النتائج 1 إلى 21 من 21

الموضوع: هدية الاحباب

  1. #1
    مشرف
    تاريخ التسجيل
    15-03-2012
    الدولة
    الامارات
    المشاركات
    639

    افتراضي هدية الاحباب

    هدية اﻷحباب (حديث الكساء)

    من يشتكي من الصداع
    سبع مرات الفاتحة وقراءة (حديث الكساء).


    من يشتكي من ضيق الصدر سورة اﻹنشراح ثلاث مرات وقراءة (حديث الكساء).


    من يشتكي من آلم الظهر
    مئة مرة اللهم صلِ على محمد و آل محمد وقراءة (حديث الكساء) لمدة أربعين ليلة.


    من يشتكي من اﻷحلام المزعجه قبل النوم
    ثلاث مرات المعوذات وقراءة (حديث الكساء).


    من يشتكي من الحسد كل ليلة بعدالمغرب يشعل الحرمل في الداروتقرأ عليها (حديث الكساء) لمدة أربعين ليلة.


    من يشتكي من مشاكل زوجية الصافات ويس والواقعه و(حديث الكساء).


    تأخر الزواج بعد صلاة الفجر يقرأ(ربي لاتذرني فرداوأنت خيرالوراثين) سبعين مرة ويضع اليد على الصدر ويقول(يافاتح ياعليم) سبعين مرةوقراءة ( حديث الكساء).


    الذرية في كل ليلة يصلي ركعتين تهدى لفاطمة الزهراء يافاطمة أغثيني سبعين مرة واﻹستغفارسبعين مرة وقراءة (حديث الكساء).



    الشباب قبل الذهاب إلى المكان لوظيفة أوجامعة أو أي شيء يصلي ركعتين ويسبح تسبيح فاطمة الزهراء ويقرأ (حديث الكساء).


    من يشتكي من ضعف البصر يقرأ يس و(حديث الكساء).





    " يُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُواْ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الآخِرَةِ وَيُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِينَ وَيَفْعَلُ اللَّهُ مَا يَشَاء... "

  2. #2
    عضو مميز الصورة الرمزية Saqi Alatasha
    تاريخ التسجيل
    09-07-2009
    المشاركات
    2,487

    افتراضي رد: هدية الاحباب

    وفقكم الله لكل خير
    جزيتم خيرا
    هل يصعب عليك أن تسجد ولا ترفع رأسك حتى تسمع جواب ربك لتنجو في الآخرة والدنيا ؟
    وهل يصعب عليك أن تصوم ثلاثة أيام وتتضرع في لياليها إلى الله أن يجيبك ويعرفك الحق ؟

    الامام احمد الحسن (ع) ـ كتاب الجواب المنير

  3. #3
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: هدية الاحباب

    الله يوفقكم لكل خير
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


  4. #4
    MyHumanity First الصورة الرمزية محمد الانصاري
    تاريخ التسجيل
    22-11-2008
    الدولة
    IRAQ
    المشاركات
    5,048

    افتراضي رد: هدية الاحباب

    جَزٱكم ٱللۂ خٌيّر ٱلجَزٱء
    على ٱلموِضوِع ٱلرآئع
    ربّيّ وِفُقَكم لكل خٌيّر

    ---


    ---


    ---


  5. #5
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على محمد والأئمة المهديين وسلّم تسليماً كثيراً
    الأخوة انصار الله في أرضه
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوتي أخواتي كما لاحظتم هذا يوم الثالث من العيد الأضحى المبارك
    أعاده الله علينا بالنصر والفتح مع قائم آل محمد الإمام احمد ) ع (
    افتقدنـاه من غير شـرّ عساه أن يكون بألف خير
    أترآنـا يا أخوتي مقصرين في الدعاء له عليه السلام ؟؟؟
    نعم ربما نحن جداًّ مقصّرين
    يا أخواني الإمام عليه السلام بحاجة الى دعائكم وتوسلّكم الى الله .
    عسى الله سبحانه هو القريب المستجيب
    أن يتقبّل دُعاءانا لوليّه في أرضه ويمكّن له بالفرج العاجل كلمح بالبصر أو هو أقرب من ذلك
    فأحب الخلق الى الله أولياء الله فكيف إذا كان دعاءانا لخلفاء الله في أرضه
    فهم عليهم السلام مبعوثون لأجلنا ونصرتنا فهم لا يردون من الحياة الدنيا سوى عبادة الله وحياة الآخرة .
    أفلا يكون هذا الدعاء لنا و مردود علينا ولمصالحنا الدنيوية ورجاء آخرتنا ؟!
    فلنتعاون أنصار الله على قراءة حديث الكساء أبتداءاً من اليوم لمدة أربعين يوم
    بنية الفرج ...
    والتوفيق لنصرة يماني آل محمد ع
    والتمّكين في الأرض لإمام الحجة بن الحسن
    صاحب العصر والزمان ع .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــ
    الإمام في مجلــس الكـسـاء ...
    نقل شخص انه وجد نسخة من حديث الكساء كان أحد شرائطها أشعال عود من البخور في المجلس , ومن قرأه بهذا الشرط حضر الحُجة وتلك الأنوار الطيبة في ذلك المجلس . أفلا ينبغي لنا التوسل الى الله بسفيره ووليه وتلك الانوار القدسية .!!
    و تتحدث الروايات أنّ الإمام عليه السلام يحضر مجالس الذكر والدعاء وحديث الكساء , كما يحضرها جده الكريم رسول الله ) ص ( وعلي وفاطمة والحسن والحسين عليهم السلام إذ كيف لا يحضرون حديث الكساء وهو مختص بهم فالدعاء به ذكر لهم وفرج للداعـين ...
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــ
    عن جابر بن عبد الله الأنصاري.. عن فاطمةالزهراء عليها السلام بنت رسول الله صلى الله عليه وآله،، قال: سمعت فاطمة أنها قالت: دخل عليّ أبي رسول الله صلى الله عليه وآله في بعض الأيام،، فقال السلام عليك يا فاطمة فقلت عليك السلام،، قال أنّي أجد في بدني ضعفاً،، فقلت له أعيذك بالله يآبتاه من الضعف،، فقال يا فاطمة آتيني بالكساء اليماني فغطيني به،، فآتيتته بالكساء اليماني فغطيته به،، وصرت أنظر إليه وإذا وجهه يتلألأ كأنه البدر في ليلة تمامه،، وكماله.

    فما كانت إلا ساعةً وإذا بولدي الحسن قد أقبل،، وقال السلام عليكِ يا أماه،، فقلت وعليك السلام يا قرة عيني وثمرة فؤادي،، فقال يا أماه أني أشم عندك رائحةً طيبةً كأنها رائحة جدي رسول الله فقلت نعم إن جدك تحت الكساء،،فأقبل الحسن نحو الكساء،، وقال: السلام عليك يا جداه يا رسول الله،، آتأذن لي أنأدخل معك تحت الكساء،، فقال: وعليك السلام يا ولدي ويا صاحب حوضي،،قد أذنت لك،،فدخل معه تحت الكساء.

    فما كانت إلا ساعةً وإذا بولدي الحسين قد أقبل ،،وقال السلام عليكِ يا أماه ،، فقلت وعليك السلام ياولدي ويا قرة عيني وثمرة فؤادي،،فقال لي يا أماه إني أشم عندك رائحة طيبة كأنها رائحة جدي رسول الله صلى الله عليه وآله،، فقلت نعم إن جدك وآخاك تحت الكساء،، فدنى الحسين نحو الكساء،، وقال السلام عليك يا جداه،، السلام عليك يامن إختاره الله،، آتأذن لي أن أكون معكما تحت الكساء،، فقال وعليك السلام يا ولدي ويا شافع أمتي قد أذنت لك،، فدخل معهما تحت الكساء .

    فأقبل عند ذلك أبو الحسن علي بن أبي طالب عليه السلام وقال السلام عليكِ يابنت رسول الله،، فقلت وعليك السلام يا أبا الحسن ويا أمير المؤمنين ،، فقال يا فاطمة أني أشم عندك رائحة طيبة كأنها رائحة أخي وابن عمي رسول الله،، فقلت نعم هاهو مع ولديك تحت الكساء،، فأقبل عليٌ نحو الكساء،، وقال السلام عليك يا رسول الله،، أتأذن لي أن أكون معكم تحت الكساء،، قال له وعليك السلام يا أخي ويا وصيي وخليفتي وصاحب لوائي قد أذنت لك فدخل عليٌ تحت الكساء.

    ثم أتيت نحو الكساء وقلت السلام عليك يا أبتاه يا رسول الله،، أتأذن لي أن أكون معكم تحت الكساء،، قالوعليكِ السلام يابنتي ويا بضعتي قد أذنت لكِ فدخلت تحت الكساء،، فلما اكتملنا جميعا تحت الكساء أخذ أبي رسل الله بطرفي الكساء وأمئ بيده اليمنى إلى السماء،، وقال :
    " اللهم إن هؤلاء أهل بيتي وخاصتي وحامتي لحمهم لحمي* ودمهم دمي* يؤلمني مايؤلمهم* ويحزنني ما يحزنهم * أنا حرب لمن حاربهم * وسلم لمن سالمهم * وعدوٌ لمنعاداهم * ومحب لمن أحبهم * إنهم مني وأنا منهم* فاجعل صلواتك وبركاتك ورحمتك وغفرانك ورضوانك عليَّ وعليهم واذهب عنهم الرجس وطهرهم تطهيرا "

    فقال الله عز وجل يا ملائكتي ويا سكان سمواتي إني ماخلقت سماءً مبنية ولا أرضاً مدحيةً ولاقمراً منيراً ولا شمساً مضيئةً ولا فلكاً يدور ولا بحراً يجري ولا فلكاً يسري إلا لمحبة هؤلاء الخمسة الذين هم تحت الكساء،، فقال الأمين جبرائيل ياربِ ومن تحت الكساء ؟؟ ،، فقال عز وجل هم أهل بيت النبوة،، ومعدن الرسالة،، هم فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها،، فقال جبرائيل ياربِ أتأذن لي أن أهبط إلى الأرض لأكون معهم سادساً،، فقال الله نهم قد أذنت لك.

    فهبط الأمين جبرائيل قال السلام عليك يا رسول الله العلي الأعلى يُقرئك السلام،، ويخصك بالتحية والإكرام ويقول لك وعزتي وجلالي أني ما خلقت سماءاً مبنية ولا أرضاً مدحية ولا قمراً منيرا ولا شمسا مضيئة ولا فلكا يدور ولا بحرا يجري ولا فلكا يسري إلا لأجلكم ومحبتكم،، وقد أذن لي أن أدخل معكم،، فهل تأذن لي يا رسول الله، فقال رسول الله وعليك السلام يا أمين وحيالله ،،إنه نعم قد أذنت لك .

    فدخل جبرائيل معنا تحت الكساء،، فقال لأبي إنا لله قد أوحى إليكم يقول ،، إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا ..
    اللهم صل على محمد وآل محمد * اللهم صل على محمد وآل محمد * اللهم صل على محمد وآل محمد

    فقال عليٌ لأبي يارسول الله أخبرني ما لجلوسنا هذا تحت الكساء من الفضل عند الله ،، فقال النبي والذي بعثني بالحق نبياً،، واصطفاني بالرسالة نجيباً،، ما ذُكر خبرُنا هذا في محفل من محافل أهل الأرض،، وفيه جمعٌ من شيعتنا ومحبينا إلاّ ونزلت عليهم الرحمة وحفت بهم الملائكة،، واستغفرت لهم إلى أن يتفرقوا فقال عليٌ إذاً والله فزنا وفاز شيعتنا ورب الكعبة .

