إكتشاف تشابه وراثي بين الدلافين و الخفافيش

Sep. 4, 2013

بحث جديد بقيادة علماء في جامعة كوين ماري في لندن نشر في مجلة الطبيعة هذا الاسبوع 4 سبتمبر 2013 .


تطوّر الصّفات المتشابهة في الكائنات المتباعدة وراثيًا يُسمّى "التّطوّر التقاربي convergent evolution," و هو في مُعظم الأحيان يأتي إستجابةً لنفس الضغوط البيئية التي تتعرض لها هذه الكائنات. فالطيران، على سبيل المثال، صفة تطورت في عِدة كائنات بشكلٍ منفصل، كالطيور و الخفافيش و الحشرات.

في هذه الدراسة، قام فريقٌ من الباحثين بدراسة خاصيّة الرصد بالصدى Echolocation التي تطورت بشكل إلتقائي بين الخفافيش و بين الدلافين ذوات الأنف الرفيع. خاصيّة الرصد بالصدى تعتمد على إصدار الموجات فوق الصوتية و تحليل إرتداداتها لتفادي الإصطدام بالأشياء أو للبحثِ عن فريسة.

الباحثون أرادوا معرفة مدى التّشابُه الموجود في الحمض النووي و الذي حدثَ جراء هذا التطور التقاربي، فقاموا بمقارنة 2،326 موقعًا كروموسوميًا (مواضع صبغوية - Locus) ينحدرون مِن سلف مشترك في 22 كائن من الثدييّات من ضمنهم الخفافيش و الدلافين.

الباحثون وجدوا من بينها 200 موقع كروموزمي تعرض لنفس التغيّرات جراء التطور التقاربي.




البروفيسور جو باركر Dr Joe Parker قال أن قوى الإنتخاب الطبيعي فعّالة جدًا في إحداث نفس التغيّرات، و لكن العثور على العديد من الأمثلة على ذلك في الكائنات المتباعدة وراثيًا هو شيء مُذهل.




وأضاف الدكتورة جورجيا تسكاجورجا Dr. Georgia Tsagkogeorga، الذي أجرت جمع بيانات الجينوم الجديدة لهذه الدراسة،: "لقد وجدنا أن الإشارات الجزيئية من التقارب واسعة الانتشار، وشوهدة في العديد من الجينات في جميع أنحاء الجينوم وهذا اضاف لفهمنا لتطور الجينوم بصورة كبيرة .

Genetic Similarities Between Bats and Dolphins Discovered


Bats, Dolphins Made Many Of The Same Genetic Changes On Road To Echolocation: Study