النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: مقابلة مع الصحافية ليزلي هاملتون حول كتابها مابعد النبي

  1. #1
    عضو نشيط الصورة الرمزية السادن
    تاريخ التسجيل
    18-02-2009
    المشاركات
    389

    افتراضي مقابلة مع الصحافية ليزلي هاملتون حول كتابها مابعد النبي

    بسم الله الرحمان الرحيم

    اللهم صل على محمد وآل محمد الائمة والمهديين وسلم تسليما

    Doubleday senior editor Kris Puopolo talks to Lesley Hazleton about After the Prophet just after the book was completed, referring to it by its working title, "The Inheritors." An even earlier title was "Karbala."
    مقابلة مع الصحافية ليزلي هازلتون وذلك بعد الانتهاء من كتابها "ما بعد النبي" يدير المقابلة الناشر كريس بيوبولو
    Lesley, you've written a lot about religion and politics in the Middle East, but what brought you to this foundational Islamic story?
    س 1 : ليزلي لقد كتبت كثيراً في الدين والسياسة في منطقة الشرق الاوسط ولكن ماذا الذي اتى بك الى قصة اساس الاسلام؟
    It was a question that came up after a particularly awful massacre by Al Qaida in Iraq, and that's 'How come Muhammad, the prophet of unity -- one people, one god -- could leave behind him this terrible, unending, bloody legacy of division between Sunnis and Shia?'
    تجيب الصخافية ليزلي هازلتون: هناك سؤال تبادر الي بعد حدوث مجازر القاعدة في العراق وكيف قام محمد بالتوحيد – قوم واحد ورب واحد – ويترك بعده هذا الامر المريع والدموي الذي لا نهاية له الا وهو النقسام بين السُنة والشيعة؟
    This is why the book starts as Muhammad is dying. He died without sons, and without a clear will, so the question was: who should he his heir, who should lead Islam. And of course there was no agreement. So the result was this amazing story of what happened in the years immediately after his death -- an epic story with a cast of characters that would make Gabriel Garcia Marquez green with envy. It's the story of the first civil war in Islam, Muslim against Muslim. And as today, that civil war plays out in, of all places, Iraq.
    ومن هنا بدا الكتاب بوفاة محمد. لقد توفي محمد بدون اولاد (ذكور) وبدون وصية واضحة ولذا فان السؤال هنا: من يجب ان يكون الوارث، من الذي سيقود لاسلام. وبالطبع ليس هناك اتفاق. وعليه فإن النتيجة هي هذه القصة المذهلة عن ماحدث في تلك السنوات التي تلت الوفاة – قصة وسيرة اشخاص قد تجعل جابرييل غارسيا ماركيز ساذج وحسود. انها قصة اول حرب اهلية في الاسلام. المسلم ضد المسلم وكما هو اليوم فان الحرب الاهلية لاتزال دائرة في جميع ارجاء العراق.
    It's ********ed in extraordinarily vivid detail -- immensely 'juicy' detail -- in the earliest and most respected Islamic histories, and these are full of direct quotes, so all the dialogue in this book is from those histories. This is non-fiction -- none of it's my invention.
    تم توثيق التفاصيل بصورة موسعة وساطعة بدرجة كبيرة – من خلال البدايات وكذلك من كتب التاريخ الاسلامي المعتبرة والمحادثات في هذا الكتاب ماخوذة من هذه التاريخات. هذا الكتاب ليس قصة او رواية خيالية او من اختراعي.

    The thing is, there's no way to understand today's headlines -- the bombings and the massacres -- without this story of the first civil war, because what happened "then" is what's happening "now". I've made this connection between then and now all the way through the book, because that's what the Sunnis and the Shia do. In the Middle East, then is now.