    فقال أبي رسولالله يا عليُّ والذي بعثني بالحق نبيا واصطفاني بالرسالة نجيا ماذكر خبرنا هذا في محفل من محافل أهل الأرض وفيه جمع من شيعتنا ومحبينا وفيهم مهموم إلا وفرج الله همه،، ولا مغموم إلا وكشف الله غمه ولا طالب حاجةٍ إلا وقضى الله حاجته .. فقال عليٌ إذاً فزنا وسُعدنا وكذلك شيعتنا فازوا وسُعدوا في الدنيا والآخرة ورب الكعبة. والحمد لله رب العالمين
    تقبّل الله طاعتكم .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  6. #6
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    بسم الله الرحمن الرحيم
    وصلى الله على خير خلقه أصحاب الكساء الطاهرين
    والأئمة و المهديين الى يوم الدين

    عن زرارة عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    قال لي ألا أدلك على شيئ لم يستـثن فيه رسول الله ( ص) ؟
    قلتُ : بلى , قال : الدعاء يردّ القضاء وقد أُبرم إبراماً , و ضمّ أصابعه .
    الى غير ذلك من الأحاديث المرويّة , فالمؤمن المحبّ إذا احتمل ابتلاء مولاه الذي هوأعزّ عليه من نفسه وجميع ما يهواه , ببعض ما ذكر من صنوف البلاء , جدّ واجتهد في الدفع عنه بالدعاء , كما يجتهد في الذبّ عنه بما تيسّر له من الأسباب .
    أنّه إذا كان لنا مطلوب وكان من دونه موانع لا يتيسّر لنا البلوغ إليه إلاّ برفع تلك الموانع , واجب علينا المسابقة و المجاهدة في دفعها ورفعها , ولمّا تأخّر ظهور مولانا الحجة ع بسبب موانع نشأت من قبلنا , فعلينا المسألة من الله تعالى لدفع تلك الموانع .
    فالدعاء بتعجيل فرجه في الحقيقة دعاء في حقنّنا ومفيد لنا .
    والى هذا أشار صلوات الله عليه في التوقيع المرويّ في كمال الدين والاحتجاج والبحار , حيث قال عجّل الله تعالى فرجه :
    وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج , فإنّ ذلك فرجكم ......
    فلنذكر المكارم والفوائد العظام التي تترتّب على الدعاء بتعجيل فرجه , مكّن الله له في الارض عليه السلام .
    1 ـ قوله عليه السلام وأكثروا الدعاء بتعجيل الفرج فإنّ ذلك فرجكم .
    يوجب ازدياد النعم .
    إظهار المحبة الباطنية .
    أنّه علامة الانتظار .
    إحياء أمر الأئمة الطاهرين عليه السلام .
    سبب فزع الشيطان اللعين .
    النجاة من فتن آخر الزمان ومهالكه .
    أنّه تعظيم لله ولدين الله .
    أنّه امتثال لإمر الله تعالى .
    أنّه أداء أجر الرسالة .
    يوجب دفع البلاء .
    التشرّف بلقائه في اليقظة أو المنام .
    إنّه وفاء بعهد الله و ميثاقه .
    زيادة إشراق نور الإمام في القلب .
    طول العمر انشالله تعالى .
    التعاون على البرّ والتقوى .
    الفوز بنصر الله , والغلبة على الأعداء بعون الله تعالى .
    كونه مع أمير المؤمنين عليه السلام في درجته .
    أن يصير أحبّ الخلق الى الله تعالى .
    أن يشمله دعاء النبي ص .
    غفران الذنوب وتبدّل السيئات بحسنات .
    أن يؤيّده الله تعالى في العبادة .
    فيه ثواب طلب ثار مولانا المظلوم الشهيد أبي عبد الله الحسين عليه السلام .
    الخلود في الجنّة .
    أن يكون في ظلّ الله الممدود , وتنزل عليه الرحمة ما دام مشتغلاً بذلك الدعاء .
    أنّ المجلس الذي يدعى فيه للقائم عليه السلام ومكّن الله له في الأرض يكون محضراً للملائكة المكرّمين .
    أنّ الداعي لهذا الأمر الجليل مـمّن يباهي به الإله الجليل .
    يستغفر له الملائكة .
    يكون من خيار الناس بعد الأئمة الطاهرين .
    أنّه إطاعة لأُولي الامر الذين فرض الله تعالى طاعتهم .
    يوجب سرور الله عزّو جلّ .
    أنّه أحبّ الاعمال الى الله تعالى شأنه .
    أنّ الداعي بهذا الامر الشريف يكون مـمّن يحكّمهم الله تعالى في الجنان أن شاء الله تعالى .
    أنّه يحاسب حساباً يسيرا .
    يوجب زوال الغمّ .
    دعاء الملائكة في حقه .
    يشمله دعاء سيّد الساجدين عليه السلام .
    أنّه تمسّك بالثقلين .
    أنّه إعتصام بحبل الله تعالى .
    فيه ثواب الأحسان الى مولانا صاحب الزمان مكّن الله له في الارض .
    فيه ثواب إكرام العالم .
    الفوز بالشفاعة الفاطمية عليها سلام الله .
    و كثيراً من المكرمات والفضائل التي لا تحصى .
    اللهم انّا نسألك بحقّ حبيبك محمد وآله الطاهرين
    أصحاب الكسـا الخمسة الميامين
    والأئمة من ولد الحسين
    أن تنصرقائدنا الإمام احمد على اعدائه الضالّين والمضلّلين صاحب الراية الاحمدية
    ومكّن لوليك الحجّة بن الحسن في الارض صاحب العصر والزمان.


    واجعلنا من المنصورين . كتـــــــــــــــــــاب جزء /1

    مكيـال المكــــارم فـي فوائــــد الدعــــــــــاء للقـائـم . ع .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  7. #7
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    الملائكة الموكلون بالاعمال ...



    عن النبي (ص) قال : إذا قام العبد المؤمن الى صلاته نظر الله إليه حتى ينصرف , و أظلت الرحمة رأسه الى أفق السماء , و الملائكة تحفّه من حوله الى أفق السماء , ووكّل , الله به ملكاً قائماً على رأسه , يقول : أيّها

    المصلّي لو تعلم من ينظر إليك ومن تناجي ما التفتّ ولا زلت من موضعك أبداً .

    وعنه (ص) قال : من جلس في مصلاه ثانياً رجله يذكر الله , وكّل الله به ملكاً فقال له : ازدد شرفاً تزداد لك الحسنات , و تُمحى عنك السيئات , و تبنى لك الدرجات حتى تنصرف .

    وعن أمير المؤمنين (ع) قال : للمصلّي ثلاث خصال حافّين من قدميه الى عنان السماء .

    وعن أبي عبد الله (ع) قال : الصلاة وكّل الله بها ملكاً ليس له عمل غيرها , فإذا فرغ منها قبضها , ثم صعد بها , فإن كانت مما تقبل قبلت , وإن كانت ممّا لا تقبل قيل له ردّها على عبدي فينزل بها حتى يضرب بها وجه ثم يقول : أفّ لك لا يزال لك عمل يعييني .

    وعن أمير المؤمنين (ع) : قال إذا توضأ الرجل و سوّك ثم قام فصلّى , وضع الملك فاه على فيه ,

    فلم يلفظ شيئاً الاّ التقمه , و زاد فيه بعضهم , فإن لم يستك قام الملك جانباً يستمع الى قراءته .

    عن النبي (ص) قال : إنّ الله اختار لي ولأهل بيتي سبعين ألف ملك من الملائكة الكروبيين يطوفون بقبري و قبر أهل بيتي و يعرجون الى السماء بأعمال زوّرانا ويصلّون علينا وعلى زوّارنا .

    وعن أبي عبد الله (ع) قال : من زار أمير المؤمنين (ع) عارفاً بحقّه غير متجبر ولا متكبّر , كتب الله له مائة ألف شهيد الى أن قال : واستقبلته الملائكة , فإذا انصرف شيّعوه الى منزله , فإن مرض عادوه , وأن مات تبعوه بالاستغفار الى قبره .

    وعن السجّاد (ع) في خبر عن رسول الله (ص) الى أن قال : و يتحفه أي الحسين (ع) ملائكة من السماء مائة ألف ملك , في كلّ يوم و ليلة يصلّون عليه , و يسبحون الله عنده , ويستغفرون الله لزوّاره , ويكتبون أسماء

    من يأتيه زائراً متقرّباً الى الله و الى رسوله , و أسماء آبائهم و عشايرهم و بلدانهم , ويوسمون في وجوههم بميسم من نور عرش الله , هذا زاير قبر خير الشهداء وابن خير الأانبياء .

    وعن أبي عبد الله (ع) قال : إنّ الرجل إذا خرج من منزله يريد زيارة الحسين (ع) شيّعه سبعمائة ملك من فوق رأسه ومن تحته وعن يمينه وعن شماله ومن بين يديه ومن خلفه حتى يبلّغوه مأمنه , فإذا زار الحسين (ع) ناداه مناد قد غفر لك فاستأنف العمل , ثمّ يرجعون معه مشيّعين له الى منزله , فإذا صاروا الى منزله قالوا نستودعك الله , فلا يزالون يزورونه الى يوم مماته , ثم يزرورن قبر الحسين (ع) في كلّ يوم و ثواب ذلك للرجل .
    و عن أبي ابراهيم (ع) قال : من خرج من بيته يريد زيارة قبر أبي عبد الله الحسين (ع) وكّل الله به ملكاً يضع اصبعه في قفاه , فلم يزل يكتب ما يخرج من فيه حتى يرد الحاير , فإذا دخل باب الحاير , وضع كفّه وسط ظهره ثم قال له : امّا ما مضى فقد غفر لك فاستأنف العمل .
    رُوي : أن الله يخلق من عرق زوّار الحسين (ع) من كلّ عرقة سبعين ألف ملك يسبّحون الله و يهللّونه لزوّار الحسين الى أن تقوم الساعة .

    عن أبي عبد الله (ع) قال : إذا كانت عشية الخميس ليلة الجمعة نزلت الملائكة من السماء معها أقلام الذهب و صحف الفضة , لا يكتبون عشية الخميس و ليلة الجمعة الى أن تغيب الشمس الاّ الصلاة على محمد و آل محمد .

    وفي خبر اليهودي أنّه قال للنبي (ص) فأخبرني ما جزاء من اغتسل من الحلال , فقال : إنّ المؤمن إذا جامع أهله بسط عليه سبعون ألف ملك جناحه , وتنزل بالرحمة , فإذا اغتسل بنى الله له بكل قطرة بيتاً في الجنة , وهو

    سرّ بين الله و بين خلقه .

    وعن أبي عبد الله (ع) قال : من صام لله عزّ و جلّ يوماً شديد الحرّ فأصابه ظمأ , وكّل الله به ألف ملك , يمسحون وجهه و يبشرونه .

    وعنه (ع) قال : إنّ الحاج حملانه وضمانه على الله , فإذا دخل المسجد الحرام وكّل به ملكان يحفظان عليه طوافه و سعيه ضربا على منكبه الأيمن , ثم يقولان : أمّا ما مضى فقد كفيته فانظر كيف تكون فيما تستقبل .

    وعنه (ع) قال : من كسى أحداً من فقراء المسلمين ثوباً من عري أو أعانه بشيئ ممّا يقوته من معيشته , وكّل الله عزّ وجلّ به سبعة آلاف ملك من الملائكة يستغفرون لكلّ ذنب عمله الى أن ينفخ في الصور .

    وعنه (ع) قال : إذا وقع بين رجلين منازعة , نزل ملكان فيقولان للسفيه منهما قلت و قلت انت أهل لما قلت , ستجزى بما قلت , ويقولان للحليم منهما : صبرت وظلمت سيغفر الله لك إن أتممت ذلك , فإن ردّ الحليم عليه
    ارتفع الملكان .

    وفي وصية النبي (ص) الى سلمان : إذا قرأ القرآن فتح الله عليه باب الرحمة و خلق الله بكّ حرف يخرج من فمه ملكاً يسبّح له الى يوم القيامة .

    و عن أبي عبد الله (ع) قال : من شيّع جنازة مؤمن حتى يدفن في قبره وكّل الله عزّ وجلّ به سبعين ألف ملك من المشيعين يشيعونه ويستغفرون له حتى إذا خرج من قبره .

    وعن النبي (ص) قال : ما من قوم اجتمعوا يذكرون فضل محمد وعلي بن أبي طالب وأهل بيته الاّ هبطت ملائكة من السماء يحفّون بهم , فإذا تفرقوا عرجت الملائكة الى السماء , فيقول الملائكة : إنا نشم منكم رائحة ما

    شممناها , ولا رائحة أطيب منها , فيقولون : إنّا كنّا قعوداً عند قوم يذكرون فضل محمد وآل محمد فعبق بنا من ريحهم , فيقولون : اهبطوا بنا الى المكان الذي كانوا فيه فيقولون : إنّهم تفرّقوا .

    من عجائب الملكوت
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  8. #8
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    الملائكة الموكلون بالانسان .


