تحفة امير المؤمنين للمؤمنين


روي أن أمير المؤمنين علي –عليه السلام- لما حضرته الوفاة قال: لابنه الحسن – عليه السلام-: (( أعلمك شيئاً أصله من كتاب الله،علمنيه النبي،- صلى الله عليه واله وسلم-، فإذا أدرت ان تدعو الله به فادع به بعد صلاة الغداة، أو بعد صلاة العصر، ثم سم ما أردت من حوائجك، وأعلم أنك إذا ابتدأت به وكل الله بك ألف ملك يتسغفرون لك، وأعطي كل ملك قوة ألف ملك في سرعة الاستغفار، ويبنى لك ألف قصر في الجنة، وعشت ما عشت في الدنيا منعماً، ولا يصيبك فيها قتر ولا ضلة، ولا تسأل أحداً من الدنيا كائناً ما كان الا قضى لك ، قل:
سبحان الله، والحمدلله، ولا إله الا الله، والله أكبر، ولا حول ولا قوة الا بالله، فسبحان الله حين تمسون وحين تصبحون، وله الحمد في السماوات والارض وعشياً وحين تظهرون،يخرج الحي من الميت، ويخرج الميت من الحي، ويحيي الارض بعد موتها،وكذلك تخرجون، سبحان ربك رب العزة عما يصفون، وسلام على المرسلين، والحمدلله ربع العالمين، سبحان الله ذي الملك والملكوت، سبحان الله ذي العزة والجبروت، سبحان الله الملك الحي الذى لا يموت ، سبحان العلي الاعلى، سبحانه وتعالى، سبحان الملك القدوس، رب الملائكة والروح، اللهم لك الحمد حمداً يصعد ولا ينفد، ولك الحمد علي ومعي وقدامي وخلفي، يالله عشراً، يا رحمان عشراً،يا رحيم عشراً، يارب مثله، يا حي يا قيوم مثله، يا بديع السماوات والارض مثله، يا ذا الجلال والاكرام مثله، يا حنان يا منان مثله، اللهم صلى على محمد وال محمد عشراً ، وسل حاجتك)).

بحار الانوار ج 92 باب 105