    الشيء المهم في هذه الايام هو انه ليس هناك طريق لفهم العناوين- التفجيرات والمجازر بدون هذه القصة او السيرة لاول حرب اهلية، وذلك بسبب ماحدث قبلاً وما يحدث الآن. لقد عملت هذا الربط بين ماحدث سابقاً وما يحدث الآن من خلال هذا الكتاب وذلك بسبب مايفعله السًنة والشيعة حالياً.
    As I and many others have said, this history reads like a novel. Is there one dramatic event that you see as the real turning point in the split between Sunni and Shia Islam?
    س 2: وكما اقول دائماً ويقوله الآخرون ايضاً هو ان هذا التاريخ يُقرأ كانه حكاية او قصة. هل رايت حدثاً دراماتيكياً كما هو في هذه القصة او السيرة والتي ادت الى الانقسام بين السُنة والشيعة؟
    Yes, the best history always is story. That's how it begins, and that's how it endures. And that's vital if we're to understand the conflict from the inside -- not merely understand it intellectually.
    تجيب الصخافية ليزلي هازلتون: نعم القصة الجيدة هي قصة ولكن كيف تبدا وكيف يمكن احتمالها. وهذا ضروري وحيوي لكي نضمن فهم هذا النزاع من الداخل وليس فهم عقلي فقط.
    It's immensely dramatic all the way through, but the pivotal event, near the end of the book, is the massacre of Muhammad's grandson, Hussein, and his family.