    سُئل النبي (ص) أخبرني عن العبد كم معه من ملك , قال (ص): ملك على يمينك على حسناتك و واحد على شمالك , فإذا عملت حسنة كتب عشراً , وإذا عملت سيئة , قال الذي على الشمال للّذي على اليمين أكتب , قال لا لعلّه يستغفر الله و يتوب , فإذا قال ثلاثاً , قال : نعم أكتب أراحنا الله منه , فبئس الصديق ما أقلّ مراقبته لله عزّو جلّ و أقلّ استحياءه منّا , يقول الله عزّوجلّ ما يلفظ من قول الاّ لديه رقيب عتيد , و ملكان بين يديه ومن خلفه , و ملك قابض على ناصيتك فإذا تواضعت لله عزّ وجلّ رفعك , و إذا تجبّرت على الله و ضعك الله و فضحك , وملكان على شفتيك ليس يحفظان عليك الاّ الصلاة على محمد وآله , وملك على فيك لا يدع أن يدأب ـ تدخل ـ الحية في فيك , و ملكان على عينيك , فهؤلاء عشرة أملاك على كلّ آدمي , يعدان ملائكة اللّيل على ملائكة النهار لأنّ ملائكة اللّيل سوى ملائكة النهار فهؤلاء عشرون ملائكة على كلّ آدمي .


    وعن أبي عبد الله (ع) عن آبائه عن رسول الله (ص) قال : إذا وضعت المائدة حفظها أربعة أملاك , فإذا قال العبد بسم الله قالت الملائكة : بارك الله لكم في طعامكم ثم يقولون للشيطان : أخرج يا فاسق لا سلطان لك عليهم فإذا فرغوا , قالو : الحمد لله رب العالمين , قالت الملائكة : قوم أنعم الله عليهم فأدّوا شكرربهم , فإذا لم يُسمّ قالت الملائكة للشيطان : أدن يا فاسق فكل معهم , وإذا رفعت المائدة ولم يذكر الله , قالت الملائكة : قوم أنعم الله عليهم فنسو ربهم .


    وعنه (ص) قال: من أكل الحلال قام على رأسه ملك يستغفر وله حتى يفرغ من أكله .
    و عن أمير المؤمنين (ع) في حديث : وأن الله برأفته و لطفه أيضاً وكّلهم أي الملائكة بعباده يّذبّون عنهم مردة الشياطين وهوام الأرض و آفات كثيرة من حيث لا يرون بإذن الله تعالى , الى أن يجيئ أمر الله عزّو جلّ .
    وعن أبي جعفر (ع) في تفسير , له معقبّات من بين يديه الى آخر الآية , قال يحفظونه بأمر الله من أن يقع في ركى , أو يقع عليه حائط أو يصيبه شيئ , حتى إذا جاء القدر خلوا بينه و بين المقادير , و هما ملكان يحفظانه باللّيل و ملكان يحفظانه بالنهار يتعاقبانه .


    وعن أبي عبد الله (ع) قال : ما من مؤمن الاّ ولقلبه أذنان في جوفه , أذن ينفث فيها الوسواس الخناس , و أذن ينفث فيها ملك , فيؤيد الله المؤمن بالملك , فذلك قوله :} وأيدهم بروح منه {.
    وعنه (ع) قال : إذا أحبّ الله عبداً بعث إليه ملكاً فيقول اسقمه و شدّد البلاء , فإذا برئ من شيئ فأبتله لما هو أشدّ منه و قوّي عليه حتى يذكرني , فإني أشتهي أن أسمع كلامه , فإذا أبغض عبداً وكّل به ملكاً فقال صحّحه و أعطه كيلا يذكرني فإني لا أشتهي أن أسمع صوته .


    وعنه (ع) قال : إنّ الله عزّ و جلّ إذا أراد بعبد خيراً نكت في قلبه نكتة من نور , وفتح مسامع قلبه , ووكّل به ملكاً يسدده , و إذا أراد بعبد سوء نكت في قلبه نكتة سوداء , و سدّ مسامع قلبه , ووكّل به شيطاناً يضلّه , ثم تلا هذه الآية : } فمن يرد الله أن يهديه يشرح صدره للإسلام , ومن يرد أن يضله يجعل صدره ضيّقاً حرجاً كأنّما يصّعد في السماء {.


    وعنه (ع) قال في حديث : إنّ وليّنا ليضع رأسه فيرقد , فإذا كان وقت الصلاة وكّل به ملكان خُلقا في الأرض لم يصعد الى السماء , ولم يريا ملكوتهما فيصلّيان عنده حتى ينتبه فيكتب صلواتهما له , والركعة من صلواتهما تعدل ألف صلاة من صلاة الآدميين , و إنّ وليّنا ليقبضه الله إليه فيصعد ملكاه الى السماء فيقولان يا ربنا عبدك فلان بن فلان انقطع واستوفى أجله , ولأنت أعلم منّا بذلك , فأذن لنا نعبدك في آفاق سمائك و أطراف أرضك , قال : فيوحي الله إليهما أنّ في أرضي لمن يعبدني , وما لي في عباد من حاجة بل هو أحوج إليها , وأنّ في أرضي لمن يعبدني حقّ عبادتي , وما خلقت خلقاً أحبّ اليّ منه فيقولان : يا ربّنا من هذا الذي يسعد بحبّك إياه ؟ قال : فيوحي الله إليهما ذلك من أخذ ميثاقه محمد عبدي ووصيّه و ذريّتهما بالولاية , اهبطا الى قبر وليّي فلان بن فلان فصلّيا عنده الى أن أبعثه في القيامة , قال : فيهبطان الملكان فيصلّيان عند القبر الى أن يبعثه الله , فيكتب ثواب صلاتهما له , و الكرامة من صلواتهما له تعدل ألف صلاة من صلاة الآدميين .


    وسُئل (ع) إني ربّما حزنت فلا أعرف في أهل ولا مال ولا ولد , و ربّما فرحت فلا أعرف في أهل ولا مال ولا ولد , فقال : إنّه ليس من أحد الاّ ومعه ملك و شيطان , فإذا كان فرحه كان من دنوّ الملك منه , وإذا كان حزنه كان من دنوّ الشيطان منه , وذلك قول الله تبارك وتعالى : } الشيطان يعدكم الفقر و يأمركم بالفحشاء والله يعدكم مغفرة منه وفضلاً ولله واسع عليم {.
    و سُئل (ع) , إذا دخل الإنسان الخلاء , وصار على تلك الحال لا يصبر حتى ينظر الى ما يخرج منه قال : لا انه ليس في الأرض آدمي الاّ ومعه ملكان موكلان به , فإذا كان على تلك الحال ثنيا برقبته , ثم قالا : يا ابن آدم انظر الى ما كنت تكدح له في الدنيا الى ما هو صاير .

    من عجائب الملكوت .
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــ
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  9. #9
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    صفات النبيّ محمّد (ص)

    ..................................

    روي عن أمير المؤمنين (ع) أنّه قال : سمعتُ رسول الله (ص) يقول:

    من كتب صفاتي هذه ووضعها في بيت لم يقرب ذلك البيت وباء ولا رصْد راصد

    , ولا سحر ساحر , ولا غرق ولا شرّ ولا رهق , ولا يمسّ أهله فقر ولا تصيبهم

    مصيبة أبداً , ولا يزالون في السرور أبد الدنيا . ومن قرأها أو سمعها أو كتبها كان كمن حجّ أو اعتمر أو عتق رقبة وصرف عنه شرّ منكر ونكير في قبره , أو قرأت على مريض عوفي ببركة محمّد (ص) .و هذه هي

    صفاته الميمونة :


    محمد بن عبد الله صلى الله عليه و آله


    خاتم النبيين


    و قائد الغر المحجلين


    و سيد جميع الأنبياء و المرسلين


    كان نبيا و آدم بين الماء و الطين


    رؤوف بالمؤمنين


    شفيع المذنبين


    مرسل إلى كافة الخلق أجمعين


    كما قال الله تعالى


    مَا كَانَ مُحَمَّدٌ أَبَا أَحَدٍ مِنْ رِجَالِكُمْ وَلَكِنْ رَسُولَ اللَّهِ وَخَاتَمَ النَّبِيِّينَ . 40 الأحزاب .


    صاحب الحوض المورود


    و المقام المحمود


    واللواء الممدود


    و الشفيع في اليوم الموعود


    نبي هاشمي ، ورسول قرشي


    و نبي حرمي مكي مدني أبطحي تهامي


    حسبه إبراهيمي , و نسبه إسماعيلي


    و لسانه عربي , و نوره قمري


    و نبعته حجازية , وقلبه رحماني ، رسول الثقلين


    لا بالطويل الشاهق ولا بالقصير اللاصق



    أبيض اللون , مليح الكون


    مشرب الحمرة مدور الوجه , أقنى الأنف


    ادعج العينين أزج الحاجبين , أشعر الذراعين


    براق الجبين , كحيل العينين , باسط اليدين عظيم المنكبين


    اذا قام بين الناس غمرهم بالقيام


    و إذا مشى معهم كأنه سحاب مظلل بالغمام


    مليح القدمين , صاحب قاب قوسين


    نبي الرحمة شفيع الأمة عالي الهمة


    طلق اللسان جليل الذكر , جميل القدر


    طيب العرق حسن الخلق , حديد الطرف


    جميل الانام حلو الكلام , ركن الإسلام


    يبدا بالسلام رسول الملك العلام


    مفني البدائع و مظهر الشرائع


    فاسخ للملل والدول , كثير الحياء واسع الصدر


    دائم البكاء كثير الذكر إلى الله تعالى


    أمين رب السماء , كاتم السر خاتم البر


    جزيل العطاء زاهد نفسه , لم يولد مثله


    أخبر الذئب عن رسالته , والثعلب عن نبوته


    و قام البراق إجلالا لهيبته حتى كأنه السحاب بحضرته


    و نبع الماء من تحت أصابعه حتى احتاج الناس منافعه


    و كلمه الحصى في كفه



    و نطق له الرضيع نطقا بأنه الرسول المرتضى حقا


    قائما بأمر الله تعالى , موقنا بوعد الله سبحانه


    مشمرا في عبادته مستسلما لمرضاة الله


    ساتر العورات قامع الشهوات


    غافر العثرات كاتم المصيبات


    صوام النهار قوام الليل


    ناصر البررة كاسر الكفرة


    و كان سهلا عند المصالحة , عدلا عند المقاسمة


    سابقا عند المعادلة , شجاعا عند المقاتلة


    فلج الثنايا , قليل الضحك و الابتسام والتبسم


    كأن عنقه ابريق فضة , قليل التنعم شجي الترنم


    رزين العقل , خفيف النفس


    جعد الشعر شديد السواد كالليل المظلم


    وله شعرتان نازلتان متصلتان في شحمة أذنيه


    و لهما رائحة كالمسك الأذفر


    لم يكن على جسمه سواهما


    كثيف اللحية أطيب الناس رائحة


    و اذا سلم عليه أحد و صافحه


    و جد رائحة طيبة إلى ثلاثة أيام سواء الليل والنهار


    و اذا رآه أحد جالسا في صحن الدار أو المسجد


    رآه كأنه القمر ليلة اربعة عشر


    والنور في وجهه يتلألأ وهو نور النبوة


    رسولا كريما رحيما


    بين كتفيه خاتم النبوة


    مكتوب عليه: لا إله الا الله محمد رسول الله


    لم ير أحد مثله قط لا قبله ولا بعده



    وقد سماه الله بأسماء كثيرة



    اسمه الماحي لأنه محا الله به السيئات في الدنيا والآخرة


    و اسمه أحمد صلى الله عليه و آله و سلم لأنه أول من حمد الله تعالى


    و اسمه العاقب لأن الله تعالى يعاقب به المخالفين


    واسمه القاسم لأن الله تعالى يقسم به أهل الجنة والنار


    و اسمه الحاشر لأنه يحشر الله به الناس إلى محشر


    واسمه المبيض لأن الله تعالى بيض به وجوه المسلمين يوم القيامة


    و اسمه المبارك لأنه يبارك الله به لمن والاه ولا يبارك لمن خالفه في الدنيا والآخرة


