بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين
وصلى الله على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
=================

رويبضات يختبئ خلفها المفلسون .. حسن اللهياري نموذجاً

- 2 -

* بينات الله مثيرة لضحك الشيخ وسخريته !!
يقول الشيخ حسن اللهياري : (( لقد اطلعنا على بعض ما ساقه أنصار المدعو أحمد الحسن لإثبات صدق دعوته من أدلة خرقاء مثيرة للضحك والسخرية والأسى في وقت واحد. كان من بين ما ساقوه من أدلة تهريجية نقطة حوت تأويلا سمجا ليس من العروبة في شيء وهي قولهم بما أنّ الأشراف من تهامة وتهامة من اليمن إذاً اليماني لا مانع أن يكون من تهامة! . هذا كلام ينطلي على الجهلة والمغفلين والحمقى! عندما تقول العرب محمد اليماني على سبيل النسب فإنّ المقصود بهذا نسبته الى إقليم اليمن نفسه. ... )) انتهى.
أقول: وصف الشيخ أدلة الدعوة اليمانية المباركة بأنها أدلة خرقاء مثيرة للضحك والسخرية والأسى !!
هذا قوله، واليكم بعض ما دلّ على صدق يماني آل محمد (ص) السيد أحمد الحسن (ع):
1- شهادة الله سبحانه وخلفاؤه الكرام (ع) له بآلاف الرؤى الصادقة التي رأى فيها المؤمنون خلفاء الله (أنبياءه ورسله) بل سادتهم اعني محمدا (ص) واله الكرام (ع)، وهم يشهدون لابنهم السيد احمد الحسن (ع) وصدق دعوته وأحقيته ويأمرونهم بإتباعه، مع أنهم من قوميات وخلفيات وأماكن مختلفة ومتعددة.
فهل يرى حسن اللهياري هذا سفه ومثير للضحك ؟!! أو يعتقد – والعياذ بالله - إن الشيطان يتمثل بمحمد وآل محمد (ص) والأنبياء والرسل (ع)، هذا وهم (ع) يقولون: (( من رآنا فقد رآنا فان الشيطان لا يتمثل بنا )) !!
ثم إذا كان الشيطان لا يستطيع التمثل بحرف من القرآن، قال تعالى: (( وَمَا تَنَزَّلَتْ بِهِ الشَّيَاطِينُ * وَمَا يَنبَغِي لَهُمْ وَمَا يَسْتَطِيعُونَ )) الشعراء: 210 - 211، فكيف يخطر في بال مؤمن بالله انه يتمثل بمن كان القران الناطق والكتاب كله ؟!!
2- قانون معرفة حجج الله وخلفائه في أرضه، والذي احتج به السيد احمد الحسن (ع) لإثبات صدقه، وبوسع الجميع مطالعته تفصيلا في كتب السيد احمد الحسن (ع) ككتاب (اضاءات في دعوت المرسلين) مثلا وكتب أنصاره التي ضمت شروحات مبسطة ومستدلة للقانون الإلهي، خذ كتاب (البينات على أحقية الوصي احمد الحسن "ع")، وبوسع الشيخ قراءة الكتاب والرد عليه إن كان فعلا جادا في البحث العلمي ولا يكتفي بالتهريج سبيلاً.
والقانون باختصار يتألف من فقرات ثلاث : (( النص أو الوصية ، العلم والحكمة ، راية البيعة لله والدعوة إلى حاكمية الله )).
وبخصوص النص فقد احتج السيد احمد الحسن (ع) بوصية جده المصطفى محمد (ص) الموصوفة بالكتاب العاصم من الضلال، فهل يرى متشيعة آخر الزمان (وشيخ حسن منهم) وصية رسول الله (ص) ليلة وفاته مثيرة للضحك !!! فذاك - أخزاه الله - يصف صاحبها وحاشاه، بالهذيان وهذا يصفها بأنها مثيرة للضحك والسخرية، فيا سبحان الله ما أشبه اليوم بالبارحة لو كنتم تعقلون !!
ولإدراك كيفية الاحتجاج بها بوسع شيخ حسن قراءة (كتاب الوصية المقدسة الكتاب العاصم من الضلال - للسيد احمد الحسن "ع") وليرد عليه بعلم إن كان محتواه بنظره مثير للسخرية حقاً، وبدون ذلك فأكيد إني معذور بتصوير أنّ الرجل مجرد أجير دفع له عوض هذه الكلمات خصوصا وان قناته الفضائية تعاني الإفلاس المالي على ما يبدو، ولم يطلع على شيء أصلاً من أدلة الدعوة المباركة ، فكتب اسطره التي كتبها على طريقة ( حشر مع الناس عيد ) أو على طريقة المثل الشعبي العراقي : ( على حس الطبل خفن يا رجلية ) !!
