دراسة تكشف كيف تطورت الأجنحة عند الطيور




دراسة تكشف كيف تطورت الأجنحة عند الطيور


تطورت الطّيور من مجموعة من الديناصورات الصغيرة أكلة اللحم تُسمّى (المانيرابتورات) قبل حوالي 150 مليون سنة.

الاكتشافات الحديثة حول العالم تُظهر أنّ (المانيرابتورات) كانت تُشبه الطيور من حيث امتلاكها للريش والعظام المُجوَّفة والحجم الصغير، بالإضافة إلى سرعة التمثيل الغذائي لديها.

غير أن السؤال الذي بقي هو: في أي مرحلة تطورت الأطراف الأمامية لتصبح أجنحة قادرة على الطيران؟



في دراسة جديدة نُشِرَت في مجلة (Evolution)، قام البروفيسور (هانز لارسنDr. Hans Larsson) من جامعة ماكجيل بدراسة السّجل الأحفوري إبتداءًا من الفترة التي تُمثل بداية نشوء الطيور. الباحثون وجدوا أنّ النسبة بين طول الذراعين إلى طول الرجلين بقيت ثابتة طوال تاريخ الديناصورات الأكلة للحم وذلك بالرغم من إختلاف أحجامها، إلا أنّ هذه النسبة بدأت بالتغيُّر في الفترة التي بدأت تنشأ فيها الطيور حيث انفصلت نسبة طول الأذرع عن طول الأرجل. هذا الإنفصال أدّى إلى ازدياد طول الذراعين و نقصان في طول الرجلين.

هذا التغيُّر في النسبة هو ما ساعَد الطيور على التّحليق؛ فالأذرُع أصبحت توفر قوةً أكبر على الإقلاع، وساهم قِصر الأرجل في تقليل ممانعة الهواء. يقول البروفيسور هانز "نتائجنا تُشير إلى أنّ الطيور خضعت إلى تغيّر مُفاجئ في آليات النمو لديها بحيثُ أصبح طول الأذرع والأرجل خاضعَين لنظامَين تَحَكُّم مُنفصلين".

يعتقد البروفيسور أنّ إنفصال آلية نمو الأذرع عن بقية الجسد وإنتشار هذه الميزة كان العامل الذي ساعد على ظهور مجموعة الطيور وتنوّع أحجام أجنحتها.

How Birds Got Their Wings: Fossil Data Show Scaling of Limbs Altered as Birds Originated from Dinosaurs