد التعرف عليه وإعادة تشكيله تحديا صعبا نظراً لأن الصخور الرسوبية الأقدم ليست نادرة فحسب، بل في تغير دائم بفضل الفعالية الهيدروحرارية والتكتونية [حركة طبقات الأرض]، كما قال البروفسور المساعد ديفيد ويسيDavid Wacey، أحد أعضاء الفريق الدولي الذي قام بالدراسة.

يقول أيضا: "لقد عثر من قبل على رواسب هضبية الشكل، خلقتها بكتيريا عتيقة تعرف بالـ stromatolites، وكذلك متحجرات صغرية للبكتيريا في هذه المنطقة. ولكن لم يعثر من قبل على ما يشبه ظاهرة تدعى ’التراكيب الرسوبية المحتثة بكتيرياً‘ أو MISS في صخور بهذا العمر الهائل. هذه التراكيب تكونت كنسائج بكتيرية كرد فعل للمجتمعات البكتيرية على التغيرات في الدينامية الفيزيائية للرواسب. ومثال شائع عليها قد يكون ربط الميكروبات لحبيبات الرواسب كي تمنع تجريفها بتيارات المياه. إن أهمية هذه التراكيب لا تقتصر على إثباتها وجود الحياة، بل وجود أنظمة بيئية ميكروبية كاملة يمكنها التعاون فيما بينها للتجاوب مع التغيرات في بيئتها."

كما تقول البروفسورة المساعدة نورا نوفكي، المؤلفة الرئيسة للورقة، أنّ هذا البحث مدّد في السجل الجيولوجي لـ MISS بحوالي 300 مليون سنة، وأظهر أن المجتمعات البكتيرية المعقدة التي تكوّن النسائج قد وجدت على الأرجح قبل 3.5 مليار سنة. تعد تراكيب MISS من بين أهداف المركبات الجوالة rovers على المريخ، التي تبحث عن إشارات بيولوجية مشابهة على سطح ذلك الكوكب. وبالتالي فإن نتائج هذا الفريق ستكون لها أهمية في دراسات الحياة في كافة أرجاء نظامنا الشمسي.


Evidence of 3.5 billion-year-old bacterial ecosystems found in Australia