3- عشرات الروايات الشريفة عن محمد (ص) وآل محمد (ص) في أهم مصادر المسلمين ، والتي بينت اسمه (ع) وصفته ومسكنه وعلمه وحجته وكل ما يتعلق بأمره، وقد انطبقت على السيد احمد الحسن انطباق الحق على صاحبه، وقد ضمت كتبه (ع) وكتب أنصاره شرح ذلك بالتفصيل. وسوف لا أرجعك لقراءة كتب هذه الدعوة المباركة التي فيها أدلتها التفصيلية ككتاب جامع الأدلة للدكتور عبد الرزاق الديراوي أو الوصية والوصي احمد الحسن (ع) للشيخ ناظم العقيلي أو كتاب اليماني حجة الله للشيخ حيدر الزيادي أو حوار قصصي مبسط في أدلة الدعوة اليمانية للشيخ عبد العالي المنصوري، لا أرجعك إلى كل هذه الكتب بل اكتفي بإحالتك إلى كراس صغير لا يتجاوز ربما الثلاثين صفحة باسم (مرحباً بداعي الله وصاحب راية الهدى) منشور في الموقع الرسمي ، وفيه تعريف مختصر بالدعوة اليمانية وأدلتها ، اقرأه وبانتظار ردك عليه إن أحببت.
4- احتجاجه بعلمه الذي احكم من خلاله ما تشابه على علماء الأديان وأتباعهم مئات السنين، في القران والروايات والإنجيل والتوراة ، وإيضاحه العقيدة الحقة والمعارف والأسرار الإلهية فيها، وبيان زيف وضلال ما ابتدعه علماء الضلال فيها، بث ذلك في عشرات المؤلفات التي خاطب فيها المسلمون وأهل الكتاب وغيرهم، وقد ضم موقعه الرسمي جميع إصداراته وبياناته وخطاباته ، وبعد دعوته (ع) كبارهم للمناظرة كلٌّ بكتابه وبحسب النصوص التي يعتقد بها، لم ينفك أدعياء العلم من مجابهة دعوته الطيبة لهم بالكلمة بالإفتاء بقتله وأنصاره والحكم بخروجه وأتباعه من ملة جده المصطفى (ص) ، ووالله لقد ذكرني هذا الشيخ وهو يسمح لنفسه بالإفتاء بزندقة وافتراء المهدي الأول أحمد (ع) - وحاشاه - بفعلة سيده شريح لعنه الله الذي سارع للإفتاء بخروج الحسين (ع) عن دين جده (ص) !!
5- المعاجز والكرامات التي أجراها الله سبحانه على يدي وليه السيد أحمد الحسن ليثبت بها أحقيته وصدقه، وهي الأخرى منشورة في موقعه الرسمي وموثقة من قبل أصحابها ومذاعة من قبل فضائيات أمام ملايين الناس، ليس آخرها إحياء موتى أو شفاء مرضى أو هلاك طغاة تجاوزوا عليه وطلبوا عذاب الله إن كان صادقا ولم يمهلهم الله بالخزي وخسران الآخرة والدنيا.
هذه أمثلة سريعة لبعض أدلة هذه الدعوة اليمانية المباركة، وإذا كانت شهادة الله سبحانه وخلفائه بآلاف الرؤى المؤيدة بنطق خليفة من خلفائه الكرام (ع)، ووصية رسوله الكريم (ص) التي ضمن فيها النجاة من الضال لمن تمسك بها ، وعشرات الروايات الشريفة الأخرى المبينة لخصائص صاحب هذه الدعوة بما في ذلك اسمه ومسكنه وحتى شمائله من رأسه إلى أخمص قدميه ، والعلم بالكتب السماوية وإحكامه لمتشابهها ، والمعاجز والكرامات ......... الخ ، إذا كان كل ذلك مثير لضحك وسخرية شيخ حسن اللهياري ويعتبرها أدلة تهريجية كما ينص على ذلك ، اذن ليقهقه ما بدا له حتى يقع على ظهره من الضحك، وعلى دينه العفا إن بقي له دين يؤمن به أصلاً، والى الله المشتكى من قوم اختاروا التكبر على آيات الله وبيناته ودلائل صدق حججه (ع).
