مسند أبي يعلى ج1 ص402 ح528:
أبو يعلى: حدثنا سويد بن سعيد حدثنا زكريا بن عبد الله بن يزيد الصهباني عن عبد المؤمن عن أبي المغيرة عن علي قال طلبني رسول الله صلى الله عليه وسلم فوجدني في جدول نائما فقال:
[قم ما ألوم الناس يسمونك أبا تراب قال فرأى كأني وجدت في نفسي من ذلك فقال قم فو الله لأرضينك أنت أخي وأبو ولدي تقاتل عن سنتي وتبرئ ذمتي من مات في عهدي فهو كنز الله ومن مات في عهدك فقد قضى نحبه ومن مات يحبك بعد موتك ختم الله له بالأمن والايمان ما طلعت الشمس أو غربت ومن مات يبغضك مات ميتة جاهلية وحوسب بما عمل في الاسلام].

- أخرجه البوصيري في إتحاف الخيرة المهرة بزوائد المسانيد العشرة: ج9 ص267 – 268 برقم 8957، وقال: رواه أبو يعلى بسند رواته ثقات.
- قال عبد الله بن ظافر الشهري في تحقيقه للمطالب العالية لابن حجر العسقلاني ج16 ص140 - 141 ح3942، بعد ذكر شاهد ابن عمر: وحديث المجهول يقبل الانجبار كما نص على ذلك الحافظ في شرح النخبة ص42. وعليه فإن هذا الحديث يرتقي بهذا الشاهد الى رتبة الحسن لغيره، والله أعلم.
- وقال عنه الهيثمي في مجمع الزوائد 9 / 121 – 122: رواه أبو يعلى وفيه زكريا الأصبهاني – كذا - وهو ضعيف.
أقول:
عجيب أمر الهيثمي، فهو هنا يضعف زكريا الأصبهاني [الصبهاني]، وفي سند آخر في مسند أحمد بن حنبل حكم بوثاقة رواة السند مع أن فيهم زكريا الصهباني:
مسند أحمد بن حنبل ج1 ص403:
حدثنا عبد الله حدثني أبي ثنا طلق بن غنام بن طلق ثنا زكريا بن عبد الله بن يزيد عن أبيه قال حدثني شيخ من بنى أسد اما قال شقيق واما قال زر عن عبد الله قال شهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو لهذا الحي من النخع أو قال يثنى عليهم حتى تمنيت انى رجل منهم.
قال الهيثمي عن هذا الحديث:
[رواه أحمد والبزاز والطبراني ، ورجال أحمد ثقات] مجمع الزوائد ج10 ص51.
فـ [زكريا الصهباني] في هذا السند يعتبره الهيثمي ثقة، وفي سند الحديث الذي ينص على فضل أمير المؤمنين علي (ع) يعتبره ضعيفاً ! لا أدري ما يصيب القوم عندما يرون حق علي بن أبي طالب (ع) جلياً في رواياتهم ؟!
وزكريا الصُهباني:
- ذكره ابن حبان في الثقات، 8 /252.
- ذكره البخاري في التاريخ الكبير ولم يتعرض لجرحه، ج3 ص424 برقم 1405.
- ذكره ابن أبي حاتم في الجرح والتعديل وأيضاً لم يذكر فيه جرحاً، ج3 ص598 برقم 2704.
- وثقه أحمد محمد شاكر في تحقيقه لمسند أحمد ج4 ص50 برقم 3826، حيث قال: زكريا بن عبد الله بن يزيد: ثقة، ذكره ابن حبان في الثقات، وترجمه البخاري في الكبير .. فلم يذكر فيه جرحاً، وكذلك ابن أبي حاتم، كما في التعجيل 138 ... الخ.
- وحسَّنه شعيب الأرنؤوط في تحقيقه لمسند أحمد ج6 ص376 – 377 برقم 3826، إذ قال: زكريا بن عبد الله بن يزيد – وهو الصُّهباني – روى عنه جمع، وذكره ابن حبان في الثقات، وترجمه البخاري في التاريخ الكبير 3 / 424، وابن أبي حاتم في الجرح والتعديل 3 / 598، ولم يذكرا فيه جرحاً ولا تعديلاً، وترجمه الحافظ في التعجيل ص138، وذكر أن الأزدي ذكره في "الضعفاء"، وقال: منكر الحديث، والأزدي يضعف بلا حجة أحياناً.
إذن فالحديث صحيح ورجال سنده ثقات. وله شاهد من حديث ابن عمر كما اخرجه الطبراني:
المعجم الكبير، للطبراني ج12 ص321، مجمع الزوائد 9 / 121:
وعن ابن عمر قال بينا انا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في ظل بالمدينة ونحن نطلب عليا إذ انتهينا إلى حائط فنظرنا إلى علي وهو نائم في الأرض وقد اغبر فقال:
[لا ألوم الناس يكنونك أبا تراب] فلقد رأيت عليا تغير وجهه واشتد ذلك عليه فقال: [ألا أرضيك يا علي ؟] قال: بلى يا رسول الله. قال: [أنت أخي ووزيري تقضى ديني وتنجز موعدي وتبرئ ذمتي فمن أحبك في حياة منى فقد نحبه ومن أحبك في حياة منك بعدي ختم الله له بالأمن والايمان وآمنه يوم الفزع ومن مات وهو يبغضك يا علي مات ميتة جاهلية يحاسبه الله بما عمل في الاسلام].