النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: هل تعلمون ماذا فعل الحسد بصاحبه ؟

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    26-03-2009
    الدولة
    سجن المؤمن
    المشاركات
    4,471

    Flag Copy هل تعلمون ماذا فعل الحسد بصاحبه ؟

    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمه والمهديين وسلم تسليما كثيرا

    هل تعلمون ماذا فعل الحسد بصاحبه ؟


    كان أيام موسى الهادي ببغداد رجل من أهل النعمة ، وكان له جار في دون حاله ، وكان يحسده ، ويسعى بكل مكروه يمكنه ، ولا يقدر عليه .

    فلما طال عليه أمره ، وجعلت الأيام لا تزيده إلا غيظا ، اشترى غلاما صغيرا فرباه وأحسن إليه ، فلما شب الغلام واشتد وقوي عصبه .

    قال له مولاه : يا بني ، إني أريدك لامر من الأمور جسيم ، فليت شعري ، كيف لي أنت عند ذلك ؟

    قال : كيف يكون العبد لمولاه ، والمنعم عليه المحسن إليه . والله - يا مولاي - لو علمت أن رضاك في أن أتقحم في النار لرميت نفسي فيها ، ولو علمت أن رضاك في أن أغرق نفسي في لجة البحر لفعلت ذاك ، وعدد عليه أشياء .

    فسر بذلك من قوله ، وضمه إلى صدره ، وأكب عليه يترشفه ويقبله ، وقال : أرجو أن تكون ممن يصلح لما أريد . قال : يا مولاي ، إن رأيت أن تمن على عبدك فتخبره بعزمك هذا ليعرفه ، وبضم عليه جوانحه ،

    قال : لم يأن ذلك بعد ، إذا كان فأنت موضع سري ، ومستودع أمانتي . فتركه سنة ، فدعاه ، فقال : أي بني ، قد أردتك للامر الذي كنت أرشحك له .
    قال له : يا مولاي مرني بما شئت ، فوالله لا تزيدني الأيام إلا طاعة لك .
    قال . إن جاري فلانا قد بلغ مني مبلغا أحب أن أقتله .
    قال . فأنا أفتك به الساعة .
    قال . لا أريد هذا ، وأخاف أن لا يمكنك ، وإن أمكنك ذلك أحالوا ذلك علي . ولكني دبرت أن تقتلني أنت وتطرحني على سطحه ، فيؤخذ ويقتل بي .
    فقال له الغلام : أتطيب نفسك بنفسك ، وما في ذلك تشف من عدوك ؟ وأيضا فهل تطيب نفسي بقتلك ، وأنت أبر من الوالد الحدب والأم الرفيقة ؟
    قال : دع عنك هذا ، فإنما كنت أربيك لهذا ، فلا تنقض علي أمري ، فإنه لا راحة لي إلا في هذا .
    قال : الله الله في نفسك يا مولاي ، وأن تتلفها للامر الذي لا تدري أيكون أم لا ، إن كان لم تر منه ما أملت وأنت ميت .
    قال : أراك لي عاصيا ، وما أرضى حتى تفعل ما أهوى .
    قال : أما إذا صح عزمك على ذلك فشانك وما هويت ، لأصير إليه بالكره لا بالرضا ، فشكره على ذلك ، وعمد إلى سكين فشحذها ودفعها إليه ، وأشهد على نفسه أنه دبره ، ودفع إليه من ثلث ماله ثلاثة آلاف درهم ، وقال : إذا فعلت ذلك فخذ ني أي بلاد الله شئت . فعزم الغلام على طاعة المولى بعد التمنع والالتواء . فلما كان في آخر ليلة من عمره قال : تأهب لما أمرتك به فإني موقظك في آخر الليل ، فلما كان في وجه السحر قام وأيقظ الغلام فقام مذعورا ، وأعطاه المدية ، فجاء حتى تسور حائط جاره برفق ، فاضطجع على سطحه ، واستقبل القبلة ببدنه ، وقال للغلام : ها ، وعجل . فترك السكين على حلقه ، وأفرى أوداجه ورجع إلى مضجعه ، وخلاه يتشحط في دمه .

    فلما أصبح أهله خفي عليهم خبره ، فلما كان آخر النهار أصابوه على سطح جاره مقتولا ، فأخذ جاره واحضروا وجوه المحلة لينظروا إلى الصورة ، ورفعوه وحبسوه ، وكتبوا بخبره إلى الهادي ، فأحضره فأنكر أن يكون له علم بذلك ، وكان الرجل من أهل الصلاح ، فأمر بحبسه .
    ومضى الغلام إلى أصبهان ، وكان هناك رجل من أولياء المحبوس وقرابته ، وكان يتولى العطاء للجند بأصبهان ، فرأى الغلام وكان عارفا فسأله عن أمر مولاه ، وقد كان وقع الخبر إليه ،
    فأخبره الغلام حرفا حرفا ، فاشهد على مقالته جماعة وحمله إلى مدينة السلام ، وبلغ الخبر الهادي فأحضر الغلام فقص أمره كله عليه ، فتعجب الهادي من ذلك ، وأمر باطلاق الرجل المحبوس ، وإطلاق الغلام أيضا؟


    والحمدلله رب العالمين



    متى يا غريب الحي عيني تراكم ...وأسمع من تلك الديار نداكم

    ويجمعنا الدهر الذي حال بيننا...ويحظى بكم قلبي وعيني تراكم

    أنا عبدكم بل عبد عبد لعبدكم ...ومملوككم من بيعكم وشراكم

    كتبت لكم نفسي وما ملكت يدي...وإن قلت الأموال روحي فداكم

    ولي مقلة بالدمع تجري صبابة...حرام عليها النوم حتى تراكم

    خذوني عظاما محملا أين سرتم ...وحيث حللتم فادفنوني حذاكم

  2. #2
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    15-03-2012
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    616

    افتراضي رد: هل تعلمون ماذا فعل الحسد بصاحبه ؟

    اللهم صلى على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    عن أبي عبد الله (ع) قال : قال رسول الله ( ص ) : قال الله عز وجل لموسى بن عمران ( ع) : (يا ابن عمران لا تحسدن الناس على ما آتيتهم من فضلي ولا تمدن عينيك إلى ذلك ولا تتبعه نفسك فإن الحاسد ساخط لنعمي ، صاد لقسمي الذي قسمت بين عبادي ، ومن يك كذلك فلست منه وليس مني).
    نعوذ بالله من سوء الخلق...




    " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء... "

المواضيع المتشابهه

  1. الوقاية من الحسد
    بواسطة راية اليماني في المنتدى الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 09-07-2014, 16:39
  2. هل تعلمون
    بواسطة سمر في المنتدى الإمام الثاني عشر محمد بن الحسن العسكري (مكن الله له في الارض)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 21-12-2013, 19:27
  3. الحسد و علاجه
    بواسطة لبيك_أحمد في المنتدى الاسئلة العقائدية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 29-01-2013, 20:35
  4. كيف أمنع تأثير الحسد؟!
    بواسطة ya howa في المنتدى الاخلاق الالهية التي يجب ان يتحلى بها المؤمن
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 27-04-2012, 06:09
  5. هل تعلمون من المدلل لهذا العصر
    بواسطة amir في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-07-2010, 07:40

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).