اكتشاف أكبر أحفورة لحيوان منقار البط في أستراليا


صفحة نظرية التطور - The Theory Of Evolution

لا يوجد ضمن الثدييات ما هو أكثر غرابة من منقار البط، لأنه خليط من الصّفات؛ فالجهة العليا لفمه تبدو كمنقار بط وفرائه شبيه بفراء ثعلب الماء وأقدامه شبيهة بأقدام القندس، بالإضافة إلى أنه يضع البيض بدلا من الولادة، هذا الكائن له متحسسات على خطمه تمكنه من الكشف عن فرائسه تحت الماء والذكر له شوكة سامة على الأقدام الخلفية. حتى عهد قريب فإن السجل الأحفوري للحيوان دلّ على وجود نوع واحد للحيوان طوال فترة وجوده. لكن الصورة الآن تغيرت مع اكتشاف أأحفورة جديدة لنوع عملاق تفرع من العائلة الأصلية لمنقار البط. النوع الجديد Obdurodon tharalkooschild ارتكز على سن واحد للحيوان وجد في منطقة معروفة باحتواءها للاحافير وقدر عمر الاحفورة بـ5 إلى 15 مليون سنة.

أحادية المسلك (المونوتيرماتا) (منقار البط واكل النمل الشائك) تعتبر آخر ما تبقى من مجموعة من الثدييات المميزة التي شغلت القارات الجنوبية، النوع الجديد حتى وإن كانت الأحفورة ناقصة مهم جدًا لفهم تطور هذه الثدييات المذهلة. بناءًا على حجم السن المكتشف فإن الحيوان كان بطول متر، أي ضعف حجم الحيوان الحالي وكذلك فإن شكل السن قد أعطي دليلا على طبيعة تغذيته حيث يعتقد الباحثون أنّ تغذيته اعتمدت على قشريات الماء والفقريات الصغيرة أيضا كالأسماك الرئوية والضفادع والسلاحف الصغيرة التي وجدت متحجرة مع العينة ضمن نفس الموقع التنقيبي.

أقدم الحفريات المعروفة هي بعمر 60 مليون سنة واكتشفت في امريكا الجنوبية، الحفريات الاقل عمرًا جاءت من أستراليا، بشكل عام فإن السجل الاحفوري كان يدل على أنّ شجرة العائلة للحيوان كانت خطية وتطوره شمل حجمه واسنانه فقط، فالنوع الجديد شكل صدمة لأنه يضيف فرعًا جديدًا إلى الشجرة وهو يختلف عن الأنواع الحالية في الحجم ووجود الأسنان في المراحل العمرية المتقدمة فيما أن الحيوان الحالي يفقد اسنانه عند البلوغ.