    و اسمه محمد صلى الله عليه و آله و سلم لأنه محمود عند الله تعالى و عند الملائكة


    و اسمه الخبير لأن به يخبر بما في قلوب الناس


    و اسمه بشير لأنه يبشر به أهل الجنة


    و اسمه نذير لأنه أنذر الناس عن النار


    و اسمه المرتضى لأن الله يرضيه يوم القيامة


    و اسمه في التوراة أحيد لأنه يحيد أمته عن النار


    و يرتل القرآن ترتيلا


    و أظهر الإسلام ونصح أمته و عبد ربه حتى أتاه اليقين


    و كان عمره الشريف ثلاثة و ستين سنه


    و مولده شهر ربيع ليلة الاثنين السابع عشر منه


    وهو أعظم الأنبياء


    و ظهرت له معجزات كثيرة عند ولادته منها أربعمائة معجزة


    علم بها أكثر الناس , لو ذكرناها لطال شرحها


    أرسله الله تعالى إلى الناس كافة , و له أربعون سنة


    و كانت وفاته ليلة الاثنين لليلتين بقيتا من صفر


    و دخل الدنيا و فارقها ولم يلتفت إلى شيء منها



    أسمائه



    اسمه في السماء الأولى ( المجتبى)


    و اسمه في السماء الثانية (المرتضى)


    واسمه في السماء الثالثة (الزكي)


    و اسمه في السماء الرابعة (المصطفى)


    واسمه في السماء الخامسة (النبي)


    و اسمه في السماء السادسة (المطهر)


    و في السماء السابعة (القريب)


    و عند الله (الحبيب)


    و يسميه المقربون والسفرة (الأول)


    والبررة , (الآخر)


    و يسميه الكربيون (الصادق)


    والروحانيون (الطاهر)


    والأولياء (القاسم)


    و يسميه رضوان (الأكبر)


    و تسميه الجنة (عبد الملك)


    ويسميه أهل الجنة (عبد الديان)


    و تسميه الحور (المعطي)


    و يسميه مالك (عبد المختار)


    و تسميه الجحيم (عبد المنان)


    و يسميه أهل الجحيم (عبد الجبار)


    و تسميه الزبانية (عبدالرحيم)


    و اسمه على ساق العرش (رسول الله )(صلى الله عليه و آله و سلم)


    وعلى الكرسي (نبي الله)


    و اسمه على طوبي (صفي الله)


    و على لواء الحمد (صفوة الله)


    و على باب الجنة (خيرة الله)


    و على القمر (قمر الأقمار)


    و على الشمس (نور الأنوار)


    و تسميه الشياطين (عبد المجيد)


    و تسميه الجن (عبد الحميد)


    و اسمه عند الموقف (الداعي)


    و يسمى عند الحساب (اللواء)


    و عند المقام المحمود (الخطيب)


    و يسميه القلم (عبد الحق)


    و اسمه عند جبرائيل (عبد الغفار)


    و عند ميكائيل (عبد الوهاب)


    و عند إسرافيل (عبد الفتاح)


    و عند عزرائيل (عبد التواب)


    و تسميه الريح (عبد الأعلى)


    و يسميه السحاب (عبد السلام)


    و يسميه البرق (عبد المنعم)


    و يسميه الرعد (عبد الوكيل)


    و تسميه الأحجار (عبد الجليل)


    و يسميه التراب (عبد العزيز)


    و تسميه الطيور (عبد القادر)


    و تسميه السباع (عبد القاهر)


    و تسميه الجبال (عبد الرفيع) و (عبد المؤمن)


    و تسميه الحيات (عبد المهيمن)


    و يسميه الرعد (عبد المهيب)


    و تسميه الروم (عبد الحكيم) و تسميه (صالحا)


    و اسمه في القرآن (نون) و (عم) و (ألم) و (يس) و (طه)


    و اسمه في صحف إبراهيم [ كهيعص]

    و اسمه في التوراة الإنجيل [ مادومة] .


    وصلى الله على سيد الخلق محمد و على أهل بيته الطاهرين .

    ..................................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  10. #10
    مشرف الصورة الرمزية ناصر السيد احمد
    تاريخ التسجيل
    22-02-2009
    الدولة
    Australia
    المشاركات
    1,385

    افتراضي رد: هدية الاحباب

    جَزٱكم ٱللۂ خٌيّر ٱلجَزٱء

    موِضوِعكم رآئع

    اللهيّ يوِفُقَكم لكل خٌيّر

    ويثبتكم على نصرة اليماني احمد الحسن وصي ورسول الامام المهدي عليه السلام
    اللهُمَ صَلِّ عَلىَ مُحَمَدٍ وَآَلِ مُحَمَدٍ الأئَمّةِ والمَهدِيينْ وَسَلّمْ تَسْلِيمَا
    اللهم اشغل الظالمين بالظالمين واخرجنا من بينهم سالمين


  11. #11
    عضو نشيط
    تاريخ التسجيل
    21-05-2012
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    317

    افتراضي رد: هدية الاحباب

    اللهم صل على محمد وال محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا

  12. #12
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    بِسْمِ اللهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
    وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِلْعَالَمِينَ
    ............................

    بمناسبة ولادة منقذ البشرية رسول الله محمد صلى الله عليه وآله
    نبارك لكم أنصار الله و للمسلمين عامة ونهنئكم بخالص التهاني والبركة
    سائلين المولى تعالى أن تشع أنوار المحبة والرحمة على العالم كلّه .

    زيارة رسول الله ص
    مروية عن الإمام الرضا عليه السلام .

    السلام عليك يا رسول الله ورحمة الله وبركاته
    السلام عليك يا محمد بن عبد الله
    السلام عليك يا خيرة الله
    السلام عليك يا حبيب الله
    السلام عليك يا صفوة الله
    السلام عليك يا أمين الله
    أشهد أنَّك رسول الله , وأشهد أنّك محمد بن عبد الله
    وأشهد أنّك قد نصحت لأمّتك , وجاهدت في سبيل ربّك
    وعبدّته حتى أتاك اليقين , فجزاك الله يا رسول الله أفضل ما جزى نبيّاً عن أمّته
    اللهم صلِّ على محمد وآل محمد , أفضل ما صلّيت على إبراهيم وآل إبراهيم
    إنّك حميد مجيد .

    .............................................
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  13. #13
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    قصة الظبية وهدية ولدها للحسين عليه السلام


    البحراني : ذكر صاحب الروضة ، أنه جاء في بعض الأخبار :

    أن أعرابيا أتى رسول الله (صلى الله عليه وآله) فقال له: يا رسول الله ! لقد صدت خشفة غزالة وأتيت بها إليك هدية لولديك الحسن والحسين (عليهما السلام)
    فقبلها رسول الله (صلى الله عليه وآله) ودعا له بالخير
    فإذا الحسن (عليه السلام) واقف عند جده فرغب إليها فأعطا النبي (صلى الله عليه وآله) إياه .
    فما مضى ساعة إلا والحسين (عليه السلام) قد أقبل ورأى الخشفة عند أخيه يلعب بها فقال: يا أخي! من أين لك هذه الخشفة ؟
    فقال الحسن (عليه السلام) : أعطانيها جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله ).
    فسار الحسين (عليه السلام) مسرعا إلى جده فقال له : يا جداه ! أعطيت أخي خشفة يلعب بها ولم تعطني مثلها وجعل يكرر القول على جده وهو ساكت ولكنه يسلي خاطره ويلاطفه بشيء من الكلام ، حتى أفضى من أمر الحسين (عليه السلام) إلى أن هم يبكي ، فبينما هو كذلك إذا نحن بصياح قد ارتفع عند باب المسجد، فنظرنا فإذا ظبية

    ومعها خشفها ومن خلفها ذئبة تسوقها إلى رسول الله (صلى الله عليه وآله) وتضربها بأحد أطرافها حتى أتت بها إلى النبي (صلى الله عليه وآله)، ثم نطقت الغزالة بلسان فصيح، وقالت : يا رسول الله !
    قد كانت لي خشفتان إحداهما صادها الصياد وأتى بها إليك، وبقيت لي هذه الأخرى، وأنا بها مسرورة، وإني كنت الآن أرضعها، فسمعت قائلا يقول: أسرعي يا غزالة ! بخشفك إلى النبى وأوصليه سريعا، لأن الحسين واقف بين يدي جده، وقد هم أن يبكي، والملائكة بأجمعهم قد رفعوا رؤوسهم من صوامع العبادة، ولو بكى الحسين (عليه السلام) لبكت الملائكة المقربون لبكائه .
    وسمعت [أيضا] قائلا يقول: أسرعي يا غزالة! قبل جريان الدموع على خد الحسين (عليه السلام)
    فإن لم تفعلي سلطت [عليك] هذه الذئبة تأكلك مع خشفك، فأتيت بخشفي إليك يا رسول الله!
    وقطعت مسافة بعيدة حتى طويت [لي] الأرض حتى أتيت مسرعة، وأنا أحمد الله ربي [على أن] جئتك قبل جريان دموع الحسين (عليه السلام) على خده، فارتفع التكبير والتهليل من الأصحاب، ودعا النبي (صلى الله عليه وآله) للغزالة بالخير والبركة
    وأخذ الحسين (عليه السلام) الخشفة وأتى به إلى أمه الزهراء (عليها السلام)، فسرت بذلك سرورا عظيما.

    مدينة المعاجز ٣: ٥٢٨ ح ١٠٣٧
    منتخب الطريحي: ١٢٣
    بحار الأنوار ٤٣: ٣١٢
    العوالم 17: 41 ح 3.
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  14. #14
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    موسى بن عمران يهبط من السماء ليزور قبر الحسين عليه السلام ..

    كامل الزيارة :

    الحسن بن عبد الله بن محمد بن عيسى، عن أبيه، عن الحسن بن محبوب
    عن الحسين ابن بنت أبي حمزة الثمالي قال:

    خرجت في آخر زمان بني مروان إلى قبر الحسين بن علي عليه السلام مستخفياً من أهل الشام حتى انتهيت إلى كربلاء فأختفيت في ناحية القرية
    حتى إذا ذهب من الليل نصفه أقبلت نحو القبر فلما دنوت منه أقبل نحوي رجل فقال لي:
    انصرف مأجوراً فإنك لا تصل إليه فرجعت فزعاً حتى إذا كاد يطلع الفجر أقبلت نحوه حتى إذا دنوت منه خرج إليَّ الرجل، فقال لي:
    يا هذا إنك لن تصل إليه، فقلت له :
    عافاك الله ولم لا أصل إليه وقد أقبلت من الكوفة أريد زيارته ؟
    فلا تحل بيني وبينه عافاك الله، وأنا أخاف أن أصبح فيقتلوني أهل الشام إن أدركوني ههنا
    قال: فقال لي: اصبر قليلا فان موسى بن عمران عليه السلام سأل الله أن يأذن له في زيارة قبر الحسين بن علي فأذن له فهبط من السماء في سبعين ألف ملك فهم بحضرته من أول الليل ينتظرون طلوع الفجر، ثم يرجعون إلى السماء
    قال: فقلت: فمن أنت عافاك الله ؟
    قال: أنا من الملائكة الذين أمروا بحرس قبر الحسين عليه السلام والاستغفار لزواره
    فانصرفت وقد كاد يطير عقلي لما سمعت منه
    قال: فأقبلت حتى إذا طلع الفجر أقبلت نحوه فلم يحل بيني وبينه أحد فدنوت منه فسلمت عليه، ودعوت الله على قتلته، وصليت الصبح، وأقبلت مسرعاً مخافة أهل الشام .

    بحار الأنوار ـ العلامة المجلسي جزء 45 ص 408 .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  15. #15
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    الإمام الحسين في الكتاب المقدس

    الإنتصار ـــــــ العاملي ــــــــــ ج 9 صفحة 48 :
    كتب (فرات) في الموسوعة الشيعية بتاريخ 18 - 4 - 2000، السابعة مساء، موضوعا بعنوان
    (الحسين عليه السلام في الكتاب المقدس)، قال فيه:
    لم تعد قضية الإمام الحسين عليه السلام خاصة بطائفة أو اتجاه مذهبي معين، بل إنها أصبحت تيارا يجذب جميع الطبقات الفكرية والاجتماعية في العالم.

    فعلى سبيل المثال: عندما أخذ يزيد بعد مجزرة الطف ينكت ثغر الحسين الطاهر بالقضيب على مرأى من الحاضرين في مجلسه، كان من جملة الحاضرين مبعوث قيصر الروم، فما كان منه إلا أن قال ليزيد مستعظما فعلته :
    إن عندنا في بعض الجزائر حافر حمار عيسى ونحن نحج إليه في كل علم من الأقطار ونهدي إليه النذور ونعظمه كما تعظمون كتبكم، فأشهد أنكم على باطل. (الصواعق المحرقة - 119).