    It happened at Karbala, fifty miles south of Baghdad, and this is where the split crystallizes -- in Iraq -- with four thousand of the Sunni Caliph's troops surrounding the 72 warriors of Hussein's encampment, along with the women and children of his family.
    والجدير بالذكر والمهم ان يذكر هوالطريق الدراماتيكي للاحداث قرب نهاية الكتاب الا وهي قتل الحسين بن علي سبط محمد وكذلك عائلته والتي حدثت في كربلاء التي تبعد 50 ميلاً جنوب بغداد وفيها قد تبلور الانقسام في العراق وذلك بقيام 4000 رجل من اتباع الخليفة السًني بمحاصرة الحسين و72 رجل من اتباعه في مخيمهم مع نسائهم واطفالهم وعوائلهم.
    Obviously Hussein didn't stand a chance. The Shia says that he knew what would happen -- that he chose self-sacrifice in order to show up the corruption of the Sunni Caliph. This is why they call him The Prince of Martyrs.
    ومن الواضح ان الحسين لم يعتمد على الحظ، يقول الشيعة بانالحسين كان يعرف ماذا سيحدث اي ان اختار طريق التضحية ليبين للناس فساد الخليفة السُني ولهذا السبب فانهميسمونه سيد الشهداء.
    So what we have here is the Shia Passion story, and it's as powerful as the Passion of Christ. In fact in Shia posters of Hussein, he looks immensely Christ-like. His martyrdom is the Shia Passion. For Sunnis, this massacre at Karbala fourteen hundred years ago is a sad and regrettable episode in history, but for the Shia it's sacred history, so it's as alive and present today as if it had taken place just yesterday. That's how come the story of Hussein's death was central to the Iranian Revolution in 1979 -- Khomeini transformed a martyrdom story into one of liberation. He made it radical. He made it the inspiration for revolution, just as Muqtada al-Sadr then made it the inspiration for resistance to the American occupation of Iraq by his Mahdi Army.
    لذا فان لدينا هنا قصة شيعية مؤلمة وهي بقوتها كقوة آلام المسيح. وفي الحقيقة هناك كثير من صور الحسين تشابه مأساة المسيح. حيث ان استشهاد الحسين هوآلام الشيعة. اما بالنسبة للسُنة فأن هذه المذبحة التي حدثت في كربلاء قبل الف واربعمائة سنة تعتبر ذكرى حزن وأسف في حلقة من حلقات التاؤيخ ولكن بالنسبة للشيعة انها تاريخ مخيف ومريع ولذا فانها حية حتى يومنا هذا وكأنها حدثت البارحة. وبناءاً على الحادثة وهي استشهاد الحسين كانت الاساس للثورةالايرانية سنة 1979 ميلادية– حيث حول الخميني قصة الاستشهاد الى ثورة للتحرر وجعلها متطرفة وبان تكون روح للثورة كما هومقتدى الصدر جعلها روحاً لمقاومة الاحتلال الامريكي للعراق وذلك بواسطة جيشه جيش المهدي.
    Aisha, Muhammad's favorite young wife, plays a major role here. Were you surprised to learn how much political impact she had?
    س 3: لعبت عائشة زوجة محمد الصغيرة و المفضلة دوراً كبيراً فيما حدث، اين تفاجات او تعلمت كم لديها من زخم السياسة؟
    Definitely, especially given the image of Muslim women today. Just the idea of her leading an army into battle against Muhammad's son-in-law Ali is stunning. The Battle of the Camel, it was called. It took place just outside Basra, in southern Iraq, and the camel was hers. A red camel. She sat in an armored canopy on top of it, in the very center of the fighting, uttering blood-curdling battle cries, urging her own men on to their deaths. She kept it up even as her canopy was so studded with arrows they say it ended up bristling like a porcupine, and even though one of those arrows penetrated the chain mail and went through her upper arm.
    تجيب الصحافية ليزلي هازلتون: بالتاكيد وخاصة لانها تعطي صورة للمراة المسلمة في هذا اليوم. فقط ان الفكرة في قيادتها للجيش في معركة ضد اتباع علي وهو ابن عم محمد تعتبر تصرف مذهل. معركة الجمل وكما تسمى قد وقعت انحاء البصرة في جنوب العراق وكان الجمل جملها. جمل احمر كانت تجلس في هودج مدرع موضوع في اعلى الجمل وفي وسط المعركة والدماء والقتل تدعم اتباعها وتشد من ازرهم حتى الموت لمقارعة علي واتباعه وبقيت كذلك حتى انتلا هودجها بالرماح والنبال حتى اصبح الهودج كالقنفذ حتى ان احد الرماح قد اخترق الهودج وقطع احدى سلاسله وكاد ان يصيب يدها.
    Aisha is in the forefront of things throughout this story. She's always outspoken, always controversial, always riling things up. And she always commands respect, even if it's grudging respect. Whatever you think of her, whether you like her or dislike her, she won't let you ignore her.
    عائشة في مقدمة كل شيء في هذه القصة، حيث انها دائماً تتكلم ودائماً تتجادل وكذلك دائمة الغضب. هذابالاضافة الى انها محترمة الجانب حتى وان كانت تثير الضغينة. ومهما يكون فكرك عنها تحبها ام تكرهها فلا يمكنك اهمالها او اغفالها

    What do you hope modern readers will take away from this book?
    س 4: ماذا تأملين ان يأخذ القراء من هذا الكتاب؟
    Above all, an appreciation of the emotive depth of what's involved in the Sunni-Shia split. Not just intellectual understanding, but on a very deep level, the power of it. And we need to respect that power. I mean, one likes to think that if this story had been better known in the West, American troops would never have been sent anywhere within a hundred miles of Iraqi holy cities like Najaf or Karbala, where Hussein was killed.

    So what I hope is that readers will turn over the last page of the book and kind of breath out just three simple words that seem to me the entirely appropriate response: "Oh my God..."


    تجيب الصحافية ليزلي هازلتون: فوق كل ماسبق، فان التعبير عن العمق العاطفي في كل ماهو مشمول في النقسام السُني والشيعي وليس فقط الفهم العقلي ولكن في اعماق بعيدة وقوية. وكذلك يجب ان نحترم القوة والمقصود يجب ان يفكر المرء بان هذه القصة لها وقع حسن في الغرب فان الجيش الامريكي يجب ان يكون على بعد مئات الاميال عن المدن العراقية المقدسة مثل النجف وكربلاء التي قتل فيها الحسين.

