عندما كان يوسف في السجن ، كان يوسف الأحسن بشهادتهم " إنا نراك مِن المُحسنين " .. لكن الله أخرجهم قبله !!

وظلّ هو - رغم كل مميزاته - بعدهم في السجن بضعَ سنين !!
( الأول خرج ليُصبح خادماً ) ، ( والثاني خرج ليقتل ) ، ( ويوسف انتظر كثيراً ) !!

لكنه .. خرج ليصبح " عزيز مصر " ، ليلاقي والديه ، وليفرح حد الاكتفاء.

إلى كل أحلامنا المتأخرة : " تزيني أكثر ، فإن لكِ فأل يوسف "

إلى كل الرائعين الذين تتأخر أمانيهم عن كل من يحيط بهم بضع سنين ،لا بأس ..

دائماً ما يبقى إعلان المركز الأول ..لأخر الحفل !!

إذا سبقك من هم معك ، فأعرف أن ما ستحصل عليه ..أكبر مما تتصور .

تأكد أن الله لا ينسى ..وأن الله لا يضيع أجر المحسنين...
.
.
.
منقول للفائدة : قصص و عبر