    1 - يوحنا النبي يخبر عن الإمام الحسين عليه السلام: في سفر يوحنا (بالعبرية):
    (كي أتا نشحطتا في بدمخا قانيتا لإيلوهيم من كل مشبحا ولا شون وعم وكوي في إيريه في إشمع كول ملا خيم ربيم كورئيم عوشر في حاخما في كبورها في هدار كافود في براخا).

    ويعني هذا النص: أنك الذي ذبحت وقدمت دمك الطاهر قربانا للرب ومن أجل إنقاذ الشعوب والأمم، وسينال هذا الذبيح المجد والعزة والكرامة والى الأبد، لأنه جسد البطولة والتضحية بأعلى مراتبها.

    فيشير النص العبري إلى الإمام الحسين عليه السلام من خلال ما جاء على لسان النبي يوحنا بأنه المذبوح الذي ضحى بنفسه من أجل الله، وأنه سينال
    المجد والعزة على مر العصور والأجيال
    وهذا ما يتضح من خلال التحليل اللغوي للنص العبري حيث نجد الإشارة إلى أنه ذبح وقتل، من خلال صيغة اسم الفاعل (نشحطتا) وهي مشتقة من الفعل (شاحط) أي ذبح أو قتل.
    (المعجم الحديث - 240 و 369 و 84)
    ثم نجد في النص العبري تأكيدا آخر على أن المذبوح يشري دمه الطاهر قربة إلى الله وابتغاء مرضاته من خلال عبارة (بدمخا قانيتا) فالفعل: قانيتا. هو بالأصل: قانا: أي اشترى وباع والتاء في قانيتا، هي تاء المخاطب.
    (المعجم الحديث - 104 و 425)
    ثم يؤكد النص على أن الله سيعل لسيد الشهداء المجد والكرامة والعزة، وهذا ما ينطبق على سيد الشهداء المذبوح بكربلاء، والذي انفرد بهذه الخصوصية التي ميزته عن بقية الشهداء على مر التاريخ.

    2 - أرميا النبي يخبر عن مذبحة كربلاء:
    جاء في سفر أرميا: (في هيوم ههو كاشلوا في نافلوا تسافونا عل يد نهر فرات في آكلا حيرب في سابعا في راوتا من دمام كي زيبح لأدوناي يهفا تسفاؤوت با إيرتس تسافون إل نهر فرات) (سفر أرميا 46: 6، 10 ص 782).

    يعني هذا النص: في ذلك اليوم يسقط القتلى في المعركة قرب نهر الفرات وتشبع الحراب والسيوف وترتوي من الدماء التي تسيل في ساحة المعركة بسبب مذبحة رب الجنود في أرض تقع شمال نهر الفرات.
    فالنص الذي أخبر عنه النبي أرميا يكشف بكل وضوح عن ملحمة الطف في كربلاء الحسين عليه السلام. فإخبار إرميا النبي بسقوط الشهداء وارتواء

    السيوف من دمائهم على أرض تقع على نهر الفرات يدل دلالة واضحة على أن هذه الأرض هي كربلاء.
    لأن عبيد الله بن زياد عندما بعث عمر بن سعد على رأس الجيش فلقي الحسين عليه السلام بموضع على الفرات يقال له كربلاء، فمنعوا عنه الماء وحالوا بينه وبين ماء الفرات.

    ويتضح من خلال هذين النصين المتقدمين وما تضمناه من تنبؤات بما سيحدث على أرض كربلاء وما سيلاقيه سيد الشهداء، ويتطابق مع ما ورد عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والأئمة عليهم السلام بشأن مظلومية الحسين عليه السلام والإشارة إلى مكان استشهاده، والحسين عليه السلام كان طفلا صغيرا .

    المصدر : كتاب الإنتصار مناظرات الشيعة في شبكات الانترنت بقلم: العاملي المجلد التاسع دفاعا عن مراسم عاشوراء وقداسة كربلاء والتربة الحسينية دار السيرة بيروت - لبنان ص. ب: 49 / 25 الغبيري الطبعة الأولى - ذو الحجة الحرام 1422 .
    - العاملي - ج ٩ – الكتاب صفحة ٤٨
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  16. #16
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    قصة نصراني أسلم عند رسول الله ( ص ) وما قاله في مجلس يزيد

    بحار الانوار العلامة المجلسي ج 45 صفحة 189


    روي في بعض مؤلفات أصحابنا مرسلا أن نصرانيا أتى رسولا من ملك الروم إلى يزيد لعنه الله تعالى وقد حضر في مجلسه الذي اتي إليه فيه برأس الحسين فلما رأى النصراني رأس الحسين عليه السلام بكى وصاح وناح، حتى ابتلت لحيته بالدموع ثم قال:
    اعلم يا يزيد : أني دخلت المدينة تاجرا في أيام حياة النبي، وقد أردت أن آتيه بهدية فسألت من أصحابه أي شئ أحب إليه من الهدايا ؟ فقالوا:
    الطيب أحب إليه من كل شئ، وإن له رغبة فيه.

    قال: فحملت من المسك فأرتين، وقدرا من العنبر الأشهب، وجئت بها إليه وهو يومئذ في بيت زوجته أم سلمة رضي الله عنها فلما شاهدت جماله ازداد لعيني من لقائه نورا ساطعا، وزادني منه سرور، وقد تعلق قلبي بمحبته، فسلمت عليه ووضعت العطر بين يديه فقال:
    ما هذا ؟ قلت : هدية محقرة أتيت بها إلى حضرتك فقال لي : ما اسمك ؟ فقلت : اسمي عبد الشمس، فقال لي : بدل اسمك فإني أسميك عبد الوهاب إن قبلت مني الاسلام قبلت منك الهدية
    قال: فنظرته وتأملته فعلمت أنه نبي وهو النبي الذي أخبرنا عنه عيسى عليه السلام حيث قال: " إني مبشر لكم برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد " فاعتقدت ذلك وأسلمت على يده في تلك الساعة ورجعت إلى الروم، وأنا أخفي الاسلام، ولي مدة من السنين وأنا مسلم مع خمس من البنين وأربع من البنات، وأنا اليوم وزير ملك الروم، وليس لاحد من النصارى اطلاع على حالنا.

    واعلم يا يزيد أني يوم كنت في حضرة النبي صلى الله عليه وآله وهو في بيت أم سلمة
    رأيت هذا العزيز الذي رأسه وضع بين يديك مهينا حقيرا، قد دخل على جده من باب الحجرة والنبي فاتح باعه ليتناوله وهو يقول: مرحبا بك يا حبيبي حتى أنه تناوله وأجلسه في حجره، وجعل يقبل شفتيه، ويرشف ثناياه، وهو يقول، بعد عن رحمة الله من قتلك، لعن الله من قتلك يا حسين وأعان على قتلك، والنبي صلى الله عليه وآله مع ذلك يبكي
    .
    فلما كان اليوم الثاني كنت مع النبي في مسجده إذ أتاه الحسين مع أخيه الحسن عليهما السلام وقال: يا جداه قد تصارعت مع أخي الحسن ولم يغلب أحدنا الآخر وإنما نريد أن نعلم أينا أشد قوة من الآخر، فقال لهما النبي : حبيبي يا مهجتي إن التصارع لا يليق بكما ولكن اذهبا فتكاتبا فمن كان خطه أحسن كذلك تكون قوته أكثر
    قال: فمضيا وكتب كل واحد منهما سطرا وأتيا إلى جدهما النبي فأعطياه اللوح، ليقضي بينهما فنظر النبي إليهما ساعة، ولم يرد أن يكسر قلب أحدهما فقال لهما : يا حبيبي إني نبي أمي لا أعرف الخط اذهبا إلى أبيكما ليحكم بينكما وينظر أيكما أحسن خطا
    .
    قال: فمضيا إليه وقام النبي أيضا معهما ودخلوا جميعا إلى منزل فاطمة عليها السلام.
    فما كان إلا ساعة وإذا النبي مقبل، وسلمان الفارسي، معه، وكان بيني وبين سلمان صداقة ومودة فسألته كيف حكم أبوهما وخط أيهما أحسن؟
    قال سلمان رضوان الله عليه: إن النبي لم يجبهما بشئ لأنه تأمل أمرهما وقال: لو قلت خط الحسن أحسن كان يغتم الحسين، ولو قلت خط الحسين أحسن كان يغتم الحسن، فوجههما إلى أبيهما.
    فقلت: يا سلمان بحق الصداقة والاخوة التي بيني وبينك وبحق دين الاسلام إلا ما أخبرتني كيف حكم أبوهما بينهما ؟
    فقال: لما أتيا إلى أبيهما وتأمل حالهما رق لهما، ولم يرد أن يكسر قلب أحدهما قال لهما : أمضيا إلى أمكما فهي تحكم بينكما فأتيا إلى أمهما وعرضا عليها ما كتبا في اللوح، وقالا: يا أماه إن جدنا أمرنا أن نتكاتب، فكل من كان خطه أحسن تكون قوته أكثر، فتكاتبنا وجئنا


    إليه، فوجهنا إلى أبينا، فلم يحكم بيننا ووجهنا إليك، فتفكرت فاطمة بأن جدهما وأباهما ما أرادا كسر خاطرهما
    أنا ماذا أصنع ؟ وكيف أحكم بينهما ؟ فقالت لهما :
    يا قرتي عيني إني أقطع قلادتي على رأسكما، فأيكما يلتقط من لؤلؤها أكثر كان خطه أحسن وتكون قوته أكثر، قال: وكان في قلادتها سبع لؤلؤات ثم إنها قامت فقطعت قلادتها على رأسهما، فالتقط الحسن ثلاث لؤلؤات والتقط الحسين ثلاث لؤلؤات وبقيت الأخرى فأراد كل منهما تناولها فأمر الله تعالى جبرئيل بنزوله إلى الأرض وأن يضرب بجناحه تلك اللؤلؤة ويقدها نصفين فأخذ كل منهما نصفا.

    فانظر يا يزيد كيف رسول الله صلى الله عليه وآله لم يدخل على أحدهما ألم ترجيح الكتابة ولم يرد كسر قلبهما
    وكذلك أمير المؤمنين وفاطمة عليهما السلام
    وكذلك رب العزة لم يرد كسر قلب أحدهما بل أمر من قسم اللؤلؤة بينهما لجبر قلبهما
    وأنت هكذا تفعل بابن بنت رسول الله ؟
    أف لك ولدينك يا يزيد.

    ثم إن النصراني نهض إلى رأس الحسين عليه السلام واحتضنه وجعل يقبله وهو يبكي ويقول:
    يا حسين اشهد لي عند جدك محمد المصطفى، وعند أبيك علي المرتضى وعند أمك فاطمة الزهراء صلوات الله عليهم أجمعين .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  17. #17
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    معرفة قتل الامام

    قال المفضل :
    قلت لمولاي الصادق : أخبرني عن موت الإمام وقتله وكيف يكون ذلك ؟
    فتبسّم حتّى بدت نواجزه .
    ثم قال : لعلّك تقول في قتل الحسين وذبحه , ومقتل أمير المؤمنين , ومقتل زكريا ويحيى وعيسى ..
    قلتُ : يجول في صدري ذلك , يا مولاي ,
    قال الصادق : أن هؤلاء يا مفضل , أصفياء الله وأوليائه وخيرته , فتتوهّم أنه يذوقوهم حرّ الحديد على أيدي أعدائهم . وذلك في الظاهر تأكيداً لحجّة الله عليهم وامّا أن يقتلوا أو يذبحوا فإنّ الله يحفظ أوليائه وأصفيائه من ذلك والسلام .

    وفي معرفة قتل الحسين في الباطن ؟
    قال المفضل :
    سألت مولانا الصادق عن قوله تعالى :
    وفديناه بذبحٍ عظيم .
    قال الصادق : أن الحسن في زمن إبراهيم كان إسحاق .
    والحسين كان إسماعيل .

    قلتُ , يا مولاي : أخبرني بقصة المسيح .
    قال : هل ترى المسيح أفضل عند الله من جميع النبيين والمرسلين والأوصياء الطاهرين ولكنّ الله إذا أراد أن يظهر أمراً , أظهر بعضه ليستدلّ بذلك الظاهر على باطنه , ويستدلّ في البعض على الكلّ , لكي لا يستكبرون قدرة الله عزّ وجلّ ولا تنقطع عظمة الله عن أنبيائه و أوصيائه وأصفيائه .