    لذا فأن ما آمله من القراء بعد انتهائهم من قراءة لآخر صفحة من الكتاب ان يقولوا ثلاثة كلمات فقط " آه يا ربي"


  2. #2
    عضو جديد
    تاريخ التسجيل
    22-02-2010
    المشاركات
    45

    افتراضي رد: مقابلة مع الصحافية ليزلي هاملتون حول كتابها مابعد النبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    موفق بإذن الله ... لك مني أجمل تحية .

    والحمد لله رب العالمين

  3. #3
    يماني الصورة الرمزية almawood24
    تاريخ التسجيل
    04-01-2010
    الدولة
    العراق
    المشاركات
    2,171

    افتراضي رد: مقابلة مع الصحافية ليزلي هاملتون حول كتابها مابعد النبي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد لله وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا
    بسم الله الرحمن الرحيم
    شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ... لك مني أجمل تحية .
    من اقوال الامام احمد الحسن عليه السلام في خطبة الغدير
    ولهذا أقول أيها الأحبة المؤمنون والمؤمنات كلكم اليوم تملكون الفطرة والاستعداد لتكونوا مثل محمد (ص) وعلي (ص) وآل محمد (ص) فلا تضيعوا حظكم، واحذروا فكلكم تحملون النكتة السوداء التي يمكن أن ترديكم وتجعلكم أسوء من إبليس لعنه الله إمام المتكبرين على خلفاء الله في أرضه، أسأل الله أن يتفضل عليكم بخير الآخرة والدنيا.


  4. #4
    مدير متابعة وتنشيط الصورة الرمزية نجمة الجدي
    تاريخ التسجيل
    25-09-2008
    الدولة
    دولة العدل الالهي
    المشاركات
    4,679

    افتراضي رد: مقابلة مع الصحافية ليزلي هاملتون حول كتابها مابعد النبي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله وصلى الله على محمد وآله الأئمة والمهديين وسلم تسليما كثيرا


    الكاتبة ليزلي هازلتون هي ملحدة ذات خلفية يهودية من مواليد إنجلترا, نالت درجة البكالريوس في علم النفس من جامعة مانشستر الإنجليزية و الماجستير في نفس التخصص من الجامعة العبرية في القدس المحتلة. تخصصت في مجال تقاطع الدين مع السياسة. عملت مراسلة لمجلة الـ Time من فلسطين المحتلة و بعدها ككاتبة متخصصة في شؤون الشرق الأوسط لكثير من المنشورات مثلThe New York Times, Harper’s, The Nation و غيرها قبل أن تستقر قبل خمسة عشر عاما في أمريكا و تنال جنسيتها. ألفت أكثر من أحد عشر كتابا و عملت كمحاضرة في بعض الجامعات الأمريكية منها جامعة واشنطن بسياتل و جامعة بنسلفانيا الحكومية و جامعة باسيفيك لوثرن.



    ويتحدث الكتاب "مابعد النبي " عن الإنقسام بين الشيعة و السنة في الإسلام

    وفي توصيفها لليلة عاشوراء و لمحاولة تقريب الصورة للمتلقي الغربي المتأثر بالثقافة المسيحية, وصفت الكاتبة الليلة بأنها موازية لليلة العشاء الأخير لدى المسيحيين و التي شارك فيها نبي الله عيسى حوّاريه العشاء للمرة الأخيرة قبل موته. وضّحت مدى إخلاص و تفاني أتباع الحُسين برفضهم طلبه منهم بتركه و التستر بالليل للهروب و مدى تسليم الحُسين لقضاء الله عندما قال لهم "إنا لله و إنا اليه ارجعون. تم قضاء الليلة الاخيرة بين الصلاة و التجهيز و الدموع
    قال يماني ال محمد الامام احمد الحسن (ع) ليرى أحدكم الله في كل شيء ، ومع كل شيء ، وبعد كل شيء ، وقبل كل شيء . حتى يعرف الله ، وينكشف عنه الغطاء ، فيرى الأشياء كلها بالله ، فلا تعد عندكم الآثار هي الدالة على المؤثر سبحانه ، بل هو الدال على الآثار

