السلام عليكم ورحمة الله وبركاته سيدي يابن رسول الله

سيدي كان لدي سؤال عن قول حضرتكم في خطاب الحج: "الحمد لله الذي جعل لي شبه بذي القرنين"
فسؤالي هو من هو ذي القرنين؟ وما هو الشبه الذي جعله الله لكم منه؟ وحسب فهمي لهذه الرواية :
سُئل امير المؤمنين (ع) عن ذي القرنين انبياً كان ام ملكاً؟ : ( لا نبياً ولا ملكاً بل عبداً أحب الله فأحبه ونصح لله فنصح له، فبعثه الى قومه فضربوه على قرنه الايمن فغاب عنهم ما شاء الله ان يغيب، ثم بعثه الثانية فضربوه على قرنه الأيسر فغاب عنهم ما شاء الله ان يغيب، ثم بعثه الثالثة فمكن الله له في الارض، وفيكم مثله)

.... ان القائم (ع) (اي حضرتكم) هو المصداق في هذا الزمان،، ولكن من هو الذي ضُرب على قرنيه مرتين والذي كان المصداق قبل هذا الزمان والذي جعل الله لكم شبه منه؟ وما معنى انه ضُرب على قرنيه؟

واسالك سيدي ان تدعوا لنا بالثبات معكم سادتي والمعذرة على التقصير بحقكم
والحمد لله وحده وحده وحده

خادمتكم: ساره/الدنمارك