    وكان الحسين بن علي أكرم على الله من أن يذيقه الحديد على أيدي الكفرة , وحاشا أن يذيقه حرّ الحديد , وإنّ عند الله من لطف التدبير ما يتلطّف بأوليائه , وينقذهم من أهل عداوته , ويهلك أعداءه وأعداء أوليائه بالحجّة البالغة , وأنّه عزّ وجلّ عادلٌ لا يجور , وحليم لا يميل , ولقد فعل الله سبحانه بالحسين فعلة لم يفعلها بالمسيح ولا زكريا ولا يحيى ولا بأحد من الأنبياء .

    وإنّ الذبح في الظاهر كان إلى إسماعيل الذي فدى بذبح عظيم , هو الحسين الذي هو عينه وأسمه ونسبه ,
    وليس بينهما فرق كأنّهما واحد ولقد ذُبح في الظاهر أكثر من ألف مرة على ما يتوهمون أهل الكفر , وإنّما الحسين مثله كمثل عيسى

    وقوله تعالى :
    وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا.

    فهذه الصفة صفة قتل الأنبياء والأوصياء والأولياء والله يفعل ما يشاء .

    ثمّ قال الصادق : ما تقول أهل الكوفة في هذه الآية يا مفضل :

    يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَى قَالَ يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (102) فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ (105) إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِينُ (106) وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ (107) .

    قال المفضل : هل تريد يا مولاي , قول شيعتك أم قول غيرها ؟
    قال الصادق ع : أريد ما تقوله غير شيعتي .
    فقلتُ : يقولون أنّ الذي فدى إسماعيل بذبحٍ عظيم هو كبش أملح خرج من الجنة .
    قال الصادق ع : سبحان الله , إنّ الله لم يخلق للجنة شيئاً يُعذّبه بالقتل .

    إنّ هذا أيضاً من كفرهم يزعمون أنّ الله أخرج من الجنة كبشاً فذبحه بلا جرم ولا ذنب , والله تعالى عادلٌ لا يجور .
    يا مفضل أخبرني عن المفدي والمُفدى أيهما أعظم قدراً ؟
    قلت : كيف ؟
    قال : وفديناه بذبحٍ عظيم وجعل الأمر العظيم للمُفدي .
    قلتُ : سيدي هذا شيئ لا أعلمه ألا تُعلمني به ؟
    قال الصادق ع : ويحك , يا مفضل , لو علم الناس أمر ذلك الذّبح لطال تعجّبهم ووهلت عُقولهم وأزداد كفرهم وعدوانهم على الله ورسوله , ولكن طمس على أعينهم وختم على قلوبهم وحرمهم معرفة سرّه ومكنونه .

    يا مفضل , أنّ الكبش الذي فدى به الحسين كان الأدلم . أدلم قريش وهو يومئذ شيخ في تركيب كبش . أما رأيت , يا مفضل , قرينه في البيت الحرام معلقين ؟
    قلت نعم , يا مولاي قال :
    فذاك القرنان لذلك الكبش الذي فدي به الحسين .
    ثمّ ضحك الصادق ع حتّى بدت نواجذه .
    قلتُ يا مولاي ما الذي أضحكك ؟
    قال : يا مفضل إنّ الناس إذا إجتمعوا بالموسم بمكة المكرّمة رغبوا أن ينظروا إلى قرني الكبش تعجّباً لأنّه من الجنة , ونحن نقوم بالنظر إليهما تعجّباً , أنهما قرنا دلامه .
    فالناس يتعجّبون من شيئ ونحن نتعجّب من خلافه .
    ثمّ قال : يا مفضل , ما تقول شيعتي في ذلك ؟
    قلتُ , يا مولاي : يروى عن جابر عن الباقر في قوله :
    وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ .
    إنّ إسحاق هو الحسن والحسين إسماعيل .
    قال الصادق (ع) : صدقوا بما قالوه , فاالحسين أعظم خطراً عند الله من ان يُذبح , ولكنّ الناس لا يعلمون منزلة أولياء الله تعالى , وشيعتنا يسمعون الباطن منّا من علم الله وعلم وصيّه وعلم رسوله محمد ص فيؤدّونه إلى إخوانهم المؤمنين , ولا يقبلون من غيرهم الباطل , وهو أعظم عند الله . ويبطلون الحقّ ويحقّون الباطل , والله أعلم بلطفه وتدبيره لا يسأل عمّا يفعل وهم يسألون :
    وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ .

    وقال : انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ .
    وقال تعالى في موضع آخر : لعلّهم يعقلون ولعلّهم يتفكّرون .
    فضرب سبحانه وتعالى أمثالاً في كتابه للناس وما يعقلها إلاّ العالمون .
    قال المفضل : يا مولاي , والله أشفيتني وأذهبت عني كل همٍّ وغمّ ,
    قال الصادق ع : إنّ الله تعالى شفاءً لما في الصدور وهدًى ورحمةً للمؤمنين والباطن هو شفاء للصدور , قلتُ الحمد لله على ذلك .
    قال : يا مفضل هذا سبب ذبح الكبش , ألم أخبرك بتفصيل اليوم الذين أجتمعوا على قتل الحسين .

    قلتُ : نعم أخبرني يا مولاي , عن قصة الحسين كيف أشتبه على الناس قتله وذبحه كما أشتبه على من كان قبلهم في قتل المسيح .
    قال الصادق ع : يا مفضل هذا سرّ من أسرار الله أشكله على الناس , فعرفوه خاصّة أولياءه وعباده المؤمنون المختصّون من خلقه .
    إنّ الإمام يدخل في الأبدان طوعاً وكرهاً ويخرج منها إذا شاء طوعاً وكرهاً كما ينزع أحدكم جبّته وقميصه بلا تكلّف ولا ريب , فلمّا أجتمعوا على الحسين ليذبحوه , خرج من بدنه ورفعه الله إليه , ومنع الأعداء منه , وقد سخط سخطة جبّار عنيد ولا تقوم بعظمته السموات والأرض والجبال , إنّه قادرٌ سبحانه أن يُعاجلهم العذاب , ولكنّه حليم ذو بأس لا يخشى القوة , ولا خلف لوعده , ولا معقّب لحكمه كما وصف سبحانه , إنّه يقول ما يشاء ويظهر في حجاب ما يشاء وإنّما يعجل من يخاف القوة .

    فأمّا الله إذا أراد أن يخلق شيئاً يقول له كُنّ فيكون , فإنّه تعالى لا يعجّل العقوبة , وإنّ الحسين لمّا خرج إلى العراق وكان الله محتجب به وصار لا ينزل منزلاً صلوات الله عليه إلاّ ويأتيه جبريل فيحدّثه حتى إذا كان اليوم الذي أجتمعت فيه العساكر عليه وأصطفّت الخيول لديه وقام الحرب , حينئذٍ دعا مولانا الحسين جبريل , وقال له :
    يا أخي من انا ؟
    قال : أنت الله الذي لا إله إلاّ هو الحيّ القيّوم والمُميت والمُحّي, أنت الذي تأمر السماء فتطيعك والأرض فتلتهي لأمرك والجبال فتُجيبك والبحار فتُسارع إلى طاعتك وانت الذي لا يصل إليك كيد كائد ولا ضرر ضارّ .

    قال الحسين : أفترى هذا الخلق المنكوس تحدّثهم أنفسهم أن يقتلوا سيّدهم لضعفهم , ولكنّهم لن يصلوا إلى ذلك , ولا إلى أحد من اولياء الله , كما أنّهم لن يصلوا إلى عيسى وإلى أمير المؤمنين عليّ , ولكنّهم عملوا ذلك ليحلّ عليهم العذاب بعد الحجّة والبيان .

    قال الحسين : يا جبريل , إنطلق إلى هذا الملعون الضّال الجاحد المنكوس , وقل له : من تريد أن تُحارب ؟
    قال فا نطلق جبريل في صورة رجل غريب مجهول , فدخل على عمر بن سعد وهو جالس على كرسيه بين قواده وحرّاسه وأبوابه , فخرق صفوفهم حتّى وصل إليه ووقف بين يديه .
    فلمّا نظر إليه عمر بن سعد إرتاب منه , وأرتعب وقال له :
    من انت ؟
    قال جبريل : أنا عبد من عبيد الله جئتُ اسألك عمّن تريد ان تُحارب ؟
    قال : أريد أن أحارب الحسين بن علي , وهذا كتاب عُبيد الله بن زياد يأمرني فيه ان أقتل الحسين بن علي وأوجه إليه رأسه وأعتزل العسكر .
    فقال له : ويحك تقتل ربّ العالمين واله الأولين والآخرين وخالق السموات والأرض وما بينهما .
    فلمّا سمع عمر بن سعد ذلك أخذه الخوف وقال لقواده :
    خذوه فتبادروا إليه بالأعمدة والسيوف قال :
    فتفل في وجوههم تفّلة خرّوا على وجوههم من أثرها منكوسين , وخرّ الملعون ابن سعد على وجهه من فوق كرسيّه منكوس , فلمّا أفاق وأصحابه إذا بجبريل قد خرج ولم يروا شيئاً فازداد عمر بن سعد رعباً وخوفاً , ونظر إلى أصحابه
    وقال : الويل لكم هل سمعتم بمثل ما مرّ عليكم وهل رأيتم مثل ما رأيتم ؟
    قالوا : ما رأينا ولا سمعنا ان رجلاً يدخل على ملك مثلك له بوابين وحجاب وعسكر وقواد , فيدخل عليه رجل غريب لا يعلم ولا يشعر به أحد حتّى يتمثّل بين يديك ويتكلّم بمثل ما كلّمك به , ثم هممت وهممنا أن نأخذه ونقتله تفل في وجوهنا تفّلةً فخرّينا باهتين ,
    فقال اللعين عمر بن سعد أخبروني ما هذا وكيف العمل ؟
    فتكلّم شيخٌ من الحاضرين , وقال : أصلح الله عملك أيّها الأمير لا يهولنّك ما رأيت فربّما يكون إبليس اللعين قد تزيّنا لنا ولك , كي يخوفنا .

    فقال عمر : ويحكم إنّ إبليس من أحد أعواننا , ونحن من حزبه وجنده متّفقين على قتل إبن بنت رسول الله , فكيف يخوننا ويروّعنا ؟
    وأمّا أمر الرجل فقد أخلج صدري وأشغلني عن أمري ,
    فقال رجل من القوم : أصلح الله الأمير أنّه تحقق عندي معرفة الرجل , ولا يعرفه غيري .
    قال : هات ما عندك .
    قال الرجل : إنّ الحسين وأباه كانا يشتغلان بشيئ من السحر ولا بد قد بلغك عن عليّ شيئ كثير من هذا الفنّ .
    وكان يزعُم أنّ سحره دلالة .
    قال : صدقت أصبت , قد بلغني عنه شيئ من ذلك السحر ولا يمكن أمرنا هذا إلاّ إلى السحر وما ذكرته إلى هذه الساعة ولولا أن تكون قد ذكّرتني من سحره لكان قد بدا إليّ عند محاربته , وكنت قد هممتُ بإعتزالي , ولكن أتوني بقوسي فقد قوي قلبي وذهب عنّي رعبي , وأشهدكم عليّ أنّه بريئ مما كان عليه عليّ بن أبي طالب وما عليه ولده الحسين ثم رمى سهمه , وقال إلى رجاله وعسكره :
    إنّي أوّل من يرمي سهمه في عسكر السّاحر . وأمر الناس ان يتهيّأوا بسلاحهم إلى قتال إبن بنت رسول الله .

    وكان أوّل من طلعت طلائعه رجلان حبشيان عظيمان وكأنّ عيونهما الجمر فلمّا نظرهما الحسين قال : يا جبريل , أريد أن تأتيني بهذين الرجلين في تراكيبهما في المسوخية .
    فحينئذٍ مدَّ جبريل يده فأخذهما عن ظهر فرسيهما .
    فأحضرهما بين يدي مولانا الحسين .
    فإذا هما كبشان أملحان .
    قال : فهتف الحسين هتفة وقال : إرجعا إلى ما تعرفان به , فإذا هما رجلان أسودان ملعونان في دماغ كلُّ واحد منهما حديدة , فإذا هي تدخل في دماغ كلّ واحد منهما من دبره .
    قال الحسين : يا أخي يا جبريل , من هذين اللعنين ؟
    قال : يا مولاي , هذا سعد ومعاوية .
    قال الحسين : قرّبا منّي أيّها اللعينين .
    قال : كيف رأيتما عذابي ونقمتي في مسوخيتكما ؟
    قال : لقد رأينا أشدّ العذاب .
    فأخرجنا من المسوخية إلى الأبدان البشرية فقد عرفنا سبيل الحقّ , فارحمنا برحمة منك , يا أرحم الرحمين .
    قال : لا رحمكما الله هذا لكما , ومردودين ألف سنة بالمسوخية في قالب بعد قالب أُشدّد عليكما عذابي ونكالي جزاء لما كسبتما .