المواضيع المتشابهه

  1. عالم التدين والإهتمام بعالم مابعد الطبيعة
    بواسطة ناصر السيد احمد في المنتدى علم الإمام أحمد الحسن (ع)
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-01-2015, 18:06
  2. مقابلة قديمة مهمة ، مع د. ستيفن هوكينج
    بواسطة المعدن في المنتدى الفضاء والكون
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 13-08-2014, 17:59
  3. مقابلة مع بشار الاسد عبر قناة اي بي سي - مترجم
    بواسطة نجمة الجدي في المنتدى تحليلات سياسية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 08-12-2011, 07:30
  4. قراءة اخرى في كتاب مابعد النبي للصحافية ليزلي هازلتون
    بواسطة السادن في المنتدى الشجرة العلوية و أصحاب الأئمة المنتجبين
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 13-02-2010, 17:10
  5. مقال: مابعد النبي : ملحمة الحسين ... لا بد من قرأته .. لأنه يستحق أكثر من ذلك
    بواسطة alwa3ad 13 في المنتدى الحسن والحسين والأئمة من ذرية الحسين (ع)
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 10-01-2010, 08:23

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
من نحن
أنت في منتديات أنصار الإمام المهدي (ع) أتباع الإمام أحمد الحسن اليماني (ع) المهدي الأول واليماني الموعود وصي ورسول الامام المهدي محمد ابن الحسن (ع) ورسول من عيسى (ع) للمسيحيين ورسول من إيليا (ع) لليهود.

لمحاورتنا كتابيا يمكنك التسجيل والكتابة عبر الرابط.
ويمكنك الدخول للموقع الرسمي لتجد أدلة الإمام احمد الحسن (ع) وسيرته وعلمه وكل ما يتعلق بدعوته للبيعة لله.


حاورنا صوتيا  أو كتابيا  مباشرة على مدار الساعة في :
 
عناوين وهواتف : بالعراق اضغط هنا.
روابط مهمة

الموقع الرسمي لأنصار الإمام المهدي (ع)

.....................

وصية رسول الله محمد (ص) العاصمة من الضلال

.....................

كتب الامام احمد الحسن اليماني (ع)

خطابات الامام احمد الحسن (ع)

سيرة الامام احمد الحسن اليماني (ع)

.....................

إميلات

مكتب السيد احمد الحسن ع في النجف الاشرف najafoffice24@almahdyoon.org

اللجنة العلمية allajna.alalmea@almahdyoon.org

اللجنة الاجتماعية allajna.ejtima3ea@almahdyoon.org

المحكمة الشرعية mahkama@almahdyoon.org

الحوزة المهدوية / مدرسة انصار الامام المهدي عليه السلام في النجف الأشرف najafschool@almahdyoon.org

معهد الدراسات العليا الدينية واللغوية ihsn@almahdyoon.org

تابعنا
تذكر...

"أيها الناس لا يخدعكم فقهاء الضلال وأعوانهم إقرؤوا إبحثوا دققوا تعلموا واعرفوا الحقيقة بأنفسكم لا تتكلوا على احد ليقرر لكم آخرتكم فتندموا غدا حيث لا ينفعكم الندم (وَقَالُوا رَبَّنَا إِنَّا أَطَعْنَا سَادَتَنَا وَكُبَرَاءنَا فَأَضَلُّونَا السَّبِيلَا). هذه نصيحتي لكم ووالله إنها نصيحة مشفق عليكم رحيم بكم فتدبروها وتبينوا الراعي من الذئاب".

خطاب محرم الحرام ـ الإمام أحمد الحسن اليماني (ع).