وفي الحقيقة إني ادعوه للتوبة إن كان يخاف الله سبحانه ، ويخشى حسابا يكون فيه محمد (ص) حاشراً ناشراً مفتتحاً له وهو يستخف بوصيته المقدسة هذا الاستخفاف !!.

* ومدعاة بنظره للتهريج أيضاً !!
أما قوله : (( .. كان من بين ما ساقوه من أدلة تهريجية نقطة حوت تأويلا سمجا ليس من العروبة في شيء وهي قولهم بما أنّ الأشراف من تهامة وتهامة من اليمن إذاً اليماني لا مانع أن يكون من تهامة! . هذا كلام ينطلي على الجهلة والمغفلين والحمقى! عندما تقول العرب محمد اليماني على سبيل النسب فإنّ المقصود بهذا نسبته الى إقليم اليمن نفسه )) انتهى.
فأقول: ألم يدعك فهمك للعروبة - كما عبرت ، ويقصد بها العربية طبعاً - للانصاف والامانة العلمية لتطرح اجابة السيد احمد الحسن (ع) وهو يُعرِّف بشخصية اليماني في اجابته احد الاسئلة في كتاب المتشابهات – الجزء الرابع سؤال رقم (144)، فانّ طريقة الاقتطاع والبتر هذه لا يستعملها الا المحتالون المتطفلون على موائد النقد العلمي الامين، واكيد انك تعرف هذا.
وثانياً : ان السيد احمد الحسن (ع) كان في مطلع جوابه بصدد اثبات حقيقة مفادها ان محمدا وال محمد (ص) كلهم يمانية بحسب الاصل، ومن ثم فلا يستغربن احد ان يكون ظهور اليماني الموعود وانطلاق حركته من المشرق كما ذكرته عشرات الروايات الشريفة في كتب الفريقين مع انه موصوف بانه يماني ؛ وذلك لان محمدا واله الكرام (ص) كلهم من مكة المشرفة نسبة لجدهم (ص) ، ومكة من منطقة تهامة العائدة الى اليمن جغرافيا انذاك ، وبالتالي فيصح اطلاق وصف اليماني عليه بهذا اللحاظ مع انه طالع المشرق أيضاً، ونقل (ع) لتقريب قوله هذا نصوصا دينية اضافة الى كلمات علماء كبار تؤكد مقولته، والحقيقة اني متفاجئ غاية التفاجئ من ضحالة مستوى الشيخ في فهمه (العروبي !!) لمراد السيد احمد الحسن (ع) !! فمراده (ع) واضح لكل قارئ ذي عينين ، وليس بصدد اثبات النتيجة التي ذكرها الشيخ في قوله (( إذاً اليماني لا مانع أن يكون من تهامة! )) ، ولا اعرف اين وجد هذا الـ (لا مانع) على حد زعمه وقائله أصلاً ؟!! فعلاً ابتلينا والله بجهلة لا يفرقون بين ناقة وجمل، وساعد الله قلبك يا يماني ال محمد على هؤلاء السفهاء !!!
وهذا مقطع ورد في كتاب (رسالة في وحدة شخصية المهدي الأول والقائم واليماني) من إصدارات أنصار الإمام المهدي (ع) ومنشور في الموقع الرسمي أيضاً، والشيخ اللهياري وغيره مدعوون لقراءته أيضا عسى وان يصادف قلبا يحمل قليلا من الإنصاف ليذعن لما فيه من حق عرفته من صاحبه (ع).
ورد فيه : (( يقول السيد أحمد الحسن (ع):
( حبقوق - الأصحاح الثالث: "1 صلوة لحبقوق النبي على الشجوية 2 يا رب قد سمعت خبرك فجزعت. يا رب عملك في وسط السنين أحيه. في وسط السنين عرف. في الغضب أذكر الرحمة 3 الله جاء من تيمان والقدوس من جبل فاران. سلاه. جلاله غطى السموات والأرض امتلأت من تسبيحه. 4 وكان لمعان كالنور. له من يده شعاع وهناك استتار قدرته. 5 قدامه ذهب الوبأ وعند رجليه خرجت الحمى".