    فقالوا العفو اغفر لنا , فقال : لا غفران لكما ولا رحمة , فإنّ رحمتي وعفوي للأولياء والأصفياء , وإنّ نقمتي وبأسي ونكالي لأعداء الله الظالمين .
    ثمّ صاح بهما صيحة فساحا في الأرض .
    قال المفضل : يا مولاي , هل كان مع الحسين يومئذ من المؤمنين الموحّدين أحد ؟
    قال الصادق : كان معه مؤمن موحّد وستراه معنا . قال وحضر أبو الخطاب .
    فقلت : إسمع يا أبا الخطاب ما يقول مولاي الصادق :
    فقال أبو الخطاب : نعم كنتُ أنا معه .
    ثم رجع مولانا جعفر الصادق إلى حديثه .
    فقال : إنّ الحسين لمّا أحدقوا به طلب جبريل وميكايل وإسرافيل فأجابوه : لبّيك يا ربّنا .
    فقال : إعتلوني إلى الهواء . فأعلى الحسين وغلامه جبريل .
    ثمّ تلا قوله :
    لا يؤمنون به حتّى يروا العذاب الأليم .
    ثم أخذهم أخذ عزيز مقتدر .

    قال المفضل : يا مولاي أكان أصحاب الحسين يَرون جبريل ؟
    قال الصادق : نعم ويَرون ميكائيل وإسرافيل وأنا أراهم وأنت تراهم .
    قال المفضل : يا مولاي وأنا أرى جبريل و إسرافيل وميكائل ؟ قال : نعم
    قلتُ يا مولاي في صورة واحدة أم في صور شتّى ؟
    قال عليه السلام : بل في صورتنا .
    قال المفضل : يا مولاي , متى رأيت جبريل ؟
    قال رأيته اليوم .
    قال المفضل : وأين ؟
    فقال : في منزلنا هذا .
    قلتُ : وفي أيّ وقت ؟
    قال الصادق : في ساعتك هذه أتحبّ أن يُكلّمك ؟
    قلت أي ولله .
    قال : يا أبا الخطاب أنت جبريل ؟
    قال أبو خطاب : والله أنا جبريل , وأنا والله الذي وجّهني الحسين منه السلام إلى الملعون عمر بن سعد , وأنا الذي كلّمته وأكببتُ وجهه في النار هو وأصحابه أجمعهم , وأنا المتولي عذابهم بأمره , وأنا صاحب آدم الأول وأمرني فهتفتُ بالخلق هتفة واحدة , فقطعتُ منهم الأوصال وأوثقتهم بالسلاسل والأغلال , وأنا صاحب نوح ودعوة إبراهيم حين جحدوه ورموه بالنار , وأنا والله كنت معه فما أصابني الا وإيّاه حرّ النار , وأنا صاحب دانيال والتابوت والصُحف , وأنا والله كتبتها بيدي وخطّي , وأنا لم أشكّ قط ّ ولا أشكّ أبداً في ربوبيته , وأنا صاحب موسى وعيسى ومحمد . وأنا أبو خطاب وأبو الطيّبات , وأنا الذي صاح بأهل المؤتكفة صيحةً فدمّرتهم ,
    وأنا بين يدي كُلُّ إمام في كلّ عصر وزمان
    على صور مختلفة وأسماء مختلفة ,
    وأنا مع القائم بين يديه أنسف الظالمين بسيفه , ويأمرني فأطيعه
    , وأنا أُحيي وأُميت وأرزق بأمر ربي .

    ثم أقبل رجلان لم أعرفهما .
    فقال الصادق : أتعرف هذين ؟
    قلتُ : لا يا مولاي .
    قال : هذان ميكائيل وإسرافيل , أحدهما كان في المشرق والآخر كان في المغرب .
    قلتُ : يا مولاي فما كانا يصنعان ؟
    فقال وجّهتهما في حاجة .
    قال : هل كانا معك يا أبا الخطاب على عهد رسول الله وعلى عهد أمير المؤمين عليّ ؟
    قال أبو الخطاب : نعم وعلى عهد عيسى وموسى وإبراهيم ونوح .
    ومن قبل كانا على عهد آدم عليه السلام .
    قال المفضل : جلّ ربّي ما أعظم شأنه .

    فنظر إليّ مولاي الصادق ,
    وقال لي : يا مفضل لقد أعطيت فضلاً كثيراً وتعلّمت علماً باطناً
    فعليك بكتمان سرّ الله ولا تُطلع عليه إلاّ وليّاً مُخلصاً فإن فشيته إلى أعدائنا فقد أعنت على قتل نفسك .
    فقلت : إننّي سوف أفعل ذلك , وإنّني , يا مولاي رأيتُ العجب من كتمان هذا الخلق والبشر وكيف توصينا وتأمرنا بكتمانه .
    قال : يا مفضل إنّ الله عزّ وجلّ أحبّ سبحانه أن يُعبد سرّاً
    قلتُ : صدقت يا مولاي وسيدي , والحمد لله ربّ العالمين .


    المصدر : فضائل مولانا جعفر الصادق عليه السلام
    الهَفْت الشَريف
    صفحة 93 .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  18. #18
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    كربلاء

    عن أبي جعفر عليه السلام قال :
    خلق الله تبارك وتعالى أرض كربلاء قبل أن يخلق الكعبة بأربعة و عشرين ألف عام
    و قدّسها و بارك عليها , فما زالت قبل أن يخلق الله الخلق مقدسة مباركة ولا تزال كذلك حتى جعلها أفضل أرض في الجنة , و أفضل منزل و مسكن يسكن الله فيه أوليائه في الجنة .
    وعن علي بن الحسين عليه السلام قال :
    إتّخذ الله أرض كربلاء حرماً آمناً مباركاً قبل أن يخلق الله أرض الكعبة و يتخذها حرماً بأربعة وعشرين ألف عام
    وأنّه إذا زلزل الله تبارك وتعالى الأرض وسيّرها رفعت كما هي تربتها نورانية صافية فجعلت في أفضل روضة من رياض الجنة
    و أفضل مسكن في الجنة لا يسكنها الاّ النبيون و المرسلون
    وأولوالعزم من الرسل .
    وإنها لتزهر بين رياض الجنّة جميعاً وهي تنادي أنا أرض الله المقدسة الطيبة المباركة التى تضمنت سيّد الشهداء و سيّد شباب أهل الجنة .
    وقال صفوان الجمّال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول :
    إنّ الله تبارك وتعالى فضّل الأرضين والمياه بعضها على بعض
    فمنها ما تفاخرت , ومنها ما بخت , فما من ماء ولا أرض الاّ عوقبت لتركها التواضع لله , حتى سلط الله المشركين على الكعبة وأرسل الى زمزم ماءً مالحاً حتى أفسد طعمه ,
    وأنّ أرض كربلاء وماء الفرات أوّل أرض و أوّل ماء قدّس الله تبارك وتعالى
    فبارك الله عليها , فقال لها تكلمي بما فضّلك الله تعالى , فقد تفاخرت الأرضون والمياه بعضها على بعض ,
    قالت أنا أرض الله المقدسة المباركة الشفاء في تربتي ومائي ولا فخر بل خاضعة ذليلة لمن فعل بي ذلك , ولا فخر على من دوني , بل شكراً لله , فأكرمها وزاد في تواضعها و شكرها الله بالحسين عليه السلام و أصحابه
    ثم قال أبو عبد الله عليه السلام :
    من تواضع لله رفعه الله و من تكبّر و ضعه الله تعالى .
    و قال عليه السلام :
    إنّ أرض الكعبة قالت من مثلي وقد بنى الله بيته على ظهري
    و يأتيني الناس من كل فج عميق , و جُعلت حرم الله و أمنه
    فأوحى الله إليها أنّ كُفّي و قرّي فوعزّتي و جلالي , ما فضّل ما فُضّلت به فيما أعطيت به أرض كربلاء الاّ بمنزلة الإبرة غُرست في البحر فحملت من ماء البحر , ولولا تربة كربلاء ما فضّلتك ولولا ما تضمنته أرض كربلاء لما خلقتك ولا خلقت البيت الذي افتخرت به فقرِّي و استقرِّي وكوني دنيّاً متواضعاً ذليلاً مهيناً غير مستنكف ولا مستكبر لأرض كربلا والاّ سِختُ بكِ و هَويتُ بكِ في نار جهنم .

    وعن أبو جعفرعليه السلام قال :
    الغاضرية هي البقعة التي كلّم الله فيها موسى بن عمران عليه السلام و ناجى نوحاً فيها وهي أكرم أرض الله عليه , ولولا ذلك ما استودع الله فيها أوليائه و أنبيائه .
    وعن أبي عبدالله عليه السلام قال :
    موضع قبر الحسين عليه السلام من يوم دفن روضة من رياض الجنّة ومنه معراج يعرج بأعمال زوّاره الى السماء , فليس ملك في السماء ولا في الأرض الاّ وهم يسألون الله في زيارة قبر الحسين عليه السلام فَفوجٌ ينزل و فوجٌ يعرج .

    المصدر : عجائب الملكوت .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  19. #19
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    افتراضي رد: هدية الاحباب

    السبايا في لبنان

    المعجزة في رأس بعلبك.

    بدايةً تشير الروايات إلى أن أهل حمص قرّروا فيما بينهم على مواجهة الجند الأموي
    لاستخلاص الرؤوس الشريفة ولتحرير سبايا أهل البيت ( ع)
    فلما علم الأمويون بذلك تجنبّوا حمص وجدّوا في المسير حتى أدركهم المساء عند كنيسة جر أجلين أو دير جراجيس الراهب , وبتتبع المسير استوقفتنا بلدة الراس أو ( رأس بعلبك) لمجرد اسمها في البداية عند تفحص معالمها واستخبار تاريخها وجدنا فيها الكثير من المعطيات الاثرية والمرويات الشفوية التي تدعم السير التاريخية .
    فالبلدة تقع على الطريق الرئيسية بين بعلبك وحمص في بقعة استراتجية مميزة عند ممر إجباري لكل القوافل القاصدة بلاد الشام , إذ تعد ملتقى الطرق بين حمص وطرابلس وبعلبك ودمشق .
    وتشتهر البلدة بينبوعها المعروف بــ دير الراس أو [ دير السيدة ] وهو بيت القصيد !! .

    فهل هناك أية روابط بحادثة الديراني الآنفة الذكر ولجوء موكب السبي إليه للاحتماء ؟
    ومن أين استقت هذه البلدة تسميتها ؟
    فهنالك مغارة طبيعية تشرف على البلدة
    تعرف بمغارة قوليه أو ( قراقوليس الراهب ) التي اتخذها للتعبد والتنسك .

    وعند أسفل الجبل يقع دير الرأس العجائبي الذي كان ينتقل إليه الراهب المذكور , وهو مزار مقدس ومشهور تكرمه سائر الملل والنحل من مختلف الطوائف لا سيما المسيحيون والشيعة على وجه الخصوص .
    وفيه مرويّات قوية عن البئر الذي يتوسط الدير إذ جرت العادة منذ سالف الأزمان وحتى يومنا هذا حيث يقصد هذا البئر لما فيه من بركات وزواره ممن يعانون الأمراض لا سيما العقم أو العقر أو لمن ليس لديه إلا ولد واحد بأن يقال عنده
    ( يا بير الراس خلّي يجي عراسي راس ) ثلاث مرات فبإذن الله يحصل المراد .

    ومما يستفاد مما تقدم مسألتان :
    الأولى : تسمية البلدة بالراس نسبة إلى رأس الإمام الحسين ( ع) وما جرى مع راهب الدير .

    الثانية : تسمية الدير بقراقوليس التي عرّبها العرب يوماذاك بــ جراجلين أو جراجريس فتم تخفيفها كلغة الأقباط وأهل مصر لا سيما وأن جمهرة كثيرة ممن تعاهدوا الدير المقدس قد جاءوا من الأمصار العربية المختلفة حتى وصلت شهرته لدرجة كان يتقدم أحياناً على دير صيدانايا الشهير , فيصبح أن هذا الدير هو نفسه الذي ذكره الرواة .

    ومما جاء في تاريخ الدير بأنه يعد من أقدم أديار لبنان وقد بني على أنقاض هيكل روماني .
    وبعد أن تجاوزت القافلة بلدتا العين والنبي عثمان وصلت إلى اللبوة حيث الممر القسي للقاصدين إلى بعلبك ومن اللبوة تابعت القافلة سيرها تجاه بعلبك عبر رسم الحدث .

    يوم اللقاء .

    وما إن وصلت القافلة المدينة حتى خرج أهلها ليستقبلوا موكب السبي ظناً منهم أنهم من سبي الروم حسبما روّج الجند الأموي , فتداعى جميع الناس إلى مرجة رأس العين حيث حطت الرحال للتفرج على الأسارى والسبايا عبر بوابة ( رأس العين ) التي كان آثارها بادية حتى مطلع القرن التاسع عشر لأن نبع رأس العين كان يقع خارج أسوار بعلبك في العهد الإسلامي .

    لكنهم فوجئوا عند مشاهدة الراحلة وصعقوا عند مناظرة السبايا
    نسوة مخدرات يمشين على استحياء وقد بدت عليهن إمارات التقى وعلامات الإيمان , تتقدمهن السيدة زينب بنت الإمام علي بن أبي طالب( ع) التي قامت تخطب بالجموع بكلام ألهب صدور الحاضرين . فكان أن حاولت ثلّة من المؤمنين أخذ رأس الإمام الحسين ( ع) ودفنه إلا أن الجيش الأموي تدافع ومنعهم من تحقيق ذلك .

    وتخليداً لهذه الحادثة ووفاءً لصاحبها بنى أهل المدينة مزاراً للرأس الشريف الذي تحول فيما بعد إلى مسجد واليوم يعرف بمسجد رأس الحسين ( ع) أو مسجد رأس العين .


    عند ذلك تحرك الموكب مسرعاً متوجهاً نحو دمشق عبر باب الشام الذي كان يقع محاذاة حارة المسيحيين اليوم وهناك توفيت السيدة خولة بنت الإمام الحسين حيث تمّ دفنها بجانب شجرة سرو قديمة وهي ابنة صغيرة لا يتجاوز عمرها الثلاث سنوات .

    ثم خفي قبرها عن الكثيرين للاضطهاد الكبير الذي حلّ بأهل بيت الرسول ( ص) .

    اكتشاف المشهد .

    أخذت قدسية المكان تظهر شياً فشيئاً حتى كانت تلفت تلك اللطائف والأنوار كثيراً من الناس , ومما ثبت أن رجلاً من آل جاري صاحب البستان الذي يحوي قبرها الشريف رأى طفلة صغيرة جليلة في منامه فقالت له ( أنا خولة بنت الإمام الحسين مدفونة في بستانك ) وعينت له المكان وأمرته بالقول : حول الساقية ( ساقية مياه رأس العين ) عن قبري لأن المياه تؤذيني ,لأنها كانت آسنة لكن الرجل لم يلتفت للأمر , فجاءته ثانية وثالثة ورابعة حتى انتبه الرجل فزعاً من هذه الرؤى , فهرع عندها للاتصال بنقيب السادة من آل مرتضى في بعلبك وقص عليه الرواية , فذهب النقيب ومن حضر من الأهالي واحتفروا المكان المشار إليه وإذ بهم أمام قبرٍ يحوي طفلة ما تزال غضة طرية , فأزاحوا البلاطات واستخرجوا جسدها المبارك ونقلوه بعيداً عن مجرى الساقية وبنوا عليه قبة صغيرة للدلالة عليه .
    ولبنان يعتز بأن تحتضن تربته بضعة من سيد الشهداء وأن يكون رأس الإمام الحسين الشريف قد لامس تربته , فأي كرامة أعزُّ من تلك الكرامة .

    مختارات من المصدر : دليلك إلى المزارت الدينية .
    السيدة خولة بنت الإمام الحسين ( ع) بعلبك
    المؤلف : الدكتور حيدر نايف خير الدين .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  20. #20
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    هذه قصه واقعيه حدثت للشاعر (الخليعي الموصلي) في أيام صباه مع زوار الأمام الحسين عليه السلام

    تعود أحداث القصه الى قبل ولادة الشاعر الى أيام صباه،فكان له أبوان من المخالفين ناصبيان يبغضان أهل بيت العصمه عليهم السلام، ولم يكن لهم ولد فنذرت أمه اذا رزقت بولد ذكر فأنها ستبعثه لقتل زوار الحسين عليه السلام من أهل جبل عامل اللبنانيه الذين يعبرون الموصل لزيارة الحسين عليه السلام في كربلاء ..

    وبالفعل رزقهما الله بولد وهو الشاعر الخليعي وقد ربته والدته على بغض أهل البيت والعداء لهم ولشيعتهم، وما أن كبر وبلغ السعي أرادت الأم ان تفي بالنذر فعرفت ابنها بالأمر وزرعت في قلبه بغض شيعة آل البيت عليهم السلام وبالخصوص زوار الحسين عليه السلام فبعثته لوفاء النذر وقطع الطريق على الزوار لقتلهم.

    وبالفعل ذهب الولد لكي ينفذ نذر أمه وذهب الى الطريق المؤدي الى كربلاء، وبدأ ينتظر قوافل الزوار وفي اثناء الانتظار اعياه السفر واتعبه واستسلم الى النوم في طريق القوافل، فمرت الى جانبه قافله تسير وكان بها زوار للحسين عليه السلام ولكنه لم ينتبه من نومه فغطى جسده ولحيته ووجهه غبار الزوار .

    وعندما استيقظ من النوم انزعج لأنه لم يؤدي النذر وعاد الي البيت على ان يرجع في اليوم الثاني لأداء النذر ، وفي نفس الليله رأي في المنام كأن القيامه قد قامت وجاء دوره للحساب وأمر به الى النار لأنه من مبغضين أهل البيت ع وممن أرادوا قتل زوار الحسين عليه السلام ولكن أمرا حال دون دخوله النار اذ رأى أن النار لا تحرق بدنه وأن غبار القافله الذي كان على بدنه كان بمثابة الحاجز يمنع النار من الوصول الى بدنه !!!

    استيقظ الولد (الشاعر الخليعي) من نومه قد عصفت روح الهدايه في قلبه وضميره ووجدانه، فأجهش بالبكاء نادما على ما مضى وقرر أن يتوب وذهب الى كربلاء مسرعا نادما تائبا يعتذر الى سيد الشهداء ابي عبدالله الحسين عليه السلام .

    فأنشأ اثر تلك الحادثه هذه الأبيات:
    اذا شئت النجاة فزر حسينا.....لكي تلقى الاله قرير عين
    فان النار ليس تمس جسما.....عليه غبار زوار الحسين


    السلام على الحسين وعلى علي بن الحسين وعلى أولاد الحسين وعلى أصحاب الحسين .

    منقول .
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

  21. #21
    عضو مميز
    تاريخ التسجيل
    09-10-2011
    الدولة
    لبنان / بعلبك
    المشاركات
    3,030

    Man رد: هدية الاحباب

    دعاء للوالدين


    من كتاب الصحيفة السجادية الكاملة
    دعاء الامام زين العابدين لوالديه عليهما السلام


    اللهم صل على محمد عبدك ورسولك، وأهل بيته
    الطاهرين، واخصصهم بأفضل صلواتك ورحمتك وبركاتك
    وسلامك، واخصص اللهم والدي بالكرامة لديك
    والصلاة منك، يا أرحم الراحمين، اللهم صل على
    محمد وآله، وألهمني علم ما يجب لهما علي إلهاما، واجمع
    لي علم ذلك كله تماما، ثم استعملني بما تلهمني منه،
    ووفقني للنفوذ فيما تبصرني من علمه، حتى لا يفوتني استعمال
    شئ علمتنيه، ولا تثقل أركاني عن الحفوف فيما ألهمتنيه
    اللهم صل على محمد وآله كما شرفتنا به، وصل على محمد
    وآله، كما أوجبت لنا الحق على الخلق بسببه، اللهم اجعلني أهابهما هيبة السلطان العسوف، وأبرهما بر
    الأم الرؤف، واجعل طاعتي لوالدي وبري بهما أقر
    لعيني من رقدة الوسنان، وأثلج لصدري من شربة
    الظمآن حتى أوثر على هواي هواهما، وأقدم على رضاي
    رضاهما، وأستكثر برهما بي وإن قل، وأستقل بري بهما
    وإن كثر، اللهم خفض لهما صوتي، وأطب لهما كلامي
    وألن لهما عريكتي، وأعطف عليهما قلبي، وصيرني بهما
    رفيقا، وعليهما شفيقا، اللهم اشكر لهما تربيتي، وأثبهما
    على تكرمتي، واحفظ لهما ما حفظاه مني في صغري، اللهم و ما مسهما مني من أذى، أو خلص إليهما عني من مكروه
    أو ضاع قبلي لهما من حق فاجعله حطة لذنوبهما،
    وعلوا في درجاتهما، وزيادة في حسناتهما، يا مبدل
    السيئات بأضعافها من الحسنات، اللهم و ما
    تعديا علي فيه من قول، أو أسرفا علي فيه من فعل
    أو ضيعاه لي من حق، أو قصرا بي عنه من واجب
    فقد وهبته لهما، وجدت به عليهما، ورغبت إليك
    في وضع تبعته عنهما، فإني لا أتهمهما على نفسي،
    ولا أستبطئهما في بري، ولا أكره ما تولياه من أمري


    يا رب، فهما أوجب حقا علي، وأقدم إحسانا إلي،
    وأعظم منة لدي من أن أقاصهما بعدل، أو أجازيهما
    على مثل، أين إذا - يا إلهي - طول شغلهما بتربيتي؟
    وأين شدة تعبهما في حراستي؟ وأين إقتارهما على
    أنفسهما للتوسعة علي؟! هيهات ما يستوفيان مني
    حقهما، ولا أدرك ما يجب علي لهما، ولا أنا بقاض
    وظيفة خدمتهما، فصل على محمد وآله، وأعني يا خير
    من استعين به، ووفقني يا أهدى من غرب إليه
    ولا تجعلني في أهل العقوق للآباء والأمهات يوم تجزى كل نفس بما كسبت وهم لا يظلمون، اللهم صل
    على محمد وآله وذريته، واخصص أبوي بأفضل ما
    خصصت به آباء عبادك المؤمنين وأمهاتهم يا
    أرحم الراحمين، اللهم لا تنسني ذكرهما في أدبار
    صلواتي، وفي آن من آناء ليلي، وفي كل ساعة من
    ساعات نهاري، اللهم صل على محمد وآله، واغفر لي
    بدعائي لهما، واغفر لهما ببرهما بي مغفرة حتما، وارض
    عنهما بشفاعتي لهما رضى عزما، وبلغهما بالكرامة مواطن
    السلامة، اللهم وإن سبقت مغفرتك لهما فشفعهما في، وإن سبقت مغفرتك لي فشفعني فيهما، حتى نجتمع
    برأفتك في دار كرامتك و محل مغفرتك ورحمتك، إنك ذو
    الفضل العظيم، والمن القديم، وأنت أرحم الراحمين.
    ولم أنسى تلك الكلمات التي كان يرددها في أيام الدعوة اليمانية المباركة نقلاً عن الإمام المهدي (ع )
    أنا منسي منسي ..
    و القرآن مهجور مهجور مهجور ..
    كان يرددها بألم و حزن و لوعة .

    هكذا عرف الشيخ ناظم العقيلي الإمام احمد الحسن ( ع ).

المواضيع المتشابهه

  1. هدية الشهداء..
    بواسطة مستجير في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-10-2015, 13:12
  2. شهر رمضان .... هدية الرحمان
    بواسطة norallaah في المنتدى المشاركات الحرة
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 02-01-2014, 16:27
  3. اخذ هدية المجلس الحسيني
    بواسطة ya howa في المنتدى الاسئلة الفقهية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 05-12-2013, 05:59
  4. هدية من مال مشكوك أنه طاهر
    بواسطة مستجير في المنتدى الاسئلة الفقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-06-2013, 15:07
  5. هدية من شخص يتعامل بالرباء
    بواسطة أبو نرجس في المنتدى الاسئلة الفقهية
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-06-2013, 15:03

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).