المعنى: "الله جاء من تيمان" أي: الله جاء من اليمن، "والقدوس من جبل فاران" أي: القدوس جاء من مكة، وتعالى الله أن يوصف بالمجيء من السماء فكيف من الأرض؛ لأن الإتيان والمجيء تستلزم الحركة وبالتالي الحدوث وبالتالي نفي الإلوهية المطلقة، فلا يمكن أن يعتبر أنّ الذي يجيء من تيمان أو اليمن هو الله سبحانه وتعالى، ولا الذي يجيء من فاران هو القدوس سبحانه وتعالى. هذا فضلاً عن الأوصاف الأخرى كاليد تعالى الله عنها علوا كبيرا "وكان لمعان كالنور. له من يده شعاع وهناك استتار قدرته. 5 قدامه ذهب الوبأ وعند رجليه خرجت الحمى"، بل الذي يجيء هو عبد الله محمد (ص) وآله (ع) من بعده حيث إنهم من مكة ومحمد وآل محمد (ص) يمانيون أيضاً ..... وكون تيمان هي اليمن قد ورد حتى في الإنجيل على لسان عيسى (ع) عندما وصف ملكة اليمن بملكة التيمن (أو تيمان).
إنجيل متى - الأصحاح الثاني عشر: "ملكة التيمن ستقوم في الدين مع هذا الجيل وتدينه. لأنها أتت من أقاصي الأرض لتسمع حكمة سليمان. وهوذا أعظم من سليمان ههنا".
إنجيل لوقا - الأصحاح الحادي عشر: "ملكة التيمن ستقوم في الدين مع رجال هذا الجيل وتدينهم. لأنها أتت من أقاصي الأرض لتسمع حكمة سليمان") انتهى.
وكون مجيء محمد (ص) مجيء الله ورد مثله في دعاء السمات الشريف أيضاً، إذ اعتبر آل محمد (ع) أنّ عيسى (ع) يمثل طلعة الله، وأنّ محمداً (ص) يمثل ظهور الله. وبهذا تبيَّن أنّ رسول الله (ص) ذُكر للمنتظرين في الجاهلية الأولى باسمه مرة وبوصف اليماني ثانية، ومثله كان ابنه المهدي الأول (أحمد) والقائم الذي يحتج على الناس في الجاهلية الثانية، فهو أيضاً ذكر باسمه مرة، وبوصف اليماني أخرى، وقد عرفنا فيما تقدم بعض الروايات التي أوضحت ذلك.
وعطفاً على ما سبق، يقول السيد أحمد الحسن (ع): " إنّ مسألة اليماني ليست جديدة، بل محمد (ص) أيضاً كان معروفاً عند أهل الكتاب ومبشراً به على أنه اليماني، لهذا ترك اليهود أرض الميعاد المهمة جداً عندهم واستوطن كثير منهم أرض اليمن، أي المسماة باليمن تاريخياً وليس حالياً فقط، والمدينة أيضاً من اليمن. ولا يزال اليهود في اليمن مستوطنين إلى اليوم؛ لأنهم أيضاً مبشرون باليماني وينتظرونه، أي بمحمد (ص) وباليماني من ذريته، تماماً كالبشارة بأحمد وأنها تنطبق على أكثر من مصداق في أزمان مختلفة. فاليماني الأول محمد (ص) بُعث في اليمن أي في مكة لأنها من اليمن، واليماني الثاني من ذرية اليماني الأول يُبعث في المشرق في مسيرة عودة الإبراهيمية إلى موطنها الأصلي العراق. ولذا كان أكثر قبور الأئمة في العراق مع أنهم لم يولدوا في العراق، هذه مشيئة الله، ليثبتوا عودة الدين الإبراهيمي إلى العراق باليماني الموعود به في الديانات الثلاث. فاليهود وضح أنهم مبشرون باليماني، والمسيحيون مبشرون باليماني؛ لأنهم يعترفون بالعهد القديم التوراة أيضاً، والمسلمون السنة والشيعة مبشرون باليماني. فاليماني ليس شخصاً ورد فيه رواية الإمام الباقر (ع) فقط" )) انتهى ما نقلته من كتاب (رسالة في وحدة شخصية المهدي الأول والقائم واليماني).

علاء السالم - alaa alsalem على الفيس بوك

=========================================================
نسال الله تعالى ان يجعلنا من الثابتين على ولاية سيدي ومولاي الامام احمد الحسن عليه الصلاة والسلام
اللهم مكن لقائم آل محمد
اللهم مكن لقائم آل محمد
اللهم مكن لقائم آل محمد
نسالكم الدعاء